نظرة على فرص عرب آسيا في التأهل لمونديال روسيا 2018

فريد أبوزياد 05:00 23/03/2017
  • Facebook
  • Twitter
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
كأس العالم 2018

مع إقتراب التصفيات الآسيوية التأهيلية لكأس العالم 2018 من خط النهاية ، أصبحت الأمور بالنسبة لبعض المنتخبات محسومة ، بينما ما تزال مجهولة بالكامل بالنسبة لمنتخبات أخرى ، في هذا المقال نستعرض مشوار المنتخبات العربية في هذه التصفيات وموقعهم من الإعراب في سباق الوصول للمونديال الذي أصبح لا يفصلنا عنه سوى عام وبضعة شهور ..!

منتخبات المجموعة الأولى

من مواجهة قطر وسوريا في مرحلة الذهاب

من مواجهة قطر وسوريا في مرحلة الذهاب

المنتخب السوري – المنتخب القطري

سنجمع المنتخبين في فقرة واحدة نظراً إلى المراكز المتأخرة التي يقبع فيها المنتخبين ، والتي تظهر في صورة ترتيب المجموعة الأولى أدناه، والبداية ستكون مع المنتخب الذي لا يمكن لومه على نتائجه ، بل على العكس تماماً ، المنتخب السوري الذي يستحق التحية على المركز الرابع الذي يحتله متفوقاً على كل من الصين وقطر ، 5 نقاط من 5 مباريات هي حصيلة ليست بالسيئة ، بالنظر إلى كل ما يدور حول هذا المنتخب من ظروف صعبة ، وأحوال البلاد المحزنة – التي ندعو الله أن تنقشع قريباً – ، إضافة إلى غياب عديد النجوم لذات تلك الظروف .

المنتخب الذي استهل مشواره بخسارة صعبة في الأراضي الأوزبكية بهدف دون رد يجد نفسه اليوم مع بداية مرحلة الإياب أمام مهمة يمكن القول أنها مستحيلة ، رغم أنه لا مستحيل في كرة القدم ، وريمونتادا برشلونة أمام باريس سان جيرمان ليست بالبعيدة ، إلا أن الأمور هنا مختلفة تماماً ، ولنكون واقعيين ، فإني أرى أن المنتخب السوري لديه فرصة ليست بالكبيرة في المنافسة على المركز الثالث المؤهل لمواجهات الملحق الآسيوي ، فمع 5 مواجهات متبقية ، منها مواجهتين أمام كل من كوريا الجنوبية وإيران في أراضيهما ، فإن الفرصة السورية تتركز في الـ3 مواجهات المتبقية ، أمام كل من قطر ، أوزبكستان والصين ، هذا غير أن الأمر معتمد أيضاً بشكل مباشر على نتائج المنتخبات الـ3 المتصدرة .

1

G1

الحديث أعلاه لا ينطبق فقط على المنتخب السوري ، إنما هو ذاته منطبق على المنتخب القطري ، إلا أن الإختلاف هنا هو أن المنتخب القطري الذي تهيأت له كل ظروف التفوق والنجاح ، يجد نفسه قبيل إنطلاق مرحلة الإياب قابعاً في المركز الخامس قبل الأخير في هذه المجموعة ، وبمجموع نقاط هزيل جداً (4 نقاط من 5 مباريات) ، 3 خسائر في أول 3 مباريات ، منها خسارة فقط في الأراضي القطرية ، جعلت العنابي في هذا الوضع الصعب ، إلا أنه ورغم تأخره عن المنتخب السوري ، فإن فرص المنتخب القطري الذي رافقه سوء الطالع في الكثير من أوقات مبارياته التي خاضها في مرحلة الذهاب ، نجدها كبيرة في اختطاف المركز الثالث المؤهل للملحق ، حيث يملك العنابي مواجهتين في الأراضي القطرية ، أمام كل من الصين وكوريا الجنوبية ، وعنوان هذه المواجهات ، أكون أو لا أكون .

تبقى المشكلة الأكبر ، هي أن حلم الحصول على المقعد الثالث على الأقل بالنسبة للمنتخبين ، منوط بأداء مثالي متكامل في مرحلة الإياب ، بصيغة أخرى ، أداء خالٍ من الأخطاء ، فهل يا ترى يفاجئنا أحد المنتخبين مفاجأة سارة في هذه التصفيات ..؟

منتخبات المجموعة الثانية

من مباراة المنتخب السعودي أمام نظيره الإماراتي في مرحلة الذهاب

من مباراة المنتخب السعودي أمام نظيره الإماراتي في مرحلة الذهاب

1- المنتخب السعودي

بعد رؤيتنا لما فعله المنتخب السعودي في مرحلة الذهاب ، نستطيع القول أن أيام الأخضر الكبير قد عادت ، أداء صلب ، ممتع ، عروض متصاعدة من كتيبة الهولندي فان مارفيك ، الهجوم الأقوى في التصفيات يتصدر المجموعة الثانية متفوقاً على المنتخب الياباني الغني عن التعريف ، وعلى بطل الأمم الآسيوية الأخيرة ، الكنغر الأسترالي .

وأخيراً ، وبعد طول غياب لعرب آسيا عن كؤوس العالم ، بعد الغياب المطلق عن 2010 و2014 ها هو آخر من مثل عرب آسيا في المونديال يعلنها صريحة ، الأخضر سيتواجد وبكل قوة في المونديال الروسي القادم ، الجيل الحالي للمنتخب السعودي الذي يجمع ما بين الإحتراف والخبرة والشباب ، في خليط غني قدمه لنا المدرب الهولندي على أرضية الميدان ، سمح للمنتخب السعودي بتصدر المجموعة الثانية القوية ، التي يتواجد فيها أيضاً المنتخب الإماراتي العنيد .

نستطيع القول أن مباراة تايلاند في الأراضي التايلاندية ستكون المباراة المفتاحية للمنتخب السعودي الطامح للحفاظ على صدارته جولة أخرى ، والإنتصار فيها قد يكون أهم من كل ما فعله المنتخب في مرحلة الذهاب ، فهل ينتصر الأخضر ويمهد الطريق لنفسه نحو العودة للعالمية ..؟

2

G2

2- المنتخب الإماراتي

رفاق عموري ، أبطال الخليج الأبيض الإماراتي قدم أدائاً فيه نوع من التذبذب في مرحلة الذهاب ، لكنه خرج بـ9 نقاط ليبقى على بعد نقطة واحدة من المركز الأول ، وليحتفظ بكامل الحظوظ في التأهل لمونديال روسيا .

الأبيض الذي استهل مشواره بانتصار ملحمي أمام الساموراي الياباني ، لم يتمكن من إكمال ذلك الأسبوع الأول من التصفيات بذات الروعة ، حيث سقط على أرضه وبين جماهيره أمام المنتخب الأسترالي ، قبل أن يعود ليفوز على تايلاند في المرحلة الثالثة ، ثم تأتي الخسارة الكبيرة أمام الأخضر السعودي بثلاثية نظيفة ، أعادت علامات الإستفهام حول إمكانية التأهل من مجموعة الموت .

ما هو مؤكد الآن ، أن حظوظ الأبيض متكافئة تماماً مع منافسيه الثلاثة ، وأن كل الأمور بيده ، وعليه فإن مواجهة اليابان في المباراة الأولى من مرحلة الإياب ، والتي ستقام على الأراضي الإماراتية ، ستكون مباراة حاسمة بشكل مفصلي بالنسبة لطموحات الإمارات بالحلم المونديالي ، ونتيجة هذه المباراة قد تقود المنتخب إما إلى الإنحدار أو إلى المجد العالمي ، كل هذا سنعرفه بعد المواجهة المرتقبة أمام المنتخب الياباني .

من مواجهة الإمارات والعراق في مرحلة الذهاب

من مواجهة الإمارات والعراق في مرحلة الذهاب

3- المنتخب العراقي

إنتصار يتيم أمام أضعف فرق المجموعة في مرحلة الذهاب ، وخسارة في الدقيقة الأخيرة من الوقت بدل الضائع في الأراضي اليابانية كانت أفضل ما قدمه المنتخب العراقي الذي تلقى 4 هزائم ، قد تكون قللت وبشكل كبير من فرص أسود الرافدين في الحصول على مركز مؤهل للملحق الآسيوي على الأقل .

لا يختلف حال المنتخب العراقي كثيراً عن نظيريه السوري والقطري في المجموعة الأولى ، إلا أن المشكلة هنا هي في المنافسين الموجودين في مجموعة الموت ، والتي يتضح لنا جميعاً أن مراكزها ذات القيمة (المراكز الـ3 الأولى) لن تخرج عن المنتخبات الـ4 في أعلى الترتيب ، لسنا هنا في صدد الجزم ، إلا أن المؤشرات تظهر لنا أن الأمور باتت شبه محسومة في هذه المجموعة .

كأس العالم

كأس العالم

بين التوقعات والأمنيات

التوقعات تختلف عن التمنيات ، فلو تكلمت هنا بصيغة عاطفية ، فبكل تأكيد سنتمنى تأهل 4 منتخبات عربية للمونديال ، إلا أن الواقع الذي يفرض نفسه ، يجعلنا نخرج بتوقعات متحفظة ، وهي أن منتخباً عربياً واحداً سيتأهل بشكل مباشر نحو المونديال القادم ، ومنتخب آخر سيخوض مباريات الملحق ، وكرأي شخصي ، أرى أن المنتخب السعودي هو الأوفر حظاً في المرور المباشر نحو مونديال روسيا من بين كل المنتخبات العربية ، وأن المنتخب الإماراتي سيخوض مباريات الملحق ، إلا أن كرة القدم لا تعترف بتوقعات وليس لها ضوابط ، لذلك كل شيء ممكن في مرحلة الإياب .

نتمنى مزيداً من التوفيق لجميع المنتخبات العربية في الطريق إلى روسيا 2018 .

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة