الزمالك ومذبحة المماليك التسعة.. هل يقدر عليها؟

  • Facebook
  • Twitter
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • أشرف بن شرقي- نادي الزمالك- الدوري المصري

    سبورت 360 – أشعل مرتضى منصور، رئيس نادي الزمالك، النيرات في كل جانب من القلعة البيضاء، بميت عقبة خلال اليومين الماضيين، بعد الخسارة من الوداد المغربي بهدف والوداع من دور المجموعات لبطولة دوري أبطال أفريقيا، للموسم الثاني على التوالي.

    مرتضى منصور وعدم تمديد عقود 9 لاعبين

    وأكد مرتضى منصور أنه لن يمدد عقود 9 لاعبين الذين تنتهي عقودهم في نهاية الموسم الجاري وهم المغربيين أشرف بن شرقي ومحمد أوناجم والإيفواري رزاق سيسيه ومحمد أشرف روقا ومحمد أبو جبل وطارق حامد وحازم إمام وعمر السعيد.

    وفشل مسئولو نادي الزمالك في التوصل إلى أي اتفاق مع الثلاثي طارق حامد ومحمد أبو جبل وأشرف بن شرقي، لتمديد عقودهم بسبب خلافات حول قيمة الراتب السنوي وامتلاكهم عروض خليجية مغرية.

    وسيخسر نادي الزمالك، الثلاثي الأساسي طارق حامد ومحمد أبو جبل وأشرف بن شرقي في الموسم المقبل ولكن الفريق كبير لا يقف على أي لاعب.

    ولقد فعل نادي الزمالك بقيادة مرتضى منصور أو اللجان السابقة كل شيء وتحديدا مع المغربي أشرف بن شرقي من أجل تمديد عقده ولكنه رفض الذي يدل على رغبته في الرحيل مجانا، لأنه لديه عروض من بعض الفرق السعودية والإماراتية وسيحصل على مكافأة التوقيع كلاعب حر.

    وكان قرار مرتضى منصور، بتجميد مستحقات اللاعبين حتى نهاية الموسم الجاري ومعاقبة محمود علاء بغرامة مالية قدرها 200 ألف جنيه بسبب إساءته لجماهير الزمالك بعد مباراة الوداد صحيح ولكن غير صحي عرض سيف الدين الجزيري للبيع الذي يقلل من قيمته التسويقية بعدما دفع النادي 20 مليون جنيه لضمه من المقاولون.

    قرار صعب ينتظر مرتضى منصور

    وكان لا يستحق نادي الزمالك، هذا التخاذل والمماطلة من الثلاثي محمد أبو جبل وطارق حامد وأشرف بن شرقي في تمديد عقودهم، لأنهم الأبيض له فضل كبير عليهم.

    ولقد وقع طارق حامد في خطأ كبير بالتمرد على نادي الزمالك، بعدما رفض لعب مباراتي الوداد المغربي رغم عدم إصابته بحسب تصريح مرتضى منصور، لأنه الأبيض صنع اسمه منذ انضمامه من سموحة في صيف 2014.

    وسيكون مرتضى منصور، فعل الصواب إذا لم يستمر أي لاعب من الأسماء التسعة السابقة مع رحيل سيف الدين الجزيري وتصفية الفريق من أشباه اللاعبين في نهاية الموسم الجاري، لأنه نادي الزمالك من أكبر الفرق في أفريقيا والقطب الثاني في مصر بجانب النادي الأهلي والاستهتار وعدم احترام قميصه، شيء مخزي للغاية.

    ولكن لا يلام لاعبي نادي الزمالك فحسب على ما وصلوا إليه من استهتار وعدم تقدير اسم الأبيض، بل بسبب الإدارات السابقة وإدارة مرتضى منصور التي تنازلت في قرار عودة جايمي باتشيكو وحاليا جوسفالدو فيريرا بعد هروبهما ورفع قضايا ضد الزمالك وكذلك مفاوضات الأبيض حاليا مع التونسي فرجاني ساسي من أجل العودة رغم تركه الفريق قبل نهاية الموسم والانتقال للدحيل القطري، الصيف الماضي.

    وفي النهاية نقول إنه مرتضى منصور سيكون شجاعا للغاية مع فيريرا إذا أكمل بطولة الدوري المصري بفريق الشباب مع تجميد اللاعبين التسعة المذكورين سلفا باستثناء حازم إمام، الذي يعيد القيمة والتقدير لاسم الزمالك مهما كانت نتائج الفريق في الموسم.

    شاهد أيضا: