ملامح من الكالشيو … كونتي والتحدي الهجومي

  • Facebook
  • Twitter
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

تولى أنطنيو كونتي المهمة التدريبية لنادي إنتر ميلان بداية من هذا الموسم على أمل إعادة الفريق مرة أخرى إلى المنافسة بقوة على لقب الدوري الإيطالي وإزعاج يوفنتوس ومحاولة إسقاطه من على القمة التي يتربع عليها منذ أكثر من سبعة سنوات

كان إنتر ميلان ينافس ولكن على إستحياء فمع إنتصاف الموسم يتراجع مردود الفريق بشكل كبير قبل أن يعود لينقذ نفسه في الجولات الأخيرة ويحجز لنفسه مكانا أوروبيا وتلك ستكون مهمة كونتي الكبرى التي سيحاسب عليها بنهاية الموسم سواء نجح أم فشل بها

لكن التحدي الأول الذي واجهة المدرب الإيطالي كان مشكلة ماورو إيكاردي وإدارة الفريق والتي أصرت فيها الإدارة وعلى رأسها المدير الرياضي بيبي ماروتا على التخلي عن اللاعب نجم الفريق وهدافه الأول ليقابل كونتي مشكلة في تعويض رحيل المهاجم الأرجنتيني

يعتبر إيكاردي هداف إنتر ميلان الوحيد في السنوات الأخيرة ونجمها الأول وبتذبذب مستواه أو غيابه يغيب إنتر ميلان تماما عن التهديف وعندما يحتاج الأفاعي من ينقذها يتقدم إيكاردي سريعا من أجل المساعدة، اللاعب الأرجنتيني سجل 124 هدف وصنع 28 لزملائه في 219 مشاركة له على مدار ستة سنوات كان هو الوحيد القادر على زيارة الشباك من بين زملائه

خسر كونتي قوة إنتر الهجومية كلها بخسارة إيكاردي والبديل كان التعاقد مع روميلو لوكاكو المهاجم البلجيكي الذي كان يعاني في موسمه الأخير رفقة مانشستر يونايتد أولا وثانيا يمتلك إمكانيات أقل جودة من اللاعب الأرجنتيني فإن كان لوكاكو منهي جيد للهجمات فإيكاردي كان متميزا أمام المرمى وأكثر ذكاءا في التحرك داخل وخارج منطقة الجزاء، إيكاردي كان يمتلك حلولا أكثر للدغ المنافسين

هنا كان التحدي لكونتي الذي بدأ مسيرته بتغير طريقة لعب الفريق للتماشى مع أفكاره والإمكانيات المتاحة له فأعتمد على طريقة 3-5-2 بثنائي هجومي مكون من روميلو لوكاكو لإنهاء الهجمات أمام المرمى ومن ورائه لاوتيرو مارتينيز للتحرك بحرية داخل وخارج منطقة الجزاء

أثبت لوكاكو للجميع أنه قوة هجومية لا يستهان بها أمام المرمى فاللاعب البلجيكي لم يخذل مدربه أو جماهير فريقه عندما تصله الكرة داخل منطقة ال18 ولاوتيرو مارتينيز قدم أداءا مميزا مباراة تلو الأخرى في محاولة لتعويض جماهير الأفاعي عن رحيل هدافها في السنوات السابقة

يحتل إنتر حاليا المركز الثاني على سلم الترتيب بفارق نقطة عن المتصدر يوفنتوس كما يحتل المركز الثاني على قائمة أقوى خط هجومي في البطولة خلف أتلانتا وذلك بعد أن سجل الفريق 18 هدفا وثنائي الهجوم للفريق لوكاكو ومارتينيز ساهموا سويا في تسجيل 9 أهداف متقاسمة ب5 أهداف للقاطرة البلجيكية و4 للمهاجم الأرجنتيني

نجح كونتي –حتى الآن- في إيجاد البديل اللازم لتعويض رحيل إيكاردي وخسارة إنتر ميلان لهدافه ومهاجمه الوحيد في السنوات الأخيرة وأضاف إلى ذلك ميزة جديدة لهجوم الفريق فالآن عندما لا يسجل لوكاكو يكون لاوتيرو على الموعد وعندما تعاند الكرة المهاجم الأرجنتيني فإنها تجد الهداف البلجيكي في الموعد لإدخال السرور لقلوب مشجعي النيراتزوري

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة