Getty

موقع سبورت 360 – في واحدة من المفاجأت التي مرت به عبر مسيرته كشف اللاعب المصري المعتزل أحمد حسام “ميدو” أن اسطورة مانشستر يونايتد روي كين حاول ضمه عندما كان الأخير مدرباً لسندرلاند.

نجم توتنهام وروما السابق حل ضيفاً على شبكة “توك سبورت” البريطانية وتحدث عن عدة مواقف مرت به في مسيرته كلاعب، وكان أحدها مع الاسطورة الإيرلندية روي كين.

وقال ميدو: ” وكيل أعمالي مينو رايولا قال لي روي كين يريد أن يدعوك إلى الغذاء بالإضافة لاصطحابك في جولة لمشاهدة ملاعب تدريبات سندرلاند”.

“لذا توجهت إلى مطار نيوكاسل، وقد أتى لاصطحابي في سيارته الرينج روفر، ثم توجهنا إلى مطعم بيتزا إكسبريس في سندرلاند”.

وأكمل: “لقد تفاجئت بأنه كان هادئاً جداً وقليل الحديث، عادة عندما تصطحب لاعباً للغذاء فإنك تود إقناعه بالإنضمام لفريقك، ولكن هذا لم يكن الوضع،  فقد كان صامتاً معظم الوقت”.

“عندها علمت مباشرة أني لن أستطيع العمل معه، سينتهي بنا الأمر في خلافات مستمرة، لقد كان يتحدث إلي بينما كان ينظر إلى سقف المطعم”.

مسيرة روي كين التدريبية لم تحظى بالنجاح، بل نستطيع القول أنها انتهت بعد موسمين مع سندرلاند ومن بعده إبسويتش تاون، وحالياً هو مساعد المدرب مارتون أونيل في نوتينجهام فورست.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة

ديربي مانشستر .. هل هو فرصة ليفربول الأخيرة لكي يحلم؟

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
Getty Images

موقع سبورت 360 – خسر فريق نادي ليفربول فارق 7 نقاط لصالحه في سباقه الشرس مع مانشستر سيتي على لقب الدوري الإنجليزي الممتاز هذا الموسم، أصبحت الأمور في أيدي فريق المدرب بيب جوارديولا، حيث يكفيهم الفوز في جميع مبارياتهم المقبلة، بغض النظر عن نتائج لقاءات الريدز من أجل الحفاظ على لقب البريميرليج.

السكاي بلوز يخوضون رحلة محفوفة بالمخاطر إلى ملعب أولد ترافورد لمواجهة أبناء المدرب أولي جنار سولشاير يوم الأربعاء القادم في المباراة المؤجلة من الأسبوع الحادي والثلاثين.

ويعول أنصار الليفر كثيراً على مباراة الغد من أجل خسارة مانشستر سيتي لنقطتين أو 3، مما يمنح ليفربول الصدارة وتصبح أمر التتويج بلقب الدوري الغائب عن خزينة النادي منذ 29 عاماً في يده.

إلا أن الشياطين الحمر تعرضوا لسقوط مدوٍ في مدينة ليفربول على ملعب جوديسون بارك على يد إيفرتون، حيث خسروا مباراة الجولة الماضية برباعية، مما يثير الشكوك حول قدرتهم على الصمود في وجه كتيبة السيتيزنس المرعبة بقيادة سيرجيو أجويرو ورحيم ستيرلينج.

ولكن في المقابل، قد تكون هذه الخسارة دفعة قوية لبول بوجبا ورفاقه لمصالحة الجماهير والرد على المشككين بقدراتهم وإمكانياتهم، وقد يستفيد أحمر مانشستر من غياب كيفين دي بروين النجم البلجيكي المؤثر في تشكيلة السيتي عن معركة الأربعاء للإصابة في أوتار الركبة.

لكن هل هي الفرصة الأخيرة لليفربول؟

تعلمنا خلال السنوات القليلة الأخيرة أنه لا شيء مضمون في كرة القدم، ولننظر إلى دوري أبطال أوروبا هذا الموسم، ومفاجآتي أياكس المدويتين بالإطاحة بحامل اللقب ريال مدريد الإسباني من الدور ثمن النهائي ثم يوفنتوس الإيطالي بقيادة الهداف التاريخي لدوري الأبطال، كريستيانو رونالدو من دور الثمانية بعد التفوق على العملاقين الكبيرين في ملعبهما !.

بعد مباراة اليونايتد، ستتبقى لأزرق مانشستر 3 مباريات، إثنتين منها خارج ملعبه ضد بيرنلي وبرايتون، وواحدة في معقله ضد ليستر سيتي، وكلها لقاءات غير مضمونة، وأخص بالذكر لقاء بيرنلي خارج ملعب الاتحاد، وهي مباراة أراها حرجة جداً بالنسبة لزملاء دافيد سيلفا، على خلفية المنظومة الدفاعية القوية التي يتمتع بها بيرنلي، وأيضاً وجود المدرب المميز للغاية شون دايتش والذي قاد فريقه لفرض نتيجة التعادل الإيجابي على تشيلسي في ملعبه ليلة الإثنين.

فوز السيتي في ديربي مانشستر لن يحسم أمر تتويجه باللقب، وسيتعين عليه خوض 3 مباريات تالية صعبة، في الوقت الذي سيخوض فيه ليفربول أيضاً مواجهات نارية خاصة ضد ولفرهامبتون في الجولة الأخيرة.

الأكثر مشاهدة

هزائم مذلة ألحقها مانشستر سيتي بغريمه اليونايتد في الحقبة الأخيرة

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
(Getty Images)

موقع سبورت 360 – يستقبل مانشستر يونايتد، غريمه في نفس المدينة، مانشستر سيتي في ديربي مدينة مانشستر والذي قد يحسم الكثير من الأمور في صراع اللقب للموسم الجاري 2018-2019، أو صراع التأهل إلى دوري أبطال أوروبا.

ويأتي مانشستر سيتي في المركز الثاني في صراع الدوري الإنجليزي لهذا الموس، بشكل مؤقت وبرصيد 86 نقطة خلف المتصدر وبفارق نقطتين، مع وجود مباراة مؤجلة تلك التي ستجمعه غداً بمانشستر يونايتد، أما ليفربول فقد لعب 35 مباراة.

أما عن مانشستر يونايتد فيحتل المركز السادس في جدول ترتيب الدوري الإنجليزي ويأمل في تحقيق الفوز حيث يفصل بيه وبين توتنهام وتشيلسي أصحاب المركز الثالث والرابع 3 نقاط فقط، حيث يحتوي رصيد الشياطين الحمر على 64 نقطة، بينما يأتي توتنهام والبلوز تشيلسي 67 نقطة، ويحتل أرسنال المركز الخامس برصيد 66 نقطة.

وتأتي المباراة صعبة للغاية على فريق مانشستر يونايتد الذي تلقى هزيمة مذلة في الجولة الماضية ضد فريق إيفرتون بنتيجة 4-0، وهو الآن أمام موقفين أحلاهما مر، حيث يمنح الفوز، لقب الدوري الإنجليزي لغريمه التاريخي ليفربول صاحب ال18 لقباً، أما الخسارة فستحرمه من اللعب في بطولة دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل بنسبة كبيرة.

وبعد الأداء المخيب للآمال مؤخراً لمانشستر يونايتد فإن النتائج العريضة التي حققها من قبل فريق مانشستر سيتي ضد منافسه في المدينة، تعود إلى الذاكرة، خصوصاً مع مدرب بحجم بيب جوارديولا والمعروف عنه بتقديم مباريات قوية ضد منافسيه المباشرين بشكل دائم، ولذلك نستعرض لكم بعض النتائج الكبيرة التي فاز بها السيتز على الشياطين الحمر في الحقبة الأخيرة.

مانشستر يونايتد 1-6 مانشستر سيتي

إحتفال بالوتيللي الشهير ضد مانشستر يونايتد

إحتفال بالوتيللي الشهير ضد مانشستر يونايتد

لا يمكن أن ينسى عشاق الدوري الإنجليزي بصفة عامة، وعشاق مانشستر سيتي ومشجعي مانشستر يونايتد بصفة خاصة تلك المباراة التي فاز فيها السيتزن على الشياطين الحمر بنتيجة 6-1 في ملعب “أولد ترافورد” الخاص باليونايتد والتي كانت صادمة للجميع خصوصاً وأن السير أليكس فيرجسون كان على رأس الإدارة الفنية لليونايتد.

وقد توج مانشستر سيتي بلقب الدوري في هذا الموسم بعد تحقيقه الفوز بتلك النتيجة لتكون المرة الأولى في تاريخ الفريق في عهد الدوري الإنجليزي “بريميرلييج” وبالتحديد في موسم 2010-2011 عندما كان روبيرتو مانشيني مدرباً للمواطنين.

مانشستر سيتي 4-1 مانشستر يونايتد

لقطة من لقاء عام 2013

لقطة من لقاء عام 2013

في ملعب “الإتحاد” وبالتحديد في موسم 2013-2014 وهو أيضاً من المواسم التي توج بها مانشستر سيتي بلقب البريميرلييج، حقق المواطنون فوزاً عريضاً على مانشستر يونايتد بنتيجة 4-1 أمام أعين المدرب ديفيد مويس.

وجاءت أهداف السيتي من سيرجيو أجويرو بواقع هدفين، ويايا توريه وسمير نصري بواقع هدف لكل لاعب، فيما سجل واين روني هدفاً شرفياً قبل نهاية المباراة بدقائق قليلة، وظهر السيتي بأداء رائع ضد لاعبي اليونايتد.

مانشستر يونايتد 0-3 مانشستر سيتي

في نفس الموسم وفي لقاء العودة عاد مانشستر سيتي ليكتسح مانشستر يونايتد في ملعبه “أولد ترافورد” ووسط جماهيره، ليحصد السيتي هذا الموسم 6 نقاط كاملة من عدوه اللدود، الشياطين الحمر.

وتمكن إيدين دزيكو من تسجيل هدفين في تلك المباراة فيما تكفل يايا توريه بتسجيل الهدف الثالث من تسديدة بعيدة المدى في شباك الحارس ديفيد دي خيا، ليثبت المواطنون سيطرتهم على إنجلترا في ذلك التوقيت.

مانشستر سيتي 3-1 مانشستر يونايتد

لقاء الذهاب من الموسم الحالي جاء بأداء مخيب للآمال تماماً لمانشستر يونايتد، حيث حقق السيتي فوزاً مريحاً بنتيجة 3-1 في ملعب “الإتحاد” مع تضييع أكثر من فرصة محققة للتسجيل كادت أن تصل النتيجة إلى 6 أو 7 أهداف.

وتعتبر مباراة الذهاب من المباريات التي تسببت في رحيل المدرب جوزيه مورينيو ليأتي من بعده المدرب أولي جونار سولشاير بالإضافة إلى الخسارة من ليفربول بنفس النتيجة في الأنفيلد.

وجاءت أهداف مباراة الذهاب من ديفيد سيلفا وسيرجيو أجويرو وإلكاي جوندوجان بينما جاء هدف اليونايتد الوحيد عن طريق أنتوني مارسيال الذي كان وحيداً في تلك المباراة في هجوم اليونايتد.

ويبقى السؤال هل ينتفض اليونايتد لكبرياءه ويزيد من فرص تواجده في دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل؟ ويترك الدوري لمنافسه التاريخي ليفربول ليصبح الفارق بطولة دوري واحدة فقط؟ أم يخسر بنتيجة ثقيلة ويمنح الدوري لمانشستر سيتي.

الأكثر مشاهدة