نزال حبيب القادم بعد UFC242 ومواجهات الوزن الخفيف المتوقعة

حسين فاروق 19:21 10/09/2019
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
حبيب من سيواجه بعد UFC242

إعداد: دان أوين

احتل قسم الوزن الخفيف مركز الصدارة في UFC 242 في أبو ظبي، ولم يخيب أمال الجماهير..

وأصبح خبيب نورماغوميدف البطل الموحد بعد أن أوقف داستن بورييه في الجولة الثالثة ، بينما كان هناك فوز بارز لبول فيلدر وإسلام وماخاشيف ودييجو فيريرا.

وما وراء هذه الليلة المثيرة، هناك مواجهات نارية قادمة في هذا فئة هذا الوزن الناري في اتحاد فنون القتال UFC.

حبيب نورماغوميدوف ضد توني فيرجسون

إنها المرة الخامسة التي يتم فيها تحديد تلك المواجهة، بعد أن فشلت كل المحاولات في الماضي في إتمام المواجهة.

ولكن مع قيام كلا من المقاتلين بالفوز في 12 مواجهة متتالية في يو إف سي، فإن الأمر لا يحتاج أبدا للنقاش لحدوث تلك المواجهة.

قد يرغب حبيب في أن يأخذ راحة .. لكن من المتوقع أن يحدث هذا القتال في أوائل عام 2020.


View this post on Instagram

Thoughts? ⤵️ #UFC242

A post shared by ufc (@ufc) on

داستن بورييه مع الفائز من مواجهة جاستين جايثجي ضد دونالد سيروني

بالرغم من الهزيمة أمام حبيب، فإن بورييه أثبت نفسه كأحد المواهب الرئيسية في فئة الوزن الخفيف، ونتطلع إلى عودته قريبا على حلبات القتال.

في نهاية الأسبوع الماضي تم تحديد مواجهة ستجمع بين سيروني وجايثجي.. وستكون مواجهة مثيرة لأي من المقاتلين.

وهناك اسم آخر يمكن طرحه لتلك المواجهو هو كونور ماكجريجور، بالنسبة إلى شخص لم يفز في أي معركة في خلال 4 سنوات سابقة، فإنه بالتأكيد يريد أن يعود ليحتفظ باسمه ضمن المنافسين في فئة الوزن الخفيف، وإذا كان جادا بشأن العودة فإن بورييه قد يكون هو الشخص المناسب لمواجهته.


View this post on Instagram

Guess I’m back to Canada 🇨🇦!!

A post shared by Donald Cerrone (@cowboycerrone) on

بول فيلدر يواجه الخاسر من مواجهة جاستين جايثجي أو دونالد سيروني

نجح فيلدر في الانتقام لخسارته السابقة أمام البرازيلي إيدسون باربوزا، وكشف عن رغبته في مواصلة التقدم ضمن فئة الوزن الخفيف.

والفوز الذي حققه فيلدر سيجعله بالتأكيد ينتقل من المركز الحالي العاشر في التصنيف، كما أن فوزه على جايثجي أو سيروني قد يدخله ضمن قائمة الخمس الأوائل في التصنيف.

إسلام ماخاشيف ضد كيفن لي

بدا ماخاشيف بطيئا في هزيمته دافي رمواس وهو يتطلع إلى وضع نفسه ضمن أفضل 10 منافسين لتلك الفئة الوزنية.

وقد يكون كيفن لي هو الاسم المدرج ضمن المنافسين القادمين للمقاتل ماخاشيف.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة

كيف أصبح حبيب واحدًا من أهم الرياضيين المسلمين بالتاريخ؟

حسين فاروق 13:26 10/09/2019
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
حبيب بطل UFC

إعداد: أليكس ري

لقد تحدث عن عائلته، تحدث عن الخير، عن الاحترام، عن الامتنان. يتحدث الروسية، الإنجليزية، وكسرات من العربية، ولغته الأم التي يجيد تحدثها كما يجيد الإنسان التنفس، هي لغة غير صالحة للكلام، فلغة العنف هو لهجته الأم.

وخلال مسيرته في الألعاب القتالية المختلطة لم يعرف فيها الخسارة ، كانت لغة عصية على الفهم من قبل أي ممن واجههم حبيب.

ربما لم يكن وجه حبيب ذلك الوجه الأكثر اضطرابًا وتشوشًا لداستن بورييه في ليلة السبت هو نفسه الوجه العاطفي الذي اكتسى به عقب خسارته النزال، لأن وجهه يصبح قاسيا إن دلف إلى حلبة القتال.

الأمريكي ألقى النظرات إلى ركنه آملًا أن يجد تفسيرًا لطلاسم حبيب ولغته، لكن حتى الآن لم يأت من يفك شفرة حبيب ويقدر على فهمه ومواكبته في حلبة القتال. الرجل يقاتل منذ كان صغيرًا في العمر، لا يوجد استعدادا مناسبا لمنازلة رجل بمثل ضلاعة حبيب في القتال.

كلنا نعرف قصة منازلة حبيب للدببة، ويبدو أنه في الوقت الحالي، إعادة هذا النزال هي الحل الوحيد كي يخسر البطل في النهاية. في الحقيقة فإن فئة الوزن الخفيف هي الأكثر تكدسًا وضحالة في الوقت ذاته. حاليًا لا يبدو أنه بالساحة آخر يمكنه منازلة حبيب لتلمس المجد بوقف انتصاراته غير توني فيرغسون الذي يزن 155 رطلًا. وعلى الرغم من محاولات كونور مكجريجور لخطف الأضواء عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي، إلا أن الأيرلندي ليس له صلة بنزال بطل الوزن الخفيف الجديد، قد يكون هناك اعتراف كبير وتقدير حقيقي الآن للجولة التي نجح ماكجريجور في خطفها من حبيب، الجولة الوحيدة التي خسرها مواطن داغستان خلال مسيرته. إلا أنه لا يزال ثملًا متعطشا للفوز.

وعلى الرغم من ترتيب العشرة الأوائل الذي يضم بول فيلدر، أنتوني بيتيس كيفين لي، إيدسون بربوزا، آل كوينتا، جوستين جاييثي، دونالد سيرون، مكجريجور ،بورييه، فإن هزيمة فيرغسون في اللقاء المقبل ستنهي تلك المجموعة وتصبح طلقة نهايتهم.

حبيب هو لعنة الأوزان الخفيفة، بورييه رأى أن الضغط كان حليف حبيب خلال لقائهما، لهذا السبب يسمونه الجوهرة، ليس فقط لأنها اتخذته ابنًا وعلامة بل لأنه انصهر داخلها وتشكل، مردود كل ذلك كان تقديم أداء أسطوري في حضرة الأطفال، العائلة، وحشد من الجمهور. ويبدو أن من حضر من أهله جاء لمشاهدة البطولة وحبيب الأسطورة.

قد يبدو وصفنا لحبيب كله مبالغات، كما لو كان عنصر الإبداع هو من يحكي لا الحقيقة، لكن لا عليك غير متابعة حبيب، قوة ضرباته، قدرته على كسب النزاع في المباراة كثعبان يبث سمومه في الخصوم لينال منهم، ثم يذهبوا إلى الظلمة ويطيرون في الهواء، لتعرف أنه لا مبالغة في رحاب اللاعب الفذ. من الصعب التخلص من محمدوف وما يتركه على الوجه.

لو أنك كنت ضمن الجالسين قبالة التلفاز لمشاهدة المواجهة، وشعرت مع تقدم القتال بغصة في حلقك، وأن الرطوبة مرتفعة ودرجات الحرارة تخنق، كل ذلك تشعر به وأنت مشاهد بعيد، فما بمن هم داخل تلك الحرب. فقط تخيلوا ما الذي شعر به بورييه عندما انقض عليه حبيب لينهي الجولة الثالثة.

على كلِ، فلا بد أن يكون هناك امتنان لبورييه، فأي خصم لحبيب يظهر وينجح في خطف أي من الأضواء يستحق النجاح، وكل ذلك إن دل فإنه يدل على مدى صعوبة ووحشية حبيب داخل الحلبة.

في الجولة الثانية، هبط نظيفًا بيده اليمنى وبدأ في العمل، وحاول دفع حبيب والنيل منه. كما كان متوقعًا لم ينجح الأمر، وتم إنزاله، إلا أن وجهه قبل الاستسلام في الجولة الثالثة يحكي عن شخص خرج قبل أن تعتصر مقصلة رقبته.

حبيب حكى بعد انتهاء اللقاء أن الخسارة بدت قريبة منه. قريبة لكنها لم تحدث، لذا فإن حبيب يبقى الغير مهزوم وصاحب الـ28 مكسبًا متتاليًا، والمدافع للمرة الثانية عن لقبه. ستكون هناك نقاشات حول حبيب وكونه اللاعب الأكثر هيمنه في اللعب القتالية.

لكن قبل الهيمنة هنالك الاحترام، فبعد أن تلاشت أعمال العنف في جو مفعم بالحيوية، رفع الاثنان قمصي بعضهما البعض وعرض البطل بيع قميص الأمريكي والمساهمة بالمبلغ منه في جمعيته الخيرية، منظمة القتال الحسن. وبينما تحكي الرواية دائمًا عن حبيب من ناحية قتالية، فإنه لا يخفى أن حبيب من أفضل الرياضيين المسلمين في عالم وجد فيه من هم يتحدثون عن الإسلاموفوبيا، في عالم كهذا يكون مطلوبًا ومهمًا دائمًأ توافر بطل وقدوة ليقضي على هذا الخوف ويلغي ما يتليه من خيالات.

عندما تحدث بعد القتال عن أسرته، العمل الخيري، الاحترام والامتنان ، أظهر أنه على الرغم من أن القتال المتعدد في لعبة وحشية للغاية ، فبوجود رياضيين مثل حبيب، يمكن لرياضيين من تلك الرياضة العمل على إيصال الرسائل المهمة لنا.

كل هذه الأمور ظاهرة إلا أن الأكثر وضوحًا كالشمس هو أنه لا يوجد شخص في الوزن الخفيف قريب بأي شكل من مكانة وقوة حبيب نورمحمدوف.

الأكثر مشاهدة

هوتير ومهمة صعبة رفقة إنتراخت فرانكفورت

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

سيكون أمام أدي هوتير المدير الفني لنادي إنتراخت فرانكفورت مهمة صعبة هذا الموسم في الدوري الألماني من أجل بناء خط هجوم جديد لفريقه المتألق في المواسم الماضية وذلك بعد أن تولى المسئولية في الموسم الماضي ونجح في تطوير وتحسين أداء ثلاثي هجوم الفريق الذي قام بتأسيسه المدرب نيكو كوفاتش من قبله

خرج الثلاثي أنتي ريبيتش ولوكا يوفيتش وسبستيان هالير إلى ميلان وريال مدريد وويست هام على الترتيب وبعوائد مادية وصلت إلى 100 مليون يورو من جراء عملية التخلي عن الثلاثي، الاول تم إستبداله بأندري سيلفا من ميلان عن طريق الإعارة الجافة والثنائي الأخير تمت عملية بيعهم بشكل نهائي

جلب فرانكفورت سيلفا وتعاقد مع باس دوست المهاجم الخبير والمحنك في الدوري الألماني خلال الفترة اتي قضاها مع فولفسبورج قبل إنتقاله إلى سبورتينج لشبونة حيث واصل هناك سجله التهديفي المميز بجانب التعاقد مع الشاب الصربي ديجان يوفيليتش الذي تألق الموسم الماضي رفقة سرفينا في الدوري المحلي هناك

التحدي أمام أوتير ليس فقط في تكوين ثلاثية جديدة بدوست وسيلفا ويوفليتش ومعهم البرتغالي المتألق منذ بداية هذا الموسم جونكالو باتشينسيا من أجل محاكاة ثلاثية هالير ويوفيتش ومن خلفهم ريبيتش سواء على الجانب التهديفي أو الإنسجام فيما بينهم

إضافة إلى مهمة أصعب وهي إعادة المهاجم أندري سيلفا مرة أخرى إلى قدراته التهديفية المنسية منذ وصوله إلى ميلان الموسم قبل الماضي قادما من بورتو البرتغالي بعد تألق الشاب البرتغالي سواء محليا مع بورتو أو على المستوى الدولي رفقة المنتخب البرتغالي  والتي جعلت الجميع يلقبه بخليفة كريستيانو رونالدو

فشل سيلفا في بيئة ميلان قبل أن ينتقل الموسم الماضي معارا إلى إشبيليه في إسبانيا ورغم البداية القوية وتسجيله سبعة أهداف في المباريات السبعة الأولى إلا أن الإصابات العضلية المتتالية أنهت موسمه مبكرا ولم تفلح محاولات اللاعب في العودة والتألق مع الفريق الأندلسي مرة أخرى ليعود خائب الرجا إلى الروسونيري مرة أخرى

كان سيلفا ضمن صفقة تبادلية حصل ميلان خلالها على أنتي ريبيتش الجندي المجهول والعنصر الثالث في الخط الأمامي لفرانكفورت وذلك مقابل سيلفا ثالث أغلى صفقة في تاريخ ميلان والذي لم يتم الإستفادة منه فنيا أو ماديا حتى الآن

تضع إدارة ميلان آمالها على أوتير الذي سجل نفسه في الموسم الماضي كواحد من أفضل الأسماء التدريبية المتواجدة على الساحة في ألمانيا وذلك من أجل إعادة الثقة إلى نفس المهاجم البرتغالي للعودة مرة أخرى إلى التهديف وزيارة شباك المنافسين وذلك للإستفادة المستقبلية من صاحب ال23 عاما سواء من عملية بيعه أو إعادته إلى ميلانو مرة أخرى

سيلفا يستطيع القيام بدورين في ثلاثية أوتير الهجومية فهو يمكنه اللعب كمهاجم كلاسيكي كما كان يلعب هالير في الموسم السابق ولكن هذا الدور تم حجزه بالفعل إلى باس دوست الأكثر خبرة وثباتا في المستوى من سيلفا بالتأكيد، الدور الثاني هو دور يوفيتش والذي كان يقوم بدور المساند لهالير سواء بتحرجاته داخل وخارج المنطقة وتهديده الدائم لمرمى المنافس

يمتلك سيلفا ميزة إضافية عن يوفيتش وهي طول قامته ولكنه أقل سرعة من سلفه الصربي وهو بالتأكيد ما سيحاول هوتير حله في الوقت المقبل، هوتير يعلم جيدا الفوارق بين لاعبيه الراحلين والقادمين وأوضح ذلك في مؤتمر صحفي سابق

برحيل أنتي فقدنا لاعب خفيف الحركة وسريع وقادر على إيذاء الخصم في أي لحظة

أما سيلفا فهو لاعب مختلف قليلا فهو يفتقد إلى حماس وقوة ريبيتش ولكنه أفضل فنيا ولديه حس مميز في التمركز بشكل صحيح والتحرك في الوقت المناسب داخل منطقة الجزاء بجانب قدرته على قتل الخصم وزيارة شباكه سواء برأسه أو  بكلتا قدميه

لم يلعب حتى الآن الثلاثي الهجومي الجديد لفرانكفورت سويا بشكل رسمي بسبب إنضمام سيلفا متأخرا إلى الفريق قبل ساعات من غلق باب الإنتقالات الصيفية والتي جاءت في التوقف الدولي ولكن اللاعب ظهر في مباراة ودية أمام إحدى الفريق من مقاطعة لايبزج وسيلفا سجل ثنائية وصنع هدفين من خماسية فريقه في تلك المباراة

ستكون مباراة أوجسبورج في الدوري الألماني عصر السبت المقبل الإنطلاقة لتلك الأسماء الجديدة والتي يأمل هوتير في ألا تتوقف إمكانياتها عند محاكاة ثلاثي هجومه السابق وإنما أيضا تحقيق الأفضل خصوصا أن النادي يسعى لمواصلة حجز مكان له وسط كبار الدوري الألماني والإستمرار في الظهور على الساحة الأوروبية في بطولة يوروبا ليج وربما الحلم بعيدا بمشاركة في دوري أبطال أوروبا

فرانكفورت هي فرصة سيلفا التي قد تكون الأخيرة من أجل العودة مرة أخرى إلى الطريق الصحيح كرويا على أمل أن تخدمه الظروف ويواصل فرانكفورت بيئته الهادئة والمستقرة لمساعدة اللاعب أكثر على التوهج وصقل موهبته المعروفة للجميع

الأكثر مشاهدة