بارسا … صناعة الفريق الأفضل في العالم -الطريق إلى ويمبلي 1-

  • Facebook
  • Twitter
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

الفريق الافضل في التاريخ هكذا يتم وصف جيل برشلونة الذي قاده بيب جوارديولا نحو المجد، ليس فقط بسبب الإنجازات والبطولات التي حصدها الفريق الواحدة تلو الأخرى بل بسبب طريقة اللعب والأسلوب الذي أتبعه الفريق والذي غير من وجه كرة القدم كنقطة مضيئة في تاريخ اللعبة الشعبية الأولى في العالم

جذب الفريق أهتمام الجميع حول العالم وبسبب برشلونة وأسلوبه الجمالي تم جذب أعداد غفيرة من المتابعين الجدد لينضموا إلى صفوف مشجعي الفريق الذي أصبح هو الوحدة التي يقاس عليها جمال كرة القدم والصحفي الإسكتلندي جراهام هانتر قرر نقل تفاصيل التجربة الكتلونية في كتاب وصف فيه الطريق لصناعة هذا الجيل الكتلوني العظيم الذي حاز إعجاب المنافسين قبل المناصرين

يحمل كتاب هانتر بين جوانبه وصف تفصيلي وكشف خبايا وأسرار لكل تفصيلة صغيرة وكبيرة قامت بها الإدارة الكتلونية على مدار السنوات السابقة لظهور هذا الجيل التاريخي ليكشف أسرار دارت في الغرف المغلقة وتضحيات قدمها البعض من أجل الفريق

الحلقة الأولى من هنا

41nSlP-e43L._SX311_BO1,204,203,200_

لا أحد تفوق علينا بهذا الشكل من قبل، برشلونة أستحق اللقب

لقد كانوا أفضل فريق واجهته في مسيرتي التدريبية

الثامن والعشرين من مايو 2011 في ويمبلي بالعاصمة الإنجليزية لندن

يصافح السير أليكس فيرسجون يد غريمه بيب جوارديولا ولغة الجسد تتحدث عن تقبل تام لما حدث لفريقه مانشستر يونايتد على أرضية الملعب وتفوق المنافس الكاسح مع إعجاب واضح لعبقرية برشلونة في الفوز بالمباراة

كان إيريك أبيدال عائدا إلى الملاعب ثلاثة أشهر مبكرا عن موعده المحدد طبيا بعد عملية لإزالة ورم وتم إعطائه شارة القيادة في تلك المباراة من قبل القائد كارلوس بويول من أجل الفوز بالكأس

جيرارد بيكيه بمساعدة بعض من زملائه قاموا بقطع جزء من شباك الملعب للحصول عليها كتذكار وفريق برشلونة بأكمله برفقة الجهاز الفني والإداري يحتفلون بشكل دائري عند دائرة المنتصف التي فرش في وسطها علم كتلونيا ووضع عليه كأس البطولة ذات الأذنين في مشهد يشابه الطقوس الدينية لبعض الطوائف الإيمانية

كانت لحظات عظيمة تلك التي جاءت من خلالها أهداف المباراة عن طريق بيدرو وواين روني وليونيل ميسي ودافيد فيا وبعدها أنهال المديح والثناء من أعظم الأسماء الكروية نحو تحفة بيب جوارديولا الكروية الإعجازية والتي أكتملت في تلك المباراة

لا أحد تفوق علينا بهذا الشكل من قبل، برشلونة أستحق اللقب

لقد كانوا أفضل فريق واجهته في مسيرتي التدريبية

كانت تلك كلمات السير أليكس فيرجسون الذي حاز على أكثر من 40 بطولة في مسيرته التدريبية

 

لقد لعبوا بالطريقة الصحيحة وأستمتعوا بالكرة التي قدموها

يبهرونك بالطريقة التي يمررون بها، لم نسطتع إيقاف ليونيل ميسي للحظة واحدة وهو ما أخبرنا به الكثير قبل المباراة

 أما تيري فينابلس والذي درب فريق برشلونة وقاده لبطولة دوري والوصول لنهائي دوري الأبطال في وقت سابق من تاريخ الفريق فقال

لقد حصل يونايتد على درس قاسي على أرضية الملعب

بالتأكيد كانت تلك المباراة كابوسا على فيرجي فقد كان عليه الخروج لقول أن برشلونة كان الأفضل

 

برشلونة لم يتفوق عليهم فقط بل علموهم الطريقة الصحيحة للعب كرة القدم

 

كان على الجميع والوقوف والتصفيق لهم بعد المباراة

لم تختلف الأراء في إنجلترا عن مثيلتها الإسبانية فجرام سونيس الذي كان جزءا من الفريق التاريخي لليفربول في نهاية السبعينيات وبداية الثمانينيات والذي حاز ثلاث ألقاب أوروبية فقد قال

أعتقد أنه بالنسبة إلى الاجيال الحديثة التي تشاهد كرة القدم فهم لا يشاهدون فقط اللاعب الأفضل في التاريخ ليونيل ميسي بل يتابعون الفريق الأفضل في التاريخ أيضا

 

يجب عليهم الجلوس لمشاهدة كل مباراة وكل لحظة يتم إذاعتها عن هذا الفريق فهؤلاء مجموعة مميزة من اللاعبين

قبل المباراة كان أوسي أرديلاس الفائز بقلب المونديال رفقة الأرجنتين عام 1978 واحدا من الأسماء القليلة التي كشفت بوضوح عن إنعدام فرص مانشستر يونايتد في الفوز بتلك المباراة أما بعد نهايتها فتحدث قائلا

لفترة طويلة ظننت انه لن يخرج أي لاعب ليتفوق على ديجو مارادونا أو بيليه ولكن الآن أصبح الامر مختلفا فليونيل ميسي سيكتب كرقم واحد في تاريخ الأفضل في اللعبة

 

برشلونة هذا هو الفريق الأفضل في التاريخ

وتحدث بيكسينت ليزارزو الحائز على كأس العالم وكأس أوروبا ودوري الأبطال رفقة منتخب فرنسا وبايرن ميونخ عن ليونيل ميسي قائلا

عندما تشاهده في الشارع بملابسه تشعر كأنك أمام شاب في طريقه إلى المدرسة ولكن عندما يلبس الشورت وقميص فريقه فالجميع يقف أمامه كالتلاميذ أمام المعلم 

أما جاري نيفيل الذي أعتزل حديثا في تلك الفترة بعد مسيرة مليئة بالبطولات رفقة مانشستر يونايتد فقال

سبعة من لاعبي برشلونة اليوم كانوا من إنتاج أكاديمية الفريق وهو ما يساعدهم في أن يكونوا قوة غير قابلة للإيقاف

 

يجب عليك أن تحترمهم لذلك فهم أذكياء أما ليونيل ميسي فقد كان عبقريا، واحد من أفضل اللاعبين الذين شاهدتهم

 

في السنوات العشرين الأخيرة كانت كرة القدم تعتمد أكثر على القدرات البدنية والقوة ولكن الآن برشلونة يحاول إعادة أداء منتخبات البرازيل العظيمة، الكرة الشاملة

زميله في الفريق وقائده السابق روي كين مدح برشلونة أيضا

الفريق الأفضل الذي أشاهده

يلعبون في مستوى أعلى من الجميع

يونايتد لم يتعرض للإهانة اليوم فكل ما حدث أنهم سقطوا أمام الفريق الأفضل في التاريخ

وتحدث المدرب الألماني أوتمار هيتزفيلد الذي قاد بروسيا دورتموند وبايرن ميونخ للحصول على دوري الأبطال سابقا فقال

هذا الفريق هو الأذكى على مر العصور فلديهم جيل ذهبي سيؤثر على دوري الأبطال في السنوات المقبلة

 

لا أعرف متى سنشاهد فريقا بهذا الكمال الكروي مرة أخرى

وقال الإيطالي مارتشيلو ليبي الحائز على دوري الأبطال وكأس العالم

لم يحدث مسبقا أن لعب فريق بهذه الطريقة في تاريخ كرة القدم

هذا الفريق يمتلك كل الخصائل ليكون الأقوى في التاريخ، نحن نشاهد ظاهرة فريدة من نوعها

 

ولإعطاء الأمور جانب تاريخي أوسع فقد تحد جاستين فونتاين صاحب ال78 عاما والذي سجل 13 هدفا لفرنسا في نسخة واحدة لكأس العالم عام 1958 فكان شاهدنا التالي قائلا

لم أرى فريقا أفضل في الإستحواذ بالكرة من برشلونة لقد شاهدت البرازيل القوية في 1958 و1970 وأياكس مع كريف ومدريد ببطولاته الخمسة الأوروبية ولكن برشلونة فقط من نجح في الوصول إلى الكمال

 

قبل رؤيتي لليونيل ميسي كنت أرى بيليه الأفضل بتألقه مع ناديه وقيادته لمنتخب بلاده لثلاث بطولات كأس عالم ودي ستيفانو كان حاسما أيضا ولكن ميسي يتفوق عليهم

 

 

العشرون من أبريل 2011، ملعب ميستايا، فالنسيا

قبل 38 يوما من العرض الأسطوري جلس هذا الفريق المتفوق متعبا ومهزوما وغاضبا وحزينا على أرضية ملعب ميستايا أثناء مشاهدة احتفالات لاعبي ريال مدريد بلقب كأس الملك الإسبانية

كان واضحا على وجه لاعبي جوارديولا تعبيرات الهزيمة في المواقف الكبيرة، عيون ساهمة متألمة تنظر إلى الفراغ

كان ذلك الكلاسيكو الثاني في ثلاثة أيام فقط من فقدان برشلونة لهيمنة وتقدم بهدف نظيف إلى تعادل في النهاية على ملعب سانتياجو بيرنابيو في الدوري ونهائي كأس في وقت عصيب  تمت خسارته برأسية كريستيانو رونالدو الرائعة في الوقت الإضافي

كانت الأمور تؤشر لدخول عاصفة متكاملة لإبتلاع برشلونة فقد كانت تجربة خسارة النهائي الأول مع جوراديولا تجربة صعبة وجنود الفريق كان واضحا عليهم الإرهاق والتعب فأغلبيتهم كان يواصل اللعب والفوز لثلاثة سنوات متتالية حتى الراحة الصيفية قضاها لاعبو الفريق في اللعب ببطولات يورو 2008 وكأس القارات ثم كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا

محليا كان ريال مدريد هو المنافس والمطارد الرئيسي في السنوات الثلاثة الأخيرة، الخسارة كانت متعبة أكثر مما أعتقد برشلونة، هل تعصب هذه الهزيمة بمعتقدات الفريق وإيمانه بنفسه وتفتح عليه خزانا مليئا بالتعب والإرهاق؟

الفريق كان ينتظر لقاء كلاسيكو ثالث في أسبوع واحد وهو اللقاء الذي سيكون الاهم نظرا لكونه ذهاب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا والذي ظهر كأنه التحدي الأهم للفريق ومدريد كان نظريا متفوقا على الجانب التنافسي والنفسي خصوصا أنهم وضعوا لبرشلونة تحدي بدني وجانب جوارديولا كان يعاني

لخص إيمانويل أديبايور في حديثه معي -جراهام هانتر- في لقاءات ما بعد المباراة في المنطقة الإعلامية في ملعب ميستايا فأوضح قائلا

لقد أخبرنا مورينيو بأن لاعبي برشلونة رغم أنهم من الأفضل في العالم إلا انهم ليسوا أليين ففي النهاية هم بشر مثلنا وهو ما يعني أنه يمكن دفعهم لإرتكاب الأخطاء إذا طبقنا ضغطا عاليا عليهم وسيفقدون الكرة

لذلك قمنا بمهاجمتهم كالأسود والنمور

 

كان ريال مدريد الفريق الساعي أكثر للفوز بالمباراة لذلك حققنا اللقب

يتبع لاعبي برشلونة وريال مدريد الزملاء في المنتخب الإسباني كودا اخلاقيا غير مكتوب بينهم أنه مهما وصلت الأمور التنافسية بينهم على أرضية الملعب فلن ينسوا أبدا الروابط الوطنية بينهم فهناك أساسيات وأحترام متبادل رافعين شعار

التنافس يكون إلى حد معين وليس بعده

سواء أكان ذلك عادلا أم لا فلاعبي برشلونة شعروا بأنه هذا الحد تم تجاوزه والصداقات تعرضت لهزة خلال تلك المباراة

قام الحكم أونديانو مالينكو بإحتساب 26 خطأ على ريال مدريد و24 خطأ على برشلونة منذرا خمسة لاعبيه من الفريق الفائز وثلاثة من لاعبي برشلونة، لا توجد فوارق كبيرة ولكن الحكم كان لم يكن حاسما بالشكل الكافي

أعتدى ألفارو أربيلوا على دافيد فيا في الشوط الأول ولاعبي برشلونة كانوا غاضبين لأن سيرخيو راموس وأربيلوا تجمعوا من أجل إسقاط فيا على الأرض، كان هناك لحظات تجاوز فيها لاعبي ريال مدريد الحد بدون التصرف بإجرام والحكم كان يمرر تلك التصرفات امام عينه

حبست المباراة أنفاس الجميع بفرصها التهديفية الكثيرة الضائعة سواء تم التصدي لها أو كانت العارضة تقف أمامها بالمرصاد والثنائي إيكر كاسياس وخوسيه بينتو قاموا بالعديد من التصديات الرائعة

وكان الحدث الاهم في تلك الليلة هو سقوط الكأس من يد سيرخيو راموس من على الحافلة التي أقلت ريال مدريد إلى ميدان لوس سيبلس للإحتفال باللقب هناك، خرجت الكأس محطمة من تحت عجلات الحافلة ممثلة شعور لاعبي بشلونة في تلك الليلة

خرجت تقارير بعد المباراة تشكو من تخبط وسوء تنظيم وتعنت من الاتحاد الإسباني بعد المباراة ضد فريقه برشلونة والتي جعلت لاعبي الفريق متواجدين على أرضية الملعب بعد إنتهاء المباراة في الوقت الذي صعد فيه لاعبي ريال مدريد للحصول على جائزتهم

لكنها لم تكن صحيحة فمساعد جوارديولا ويده اليمنى مانويل إستيارتي والذي سيكون واحدا من الأسماء المهمة والأساسية في الأحداث الرائعة المقبلة، البطل الأولمبي الحائز على ميدالية ذهبية ولاعب كرة الماء الأفضل في العالم لفترة طويلة في مسيرته وواحد من أوائل الذين عينهم جوارديولا عند وصوله فهو صديقه وحاميه الذي لا يتحدث كثيرا قام بإعطائي معلومات نادرة عن رحلة برشلونة من ميستايا إلى ويمبلي

في ميستايا كان قرارنا البقاء على أرضية الملعب

 

في 2009 شاهدنا مانشستر يونايتد يعاني في روما وأتليتكو بيلباو يبكي في ميستايا بعد خسارة نهائي الكأس في نفس العام “بعد أن تفوق عليه برشلونة بنتيجة 4-1” لقد أحترمنا عزتهم وفخرهم بأنفسهم لذلك قررنا أنه سيكون علينا البقاء في الملعب حتى لو خسرنا فلم يجبرنا أحد على فعل ذلك

 

أما مساعد جوارديولا تيتو فيلانوفا فأخبرني

لم أحب الخسارة أبدا ولكني تعلمت أنه لا يمكنك ان تفوز دائما

 

إذا أمنت بأنك قدمت كل ما لديك وصنعت فرصا يمكنك حينها ان تتقبل أن الهزيمة جزء من اللعبة

 

حينها تأخذ على عاتقك مهمة التحسن وتظهر الإحترام للمنافس وهذا ما فعلناه في ميستايا

قام جيرارد بيكيه بعد المباراة بتحية لاعبي ريال مدريد وتهنئتهم بالفوز

خسارة النهائي صعبة لأنك تسببت في حزن الكثير من الأشخاص تتضامن مع زملائك الذين قدموا كل شيء

ولكن أحيانا يكون دورك في التعرض للهزيمة

 

أعتقد أن هذا الفريق يمتلك حق الخسارة كل فترة طالما اننا نقدم نفس الحماسة وأسلوب لعب برشلونة كما قمنا هنا

بعد الهزيمة كنت أشعر بأن ميسي كان يتراجع إلى الخلف كثيرا بحثا عن مناطق للإستحواذ النظيف بدون أن يطارده بيبي ويتهجم عليه، مركز ميسي الطبيعي كان مهاجم وهمي لأنه كان يبدأ كمهاجم للفريق ولكنه يحمل رخصة التحرك بعيدا عن هذا المركز

كانت بداية تجربته في هذا المكان أمام إشبيليه تحت قيادة فرانك ريكارد في 2008 ولكن مستواه أنفجر امام ريال مدريد في الفوز الكتلوني الكاسح بستة أهداف مقابل هدفين ليتم إستخدامه هناك بشكل دائم، ضربة معلم من بيب جوارديولا ساهمت في زيادة المعدل التهديفي منذ وصول المدرب الكتلوني للقيادة في 2008

ولكن هذه المرة أهم لاعب في برشلونة كان يتراجع في بعض الأوقات إلى الخلف حول منطقة جزاء فريقه قبل أن يتم خدمته بتمريرات سيرخيو بوسكيتس وبيكيه القصيرة

هل ساعد ميسي ريال مدريد في تلك الليلة؟ الجميع تذكر كيف نجح مورينيو سابقا رفقة إنتر ميلان في السيطرة على ميسي في لقائي نصف نهائي دوري أبطال أوروبا العام الماضي

قمت بتوجيه هذا السؤال إلى جوارديولا الذي كانت إجابته

لقد طلبت من ميسي أن يكون أكثر من مجرد هداف الفريق فدوره هو المشاركة الفعالة بشكل كامل في اللقاء

 

يمكنه الذهاب إلى الاماكن التي يراها مناسبة له فالفكرة هي أن يكون له دور في كل جوانب المباراة أكثر بكثير من كونه مجرد منهي للهجمات

ذلك لانه أكثر لاعب حاسم في الفريق

 

خلال تلك اللحظات لم أكن مقتنعا بأن هذا ما حدث بالفعل في ذاك الكلاسيكو وسابقه ولكن في خلال سبعة أيام سيبرهن جوارديولا على نظريته وينهي شكوكي

بعد نهائي الكأس تحدث مورينيو وكان يبدو عليه الإرهاق

كان برشلونة مرهق على الجانب النفسي في الشوط الثاني وذلك لانهم أعتادوا الظهور بشكل أفضل وأنجح من ذلك

 

بعض الناس يقول أنه لكي تلعب كرة قدم ممتعة فعليك بالإستحواذ الكثير على الكرة ولكني أرى بأن الهجمات المرتدة والسيطرة على المساحات تقدم أيضا مباريات ممتعة

 

لا نرى أنفسنا أفضل من برشلونة فقط لاننا فوزنا بتلك المباراة وبالتأكيد هم ليسوا أقل مننا لأنهم خسروا فكل مباراة مختلفة عن غيرها

ملحوظة صغيرة تم التعليق عليها بعد المباراة أصبحت مهمة وقد تكون أحد الاسباب التي غيرت من مصير الموسم

فقبل 20 دقيقة من نهاية المباراة بدا أن بيدرو قد سجل هدفا رائعا بعد واحدة من أفضل الحركات المهارية ميسي التي رأيتها في حياتي سواء من ميسي أو من غيره ولكن بسميترات بسيطة تم إلغاء الهدف بداعي التسلل ورغم أنه قرار حاسم على مسافة قصيرة جدا ورغم أن الموقع الرسمي لنادي برشلونة كتب في تقرير المباراة معترفا “الحكم أونديانو كان صائبا في إلغاء الهدف بداعي التسلل” إلا أن مؤتمر جوارديولا الصحفي بعد المباراة أطلق مخيلة مورينيو الميكافيلية

بدأ جوارديولا المؤتمر الصحفي بالمباركة لريال مدريد على اللقب والفوز كما رفض التعليق على قرارات الحكم ولكنه تحدث عن التفاصيل الصغيرة التي غيرت سير اللقاء وقال جملة سيظهر ظلها في المستقبل

مبارك لريال مدريد لقد لعبوا مباراة رائعة

 

قرار على 2 سم من رؤية حكم الراية الجيدة ألغى هدف بيدرو

أحفظ تلك الكلمات في ذهنك لصفحة أو أثنين

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة