فيديو .. أشهر النزالات المتطرفة في تاريخ عرض إكستريم رولز!

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

موقع سبورت 360- تترقب جماهير المصارعة الحرة المواجهات التي ستقام في عرض إكستريم رولز 2019 والذي سيشهد مشاركة عدد من أبرز المصارعين في WWE.

ومن أبرز المواجهات التي ستقام في هذا العرض نزال يجمع بين أندرتيكر ورومان رينز في فريق واحد ضد فريق شين مكمان ودرو ماكنتير.

وسيتصدر النزال الرئيسي في هذا العرض مواجهة مختلطة تجمع بين سيث رولينز بطل WWE العالمي وصديقته بيكي لينش بطلة سيدات الرو ضد فريق لايسي إيفانز وبارون كوربين على جميع الألقاب.

وقد شهد تاريخ عرض إكستريم رولز الكثير من المواجهات المثيرة والمتطرفة بين المصارعين.

لذلك قامت WWE بنشر فيديو على قناتها الرسمية على يوتيوب لأبرز المواجهات المتطرفة التي أقيمت في عرض إكستريم رولز.

ويمكنكم مشاهدة هذا الفيديو كما يلي:

الأكثر مشاهدة

بالفيديو.. أمير خان ينتصر بالضربة القاضية على بيلي ديب

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

نجح الملاكم البريطاني ذو الأصول الباكستانية أمير خان من تحقيق فوز مثير على نظيره الأسترالي بيلي ديب بالضربة القاضية في المواجهة التي أقيمت بينهما في ملعب مدينة الملك عبد الله الرياضية في جدة.

وجاء الفوز في الجولة الرابعة من النزال ، ليتوج أمير بلقب العالم لاتحاد WBC في وزن الولتر ( خفيف المتوسط).

وجاءت المواجهة قوية من الملاكمين، ولكن السيطرة كانت لصالح أمير الذي طرح منافسه على الأرض بضربة قوية بيسراه في الجولة الثانية من المواجهة.

ولكن في الجولة الرابعة من المواجهة وجه أمير عدد من اللكمات القوية إلى خصمه ما دفع مدرب الملاكم الأسترالي إلى رمي المنشفة.

وكان الملاكم الأسترالي قد قرر مواجهة أمير خان بعد أن انسحب الخصم الأصلي نيراج جويات بعد إصابته في حادث سيارة.

وبهذا الفوز يعود أمير للانتصارات من جديد بعد أخر مواجهة تعرض فيها لهزيمة مثيرة للجدل من منافسه تورنس كروفورد في أبريل الماضي.

الجماهير تحيي أمير خان

الأكثر مشاهدة

موناكو في مفترق الطريق

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

سيغيب موناكو لأول مرة منذ عودته إلى الدرجة الأولى الفرنسية عن المشاركة الأوروبية بعد موسم مخيب للعملاق الفرنسي محليا نجى فيه من الهبوط بأعجوبة في اللحظات الأخيرة من الموسم بعد عودة المدرب ليوناردو يارديم لغنقاذ ما يمكن إنقاذه

فشل يارديم في بداية الموسم في النجاة بسفينة موناكو قبل أن يصل تيري هنري بدلا منه ليغرق السفينة أكثر ولكن إدارة النادي الفرنسي قررت إعادة يارديم مرة أخرى وإعطاء المدرب البرتغالي كل صلاحياته من أجل إنقاذ الفريق من الهبوط ومشروع النادي من الغرق للأبد

لم يكن موسم موناكو سيئا بدون أسباب فصيف كان جافا ملئ بالصفقات الشابة فقط مع التخلي عن قوام النادي الرئيسي جعل موناكو غير قادر على تقديم شيء فلا يوجد أصحاب خبرات لقيادة النادي بعد أن رحل توماس ليمار وفابينهو ورشيد غزال وتيرسي كونجولو والأهم هو جواو موتينهو رمانة ميزان الفريق

لم يتم تعويض هذه الأسماء بالشكل المناسب فعان الفريق في النصف الأول من الموسم ليأتي هنري ويقرر التعاقد مع مجموعة من أصحاب الخبرات كسيسك فابريجاس ونالدو فشلوا في إضافة أي جديد للنادي بسبب حالة التخبط والإحباط التي يعيشها الجميع

عاد يارديم وأنقذهم في النهاية وعليه هذا الصيف أن يبدأ من جديد لبناء موناكو قادر على المنافسة والعودة مرة أخرى إلى مقدمة البطولة خصوصا أن الفريق سيكون متفرغا هذا الموسم للبطولات المحلية فقط مع غيابه الأوروبي وهو ما يسمح بوقت أكثر للعمل والتطور

سيحاول يارديم بناء فريق حول فابريجاس كما قام سابقا ببناء موناكو حول جواو موتينيو ومعه سيحاول إستغلال الشباب المتواجد في الفريق في الوقت الحالي خصوصا أن النادي قد أبرز بالفعل صفقة التعاقد بشكل دائم مع البرتغالي جيلسون ميرتينيز الذي قضى النصف الثاني من الموسم الماضي معارا

لكن قبل البناء سيكون على يارديم هدم بعض الأشياء وأهمها التخلي عن الأسماء الزائدة عن الفريق الذي يمتلك 36 لاعبا في قائمته في الوقت الحالي والتخلي عن الأسماء التي لم يتم الإستفادة منها في الفترة الماضية

هناك العديد من النجوم التي ضمها موناكو وفشل في إستغلالها أبرزها ستيفان يوفيتش المهاجم الصربي الذي لم يشارك سوى في 23 مباراة رفقة النادي الفرنسي منذ وصوله من موسمين وذلك بسبب الإصابات المتكررة وناصر الشاذلي الجناح المخضرم الذي وصل من ويست بروم الإنجليزي وفشل الموسم الماضي في تقديم أي شيء مفيد للفريق طوال الموسم

اللاعب الروسي أليكسندر جولوفين كان أحد الأسماء التي خطفها موناكو من منافسيه الصيف الماضي بعد أن تألق الأخير في المونديال ولكنه أيضا فشل في تقديم أي إضافة للنادي الفرنسي، موناكو سيسعى للتخلص من بعض هذه الأسماء بجانب الشباب من أجل توفير مال لازم لدعم الفريق

مشروع موناكو يقوم على تقديم الأسماء الشابة إلى عالم كرة القدم المحترفة ليتم بيعهم بأضعاف السعر الذي تم التعاقد به معهم والموسم الماضي بسبب نتائج النادي والأداء المنخفض فشل لاعبو الفريق في جذب أي إهتمام من الأندية الكبرى بالمواهب المتواجدة بالفريق بسبب النتائج المتردية

سينعكس ذلك بالتأكيد على سوق الفريق الحالي ولكن النقطة الإيجابية أن المحافظة على بعض من هؤلاء الشباب في الصيف الحالي قد تعود بالمنفعة على النادي مستقبلا ماديا وفنيا ولكن الأهم هو ضرورة التخلص من الأعباء الزائدة على كاهل الفريق من لاعبين تحصل على رواتب كبيرة ولا تقدم الفائدة الفنية للفريق

الأكثر مشاهدة