مباراة العين اليوم .. 10 أسباب تعزز حظوظ نادي العين أمام الجيش القطري

حاتم ظاظا 14:57 27/09/2016
  • Facebook
  • Twitter
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

قالت أخبار نادي العين بصحيفة اليوم الإماراتية “يتسلح فريق العين، ممثل الإمارات الوحيد في دوري أبطال آسيا، بعشرة أسلحة لتحقيق فوز مريح على ضيفه الجيش القطري في الساعة 6:50 من مساء اليوم على استاد هزاع بن زايد في ذهاب الدور نصف النهائي من المنافسة، لكن سيتوجب على حامل لقب نسخة 2003 في الوقت نفسه خوض المباراة بتوازن يسمح له بالخروج من اللقاء بشباك نظيفة أمام الترسانة الهجومية للفريق القطري”.

ويتصدر الأسلحة العيناوية عودة المهاجم البرازيلي دوغلاس للتسجيل كما فعل بمرمى الإمارات بإحرازه «هاتريك» في دوري الخليج العربي، واللعب على أرض العين والجمهور الإماراتي، فضلاً عن جاهزية اللاعبين وتحفزهم للوصول إلى الدور النهائي للمرة الثالثة في تاريخ النادي.

وتحوم الشكوك حول مشاركة حارس الفريق خالد عيسى الذي تعرض للإصابة خلال مباراة فريقه أمام بني ياس في الجولة الافتتاحية من دوري الخليج العربي غاب على أثرها عن مباراة الإمارات في الجولة الثانية، وناب عنه الحارس الاحتياطي محمد بوسندة الذي استقبلت شباكه هدفين، ورغم تكثيف العلاج للحارس الدولي عيسى فإن مشاركته لم تحسم حتى الآن.

وتفوح رائحة الثأر من مواجهة اليوم؛ إذ كان الفريق القطري استطاع تحقيق الفوز على العين في مباراتي الذهاب والإياب في دوري المجموعات بمجموع 4-2، لكن «الزعيم» استطاع أن يظهر تطوراً بعد تلك النكسة وعاد ليخطف بطاقة التأهل الثانية في المجموعة، ويقدم مستويات جيدة مكنته من بلوغ نصف النهائي بعد تخطي عقبة ذوب آهن الإيراني ولوكوموتيف الأوزبكي في مرحلتي ثمن وربع النهائي على التوالي.

وتتعزز صفوف الزعيم بعودة المدافع محمد فايز الذي غاب عن لقاء الإياب في ربع النهائي أمام لوكوموتيف بداعي الإيقاف، لكن في الوقت نفسه سيتوجب على الرباعي عمر عبدالرحمن والكوري الجنوبي لي ميونغ ومحمد فوزي بالإضافة للكولومبي دانيلوا اسبريلا، خوض المباراة بحذر وتفادي الحصول على إنذار حتى لا يغيب عن مباراة الرد في العاصمة القطرية الدوحة.

وفي المقابل، يدخل الجيش القطري اللقاء متسلحاً بالثقة الكبيرة التي حصل عليها بفوزه على العين في مرحلة المجموعات، لكن الفريق القطري الذي سيخوض لقاء الإياب منتصف أكتوبر المقبل على أرضه سيحاول الخروج بنتيجة إيجابية تمكنه من خوض لقاء الرد في وضعية أسهل.

الأسلحة الـ10

1- عودة المهاجم البرازيلي دوغلاس للتسجيل.

2- الأرض والجمهور.

3- الرغبة في الثأر من الخسارتين الماضيتين أمام الجيش.

4- تاريخ زلاتكو في أبطال آسيا؛ إذ لم يخسر سوى 4 مباريات

في 3 مشاركات.

5- الوصول إلى الدور النهائي للمرة الثالثة في تاريخ النادي.

6- عودة المدافع محمد فايز بعد استيفاء الإيقاف.

7- الحافز المعنوي بعد الفوز في مباراتي الدوري أمام بني ياس 1-صفر والإمارات 5-2.

8- قوة خط الوسط بوجود الثلاثي عموري وعامر عبدالرحمن

ولي ميونغ.

9- رغبة عموري في الحصول على جائزة أفضل لاعب في المباراة للمرة السابعة في 11 مباراة.

10- سرعة الجناح الطائر الكولومبي أسبريلا، أحد مفاتيح انتصارات الزعيم.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة