وقفة 360 .. ذكاء سوزا يفاجئ رينار ويقود البحرين للتتويج بكأس الخليج

فريق سبورت 360 23:28 08/12/2019
  • Facebook
  • Twitter
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
سوزا - رينارد

سعودي 360 – توج المنتخب البحريني بلقب كأس الخليج للمرة الأولى في تاريخه وذلك بعدما فاز على نظيره السعودي بهدف دون رد، في المباراة التي جمعتهما مساء الأحد بنهائي بطولة “خليجي 24”.

وقدم المنتخب السعودي مباراة مميزة للغاية على الجانبين الفني والخططي وخاصة في الشوط الثاني، بينما فضل الأحمر البحريني اللعب على الهجمات المرتدة.

وبدأ المدرب الفرنسي هيرفي رينار المباراة بخطة 4-2-3-1، بالاعتماد على فواز القرني في حراسة المرمى وسلطان الغنام وزياد الصحفي ومحمد الخبراني وياسر الشهرني في خط الدفاع وعبدالله عطيف وعبدالإله الملكي كثنائي ارتكاز في وسط الملعب وأمامهما سلمان الفرج في مركز صانع الألعاب بجانبه على اليمين فراس البريكان وعلى اليسار سالم الدوسري وفي خط المقدمة عبدالله الحمدان.

في المقابل بدأ المنتخب البحريني المباراة بتشكيل 4-1-4-1 مكون من سيد جعفر في حراسة المرمى وسيد رضا عيسى ووسيد باقر وأحمد نبيل وراشد الحوتي في خط الدفاع وعلي حرم كمحور ارتكاز في وسط الميدان وأمامه الرباعي علي مدن وكامل الأسود وجاسم الشيخ وومهدي الحميدان بينما يلعب محمد سعد الرميحي كرأس حربة.

سيطرة سعودية

نجح المنتخب السعودي في السيطرة على وسط الملعب أغلب فترات المباراة بفضل ذكاء رينار الذي قرر الاعتماد على الثنائي عبدالله عطيف وعبدالإله الملكي كثنائي ارتكاز وأمامهما سلمان الفرج الذي شكل خطورة كبيرة على دفاعات المنتخب البحريني.

سيطرة “الأخضر” السعودي لم تقتصر فقط على منتصف الملعب بل استغل سالم الدوسري ضعف سيد عيسى الظهير الأيمن للمنتخب البحريني، بالدخول إلى عمق الملعب وهو الأمر الذي أفسح الطريق أمام ياسر الشهراني الظهير الأيسر السعودي وهو ما شكل خطورة كبيرة بإرسال العرضيات وخاصة في الشوط الثاني.

وكان الدوسري هو النقطة الأبرز في أداء المنتخب السعودي حيث نجح في تشكيل الخطورة على المنتخب البحريني في أكثر من مناسبة بتسديدة قوية اصطدمت في العارضة بالدقيقة الثالثة، بالإضافة إلى حصوله على ركلة جزاء والتي أهدرنا سلمان الفرج بغرابة شديدة.

كثافة دفاعية بحرينية

حاول هيليو سوزا المدير الفني للمنتخب البحريني الحد من قوة المنتخب السعودي بالكثافة الدفاعية حيث قرر اللعب بـ4 مدافعين بالإضافة إلى 4 لاعبين في وسط الملعب مع الاعتماد على سرعة محمد سعد الرميحي في الهجمات المرتدة.

المدرب البرتغالي لم يكتفِ بذلك، بلا أعطى لكامل الأسود ومهدي الحميدان ثنائي الوسط التعليمات بالرجوع إلى الخط الخلفي في أغلب فترات المباراة وهو ما صعب مهمة الأخضر في الاختراق من العمق.

ذكاء سوزا يفاجئ رينار

ظل المنتخب السعودي مسيطرا على منطقة وسط الملعب بالإضافة إلى اللعب على الجهة اليسرى باستغلال سرعة سالم الدوسري وياسر الشهراني، ليقرر سوزا الدفع بمهاجمه تياجو فرنانديز بدلا من على مدن واللعب بثنائي هجومي لتتحول الخطة إلى 4-4-2، وذلك في الدقيقة الـ63 من عمر اللقاء.

ونجح سوزا في السيطرة على المباراة بنزول فيرنانديز الذي أعطى توازنا كبيرا للمنتخب البحريني مع تنظيم وسط الملعب الذي أربك حسابات رينار بتطبيق الضغط العالي على المنتخب السعودي وهو ما أربك لاعبيه كثيرا وأعطى السيطرة للأحمر البحريني.

الرميحي يباغت الدفاعات السعودية

استغل محمد الرميحي مهاجم المنتخب البحريني سرعته الفائقة بمباغتة الدفاعات السعودية في الدقيقة الـ70 من عمر الشوط الثاني بتسجيل هدف المباراة الوحيدة، وسط غفلة دفاعية واضحة من الثنائي طلال العابسي والصحفي.

في المقابل، قرر رينار الدفع بعبد الفتاح العسيري بعدها بدقيقتين بدلا من عبدالله العطيف والاعتماد على الملكي كوسط ارتكاز وحيد في محاولة هجومية من أجل إدراك هدف التعادل وهي المحاولة التي باءت بالفشل.

ربع ساعة “نارية”

واصل المنتخب السعودي الضغط على نظيره البحريني في الربع ساعة الأخيرة من اللقاء، بإشراك محمد كنو بدلا من المالكي، في المقابل دخل وليد الخيام بدلا من راشد خليل ومحمد عادل بدلا من سيد عيسى في تشكيلة المنتخب البحريني، وذلك لزيادة الكثافة الدفاعية وهو الأمر الذي أبقى الوضع على ما هو عليه بصعوبة الاختراق من العمق.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة