موقع سبورت 360 – “سيماكورة” زاوية أسبوعية متخصصة يربط خلالها “سبورت 360” بعض الأحداث والمستجدات على الساحة الكروية في مصر ببعض مشاهد الأفلام السينمائة الشهيرة.

أخيراً.. تم الصلح وعادت المياه إلى مجاريها بين المستشار تركي اّل الشيخ، الرئيس الشرفي السابق للنادي الأهلي ووزير الترفيه بالمملكة العربية السعودية، ومحمود الخطيب، رئيس مجلس إدارة النادي الأهلي، بعد ما يقارب من عام ونصف من المناوشات والأزمات وحالة الاحتقان الشديدة بين الطرفين.

تركي اّل الشيخ تجاوز خلال فترة طويلة في حق رئيس مجلس إدارة النادي الأهلي وباقي أعضاء المجلس من خلال عدة تصريحات نارية، قبل أن يبادر من جديد بالصلح ويظهر معدنه الأصيل النفيس في لم الشمل والحفاظ على العلاقات العربية الثرية.

تركي وزيزو في فيلم إسماعيلية رايح جاي

موقف تركي اّل الشيخ يذكرنا بشخصية “زيزو” والتي جسدها الفنان خالد النبوي في فيلم “إسماعيلية رايح جاي”، حيث كان “زيزو” الأخ الأكبر لـ “إبراهيم” الدور الذي قدمه الفنان محمد فؤاد، وكان هو “السند والضهر” له، يشاركه في أفراحه وأحزانه، يسيران خطوة بخطوة سوياً، بل كان زيزو صاحب فضل كبير على إبراهيم في عدة مرات منها التسبب في شهرته الكبيرة في عالم الغناء ومساعدته بكل ما أوتي من قوة في جميع المواقف.

إلا أن “زيزو” انقلب فجأة على أخيه بسبب التفرقة في المعاملة من قبل الوالدين، فقام بالتفرقة بينه وبين حبيبته قبل أن يعود لصوابه بطيبة قلبه المعتادة ويجمع بين الحبيبين ويقوم بلم الشمل وجمع الأحبة سوياً وينهي سوء التفاهم الذي حدث بينه وبين إبراهيم.

الخلاصة..المستشار تركي اّل الشيخ و “زيزو” يمتلكان قلبين ناصعي البياض لا يعرفان الخصام الطويل ولا قسوة وفراق الأهل والأحباب، بل دعتهما بعض المواقف للتصرف بشكل غير صحيح قبل أن يقوما بتصحيح الأوضاع والمباردة بالصلح بمواقف عظيمة.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة