أسفرت انتخابات النادي الأهلي المصري بنسبة تزيد عن 95% ، عن فوز محمود الخطيب برئاسة القلعة الحمراء لـ 4 سنوات قادمة، بعدما منافسة قوية سبقت الانتخابات مع محمود طاهر رئيس الاهلي السابق.

وحصد الخطيب في أكثر من 121 لجنة خلال فرز الأصوات من أصل 126 لجنة أكثر من 20 ألف صوتا، مقابل ما يقرب من 15 ألف لمنافسه طاهر

وفي باقي المناصب كان هناك تفوق للعامري فاروق على منصب النائب، وكذلك خالد الدرندلي أمين الصندوق، وفي عضوية تحت السن، تفوق محمد الجارحي ومحمد سراج الدين، ومهند مجدي

الأكثر مشاهدة

كوبر يعلق على إمكانية مواجهة الأرجنتين في المونديال

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

تحدث الأرجنتيني هيكتور كوبر المدير الفني لمنتخب مصر عن المواجهة المحتملة لمنتخب بلاده في نهائيات كأس العالم، إذا ما أوقعت قرعة البطولة، التي تجرى غدا، الفراعنة في مواجهة التانجو.

وصيف مونديال 2014 قد يصعب المهمة على المصريين حال وقوعهما سويا في مجموعة واحدة فيما تحدث كوبر عن هذا الامر في تصريحاته لموقع الفيفا قائلا: ” إنه تحد كبير، بالطبع! ولكن ليس لدي أدنى شك في أنه، إذا واجهناهم، سنفوز عليهم. وأعتقد أنهم يعتقدون الشيء نفسه!” وختم حديثه ضاحكاً: “ولكن بصراحة، إذا تجنّبناهم سيكون ذلك أفضل.”

وأضاف: “سأجيب بطريقة دبلوماسية، سأكون سعيداً أياً كانت هوية خصومنا. لأنه في الماضي، قبل سحب أي قرعة، كنت أقول لنفسي ‘أريد هذا الفريق أو ذاك…’ وفي النهاية اتضح أننا فزنا على تلك الفرق التي كانت تبدو أفضل منا وخسرنا مع تلك الأسوأ منا! كل شيء يمكن أن يحدث. لا أحد يفوز في كرة القدم قبل صافرة النهاية.”

الأكثر مشاهدة

تحليل.. ماذا يريد المصريون من كوبر في المونديال ؟

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

عقب تأهل منتخب مصر لكأس امم أفريقيا “الجابون 2017” بعد غياب دام لـ 3 نسخ متتالية عن البطولة الأفريقية، ظن الجميع أن أقصى طموح لمنتخب مصر الغائب منذ سنوات عن المحفل القاري هو تخطي مجموعته والوصول للدور الثاني، وبأقصى تقدير نصف نهائي البطولة لو حالفه الحظ.

لكن المنتخب المصري بالأداء “الدفاعي” لمدربه هيكتور كوبر قاد الفراعنة للسير خطوة خطوة في البطولة الأفريقية وسط أجواء صعبة وملاعب أصعب، ليتأهل إلى نهائي البطولة.

وكلما تقدم منتخب مصر في البطولة ارتفع معه سقف طموحات المصريين، حتى بات اللقب مطلبا جماهيريا خاصة في مواجهة منتخب تأهل عن مجموعته بصعوبة وهو المنتخب الكاميروني مع الاعتراف بكونه يضم عناصر مميزة ولديهم طموح كبير بتعويض تمرد بعض اللاعبين قبل البطولة.

وتحول الطموح الكبير من المنافسة على اللقب، إلى صدمة الخسارة، خاصة أن المنتخب المصري بادر بالتسجيل عبر لاعبه محمد النني، قبل أن تتلقى شباكه هدفين في الشوط الثاني في سيناريو غريب، تأثر فيه الفراعنة بشدة بالغيابات والإصابات والاجهاد.

ومع الوصول لنهائيات كأس العالم بدأت تدريجيا طموحات الجماهير المصرية تتحول تدريجيا من مجرد التأهل الذي تحقق بعد غياب 28 عاما، إلى السعي لتخطي المجموعة في المونديال، علما بأن هناك فرصة كبيرة لأن يصطدم الفراعنة بإحدى القوى الكبرى في أوروبا والعالم، بسبب تواجده في الوعاء الثالث بالتصنيف قبل قرعة المونديال التي تجرى في الأول من ديسبمر المقبل.

Egypt-ghana-Salah-Elsaeed

ويختلف المحللون على ما يقدمه منتخب “كوبر” من أداء يغلب عليه الطابع الدفاعي، فهناك من يرى أنه السبيل الأمثل لمواجهة كبار المونديال، بينما يجمع آخرون على أن الطريقة غير مجدية وأن الأرجنتيني بحاجة لتغيير استراتيجيتيه قبل الحدث الدولي الكبير خشية الخروج من الباب الضيق وتوديع المونديال دون ترك أي بصمة.

ولا يتوقف الهدف عند حد المشاركة الشرفية، حيث أن الكثير من مشجعي المنتخب يرون أن أسلحة كوبر الهجومية تساعده على ما هو أكثر من ذلك، فاللاعبين أمثال محمد صلاح وتريزيجيه ورمضان صبحي وكهربا وغيرهم يمكنهم إضافة المزيد وتقديم أداءً مميزا لمصر في كأس العالم.

الطموحات مشروعة ولكن الواقعية أيضا ضرورية، فلا يجب تحميل المنتخب ضغوط كبيرة مبكرا، خاصة أن القرعة لم تعلن وينتظر المنتخب المصري التعرف على منافسيه حتى يمكن في ضوء ذلك مناقشة فرصه وحظوظه في التأهل.

الأكثر مشاهدة