أرقام خماسي صراع الهبوط قبل جولة الحسم

فريق سبورت 360 23:23 02/06/2019
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

موقع سبورت 360 – لا يزال الصراع مشتعلا بين 5 أندية على تفادي الهبوط، بعدما تأكد نزول النجوم والداخلية إلى القسم الثاني، ليبقى فريقا ثالثا بالانتظار ما بين الخماسي بتروجت والاتحاد السكندري والجونة وحرس الحدود ووادي دجلة.

ويستعرض التقرير التالي أرقام كل فريق هذا الموسم والتي ربما تعكس ايهم أحق بالبقاء ضمن الكبار للموسم المقبل..

– وادي دجلة

37 نقطة جمعها من 9 انتصارات (أكبر عدد انتصارات بين المتنافسين على البقاء)، و10 تعادلات و14 هزيمة.. سجل لاعبوه 39 هدفا واستقبلت شباكهم 46 هدفا (-7)

Dakhleya-degla

أكبر فوز “3-0” على الإسماعيلي، وأكبر خسارة “4-1” من حرس الحدود

– حرس الحدود

مرشح بارز أيضا للهبوط قبل مباراة واحدة متبقية له من أجل حسم مصيره وستكون غدا الاثنين امام الزمالك.

haras-team-2018

له 37 نقطة حققها من 8 انتصارات و13 تعادل و12 هزيمة.. سجل لاعبو 29 هدفا (أضعف هجوم بين المتنافسين على البقاء) مقابل 36 هدفا في شباكه (أقوى دفاع بين المتنافسين على البقاء)

أكبر فوز “4-1” على وادي دجلة.. أكبر خسارة “3-0” من المقاصة وطلائع الجيش

– الجونة

37 نقطة جمعها من 8 انتصارات و13 تعادل و12 هزيمة.. سجل لاعبوه 36 هدقا مقابل 50 هدفا في شباك فريقهم.

Pyramids-gouna

أكبر فوز “3-1” على وادي دجلة.. أكبر هزيمة “4-0” من إنبي

– الاتحاد السكندري

36 نقطة جمعها من 8 انتصارات و12 تعادل و13 هزيمة.. سجل 38 هدفا واستقبل 55 (أضعف دفاع في الدوري ككل).

Ittehad-razak

أكبر فوز حققه كان على حساب الإنتاج الحربي بنتيجة “4-2” وأكبر خسارة كانت من الزمالك “5-1”.

– بتروجت

المرشح الأوفر حظا للهبوط بفارق النقاط عن منافسيه حتى الآن

petrojet-training

34 نقطة جمعها من 8 انتصارات و10 تعادلات و15 هزيمة.. سجل 30 هدفا واستقبل 43.

أكبر فوز “2-0” على الداخلية ووادي دجلة.. أكبر هزيمة “4-0” من الأهلي

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة

موقع سبورت 360- زي النهاردة يوم 2 يونيو 1944، حقق الزمالك فوزاً كبيراً وتاريخياً على الغريم التقليدي الأهلي بنتيجة 6- صفر، في نهائي كأس مصر لموسم 1943- 1944.

Ahram04061944

خاض الزمالك (فاروق وقتها) المباراة  بتشكيل يضم كل من: يحيي إمام – سيد العربي- جلال قريطم – حنفي بسطان – أنور البيشبيشي- عمر شندي – حافظ زقلط – مصطفي كامل طه- عبد الكريم صقر – محسن السحيمي.

ahram06061944

بينما خاض الأهلي اللقاء بتشكيل يضم كل من: كمال حماد – كمال عطية – محمود المهيلمي – حمدي كروان – منير حافظ – محمد الجندي – سلاح الصواف – مصطفي الكسار- أحمد مكاوي – حسين مدكور.

سجل سداسية الزمالك كل من مختار حافظ زقلط – محسن الشيمي “هدفين” وعبد الكريم صقر.

الأكثر مشاهدة

دروس كروية من الملاعب المصرية.. مدربون تركوا بصمة في الدوري

أمير نبيل 21:37 30/05/2019
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

موقع سبورت 360 – يلفظ موسم الدوري المصري الممتاز أنفاسه الأخيرة، وسط صراع قمة مشتعل بين الأهلي والزمالك، وسباق الأمتار الأخير لتهديد ثالث الهابطين إلى جانب النجوم والداخلية.

ولا خلاف على أن الموسم الحالي للكرة المصرية، قدم وجبة كروية دسمة للمشجعين، حيث اشتعل شكل التنافس بوجود فريق مثل بيراميدز بإمكانيات مالية وفنية ضخمة وأيضا استعادة بعض الفرق الجماهيرية مستواها، فضلا عن تشبث أندية صراع البقاء بالفرص الأخيرة.

وعلى مستوى المدربين شهد الموسم الحالي تغييرات عديدة في عدة أندية، ولم يحتفظ بمقعده بين المدربين سوى السويسري كريستيان جروس في الزمالك – حتى الآن – وأيضا عماد النحاس في المقاولون العرب، وتاكيس جونياس في وادي دجلة وعلاء عبدالعال في الداخلية، وباستثناء الأخير الذي هبط، فإن الأندية الثلاثة الأخرى حققت أهدافها بحسب طموحات كل منها.

لكن على الصعيد الفني هل حقا ترك بعض مدربي الدوري بصمة واضحة؟

جروس والنحاس

باستثناء جروس وما طوره في أداء الزمالك الدفاعي فإن هناك أيضا مدربين آخرين يستحقون الثناء، في مقدمتهم عماد النحاس مع المقاولون، حيث أعاد ذئاب الجبل لكي يكون الفريق الشرس الذي لا تتمنى أندية القمة مواجهته بل وتخشى من فقدان النقاط في المباريات بينهما.

النحاس أوجد توليفة مناسبة بين عناصر أصحاب خبرات وكنز الناشئين في ناديه ليخلق فريقا منافسا على المركز الذهبي حتى الرمق الأخير.

واستطاع أن يغير في الكثير من المفاهيم الثابتة حول أندية وسط الجدول التي تلعب لكسب نقطة فقط من الكبار وتأمين موقعها بنقاط الفوز على الأندية الأقل من حيث الإمكانيات، بل استطاع الفوز على الأهلي وتعطيل انطلاقة الزمالك بتعادل مثير.

جلال والمصري

بداية إيهاب جلال مع المصري البورسعيدي كانت مثالية، حيث انتشل الفريق من دوامة الإحباط بعد الفترة الانتقالية التي أعقبت رحيل حسام حسن، ليحسن من أداء الفريق ويستفيد من محاور هجومية مميزة لم تكن مستغلة، ثم يبث الحماس والحافز لدى لاعبيه حتى الأسابيع الأخيرة التي بدأت النتائج تتراجع تدريجيا بعدما ضمن الفريق المركز الرابع بشكل كبير.

جونياس والفكر البرشلوني

يعد أكثر مدرب يستحق الثناء والإشادة لما قدمه مع دجلة هذا الموسم، وتمسكه بطريقة اللعب الهجومية والتكتيك البرشلوني المعتد على تحرك الفريق ككتلة واحدة وبدء الهجمة من حارس المرمى.

تحمل جونياس الكثير من الانتقادات فيما يتعلق بعدم مناسبة طريقة لعبه لعناصر فريقه، لكنه في النهاية أمن موقعا جيدا للفريق في جدول الدوري، وأبعد الفريق الذي كان مع نهاية الدور الأول مهددا بالهبوط.

لغز لاسارتي

الأوروجواياني مارتن لاسارتي من الصعب الحكم على تجربته مع الأهلي، فهو على مستوى الدوري ناجح حتى الآن في تصدر المسابقة وإن تعثر مرتين أو أكثر من خلال تعادلين مع الزمالك والإسماعيلي وخسارة من بيراميدز، أي أنه لم يتغلب على المنافسين المباشرين حتى الآن.

لكن على الصعيد الفني أيضا لا يمكن القول بأنه قد صنع الفارق مع الفريق الأحمر فنيا أو تكتيكيا إذ تظل الأمور غير واضحة المعالم من مباراة لأخرى واختياراته للاعبين تثير بعض علامات الاستفهام.

الأكثر مشاهدة