عموري لاعب نادي العين يكشف سر الفوز على الجيش القطري

حاتم ظاظا 21:28 29/09/2016
  • Facebook
  • Twitter
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

أكد قائد فريق العين الموهوب عمر عبد الرحمن في تصريحات له عقب مباراة الجيش، أن فريقه لم يحسم الأمور بالوصول إلى النهائي، موضحاً أنهم يستعدون لمباراة العودة من الآن، وأن الفوز بثلاثة أهداف لهدف على الجيش القطري في لقاء الذهاب باستاد هزاع بن زايد، لا يعني بالضرورة أن العين حسم الأمور لمصلحته.

وقال: المباراة من شوطين انتهى الأول وتبقى آخر في الدوحة، ويجب أن نستعد له بقوة وتركيز كبير لأن الجيش القطري فريق قوي لا يمكن الاستهانة به، ولابد من احترامه إذا أردنا تكرار الفوز وإكمال المشوار بنجاح حتى نهاية المسابقة القارية البارزة.

قتالية اللاعبين

وامتدح قائد فريق العين الروح القتالية العالية التي ظهر بها زملاؤه اللاعبون في أرضية الملعب، ما قادهم إلى تحقيق الفوز المرضي بمساندة جماهير وفية وعاشقة، كان لها إسهامها الكبير في تعزيز دوافعهم وإلهاب حماسهم، بعد أن شجعت بحرارة منذ البداية وحتى النهاية.

وأوضح أن تراجع العين في شوط اللعب الثاني، بعد أن هيمن على مجريات الشوط الأول وتقدم بهدفين نظيفين، كان أمراً طبيعياً لأن الجيش القطري دخل إلى الشوط الثاني ولم يعد لديه ما يخسره.

وكان متوقعاً أن يندفع للهجوم لتقليص الفارق ومن ثم العودة بالتعادل، وهو فريق قوي يملك في صفوفه لاعبين متميزين وأصحاب مقدرات عالية، وبالفعل نجح في تسجيل هدف من ركلة جزاء رغم حرصنا على نظافة شباكنا، وذلك قبل أن نتمكن من تسجيل الهدف الثالث في اللحظات الأخيرة من عمر المباراة لنخرج بنتيجة تعتبر إيجابية بكل المقاييس.

الفوز بالدوحة

وأكد عمر عبد الرحمن أنهم ذاهبون إلى الدوحة لأداء مباراة الإياب وهدفهم تحقيق الفوز والعودة ببطاقة التأهل، مع إدراكهم أن المهمة لن تكون سهلة لأن الجيش سيرمي كل ثقله لتعويض خسارته.

وأكد أنهم أغلقوا حالياً ملف مباراة الذهاب واتجهوا بتفكيرهم إلى المنتخب المواجهة بمباراتين مهمتين أمام تايلاند والسعودية في التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم بروسيا 2018، معربا عن تمنياته بأن يحقق الأبيض الإماراتي نتائج جيدة، وبعدها سيبدأ التفكير في مواجهة الجيش في لقاء الحسم.

نجم متوهج

وكعادته كان عموري نجما متوهجا فوق العادة، أضاء قلوب عشاق كرة القدم الإماراتية على مستوى النادي والمنتخب بالفرح والتفاؤل، وجاء في مباراة أول من أمس ليمارس هوايته المعتادة في الإبهار والمتعة الكروية، ويقود فريقه إلى فوز مستحق على ضيفه القطري بثلاثة أهداف مقابل هدف، ليضع زعيم الكرة الإماراتية قدماً في نهائي أكبر مسابقات الاتحاد الآسيوي لكرة القدم للأندية.

وذلك بعد أن سجل هدفاً بالتخصص على طريقة الكبار من مخالفة خارج منطقة العمليات، وصنع الهدفين الآخرين لكل من المهاجم البرازيلي دوغلاس الذي وضع له الكرة بالمقاس على رأسه ليحولها الأخير في المرمى.

ومنح البرازيلي الآخر كايو لوكاس تمريرة غالطت حارس الجيش طويل القامة وسقطت أمامه ليسددها بسهولة في المرمى الخالي في اللحظات الأخيرة من المباراة، مهديا ممثل الكرة الإماراتية فوزا مريحا سيعزز فرصة في الذهاب إلى النهائي قبل جولة الإياب 18 أكتوبر المقبل بالدوحة.

إعجاب المنافسين

وخرج عمر عبد الرحمن الذي وصفه موقع فيفا بأيقونة الكرة الإماراتية، وكما طالبت صحيفة الماركا الإسبانية بإفساح المجال للملك عمر وهي تتحدث عن دوره في الفوز الذي حققه فريقه على الجيش أول من أمس، خرج من المباراة محاطا بإعجاب المنافسين قبل الزملاء، وتلاحقه هتافات جماهيره وهو متوج بلقب رجل المباراة من قبل الاتحاد الآسيوي، للمرة السابعة على التوالي، وقال عنه مدرب الجيش القطري إنه يملك (قلب محارب) إلى جانب موهبته العالية، بعد أن صال وجال في أرضية ملعب المباراة منذ البداية وحتى النهاية.

المصدر: البيان

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة

كلمات مفتاحية