كيروش يرجع سبب الهزيمة من الأرجنتين الى الحكم

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

أعرب كارلوس كيروش المدير الفني لمنتخب إيران عن إستيائه الشديد من حكم المباراة الذي أدار لقائهم مع الأرجنتين، مشيراً الى وجود ضربة جزاء لم يحتسبها.

وانهزم المنتخب الإيراني من نظيره الأرجنتيني بهدف نظيف أحرزه ليونيل ميسي في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع ليعقد الأمور بالنسبة لهم في المجموعة.

ويرى كيروش ان الحكم ظلمهم بعد إغفاله لضربة جزاء واضحة كانت كفيلة بقلب موازين المبارة بحسب رأيه، مؤكداً انهم إستحقوا التعادل على أقل تقدير.

وقال مدرب ريال مدريد السابق في المؤتمر الصحفي عقب إنتهاء اللقاء "الحكم ظلمنا، كان لنا ركلة جزاء واضحة وصريحة من شأنها ان تحدث الفارق، لقد إستحقينا نيل نقطة التعادل على أقل تقدير".

وأكد كيروش ان فريقه كان يرغب بالفوز على منتخب التانجو ولم يخوض اللقاء من أجل التعادل، لكن ميسي قد قلب الطاولة عليهم في الدقائق الأخيرة.

وأردف قائلاً "كنت أرغب بالفوز وتحقيق النقاط الثلاث، ولقد دفعت بمهاجم في الدقائق الأخيرة، لكن ليونيل ميسي هو من صنع الفارق وخطف الإنتصار، رغم اننا كنا الأفضل".

الأكثر مشاهدة

قصة الرجل الذي اقتحم مباراة ألمانيا وغانا

amr_m 22/06/2014
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

خلال مباراة ألمانيا وغانا في الجولة الثانية للمجموعة السابعة، قام أحد الشباب باقتحام أرض الملعب بمجرد أن سجل الألمان هدف التقدم (1-0) بواسطة ماريو جوتزه في الشوط الثاني.

دخل الشاب أرض الملعب، وهو عاري الصدر ومكتوب على جسده الكثير من الأرقام والحروف، دون أن يقترب من لاعبي الفريق أو نجمه المفضل، إلى أن وصل إليه رجال الأمن وأمسكوه به لإخراجه فورا من المستطيل الأخضر.

لم يتم الكشف عن السبب الحقيقي لتصرف الشاب، لكن الأقرب أنه اقتحم الملعب من أجل لفت الأنظار والظهور أمام الكاميرات، فهم كتب مجموعة أرقام كأنه خاص بهاتفه لمن ترغب من  الجميلات للتعرف عليه، وأيضا بعض الحروف وكأنه بريده الألكتروني.

الأكثر مشاهدة

تكتيكي المونديال: ثلاث أخطاء وقع بها لوف ضد غانا

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

تعرضت احلام الألمان بحصد لقب كأس العالم لهزة بسيطة اثر تعادلهم بهدفين لمثله مع منتخب غانا، الألمان ظنوا أنهم في نزهة بعد الفوز على البرتغال بأربعة أهداف دون رد فاستفاقوا على تألق منتخب افريقي مميز ومنظم وممتع في أدائه.

ألمانيا كانت جيدة في الشوط الأول لكن مستواها تراجع كثيراً في الشوط الثاني، ورغم تدني مستوى العديد من لاعبي المانشافت في مباراة الليلة لكن هناك ثلاثة أخطاء وقع بها المدرب يواكيم لوف ساهمت في التعادل المخيب للآمال مع غانا

أولاً، الاصرار على اللعب الأرضي العرضي فور الدخول لمنطقة الجزاء، هذا الأسلوب تتبعه ألمانيا منذ مدة طويلة وليس في مباراة الليلة فحسب، لكن ضد غانا كان هناك مبالغة في اعادة الكرة للعمق بشكل أرضي فور دخول اللاعب إلى أطراف منطقة الجزاء.

كان من الأفضل محاولة التسديد المباشر في بعض المحاولات مع تمركز الزميل أمام المرمى بانتظار ارتداد الكرة من حارس المرمى، كما أن استخدام حل الكرات العرضية العالية يكون فعال في حالات كهذه كونه يكسر الروتين، أول فرصة نوع فيها الألمان بكرة عرضية عالية سجلوا فيها الهدف الأول بسهولة!

ثانياً، عدم الدفع بنجم خط الوسط شفاينشتايجر رغم جاهزيته للمشاركة منذ مباراة البرتغال، لوف لم يرغب بالمغامرة بنجم خط الوسط في مواجهة البرتغال وبعد التفوق بأربعة أهداف دون رد ظن أن الأمور ستكون أسهل ضد غانا من دونه وليس هناك حاجة للمخاطرة به مرة أخرى.

لوف نسي أن مواجهة البرتغال كان لها ظروف خاصة ساعدت فريقه على التفوق بشكل كاسح في المباراة، الليلة اتضح عدم قدرة خضيرة ولام على تأدية الدور الهجومي والدفاعي بذات الوقت في خط الوسط، ألمانيا كانت تفتقر لضابط الايقاع ومنظم ايقاع الفريق في وسط الملعب وفور مشاركة شفايني اختلفت الأحوال كثيراً وبدأنا نشعر بجماعية الألمان من جديد.

ثالثاً، عدم اغلاق الجبهة اليسرى أمام غانا وترك هوفيديس يعاني في الخلف لوحده، نصف هجمات غانا انبثقت من هذه الثغرة بينما لجأ لوف لإشراك لاعبين سيخدمون استراتيجية الفريق بشكل أو بآخر على الجناح الأيمن!

 
لمتابعة الكاتب عبر الفيسبوك من هنا

الأكثر مشاهدة