قوانين جديدة في نهائي دوري الأبطال بين ليفربول وتوتنهام

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

كلمة السر دائماً هى دوري أبطال أوروبا، سواء على المستوى الفردي أو الجماعي لقب الشامبيونز ليج هو الأهم كل موسم ومباراته النهائية هى الحدث الأهم كل موسم.

نحن على بعد أسبوعين فقط من المباراة الأهم والأكبر موسمياً نهائي دوري أبطال أوروبا بين ليفربول وتوتنهام الإنجليزيين والمقرر إقامته يوم الأول من شهر يونيو القادم على ملعب واندا ميتروبوليتانو بالعاصمة الإسبانية مدريد.

هذه المباراة ستكون خاصة جداً لعدة أسباب أهمها أن الفريقان من بلد واحدة ليفربول وتوتنهام وأيضاً بعض القوانين التي يطبقها الاتحاد الأوروبي لكرة القدم اليويفا لأول مرة في نهائي دوري أبطال أوروبا.

اليويفا أعلن منذ بداية الموسم أن هناك بعض القوانين الجديدة التي ستطبق خلال هذه النسخة الحالية من بطولة دوري أبطال أوروبا منها المواعيد الجديدة وأيضاً بعض الأمور الخاصة بالمباراة النهائية فقط.

وسيسمح الاتحاد الأوروبي لكرة القدم يويفا لليفربول وتوتنهام بتواجد 12 لاعب من كل فريق على دكة البدلاء أى أنه سوف يسمح للقائمة الكاملة المكونة من 23 لاعب بالتواجد في المباراة.

بالإضافة إلى أنه سوف يسمح لكل فريق بإجراء التبديل الرابع في حالة انتهاء الوقت الأصلي ووصول المباراة إلى الأشواط الإضافية.

ويبحث ليفربول في هذه المباراة عن لقبه السادس في تاريخ وتتويج محهوداته هذا الموسم ببطولة بينما يدخل توتنهام اللقاء بحثاً عن دخول التاريخ وإحراز لقب دوري أبطال أوروبا لأول مرة.

الأكثر مشاهدة

الفوز بلقب الدوري المحلي لم يعد كافياً .. 5 حالات تؤكد ذلك

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
Getty

موقع سبورت 360 – تعد بطولة دوري أبطال أوروبا هي الأقوى على الساحة الأوروبية، وبالرغم من نجاح الكثير من المدربين على الصعيد المحلي إلا أنهم تلقوا الكثير من الانتقادات بسبب فشلهم في البطولة الأوروبية.

كُثر هم المدربين الذين قدموا مع فرقهم أداء متميز على الصعيد المحلي ونالوا الكثير من الاحترام لقدرتهم على التتويج بالبطولة المحلية في ظل منافسات شرسة مع خصومهم، ولكن بريق دوري أبطال أوروبا يجعل من كل الأندية الكبرى لا تكترث كثيراً بالتتويج المحلي في ظل سعيها للحصول على أقوى بطولات أوروبا.

في هذا التقرير خمس حالات تبرهن على هذا الأمر سلطت صحيفة ماركا الضوء عليها، وإليكم هذه الحالات:

أولا: يوفنتوس

تم الإعلان عن إقالة المدرب الإيطالي ماسيميليانو أليجري بالأمس بعد فشله مجدداً في الحصول على لقب دوري أبطال أوروبا بالرغم من الإنفاق الكبير في الصيف الماضي، وبالرغم من حصوله على خمسة ألقاب من الدوري الإيطالي إلى أنه لم يشفع لأليجري البقاء موسم إضافي لمحاولة الكرة من جديد.

ثانياً: برشلونة

الفوز ببطولة الدوري الإسباني في موسمين متتاليين لم تشفع لفالفيردي ن تلقي الكثير من الانتقادات بسبب أسلوب لعبه، وبعد خسارة برشلونة في إياب نصف النهائي أمام ليفربول برباعية نظيفة تم محو أي ذاكرة تتعلق بالنجاح المحلي، بل وأصبح عشاق النادي يطالبون برحيله السريع.

آخر بطولات برشلونة جاءت في عام 2015 وبعدها فاز ريال مدريد في ثلاث مناسبات متتالية، مما يفسر سبب رغبة فريق برشلونة المُلحة في الفوز بالبطولة الأوروبية.

ثالثاً: باريس سان جيرمان

بطولة دوري أبطال أوروبا لفريق باريس سان جيرمان تعد بمثابة الكابوس، في كل موسم يخرج فريق العاصمة الفرنسية بسيناريو أسوأ مما قبله، وهذا الموسم لم يختلف الحال كثيراً عندما أطاح بهم مانشستر يونايتد من ثمن نهائي البطولة باللاعبين الاحتياط في عُقر دارهم.

مالك النادي لم يبخل على فريق العاصمة الفرنسية بالدعم، وبعد جلب أمثال نيمار ومبابي ظن الجميع أن باريس سيكون مرشحاً بقوة لهذه النسخة بأسلوب توماس توخيل المميز، ولكن بعد الخروج المهين من البطولة إنهار كل شيء وتردت النتائج، ومع ذلك لم يُحرم سان جيرمان من الظفر بالدوري الفرنسي كما جرت العادة.

رابعاً: مانشستر سيتي

جوارديولا حطم الرقم القياسي المتعلق بعدد النقاط في موسم محلي واحد في الموسم الماضي بعد الحصول على 100 نقطة، وهذا الموسم ظفر بلقب الدوري الإنجليزي بعد الحصول على 98 نقطة، ولكنه خرج للمرة الثانية على التوالي من بطولة دوري أبطال أوروبا على يد فريق إنجليزي أقل جودة من مانشستر سيتي.

pepz

ربما يكون بيب جوارديولا الأقل تلقياً للانتقادات ولكن عدم حصوله حتى الآن على لقب دوري أبطال أوروبا منذ رحيله عن برشلونة أمر يحير الكثير من عشاق كرة القدم، ويتم تسليط الضوء عليه في كل مناسبة يخرج منها فريق جوارديولا من البطولة.

خامساً: بايرن ميونخ

بايرن ميونخ لم يحصل على البطولة المحلية بعد، ولكن مصيره في يده إذا فاز في مباراته الأخيرة فإنه سيتوج بالبوندزليجا مجدداً، ولكن خروج أمام ليفربول في ملعب أليانز أرينا جعل الناس تطالب برحيل نيكو كوفاتش في نهاية الموسم أياً كانت النتائج.

لذا، قد تكون الأندية ناجحة بقدر كافي على الصعيد المحلي، ولكن طالما التتويج الأوروبي بعيد عن المنال فسيحصلون على قدر كافي من الانتقادات لحين تغير هذا الوضع.

الأكثر مشاهدة

موقع سبورت 360 – أكد المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو أن نهائي دوري أبطال أوروبا هذا الموسم لا يخضع لأي حسابات، فليفربول لديه فرصة جيدة في تحقيق الفوز بنفس قدر توتنهام.

جوزيه مورينيو تحدث عن إمكانيات الفريقين في حوار أجراه مع قناة روسيا اليوم التي يُحلل فيها كرة القدم، وقال: “أي شيء يمكن أن يحدث في الواقع”.

“لا أحد يعلم ليفربول أكثر من مدرب في الدوري الإنجليزي الممتاز، والعكس مع توتنهام صحيح”.

“تستطيع أن تدرس، يمكن أن تقضي أسبوعين أو ثلاثة في تقليص فرص حدوث أي شيء غير متوقع، ولكن عندما يعمل الفريقان في نفس البلد فإنهما يعلمان كل شيء عن بعضهما البعض”.

وأضاف: “أعتقد أن توتنهام سيسترجع هاري كين، وسيكون من الصعب على بوتشتينو حينها تجاهل مورا وسون وما قدماه، ربما يستغنى عن سون ولكن لوكاس صعب”.

“ليفربول سيستعيد فيرمينو وصلاح، لذا يمكن توقع أن يبقى ديفوك أوريجي على دكة البدلاء في هذا اللقاء”.

وأكمل حديثه: “أعتقد أنه سيكون نهائي مميز للغاية، سأكون هناك، سأحاول الاستمتاع به، وسأشعر شعوراً سيئاً تجاه الفريق الخاسر”.

الأكثر مشاهدة