هل تستغل المنتخبات العربية التفوق القاري لأنديتها خلال أمم أفريقيا؟

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

موقع سبورت 360 – تستعد مصر لانطلاقة الحدث الكبير، كأس الأمم الأفريقية، بمشاركة عربية واسعة تشمل 5 منتخبات هي مصر وتونس والجزائر والمغرب وموريتانيا، سعيا للمنافسة على اللقب، أمام 19 منتخبا آخرا، يطمحون إلى اعتلاء منصات التتويج أيضا.

وتشهد القارة السمراء في السنوات الأخيرة تفوقا عربيا لافتا على مستوى منافسات الأندية، حيث هيمت الأندية العربية على بطولتي دوري أبطال أفريقيا والكونفدرالية آخر 3 أعوام، إذ حصد الوداد المغربي لقبي والترجي التونسي لقبين “من بينهما لقب العام الحالي محل الأزمة”، وفي الكونفدرالية حصد الرجاء المغربي والزمالك المصري لقبي آخر عامين.

وعلى الرغم من أن المنتخبات العربية ربما تعتمد بشكل كبير في الآونة الأخيرة على لاعبين محترفين في الدوريات الأوروبية والخليجية، إلا أن هذه المنتخبات تأمل في أن ينعكس التفوق على مستوى الأندية في القارة السمراء.

وتحدثت تقارير صحفية عدة في دول غرب وجنوب أفريقيا، عن أن التفوق الشمال أفريقي بات واضحا، من بينهم من أرجع هذا التفوق إلى اختلاف أساليب اللعب والاعتماد على الأسلوب المهاري مثلما تحدث من قبل بيتسو موسيماني مدرب صن داونز الجنوب أفريقي، أما البعض الآخر فقد أرجع تفوق الشمال الأفريقي والأندية والمنتخبات العربية إلى الهيمنة العربية على الاتحاد الأفريقي ومراكز صنع القرار مثل تشيدزمبوا مدرب زيمبابوي.

وفي الوقت الذي تتفوق فيه الأندية العربية قاريا، فإن المنتخبات ضلت طريقها إلى منصات التتويج منذ آخر تتويج عربي ومصري في 2010، حيث ذهب لقب نسخة 2012 إلى زامبيا ثم 2013 إلى نيجيريا، و2015 لساحل العاج وأخيرا 2017 للكاميرون، فهل تستطيع المنتخبات العربية مصر وتونس والجزائر والمغرب وموريتانيا، أن تغير هذا الواقع المستمر لـ 9 سنوات، خاصة أنها هذه المرة تمتلك 3 مرشحين على الأقل لنيل اللقب؟

الأكثر مشاهدة

لماذا تتشاءم الجماهير المصرية بشأن حظوظ منتخبها في أمم أفريقيا؟

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

موقع سبورت 360 – ما بين من يرى أن المهمة صعبة، ومن يعتقد أن الأرض ستعاند أصحابها هذه المرة، تأتي انطباعات أغلب الجماهير المصرية بشأن ما يمكن أن يقدمه المنتخب في كأس أمم أفريقيا.

البطولة التي تنطلق خلال أقل من أسبوع يدخلها المنتخب المصري بطموحات كبيرة تفوق طموحاته في النسخ الماضية التي أعقبت آخر تتويج في 2010، بما في ذلك طموحات النسخة الماضية 2017 رغم الوصول للنهائي خلافا لكل التوقعات.

لكن هذه الطموحات تصطدم بحالة من التشاؤم الجماهيري، ليس بالتأكيد كل الجماهير، ولكن نسبة كبيرة ترى أن الفراعنة ليسوا الأوفر حظا لحصد اللقب.

ربما تتشابه تلك الأجواء مع آخر نسخة استضافتها مصر وذلك عام 2006 عندما تحقق الفوز المصري باللقب، رغم أن المنتخب وقتها لم يكن المرشح الأوفر حظا.

ولعل أبرز الأسباب التي تدفع الجماهير المصرية للشعور بعدم التفاؤل تجاه هذه البطولة تتمثل في..

1- قوة المنافسين

في هذه النسخة من البطولة التي تضم 24 منتخبا لأول مرة، هناك منتخبات أكثر قوة وجاهزية، وربما لديها عناصر بمستويات أفضل، مثل السنغال ونيجيريا والمغرب وكذلك تونس، الأمر الذي يدفع البعض للاعتقاد بأن فرصها أكبر من مصر.

2- أزمات الدوري وإرهاق اللاعبين

رغم أن منتخب مصر يضم إجمالا عناصر محترفة كثيرة، لكن هناك حضور أيضا للمحليين، الذين أنهكهم موسم طويل وشاق، لاسيما لاعبي الأهلي والزمالك الذين تنتظرهم مباريات أخرى بعد نهاية البطولة، ما قد يؤثر على مستوياتهم في البطولة.

3- أداء غير مطمئن

صحيح أن الوديات ليست مقياسا لكن البعض رأي أن الأداء كان به قدر من العشوائية – لاسيما في الهجوم – خلال مباراة تنزانيا، فضلا عن أخطاء دفاعية كادت تكلف الفراعنة التعادل مع منتخب من المفترض أنه ليس منافس على أكثر من التأهل عن مجموعته.

الأكثر مشاهدة

بالصور .. رئيس الحكومة التونسية يستقبل لاعبي نسور قرطاج قبل الكان

موقع سبورت 360- التقى رئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد، بقصر الرياضة بالمنزه، بلاعبي منتخب تونس لكرة القدم، الذي يستعد للمشاركة في نهائيات بطولة كأس أمم أفريقيا 2019، التي تستضيفها مصر خلال الشهر الجاري.

جاء ذلك على هامش الاحتفال باليوم الوطني للرياضة التونسية بحضور وزيرة الرياضة سنية بن الشيخ ورئيس اللجنة الأولمبية التونسية ورؤساء الاتحادات الرياضية الوطنية.

وتحدث الشاهد مع  لاعبي منتخب نسور قرطاج خاصة يوسف المساكني، ومارك اللمطي الذي يرتدي لأول مرة قميص منتخب تونس.

ويفتتح منتخب تونس مشاركته في كأس أمم أفريقيا 2019، يوم 24 يونيو الجاري بمدينة السويس، بمواجهة منتخب أنجولا ضمن منافسات المجموعة الخامسة.

الأكثر مشاهدة