نهائي الدوري الأوروبي .. مباريات لعبت بين فريقين من نفس الدولة

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

في البداية يجب رفع القبعة لأندية الدوري الإنجليزي الممتاز البريميرليج، المسابقة الأقوى عالمياً والتي حسمت لصالح مانشستر سيتي في الجولة الأخيرة، صنعت التاريخ بفضل أنديتها هذا الموسم في البطولات الأوروبية.

لأول مرة في تاريخ اللعبة والكرة الأوربية تحتل دولة واحدة فقط مباراتى نهائي بطولتى  دوري أبطال أوروبا (ليفربول ضد توتنهام) والدوري الأوروبي اليوروبا ليج (تشيلسي ضد آرسنال).

نعم حدث غير مسبوق أن تحتل دولة واحدة المباريات النهائية في أوروبا ولكن بالتأكيد كان هناك مواسم عديداً شهدت تواجد فريقين من نفس الدولة في نهائي إحدى المسابقتين الأوروبيتين دوري الأبطال و كأس الاتحاد الأوروبي أو الدوري الأوروبي حالياً.

اليوم آرسنال يواجه جاره اللندني تشيلسي في نهائي الدوري الأوروبي، وهى المرة العاشرة في تاريخ بطولة الدوري الأوروبي (كأس الاتحاد الأوروبي سابقاً) التي تشهد تواجد فريقين من نفس الدولة في المباراة النهائي للبطولة.

أتلتيكو مدريد ضد أتلتيكو بيلباو – نهائي إسباني 2012

هى المرة الأخيرة التي شهدت تواجد فريقين من نفس الدولة في نهائي الدوري الأوروبي، البطولة المحببة للإسبان بصمت على نهائي إسباني خالص بين أتلتيكو مدريد وأتلتيك بيلباو عام 2012.

أتلتيكو مدريد بقيادة جيل فالكاو ودييجو جودين والبرازيلي دييجو والتركي أردا توران والحارس تيبو كورتوا نجح بحسم المباراة لصالحه بثلاثية نطيفة أحرزها فالكاو هدفين و البرازيلي دييجو هدف على حساب أتلتيك بيلباو بقيادة المدرب سيء الحظ دائماً الأرجنتيني ماركو بيلسا.

بورتو ضد سبورتنج براجا – نهائي برتغالي عام 2011

الأمر تكرر قبلها بعام واحد فقط عندما تأهل بورتو البرتغالي وسبورتنج براجا إلى نهائي الدوري الأوروبي عام 2011 والذي أقيم على ملعب افيفا في مدينة دبلن الأيرلندية.

الفهد الكولومبي راديميل فالكاو ملك هذه البطولة حسم اللقب والنهائي لصالح فريقه بورتو البرتغالي بإحرازه هدف اللقاء الوحيد قبل شهور من رحيله إلى صفوف أتلتيكو مدريد.

إشبيلية ضد إسبانيول – نهائي إسباني عام 2007

sevilla europa league

نجاح الأندية الإسبانية في البطولات الأوروبية ليس أمراً غريباً، في عام 2007 نجح فريقان من الليجا بالتأهل إلى نهائي الدوري الأوروبي وهما إشبيلية وإسبانيول.

زعيم البطولة إشبيلية نجح بالفوز باللقب ولكن بصعوبة بالغة على إسبانيول بالفوز بركلات الترجيح بنتيجة 3-1 بعد التعادل في المباراة بنتيجة هدفين لمثلهما.

لاتسيو ضد انتر ميلان .. نهائي إيطالي عام 1998

ronaldo europa league

زمن الكالشيو الجميل عندما كان يسيطر الدوري الإيطالي على أغلب نجوم العالم، وأيضاً على البطولات الأوروبية، نهائي كأس الاتحاد الأوروبي عام 1998 كان إيطالياً خالصاً بين إنتر ميلان ولاتسيو.

جيل إنتر ميلان الكبير بقيادة رونالدو، زامورانو زانيتي، سيميوني وغيرهم نجح بحسم المباراة واللقب بدون أدنى متابع بالفوز بثلاثية نظيفة عن طريق (زامورانو، زاينيتي، رونالدو).

بارما ضد يوفنتوس – نهائي إيطالي عام 1995

نجاحات الدوري الإيطالي وقتها كانت لا تتوقف، في عام 1995 شهد نهائي الدوري الأوروبي وقتها تواجد فريقين من إيطاليا وهما الكبير يوفنتوس ومنجم الذهب وقتها بارما.

بارما فاز على يوفنتوس وتوج باللقب، الخبر اليوم يبدو غريباً ولكن وقتها لا لأن بارما كان يمتلك مجموعة كبيرة النجوم وقتها.

نظام البطولة في 1995 كان ينص أن يلعب النهائي على مبارتين ذهاباً وإياباً، بارما فاز في الذهاب بهدف نظيف قبل أن يتعادلا إيجابياً بهدف لمثله في الإياب.

إنتر ميلان ضد روما – نهائي إيطالي عام 1991

نجاحات الكرة الإيطالية في التسعينات لا تتوقف، الكالشيو الذي كان يضم وقتها أغلب نجوم العالم في أنديته وللمرة الثالثة نذكره في نهائي خالص عام 1991 بين روما وإنتر ميلان.

المباراة التي فاز بها إنتر ميلان على روما بعد تحقيقه الفوز بثنائية نظيفة على ملعب سان سيرو قبل المباراة بهدف واحد فقط على الملعب الأولمبي لصالح الذئاب.

يوفنتوس ضد فيورنتينا – نهائي إيطالي عام 1990

حقبة وتاريخ الطليان، التسعينات كانت زمن الكالشيو الجميل والدوري الإيطالي بأنديته سيطر على أوروبا وبطولاتها، ومن هنا البداية عام 1990 يوفنتوس يواجه فيورنتنيا في نهائي الدوري الأوروبي.

النهائي واللقب كانا قد حسما في مباراة الذهاب في تورينو بعد فوز يوفنتوس بثلاثية مقابل هدف، الأمر الذي جعل فيورنتينا يستسلم في الإياب وينتهي اللقاء بالتعادل السلبي.

إينتراخت فرانفكورت ضد بوروسيا مونشنجلادباخ – نهائي ألماني عام 1980

دور الألمان، في عام 1980 احتل الألمان نهائي الدوري الأوروبي بفضل بوروسيا مونشنجلادباخ واينتراخت فرانكفورت.

فرانكفوت وقتها فجر المفاجأة وفاز على جلادباخ بفضل قانون هدف خارج الأرض بعد تعادلهما في نتيجة المبارتين 3-3.

توتنهام ضد وولفرهامتبون – نهائي إنجليزي عام 1972

spurs europa league

بداية الحكاية كانت مع مهد كرة القدم، الدوري الإنجليزي، أول نهائي في تاريخ الدوري الأوروبي طرفيه من دولة واحدة كان إنجليزياً خالصاً عام 1972 بين توتنهام هوتسبير ووولفرهامبتون.

النهائي وقتها أيضاً كان بنظام الذهاب والعودة، المباراة الأولى على ملعب وولفرهامبتون انتهت بفوز توتنهام بهدفين مقابل هدف، قبل أن يتعادلا إيجابياً بهدف لمثله في لقاء العودة على ملعب وايت هارت لين، ليفوز السبيرز في مجموع المبارتين بنتيجة 3-2.

الأكثر مشاهدة

يستضيف مساء اليوم الأربعاء الملعب الأولمبي بمدينة باكو عاصمة دولة أذربيجان مباراة نهائي الدوري الأوروبي (اليوربا ليج) بين آرسنال وتشيليي الإنجليزيين.

جريحان في الدوري الإنجليزي نجحا بالتأهل إلى نهائي الدوري الأوروبي بعد موسم صعب محلياً فب إنجلترا ولكن نجاحاً جيداً في البطولة الأوروبية الثانية بعد دوري أبطال أوروبا.

ليس من السهل تماماً التدريب في الدوري الإنجليزي الممتاز، المسابقة المحلية الأقوى أوروبياً، ما بالك لو بالموسم الأول هناك، هكذا الحال مع الإسباني أوناى والإيطالي ماورتسيو ساري.

موسم أول في إنجلترا متوسط للغاية عاشه ساري مع تشيلسي في الدوري الإنجليزي مر بالكثير من التخبطات بداية جيدة ثم إنهيار تام ثم انتعاشة وبعدها فقط استغل ضعف ونتائج المنافسين الكراثية وأنهى الدوري في المركز الثالث.

أما آرسنال بدايته كانت سيئة خسر مبارتين أمام مانشستر سيتي وتشيلسي ثم انطلق بكل قوة وحقق أرقاماً رائعة في جميع البطولات، ولكن القطار توقف وفقد العديد من النقاط في وسط الموسم وبنتائج مخيبه واستمرت حتى النهاية، ليفشل في حجز مقعداً بين الأربعة الكبار.

انهيار آرسنال وتشيلسي محلياً قابل نجاحاً كبيراً لهما على الصعيد الأوروبي في بطولة الدوري الأوروبي “اليوروبا ليج”، الفريقان يضربان موعداً في نهائي البطولة.

طوق النجاة ..

A76DEF5B-FF14-400A-85FA-DE6BB68E3D27

يمكننا أن نطلق اسم “طوق النجاة” عنوان للمباراة، بالفعل هذا اللقب يمكنه أن يكون المنقذ لمنصب أحد المدربين ساري أو إيمري وضياع للاخر.

موقف إيمري أصعب بكثير من ساري، تشيلسي ضمن رسمياً مقعداً في دوري أبطال أوروبا الموسم القادم بحصوله على المركز الثالث في البريميرليج، بينما آرسنال يتلقى له أمل واحد فقط وهو الحصول على لقب الدوري الأوروبي.

موسم إيمري بالفعل سيكون وقتها كارثياً وفاشلاً بمعنى الكلمة إذا لم ينجح آرسنال بالصعود إلى دوري أبطال أوروبا، خصوصاً وأن مهتمه في الدوزي كانت سهلة للغاية نظراً إلى جدوله وجدول منافسيه ولكنه حقق نتائج كارثية.

أما ساري فالمدرب الإيطالي يعيش حالة من التوتر مع جماهير تشيلسي التي هاجمته أكثر من مرة علناً خصوصاً بعد الخسارة من مانشستر سيتي بسداسية نظيفة وقبلها برباعية على يد بورنموث، النتائج لم تعتاد عليها جماهير البلوز.

أيضاً إدارة تشيلسي بقيادة الميلياردير الروسي رومان أبراموفيتش من المعروف عنها عدم صبرها على المدربين وأن الخروج من الموسم بدون بطولات هو أمر غير مقبول بالمرة لدى مسؤولي البلوز.

التتويج ببطولة الدوري الأوروبي يمكنه أن يكون طوق النجاة لأحد المدربين ساري أو إيمري للحصول على ثقة أكبر وتأكيد بقاءه في منصبه الموسم القادم، الأمر الذي أصبح الآن محل شك بعد موسمهما الأول المخيب، خصوصاً المدرب الإسباني عدم تواجد آرسنال في دوري أبطال أوروبا الموسم يعني انهيار الفريق ومخططاته.

الأكثر مشاهدة

(Getty Images)

موقع سبورت 360 – يلتقي نادي أرسنال بمنافسه تشيلسي في ديربي لندني داخل العاصمة الأذربيجانية، باكو، في نهائي بطولة “اليورباليج” لموسم 2018-2019، والتي تشكل أهمية كبيرة للفريقين خصوصًا نادي أرسنال.

ويدخل المدفعجية تلك المواجهة وهدفهم الأول هو الفوز حيث يؤهلهم الفوز إلى بطولة دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل 2019-2020 بقيادة المدرب الإسباني أوناي إيمري.

ويأمل نادي أرسنال لفك عقدة البطولات الأوروبية الكبيرة حيث يعتبر هذا النهائي هو الأول له منذ 13 عاماً عندما وصل إلى نهائي دوري أبطال أوروبا ليخسر من نادي برشلونة بنتيجة 2-1.

مشجعو نادي أرسنال يأملون بكل شغف أن يشاهدوا فريقهم يتوج ببطولة أوروبية كبيرة لأن عندما كان الفريق مرعبًا وحقق بطولة الدوري الإنجليزي الممتاز بدون هزيمة لم يستطع التتويج بدوري أبطال أوروبا أو اليوربا ليج.

وقد وصل أرسنال أيضًا إلى نهائي كأس الإتحاد الأوروبي لعام 2000 وخسر ضد جالطة سراي بعد أن أضاع لاعبوه كم من الفرص الهائلة كانت كفيلة بالمجد الأوروبي للمدفعجية.

ولذلك سيحاول المدرب أوناي إيمري الذي تحصل على لقب البطولة في 3 مواسم متتالية مع نادي إشبيلية لتحقيق اللقب الرابع له في مسيرته والأول مع نادي أرسنال، في محاولة لفك نحس الفريق الإنجليزي أوروبيًا.

الأكثر مشاهدة