البطولة التي عندما تنتهي يكون الحل فقط هو انتظار بدايتها وعودتها من جديد، دوري أبطال أوروبا عاد مجدداً حاملاً الكثير من الإثارة المنتظرة كعادته.

قرعة دور المجموعات التي أجريت في موناكو أواخر شهر أغسطس الماضي أسفرت وكعادتها عن مجموعات ساخنة ومباريات تصادمية منتظرة ينتظرها عشاق الكرة الأوروبية في كل مكان.

القرعة أوقعت ريال مدريد البطل التاريخي للمسابقة برصيد 13 مرة في مجموعة متوسطة بقيادة باريس سان جيرمان الفرنسي وبجوار كلاً من جلطة سراى التركي وكلوب بروج البلجيكي.

مواجهة منتظرة ومكررة للقاء الدور ثمن النهائي في دوري أبطال أوروبا عام موسم 2017/2018، ريال مدريد ضد باريس سان جيرمان ولكن هذه المرة في دور المجموعات.

العملاق الباريسي الذي يبحث عن المجد الأوروبي منذ أن تم تطوير النادي بشكل كبير وارتفاع قيمته الاقتصادية ونجاحه بالتعاقد مع أبرز اللاعبين والمدربين، يبدأ رحلة بحث جديدة ويصطدم نن البداية بالبطل التاريخي للمسابقة ريال مدريد.

باريس سان جيرمان يبدأ الرحلة بالمواجهة الأصعب والأهم وعلى ملعبه حديقة الأمراء، خسارة النقاط الثلاث ستكون ضربة قوية لكتيبة المدرب الألماني توماس توخيل.

غيابات بالجملة

توخيل يواجه الكثير من المشاكل قبل المباراة المقرر لها يوم الأربعاء القادم، إصابات وغيابات كثيرة، المدرب الألماني سيدخل المباراة بدون الثلاثي الناري نيمار، مبابي وكافاني.

نيمار، البرازيلي الذي ظهر لأول مرة بقميص باريس سان جيرمان هذا الموسم يوم السبت الماضي بعد انهيار صفقة عودته إلى برشلونة مرة أخرى، عاد أمام ستراسبورج وسجل هدف خرافياً بمقصية رائعة في اللحظات الأخيرة وأهدى النقاط كاملة للعملاق الباريسي.

البرازيلي لن يلعب رسمياً ضد ريال مدريد مساء الأربعاء القادم بسبب الإيقاف، حيث يقضي العقوبة التي فرضها عليه الاتحاد الأوروبي بالإيقاف لمدة 3 مباريات بسبب تصريحاته وهجوم عن حكم لقاء باريس سان جيرمان ضد مانشستر يونايتد في ثمن نهائي الموسم الماضي.

مبابي وكافاني، الثنائي الذي بدأ الموسم بقوة تأكد رسمياً أنه لن يواجه ريال مدريد بسبب الإصابة التي ضربتهما قبل التوقف الدولي الماضي.

دراكسلر وكيلير الثنائي الألماني أيضاً لن يكون قادراً على التواجد ضمن تشكيلة توماس توخيل يوم الأربعاء القادم ضد ريال مدريد بسبب الإصابة.

حلول توماس توخيل

الاعتماد على إيكاردي، الصفقة الجديدة يمكنه أن يبدأ مشواري الفعل مع باريس سان جيرمان أمام ريال مدريد وستكون لحظة فارقة معنوياً له إذا قاد العملاق الباريسي لنتيجة إيجابية.

مع توافر خيارات إيكاردي وبابلو ساربيا أو شوبو موتينج يمكن للألماني توماس توخيل العودة واللعب بخطة 4-4-2 بثنائي هجومي صريح، الخطة التي اعتمد عليها أكثر من المرة الموسم الماضي.

نصف الملعب يمكن أن يكون مكون على شكل “دياموند” من الإيطالي فيراتي، السنغالي إدريسا جانا، أندير هيريرا الإسباني أو الأرجنتيني باريديس وتحت المهاجمين أنخيل دي ماريا.

حل آخر .. 4-3-3

4-3-3 خطة باريس المعتادة يمكن أن ينجح توخيل بتطبيقها أيضاً، اللعب بإيكاردي مهاجم صريح وخلفه بابلو ساربيا على الناحية اليمنى والأرجنتيني أنخيل دي ماريا كجناح أيسر.

بالطبع باريس سان جيرمان بدون هذه الغيابات كان سيكون أقوى بكثير ولكني شخصياً على يقين أن المباراة لن تكون سهلة أبداً على النادي الملكي وأن توخيل يمتلك بعض الحلول المتاحة للحصول على النقاط الكاملة.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة