ينتظر عشاق كرة القدم في كل مكان تحديداً الأوروبية مباريات الإياب للدور نصف نهائي دوري أبطال أوروبا، غداً وبعد غد الثلاثاء والأربعاء.

ويستقبل نادي روما الإيطالي نظيره ليفربول على الملعب الأوليمبي بالعاصمة الإيطالية روما مساء يوم الأربعاء في لقاء لن يكون سهلاً على أصحاب الأرض بعدما خسروا في الذهاب بخماسية مقابل هدفين لصالح الريدز الإنجليزي.

يوم الأربعاء القادم لن تكون الزيارة الأولى لأخبار نادي ليفربول الإنجليزي للملعب الأوليمبي “الأوليمبيكو” بالعاصمة الإيطالية روما، بل سبقتها زيارات تاريخية  كانت دوماً طريق ليفربول إلى مجد أوروبياً في بطولة دوري أبطال أوروبا.

الزيارة الأولى : نهائي بطولة دوري أبطال أوروبا عام 1977

زيارة ليفربول الأولى إلى الملعب الأوليمبي بالعاصمة الإيطالية روما، كانت تاريخية بكل معنى الكلمة ولن تنسى ودائماً يتذكرها جماهير ليفربول، بل ودخلت تاريخ النادي الإنجليزي الكبير.

في عام 1977 تم اعتماد قرار إقامة المباراة النهائية من بطولة دوري أبطال أوروبا وقتها على ملعب الأولمبيكو بالعاصمة الإيطالية روما، ونجح ليفربول الإنجليزي في الوصول إلى النهائي ومقابلة بروسيا مونشنجلادباخ الألماني.

وحقق ليفربول لقبه الثالث أوروبياً وقتها على الملعب الأوليمبي بروما في أولى زياراته هناك على حساب بروسيا مونشنجلادباخ، وفاز عليه بثلاثية لهدف واحد توجته باللقب الأغلى أوروبياً.

الزيارة الثانية : نهائي دوري أبطال أوروبا عام 1984

عاد الملعب الأوليمبي بالعاصمة الإيطالية روما من جديد واستضاف نهائي بطولة دوري أبطال أوروبا موسم 1983/1984 بعد نجاح نهائي الأبطال عام 1997، وهذه المرة كانت خاصة بشكل كامل.

حيث وصل لهذا النهائي نادي روما لأول مرة في تاريخه وعاد ليفربول مجدداً للأضواء ونهائي البطولة الأوروبية أمام أصحاب الأرض.

وفي وسط حوالي 70 ألف مشاهد في الملعب الأوليمبي بالعاصمة الإيطالية روما، تعادل ليفربول وروما في الوقت الأصلي 1-1، واتجه اللقاء إلى ركلات الترجيح وانتصر الريدز وتوج باللقب الرابع في تاريخه.

هل يعود ليفربول ويكرر إنجازاته التاريخية على الملعب الأوليميي في روما ويكون طريقاً لوصول الريدز إلى كييف حيث يلعب نهائي دوري أبطال أوروبا هذا الموسم هناك.

ويدخل ليفربول لقاء الأربعاء القادم متسلحاً بتقدمه الكاسح في لقاء الذهاب على ملعب أنفيلد، عندما أطاح بروما بخماسية كاملة مقابل هدفين.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة

ثورة 3-5-2 التي قادت دي فرانشيسكو وروما للإطاحة ببرشلونة من ربع نهائي دوري أبطال أوروبا في مباراة تاريخية على الملعب الأوليمبي بالعاصمة الإيطالية، سقطت أمام ثلاثي ليفربول المرعب محمد صلاح، روبيرتو فيرمينو وساديو ماني.

وأذهل نادي روما الإيطالي الجميع، عندما صعق برشلونة الإسباني بثلاثية نظيفة في إياب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا.

في رأيي المسميات فقط والتاريخ والأسماء هى التي فرضت علينا أن نقول، خروج برشلونة على يد روما “مفاجأة” ولكن في الحقيقة أن ذئاب العاصمة قدم أداء جيداً في المبارتين ذهاباً وإياباً حتى وهو خاسراً برباعية.

الإصرار على 3-5-2 أمام ليفربول كان بمثابة الكارثة ..

نجحت 3-5-2 أمام برشلونة ونظام النادي الكتالوني وطريقة لعبهم، ولكنها فشلت أمام نظام أخر لنادي أخر بطريقة أخرى، ليفربول الإنجليزي بقيادة المدرب الألماني يورجن كلوب.

سرعات ليفربول خصوصاً في الثلاثي الفتاك الأمامي أفسدت ما يفكر فيه إزيبيو دي فرانشيسكو، هو اعتمد على نفس نظام روما في مباراة برشلونة لكنه نسى أن ليفربول ليس برشلونة.

الفارق واسع بين ثلاثي ليفربول الأمامي وأى خط هجوم اخر خصوصاً في استغلال السرعة والمرتدات واللعب على الأخطاء بين خطى الوسط والدفاع.

صلاح كان الأهم والأفضل بفارق كبير عن اى لاعب أخر في المباراة، اللاعب الذي يلعب في مركزين في نفس الوقت الجناح الذي يبدأ من على الخط ويضم إلى المنطقة وساهم في بهذه الطريقة في هدفين من صناعته إلى ساديو وماني وروبرتو فيرمينو، مستغلاً سرعاته والكرات الطويلة بين وخلف خطوط ولاعبي روما.

وفي تحركاته أيضاً الذي يتحول منها من لاعب جناح إلى مهاجم ثانٍ، نجح النجم المصري المتألق في إحراز هدفين بهذه الطريقة خصوصاً الهدف الثاني الذي تحول إلى مهاجم في العمق وخطف مدافعو روما وانفرد بالحارس البرازيلي أليسوس ووضعها في الشباك.

هذه الأخطاء نتيجة إلى استمرار دي فرانشيسكو للعب بطريقة 3-5-2 أمام السرعات الرهيبة للاعبي ليفربول واستغلال المساحات في وسط الملعب وخلف لاعبي الارتكاز وإيجادهم في لعب الكرات البينية بشكل سليم، معظم هذه الأشياء لم ينتبه له دي فرانشيسكو حتى استقبلت شباك روما خماسية كاملة.

هل يعود دي فرانشيسكو إلى 4-3-3؟

في رأيي أن دي فرانشيسكو سيعود مرة أخرى لطريقة روما المعتادة وهى اللعب بشكل تكتيكي 4-3-3 والاعتماد على مانولاس وفازيو كثنائي قلب دفاع وعدم الدفع بالمدافع جيسوس.

ويستقبل نادي روما الإيطالي نظيره ليفربول الإنجليزي في إياب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا على ملعبه الأولمبي بالعاصمة الإيطالية، وأمله في عودة صعبة بعد الخسارة في مباراة الذهاب بخماسة مقابل هدفين.

لقطة طريفة: لاعب هولندي يُشهر بطاقة صفراء في وجه الحكم

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة

هاينكس : يوفنتوس أثبت أن ريال مدريد قابل للهزيمة في سانتياجو بيرنابيو

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

تحدث المدرب الألماني يوب هاينكس المدير الفني لنادي بايرن ميونخ عن مواجهة ريال مدريد المنتظرة في إياب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا غداً على ملعب سانتياجو بيرنابيو بالعاصمة الإسبانية.

وقاد يوب هاينكس المدير الفني لنادي بايرن ميونخ المؤتمر الصحفي الخاص قبل مباراة ريال مدريد برفقة لاعبيه توماس مولر وخاميس رودريجيز، مؤكداً استعداد النادي الألماني للقاء الغد.

وصرح يوب هاينكس أن بايرن ميونخ قادر على هزيمة ريال مدريد بفارق هدفين وأكثر، وأن مباراة النادي الملكي ضد يوفنتوس هى أفضل دليل على ذلك.

ونفى يوب هاينكس مدرب بايرن ميونخ على تركيز العملاق البفاري على ركلات الترجيح وضربات الجزاء قائلا: ” لم ولن نتدرب على ضربات الجزاء لم نعتاد على ذلك، اللاعبين يحبونها عقب التدريب ولكن التركيز عليها مرفوض”.

ويستقبل ريال مدريد ضيفه بايرن ميونخ في إياب الدور نصف النهائي من بطولة دوري أبطال أوروبا، متسلحاً بملعبه سانتياجو بيرنابيو ونتيجة الذهاب بالفوز 2-1 على ملعب أليانز أرينا في ألمانيا.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة