كل ما لا تعرفه عن حفل جوائز الاتحاد الآسيوي السنوي

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

تتجه الأنظار إلى العاصمة التايلندية بانكوك الي ستشهد مساء يوم غد (الأربعاء) حفل توزيع الجوائز السنوية للإتحاد الآسيوي لكرة القدم والذي يقام برعاية معالي الشيخ سلمان بن ابراهيم آل خليفة رئيس الإتحاد الآسيوي وحضور السويسري جياني إنفانتنيو رئيس الإتحاد الدولي لكرة القدم (برايوت تشان-او-تشا) رئيس وزراء تايلاند وعدد كبير من قيادات كرة القدم وأعضاء المكتب التنفيذي للإتحاد ورؤساء وممثلي الإتحادات الوطنية الآسيوية.

وأنجز الإتحاد الآسيوي لكرة القدم مختلف الترتيبات الإدارية واللوجستية لتنظيم الحدث القاري الكبير الذي سيقام على مسرح (اكسرا كينغ باور) في بانكوك ،وسط ترقب آسيوي كبير للإعلان عن الفائزين في مختلف الجوائز .

وأكد معالي الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة في تصريح بهذه المناسبة أن الاتحاد الآسيوي لكرة القدم يفتخر بإقامة أهم وأكبر احتفالية لكرة القدم الآسيوية في تايلاند لما يمتلكه هذا البلد من تنوع حضاري وثقافي وما يحتله من أهمية متنامية على الساحة القارية.

وأعرب رئيس الإتحاد الآسيوي عن ارتياحه للتحضيرات المتميزة التي تم إنجازها لإخراج الحفل بأبهى صورة ممكنة منوهاً بالتعاون الواضح الذي أبدته السلطات التايلاندية بصفة عامة والإتحاد التايلاندي لكرة القدم على وجه الخصوص في سبيل استكمال كافة الترتيبات اللازمة لهذا الحدث الذي ينتظره منتسبو كرة القدم الآسيوية.

وسيتم خلال حفل توزيع الجوائز السنوي تكريم أفضل النجوم في قارة آسيا وكذلك الاتحادات الوطنية المميزة، ضمن فئات متنوعة تشمل:

•        جائزة ماسة آسيا
•        جائزة الحلم الآسيوي
•        أفضل الاتحادات الوطنية (المتطورة – الصاعدة – الطامحة)
•        جائزة تقدير الاتحاد الآسيوي لكرة القدم للواعدين  (المتطورة – الصاعدة – الطامحة)
•        جائزة أفضل مدرب (لفرق الرجال وفرق السيدات)
•        جائزة أفضل لاعب لكرة الصالات
•        جائزة أفضل لاعبة
•        جائزة أفضل لاعب
كما سيتم  خلال الحفل تقديم هدية تذكارية للمنتخبات الخمسة التي تأهلت لتمثيل قارة آسيا في نهائيات كأس آسيا 2018 في روسيا،وذلك في أكبر تمثيل للقارة الآسيوية في تاريخ نهائيات كأس العالم وذلك عن طريق منتخبات:إيران وكوريا الجنوبية واليابان والسعودية وأستراليا.
كما سيتم أيضاً خلال الحفل الإعلان عن الفائزين بجوائز أخرى سيتم تقديمها في وقت لاحق وهي:
•        جائزة الحكام الخاصة
•        جائزة أفضل لاعب شاب (للرجال والسيدات)
•        جائزة أفضل لاعب آسيوي محترف خارج القارة

المؤتمر الصحفي
ونظم الإتحاد الآسيوي لكرة القدم المؤتمر الصحفي المعتاد الذي يسبق حفل توزيع الجوائز السنوية وذلك في العاصمة بانكوك بحضور اللاعبين الثلاثة المرشحين لجائزة أفضل لاعب وهم : الإماراتي عمر عبد الرحمن ،والسوري عمر خربين،والصيني وو لي ، والذين تحدثوا عن حظوظهم في الفوز بالجائزة،مؤكدين شعورهم بالفخر والاعتزاز للتواجد على منصة أفضل ثلاثة لاعبين في القارة الآسيوية .
وقال عمر عبدالرحمن “أحمد الله على التواجد هنا للعام الثالث على التوالي بين المرشحين النهائيين من أجل الفوز بالجائزة، والمرشحين الثلاثة يستحقون التواجد هنا والفوز بالجائزة”.

وأضاف: ترشيحي هذا العام لم يفاجئني لأن الأرقام التي حققتها تفسر هذا الترشح، إذا نظرنا للأرقام فهي تؤكد أنني استحقيت التواجد بين المرشحين في القائمة النهائية”.

وأوضح: أنا أتشرف بالتواجد هنا للعام الثالث على التوالي، طموحاتي لا حدود لها، حيث أريد أن أترشح كل عام من أجل هذا الجائزة، واريد الفوز بالألقاب مع الفريق والمنتخب الوطني”.

وبخصوص عدم احتراف لاعبي غرب آسيا في أوروبا رغم أنهم ينافسون بشكل منتظم على جوائز أفضل لاعب في آسيا قال عموري: ” اللاعبون في شرق آسيا لديهم خبرة اللعب في أوروبا، في حين أنه لا يوجد لدينا اللاعب الذي كسر الحاجز ليصبح القدوة لبقية اللاعبين، وكذلك فإن التسويق له دور في هذا المجال”.

من جانبه قال السوري عمر خربين: أنا لا أفكر أبداً بالجوائز الفردية، بل أريد أن أحقق السعادة للجميع، وليس السعادة الذاتية التي تأتي من الألقاب الفردية.
وأضاف :”المنتخب السوري قدم مستويات جميلة وقد بلغنا المرحلة الأخيرة من التصفيات الآسيوية لكأس العالم عندما واجهنا أستراليا في الملحق الآسيوي، وكذلك الأمر مع الهلال حيث تأهلتا إلى نهائي دوري أبطال آسيا، صحيح أننا لم نحقق كامل طموحاتنا في نهاية الأمر، ولكن يجب أن نتقبل الخسارة كما نتقبل الفوز”.

أما بخصوص عدم احتراف لاعبي غرب آسيا في أوروبا، فقد قال: لاعبو غرب آسيا يقدمون مستويات عالية، ولهذا يترشحون دائماً من أجل الفوز بجائزة أفضل لاعب في آسيا، السؤال حول عدم احتراف لاعبي غرب آسيا في أوروبا يجب أن يوجه إلى الأندية الأوروبية، أعتقد أن المشكلة في التسويق.. عمر عبدالرحمن ولاعبين آخرين يستحقون التواجد ليس فقط في أوروبا، بل في أفضل الأندية الأوروبية”.

1 (1)

3

APGS-210503

الأكثر مشاهدة

ماذا قال عموري لاعب العين قبل حفل جائزة أفضل لاعب آسيوي؟

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

أكد نجم منتخب الإمارات وأخر أخبار العين اليوم، عمر عبدالرحمن “عموري”، أنه كان يتوقع ترشيحه لجائزة أفضل لاعب في آسيا، رغم عدم تحقيقه إنجازات مع ناديه أو “الأبيض”.

ويتنافس “عموري” ونجم الهلال السعودي، السوري عمر خربين، ولاعب شنغهاي الصيني وو لي، على جائزة أفضل لاعب في دوري أبطال آسيا، التي يكشف الستار عنها في حفل اليوم الثلاثاء في العاصمة التايلاندية بانكوك.

وقال “عموري” في مؤتمر صحافي، نقلته صحيفة “الاتحاد”: “لم أتفاجأ بترشيحي لجائزة أفضل لاعب في أبطال آسيا، على الرغم من عدم تحقيق أي إنجاز سواء مع منتخب الإمارات أو نادي العين، لأن الأرقام لا تكذب”.

واعتبر “الساحر” عموري، أن سوء التسويق هو السبب الرئيس في عدم احتراف اللاعب الإماراتي في أوروبا، قائلاً: “اسألوا الأندية الأوروبية لماذا لا تتعاقد مع لاعبين من غرب آسيا”.

المصدر: موقع 24 الإماراتي

الأكثر مشاهدة

حقيقة موافقة الاتحاد الآسيوي على إلزام الأندية السعودية والإماراتية على اللعب في الملاعب الإيرانية

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

قالت صحيفة سبورت 24 السعودية “أعلن رئيس الاتحاد الإيراني لكرة القدم “مهدي تاج”، الجمعة، أن لجنة بطولة الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، صوّتت أمس على إلزام الفرق السعودية والإماراتية باللعب على الأراضي الإيرانية”.

وقال “مهدي تاج”، بحسب ما نقلت عنه وسائل إعلام رسمية رياضية: “عُقدت يوم أمس اجتماعات خاصة، في مقر الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، أمام ممثلي السعودية، والإمارات، وقطر”، مضيفاً أنه “ردّ على ممثل السعودية عندما قال إن عدم تواجد الأندية السعودية في إيران هو بسبب انعدام الأمن في هذا البلد”.

وتابع مهدي تاج:”تحدثت لمدة 12 دقيقة، وقمت بالردّ على الادعاءات الخاطئة لممثل السعودية، وأكدت أن أمن إيران الشديد جعل الفيفا يوافق على استضافة المباريات العراقية في طهران في التصفيات المؤهلة لكأس العالم”.

واعتبر رئيس الاتحاد الإيراني لكرة القدم “ما تحقق يوم أمس إنجازًا كبيرًا”، مبيناً أن “الاتحاد الآسيوي، ولجنة البطولة فيه صوّتا لصالح إقامة مباريات الفرق السعودية، والإماراتية في إيران”.

وكان وزير الشباب والرياضة الإيراني “مسعود سلطاني فر”، زعم في أكتوبر الماضي، أن اتحاد بلاده لكرة القدم يتابع قضية الاتحاد الدولي (الفيفا) لاستصدار قرار يُجبر الفرق السعودية على اللعب مع الأندية الإيرانية في طهران.

وترفض السعودية اللعب في إيران سواء على مستوى المنتخبات الوطنية، أو الأندية بعد توتر العلاقات بين البلدين في مطلع يناير/ كانون الثاني 2016 والتي أدت إلى قطع العلاقات الدبلوماسية بعد إقدام إيرانيين على اقتحام وإحراق البعثات الدبلوماسية، الأمر الذي يعدّ انتهاكًا للقوانين والأعراف الدبلوماسية.

الأكثر مشاهدة