الأبيض الشاب يستعد لخوض تجربتين وديتين أمام منتخب النشامي

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

يدخل المنتخب الوطني الإماراتي للشباب معسكراً داخلياً في الفترة من 6 إلى 11 أكتوبر 2017، لخوض مباراتين وديتين أمام المنتخب الاردني الشقيق، يوما الاثنين والاربعاء المقبلين بمقر اتحاد الكرة، عند الساعة 5:15 مساءً، تحت قيادة المدرب الصربي ليوبينكو درولوفيتش، ومساعده المدرب الوطني ماجد سالم، ضمن استعداداته للتصفيات الآسيوية المؤهلة إلى نهائيات كأس آسيا تحت 19 سنة، والتي تستضيفها قيرغستان خلال الفترة من 31  أكتوبر إلى 8 نوفمبر المقبلين .

وتضم لهذا المعسكر، 24 لاعباَ هم: عيسى أحمد عيسى، ماجد راشد سلطان، سالم خيري أحمد، أحمد فوزي جوهر، راشد سالم خلفان، عمر سعيد بن سواف،  سيف عبدالرزاق سيف، سلطان سعيد مفتاح،  سيف جاسم أحمد الحمادي، خلفان حسن النوبي، مهند أحمد حسن، مروان فهد حمزة، عمر أحمد سالم، محمد عبدالله الدوسري، خليل ابراهيم شكري، عيسى أوفض، خالد محمد البلوشي، محمد سرواشي، نهيان عادل خميس، فهد محمد الحمادي، سيف سعيد السويدي، عبدالرحمن صالح راضي، علي صالح علي صالح عمرو، سهيل عبدالله المطوع .

وكان الأبيض الشباب قد اختتم معسكراً داخلياً في دبي الأسبوع الماضي، خاض فيه ثلاث تجارب ودية دولية أمام منتخبات غينيا وغانا ومالي، في إطار سعى الجهاز الفني لمنتخب الشباب من خلال هذه المعسكرات والمواجهات الودية، للوقوف على التشكيلة النهائية للمنتخب والتي سيذهب بها إلى التصفيات، إضافة إلى رفع حالة التركيز والجاهزية البدنية والفنية للاعبين للدخول في أجواء التصفيات مع إقتراب موعدها.

الجدير بالذكر أن مجموعة المنتخب الوطني للشباب تضم منتخبات البحرين، عُمان، نيبال، وقيرغستان مستضيفة المجموعة، ويشارك في التصفيات 43 منتخباً، جرى تقسيمها على منطقتين جغرافيتين: غرب آسيا (الغرب والوسط والجنوب) وتضم 22 منتخباً، وشرق آسيا (الشرق وآسيان) وتضم 21 منتخباً، بحيث تم تقسيم الفرق في كل منطقة على 5 مجموعات.

وبحسب نظام القرعة تم تقسيم فرق كل منطقة على 5 مستويات بحسب نتائج النسخة الماضية عام 2016 في البحرين، وجرى من خلال القرعة توزيع المنتخبات على ثلاث مجموعات ضمت خمسة منتخبات في كل منها، وسبع مجموعات ضمت أربعة منتخبات في كل منها.

ويتأهل إلى النهائيات صاحب المركز الأول في كل مجموعة، إلى جانب أفضل خمسة منتخبات تحصل على المركز الثاني في المجموعات العشر، وتقام منافسات التصفيات خلال الفترة من 31 أكتوبر إلى 8 نوفمبر المقبلين.

الأكثر مشاهدة

أستراليا وآسيا .. من استفاد من الآخر؟

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
منتخب أستراليا

حققت أستراليا مرادها بالإنضمام للإتحاد الآسيوي لكرة القدم عام 2005 حيث رأى الكونجرس الآسيوي في ذلك الوقت برئاسة محمد بن همام أن هذا الإنضمام سيعود بفائدة فنية كبيرة على منتخبات القارة الصفراء.

الفيفا من جهته بارك هذا الإنضمام ووافق عليه فوراً لتكن البداية الحقيقية لأستراليا مع العائلة الآسيوية بعد مونديال 2006 كونها تأهلت وخاضت ذلك المونديال ممثلة عن قارة أوقيانوسيا بعد فوزها في الملحق على أوروجواي خامسة أمريكا الجنوبية.

وقبل الحكم على المستفيد الأول من الشراكة الأسترالية الآسيوية دعونا نستذكر النتائج التي حققتها أستراليا في تصفيات كأس العالم وكأس أسيا 2019 ودوري أبطال آسيا منذ انضمامها لآسيا عام 2005.

تصفيات كأس العالم

في تصفيات آسيا النهائية لمونديال جنوب إفريقيا 2010 تصدرت أستراليا مجموعتها ب20 نقطة لتتأهل مباشرة للنهائيات لترافقها اليابان الثانية ب15 نقطة فيما حلت البحرين ثالثة ب10 نقاط (خاضت ملحق وخسرته أمام ترينيداد وتوباجو)، وفي النهائيات خرجت أستراليا من الدور الأول.

أما تصفيات مونديال البرازيل 2014 فتأهلت أستراليا مباشرة كثانية مجموعة ب13 نقطة خلف اليابان الأولى ب17 نقطة فيما حلت الأردن ثالثة ب10 (خاضت ملحق وخسرته أمام الأوروجواي) وفي النهائيات خرجت أستراليا أيضاً من الدور الأول.

هذا يعني أن أستراليا وجدت طريقاً أسهل للوصول لكأس العالم من بوابة آسيا فقبل انضمامها تأهلت للمونديال مرتين فقط خلال 32 عاماً وهي الفترة بين مشاركتها الأولى عام 1974 والأخيرة عام 2006 تحت مظلة إتحاد أوقيانوسيا، لكنها بعد الإنضمام تأهلت للمونديال مرتين أيضاً ولكن في ظرف 8 سنوات!!! وكان ذلك على حساب منتخبات عربية هي البحرين والأردن بالتالي فإنها وجدت في آسيا فرصة ذهبية لمشاركة دائمة في المونديال، فمنتخبات آسيا بطبيعة الحال أقل مستوى من منتخبات أمريكا الجنوبية التي اعتادت أستراليا على منافستها في الملحق والتي لم تكن تجد فرصة للتعويض إن تعثرت أمامها كونها مباراة واحدة ذهاب وإياب، بينما في آسيا مستوى منتخباتها أقل وفي حال تعثرت في لقاء فلديها الفرصة للتعويض والتأهل.

australia-football-afc-9

كأس أمم آسيا

شاركت فيها أستراليا 3 مرات الأولى عام 2007 وخرجت من ربع النهائي بركلات الترجيح أمام اليابان، والثانية عام 2011 ووصلت النهائي وخسرته أيضاً أمام اليابان بهدف نظيف بعد التمديد، أما المشاركة الثالثة فقد استضافتها عام 2015 وحققت لقبها على حساب كوريا الجنوبية بهدفين لهدف، لتحقق أستراليا نجاح آخر تمثل بتحقيق لقب قاري.

دوري أبطال آسيا

بعد النجاح الذي أصابته أستراليا على صعيد المنتخب جاء الدور على أحدث أنديتها وهو نادي ويسترن سيدني الذي حقق لقب دوري أبطال آسيا بعد عامين فقط من تأسيسه عقب فوزه على الهلال السعودي بهدف نظيف ذهاباً قبل أن يتعادلا سلباً في الرياض وسط فضيحة تحكيمية مدوية هزت أركان الإتحاد الآسيوي وكان بطلها الحكم الياباني نيشيمورا.

مما سبق يمكن أن نستنتج أن أستراليا هي المستفيد الأول من هذا الإنضمام فقد ضمنت وصولاً سهلاً لكأس العالم وحققت اللقب القاري على صعيد الأندية والمنتخبات، ومن ناحية المستوى فهي واليابان وكوريا الجنوبية في كفة وباقي منتخبات القارة في كفة أخرى، لكن المتضرر الأكبر كانت منطقة غرب آسيا، وعطفاً على ما سبق من نتائج فإن منتخبي الأردن والبحرين ونادي الهلال هم الأكثر حسرة حتى الآن جراء هذا الإنضمام فأي إضافة تلك التي أضافتها أستراليا يا بن همام!!!

لمتابعة الكاتب عبر الفيسبوك

الأكثر مشاهدة

يوفنتوس يتحدث مع تشيلسي بخصوص لاعبين دون التطرق لبوجبا

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

أفادت تقارير صحفية مقربة من نادي يوفنتوس الإيطالي بأنه ينوي بدأ الحديث مع نظيره تشيلسي الإنجليزي لخوض مفاوضات حول التوقيع مع لاعبين من صفوف الفريق اللندني.

وبحسب صحيفة "توتو سبورت" الإيطالية فإن يوفنتوس يريد التوصل لاتفاق مع تشيلسي لإيجاد اتفاق نهائي بخصوص الجناح الكولومبي خوان كوادرادو الذي يلعب في صفوف معاراً من البلوز حتى نهاية الموسم الماضي.

وأضافت الصحيفة المقربة من يوفنتوس أن يوفنتوس يريد أيضاً البحث حول إمكانية التوقيع مع اللاعب البرازيلي أوسكار من تشيلسي في ظل معاناته من الجلوس احتياطياً خلال الموسم الحالي.

ويريد يوفنتوس تقليل مبلغ الـ20 مليون يورو المطلوب من قبل تشيلسي للتخلي عن كوادرادو في نهاية الموسم الحالي، في ظل رغبة اللاعب بالبقاء في تورينو.

وأشارت الصحيفة إلى أن الحديث بين الناديين لن يصل إلى لاعب الوسط الفرنسي الشاب بول بوجبا المطلوب من قبل تشيلسي وعدة أندية أوروبية، لكن يوفنتوس لا يريد التفريط به.

إقرأ أيضاً: جوائز 360 .. أفضل رياضية في العالم خلال عام 2015 ؟

الأكثر مشاهدة