نصيحة لفايلر.. سير على خطى زيدان مع الأهلي تنال المراد

  • Facebook
  • Twitter
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
رينيه فايلر مدرب النادي الاهلي

موقع سبورت 360 – أثبت الفرنسي زين الدين زيدان، مدرب نادي ريال مدريد الإسباني، قدراته التدريبية الكبيرة يوم الأحد الماضي، عندما قاد الملكي لأول لقب في 2020 والعقد الجديد في السوبر الإسباني من أنياب العنيد دييجو سيميوني وفريقه أتلتيكو مدريد في مدينة “جدة” السعودية بفضل ركلات الترجيح بواقع 4-1 بعد التعادل السلبي بدون أهداف في الوقتين الأصلي والإضافي.

زيدان وتوحيد ريال مدريد

عاد زين الدين زيدان لتدريب ريال مدريد في مارس الماضي بعدما 9 أشهر خارج أسوار الملكي بناء على قراره في نهاية موسم 2018 عندما حقق لقب دوري أبطال أوروبا للعام الثالث على التوالي بسبب خلاف في وجهات النظر مع العنيد فلورنتينو بيريز، رئيس النادي.

واستلم زين الدين زيدان، ريال مدريد فريقا مكسورا دون أنياب وخرج من المنافسة على كل الألقاب في شهر مارس قبل شهرين من نهاية الموسم وسط شكوك كبيرة من جماهير المرينجي قبل الغريب حول قدرات زيزو في استعادة المرينجي الرهيب.

وطبق زيدان صاحب الشخصية القوية فلسفة توحيد الجميع في ريال مدريد خلال الموسم الجاري ورفض بتر أي عنصر من العناصر الحالية الذي اتضح في قضية جاريث بيل وخاميس رودريجيز اللذين استمران في المرينجي رغم رغبة زيزو في رحيلهما لكنه اعتمد عليهما بعدما فشل في التخلص منها.

ودافع زيدان عن بيل بشراسة بعد أزمة “ويلز – جولف- مدريد” بالفترة الماضية واعتمد عليه عندما يكون الويلزي في كامل عافيته.

وتتضح فلسفة زيدان بالاعتماد على الجميع في ريال مدريد في مشاركة ماريانو دياز في السوبر الإسباني ضد فالنسيا واتلتيكو مدريد بعدما غاب عن اللعب لأي دقيقة منذ بداية الموسم الجاري في ظل إصابة كريم بنزيما وجاريث بيل وايدين هازارد وهى السبب الرئيسي بفوز المرينجي بلقب السوبر ضد الروخي بلانكوس، يوم الأحد الماضي

فايلر والتعلم من زيدان

لا يفكر السويسري رينيه فايلر، مدرب النادي الأهلي مثل الفرنسي زين الدين زيدان بخصوص الاعتماد على الجميع في الشياطين الحمر خلال الموسم الجاري.

فالمدرب السويسري استبعد صالح جمعة وحسين السيد وصلاح محسن من حساباته خلال الموسم الجاري ولم يمنحهم أي فرصة حقيقية لإظهار قدارتهم الفنية مع الشياطين الحمر.

وكان يتوجب على فايلر منح الشاب صلاح محسن الذي سجل 3 أهداف في 90 دقيقة هذا الموسم، فرصة حقيقة في ظل الرعونة التهديفية لثلاثي جونيور أجايي ووليد أزارو ومروان محسن ما جعله يريد مهاجم هداف في فترة الانتقالات الشتوية الجارية دون رفضه في رحيل صلاح محسن وأزارو.

وهناك لاعب آخر لم يحصل على فرصة حقيقية  من فايلر هذا الموسم وهو المدافع ياسر إبراهيم الذي دفع الشياطين الحمر، 33 مليون جنيه مصري لضمه من سموحة في الفترة الماضية ويفضل السويسري الاعتماد على أيمن أشرف وربيعة ومتولي وأحمد فتحي بدلا عنه.

ودخل حسام عاشور مؤخرا ثلاجة فايلر الذي لا يشاركه منذ أول يناير الجاري رغم غياب منافسيه في مركز محور الارتكاز وهما حمدي فتحي للإصابة واليو ديانج عن لقاء طنطا اليوم في الجولة الثالثة عشر من الدوري المصري.

في ظل الإصابات الكثيرة التي تعرض لها نجوم النادي الأهلي خلال الموسم الجاري، فكان على فايلر السير على خطى زيدان من أجل تحقيق هدف الشياطين الحمر وهو استعادة لقب دوري أبطال أفريقيا الغائب عن الفريق منذ 2013، بخلق المنافسة في كل المراكز ولا يكون هناك لاعب أساسي واحتياطي مثلما فعل زيزو بالموسم الجاري وقبل عامين مع المرينجي.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة