أكثر دولة تورط لاعبوها بالخيانة في الكلاسيكو

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

بدأ العد التنازلي للمواجهة التي ستلفت أنظار الكبير والصغير، المحب والكاره لكرة القدم، وهي التي ستجمع برشلونة مع غريمه التاريخي ريال مدريد مساء الأحد على ملعب سانتياجو برنابيو  ضمن المرحلة الـ 33 من الدوري الإسباني.

وفي هذه المواجهة ستكون هنالك بعض الأنظار على مدرب برشلونة الحالي ولاعبه السابق لويس إنريكي، خاصة أنه متواجد في قائمة “الخونة” التاريخيين للفريقين.

وفي تاريخ الفريقين هنالك 32 خائن لعبوا للفريقين، منهم 20 لاعب انتقل من برشلونة إلى ريال مدريد، و12 لاعب رحل عن الريال إلى البارسا.

ألفريدو دي ستيفانو

ألفريدو دي ستيفانو

وتعتبر إسبانيا أكثر دولة في العالم أنجبت لاعبين مثلوا ريال مدريد وبرشلونة في وقت واحد، حيث بلغ عدد الإسبان الذين لعبوا للفريقين 20 لاعباً.

وهنالك 12 لاعباً انتقل من برشلونة إلى ريال مدريد وهم ألفريدو دي ستيفانو وخوسيه كويرانتي وألفونسو ألبينيز وأرسينيو كومامالا وريكاردو زامورا وجوسيب ساميتير وألفونسو نافارو وخوستو تيجادا ولويس ميلا وفيرناندو مونوز وميجيل سولير وألبرتو كيلاديس و.

وفي نفس الوقت يوجد 8 لاعبين إسبان انتقلو من ريال مدريد إلى برشلونة وهم لوتشيانو يزاراكا وهيلاريو وخوسيه بيريدا ولورينزو أمادور وجوليان لوبيتيجي ولويس إنريكي ودانيل لارا وألفونسو بيريز.

230121_heroa - Copy

وثاني أكثر دولة أنجبت لاعبين خونة هي البرازيل، حيث هنالك لاعبين انتقلا من برشلونة إلى ريال مدريد وهما إيفاريستو دي ماكيدو ورونالدو “الظاهرة”.

وهنالك 10 دول أخرى أنجبت 10 لاعبين مثلوا الفريقين معاً، وهم البولندي والتر روزتسكي والبلجيكي فيرناندو جوفاريتس والدنماركي مايكل لاودروب والألماني براند شوستر والبرتغالي لويس فيجو والأرجنتيني خافيير سافيولا، وكل أولائك لعبوا للبارسا قبل الريال.

أما اللاعبين الأخرين الذين لعبوا لريال مدريد ومن ثم برشلونة فهم الفرنسي لوسيان مولر والروماني جوجي حاجي والكرواتي روبرت بروسينسكي والكاميروني صامويل إيتو.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة

الكلاسيكو .. ريال مدريد لحسم الليجا وبرشلونة لترميم الموسم

رامي جرادات 16:06 22/04/2017
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
رونالدو - ميسي - مارسيلو

لم يكن يوماً لقاء الكلاسيكو بين ريال مدريد وبرشلونة مجرد 3 نقاط، فالعداوة التاريخية بين الفريقين والهالة الإعلامية التي تحيط بهما، بالإضافة إلى كمية النجوم المتواجدة على أرض الملعب تجعل من هذه المباراة الأهم في العالم، هي بطولة بحد ذاتها.

مباراة الغد لها أهمية إضافية عن كل ما ذكرناه، ففوز ريال مدريد يعني بنسبة كبيرة حسم لقب الدوري الإسباني الذي غاب عن خزائن النادي من موسم 2011-2012، فالفارق سيتسع لـ6 نقاط وما زال هناك مباراة مؤجلة أمام سيلتا فيجو.

ويمكن القول أن هذه المباراة تلعب على لقب الليجا، حيث أن فوز برشلونة يعني أنه سيتصدر بفارق الأهداف عن ريال مدريد، وحتى مع وجود مباراة مؤجلة للأخير فذلك لا يعني أنه الأقرب للتتويج لأنه ما زال هناك مواجهات صعبة تنتظر الفريق الملكي بعد الكلاسيكو.

برشلونة يسعى لتحقيق الانتصار كي يستعيد الأمل للفوز باللقب ومن أجل ترميم الموسم، لاسيما بعد خروج الفريق من بطولة دوري الأبطال على يد يوفنتوس في دور ربع النهائي للمرة الثانية على التوالي، لذلك لن يكون هناك بديل عن نتيجة الفوز في هذه المباراة الصعبة.

وصحيح أن برشلونة مرشح فوق العادة للفوز بلقب كأس الملك كونه سيواجه ديبورتيفو آلافيس في النهائي، لكن عندما نتحدث عن فريق بحجم برشلونة وسجله المرعب من الألقاب في السنوات الأخيرة، من السخافة القول أن لقب الكوبا ديل ري وحده سينقذ الموسم.

فوز برشلونة في الكلاسيكو سيقلب الطاولة على ريال مدريد وقد يتسبب بأزمة نفسية في غرفة خلع الملابس، وربما تتبدل الأحوال بشكل كامل، وتنتقل الأزمة من برشلونة إلى الريال، كما سيعيد ذلك الأمل للجماهير الكاتالونية بأن فريقها ما زال  قوياً ومتماسكاً وحتى إن لم يتوج باللقب في النهاية، يكفي حرمان الغريم التقليدي من الفوز في مباراتين، وهذا قد يساهم في إفساد فرحة ريال مدريد باللقب إن تحقق.

تابع : مباريات اليوممباريات الغدمباريات الأمس

الأكثر مشاهدة

الكلاسيكو .. هل ستتغلب مغامرة إنريكي على واقعية زيدان

رامي جرادات 15:31 22/04/2017
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
زيدان وإنريكي

تتجه أنظار عشاق ومحبي كرة القدم حول العالم إلى ملعب سانتياجو برنابيو لمشاهدة مباراة القمة بين الغريمين ريال مدريد وبرشلونة في قمة الجولة 33 من بطولة الدوري الإسباني، مباراة يخوضها نجوم الميرنجي لحسم لقب الليجا، في المقابل يسعى رجال المدرب لويس إنريكي لاستعادة الأمل وتقليص فارق 3 نقاط.

لقاء قمة كهذا سيتوقف بشكل كبير على مدى جاهزية اللاعبين على الصعيد البدني والنفسي، فلاعبان مثل كريستيانو رونالدو وليونيل ميسي قادران على حسم الأمور في أي لحظة، لكن يبقى العامل الأهم هو الاستراتيجية التي سيتبعها كل من إنريكي وزيدان في هذه المباراة.

زيدان أثبت قدراته التدريبية خلال المباريات الكبيرة، حيث ظهر ريال مدريد بشكل مختلف أمام الفرق القوية عما يقدمه في أمام المنافسين المتوسطين، وذلك يعود إلى الواقعية التي يلعب بها المدرب الفرنسي والتوازن بين العمليتين الهجومية والدفاعية.

على الجانب الآخر، أخفق إنريكي في العديد من المناسبات خلال الموسمين الماضي والحالي، وكان آخرها الهزيمة أمام يوفنتوس بثلاثية نظيفة ثم التعادل سلبياً في لقاء العودة، ويفسر البعض ذلك إلى المجازفة التي يقوم بها إنريكي في الهجوم على حساب الدفاع، بالإضافة إلى التغييرات الكثيرة التي يجريها على تشكيلته  الأساسية وهو لا يملك دكة بدلاء قوية كما هو الحال في الفريق الملكي.

وهذه المباراة تحديداً، من المتوقع أن نشهد فيها ريال مدريد أكثر واقعية لأن التعادل بالنسبة له ليس نتيجة سيئة، بل على العكس، سيبقى الفارق 3 نقاط وما زال يملك مباراة مؤجلة، في حين أن الأمور أكثر تعقيداً على برشلونة المطالب بالتسجيل لتحقيق الفوز، لأن نتيجة التعادل تعني ذهاب اللقب للغريم التقليدي بنسبة كبيرة.

برشلونة سيلعب بطريقة هجومية كما اعتاد سواء في عهد إنريكي أو ما قبله، بينما سيحاول ريال مدريد خلق التوازن والاعتماد في بعض الأحيان على الهجمات المرتدة لاستغلال المساحات التي يتركها برشلونة في مناطقه، وهذا يعد أهم العوامل التي ترجح كفة كريستيانو رونالدو ورفاقه للفوز في المباراة.

لكن برشلونة يملك حظوظ وافرة أيضاً، فلا أحد يمكنه أن يضمن صلابة رباعي خط الدفاع في ريال مدريد وتصديه لليونيل ميسي ولويس سواريز على مدار 90 دقيقة، فمبالغة البرسا الهجومية في الغالب تسفر عن نتائج مميزة، لكن ذلك مشروط بتنظيم دفاعي والتزام اللاعبين بالضغط على حامل الكرة.

تابع : مباريات اليوممباريات الغدمباريات الأمس

الأكثر مشاهدة