براجا متفاجئ من إقالته من الجزيرة الإماراتي ويعد مبخوت بالاحتراف

hatem_z 16:36 24/12/2015
  • Facebook
  • Twitter
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

قالت صحيفة اليوم الإماراتية "كشف المدرب البرازيلي أبل براجا، أن قرار إقالته من تدريب الجزيرة كان مفاجأة حزينة له ولأسرته ولطاقم العمل الفني المساعد له، ولم يكن يتوقعه على الإطلاق، خصوصاً أن مدة عقده مع النادي تمتد إلى عامين وكذلك طاقم العمل المساعد الذين أحضروا عائلاتهم إلى الإمارات والتحق أبناؤهم بالمدارس وبدأوا حياة مستقرة، على حد تعبيره، مشيراً إلى أنه إذا انتقل لتدريب أحد الفرق في الدوري البرازيلي فإنه سيطلب التعاقد مع نجم المنتخب الوطني والجزيرة علي مبخوت الذي اكتشفه عندما كان اللاعب في سن 17 عاماً، وقدمه للفريق الأول".

وقال براغا في حوار مع الإمارات اليوم "إنه ليس نادماً على قبول العمل في الجزيرة للمرة الثانية بعد غياب أربع سنوات عن الفريق الذي قاده من قبل للفوز بثنائية الدوري والكأس في 2011، لأن النتائج تتحكم في مصير المدربين ولا مكان للعاطفة بين النادي والمدرب إذا استمر هذا الحال فترة طويلة، وتبقى هذه القرارات منطقية إلى حد كبير، فأين مورينيو الآن وهو أفضل مدربي العالم الذي تمت إقالته من نادي تشيلسي الإنجليزي بعد سوء النتائج وابتعاده عن المنافسة؟".

 موضحاً أنه "ليس أفضل من مورينيو لكي يغضب من إدارة الجزيرة، تم إجراء الإقالة في منزلي في أبوظبي بحضور مساعدي السابق في الجزيرة التونسي نورالدين بوفلقة، الذي قام بالترجمة، وأعتقد أن قرار إقالتي من تدريب الجزيرة لم يكن لأي سبب سوى سوء النتائج، وأنا أحترم إدارة النادي التي رأت أن ذلك سيصب في مصلحة الفريق، لكن ما أحزنني هو أنني رغم سوء النتائج قمت بصناعة فريق شاب يضم العديد من اللاعبين الموهوبين ومنحتهم الفرصة وأثبتوا وجودهم، وهم مستقبل الجزيرة خلال عامين وسيكون هذا الفريق بطلاً في القريب العاجل، وكان يجب الصبر قليلاً على ذلك حتى تؤتي هذه العملية ثمارها مع العلم بأنني كنت قد اتفقت مع إدارة النادي على السير في اتجاهين هما: المنافسة القوية في البطولات، بجانب إجراء عملية تجديد لشباب الفريق، وأعتقد أنني نجحت في الشق الثاني، وأقول إن الجزيرة ومعه الوحدة هما فقط من منحا الفرصة هذا الموسم للاعبين شباب وقاما بعملية إحلال وتجديد بعكس الأندية الأخرى".

وعن الأسباب الحقيقية التي أدت إلى إقالته وفيما إذا كان يتوقع البداية السيئة للفريق في بطولة الدوري، قال براغا "هذا الأمر يعود إلى إدارة النادي وأحترم قرارها، وهي من تجيب على هذا السؤال، فأنا لم يكن لدي مشكلات مع أحد في إدارة النادي أو مع لاعبي الفريق، ولقيت ترحيباً كبيراً من اللاعبين وإدارة النادي بعد عودتي، وكنت أخطط من أجل مستقبل كبير، لكن سوء النتائج هو السبب الحقيقي وراء ذلك".

وعما إذا كانت هناك معوقات أو مشكلات تسبب فيها أعضاء الجهاز الإداري أو أنهم لم يتعاونوا معه بالشكل الكافي، قال "على العكس تماما فهم جميعاً قاموا بواجبهم معي وبذلوا مجهودا كبيرا في تسهيل الأمور كافة، ففي الفترة الأولى عملت مع محمد سالم العنزي وعايض مبخوت وقاما بعمل كبير معي حينذاك، وفي هذه المرة أيضاً عملت مع أحمد سعيد وعايض وقاما بعملهما على أكمل وجه، بل إنني وجدت تعاوناً كبيراً من الجميع بمن فيهم إداري الفريق هيثم زهران".

وعن اللاعبين الذين يستطيعون الاحتراف من فريق الجزيرة، قال "علي مبخوت، أفضل مهاجمي الدولة على الإطلاق، وإذا عدت لتدريب أحد أندية البرازيل فسأطلبه معي، وأنا من اكتشفت علي مبخوت عندما كان عمره 17 عاماً وقدمته للفريق الأول، وهو لاعب يملك عقلية جيدة جداً، فرغم صغر سنه وهدوئه وعدم تحدثه كثيراً إلا أنه يتمتع بمواصفات القائد ودائماً يحمّس اللاعبين داخل غرفة الملابس، واستطاع تطوير نفسه بسرعة وفي وقت قياسي، وهو مستقبل الإمارات في مركز قلب الهجوم، وللعلم فقد طلبت من قبل التعاقد مع إبراهيم دياكيه نجم الجزيرة السابق والعين الحالي عندما توليت مهمة تدريب فلومينزي، لكن الجزيرة اعتذر عن عدم تلبية طلبي".

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة