أتليتكو مدريد وصيف ساخن جدا

  • Facebook
  • Twitter
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

سيكون صيف أتليتكو مدريد الحالي مهما وفارقا في مستقبل النادي رفقة المدرب دييجو سيميوني حيث سيشهد تغيرا كاملا في جلد الفريق بإنتهاء الجيل السابق الذي بدأ به المدرب الأرجنتيني مسيرته مع الفريق منذ ثمانية أعوام والمطالبة بوضع أساس جديد للنادي ومواصلة النتائج المميزة التي يحققها النادي معه

شهدت الأشهر الأخيرة مفاوضات بين النادي والمدرب الأرجنتيني من أجل الإستمرار معهم أثمرت عن توقيعه لعقد جديد يمتد حتى 2022 وبراتب هو 42 مليون يوو في العام وهو الأعلى لأي مدرب في العالم في الوقت الحالي، عقد أوضح أن إدارة النادي الإسباني أختارت الثقة في المدرب لفعل كل شيء داخل صفوف النادي

كان أتليتكو مدريد في مفترق طريق فالموسم الماضي وضح أن لاعبي النادي ونجومه غير قادرين على الإضافة رفقة المدرب سيميوني وذلك بسبب كبر سن البعض ونفاذ الحماس والرغبة لدى أخرين وهنا كان على الإدارة الإختيار إما التخلي عن اللاعبين وهو الطريق الصعب وإما التخلي عن المدرب والدخول في مقامرة جديدة لإختيار خليفة المدرب الأرجنتيني

أختارت الإدارة المدرب وإعطاءه الثقة والقرار في إدارة كل شيء خاص بفريق كرة القدم خصوصا أن سيميوني هو من أعاد الفريق ليس فقط للصعود للمراكز المتقدمة وإنما المنافسة وحصد البطولات سواء المحلية أو الأوروبية، أتليتكو رفقة سيميوني في ثمانية مواسم حصد الدوري والكأس والسوبر المحلية في مناسبة والدوري الأوروبي وكأس السوبر الأوروبية في مناسبتين بجانب التأهل لنهائي دوري أبطال أوروبا وهي إنجازات كبيرة وتاريخية للنادي بالتأكيد

كان سيميوني يعرف جيدا أن الجيل الحالي من اللاعبين أصبح غير قادر على تقديم أكثر من هذا للنادي وهو قرار مهم وصعب بالتأكيد بالتخلي عن نجوم كبيرة بإرادة النادي من أجل الإحلال والتجديد فكانت البداية بالثنائي ديجو جودين وخوانفران قائد الفريق واللذان لم يتم تجديد تعاقدهم ليرحل الأول إلى إنتر ميلان بشكل مجاني والثاني لم يوقع مع أي نادي حتى الآن

كما أعلن النادي عن رحيل نجمه وهدافه أنطوان جريزمان عن النادي بالشرط الجزائي والذي لم يتم إعلان النادي الذي دفعه حتى اللحظة، كما أعلن مانشستر سيتي عن حصوله على لاعب الوسط الإسباني رودري ومن المتوقع رحيل المهاجم دييجو كوستا أيضا عن صفوف الفريق فيما تبقى من سوق الإنتقالات

بدأ أتليتكو الإعداد لهذه اللحظة منذ الموسم الماضي عندما تعاقد مع الشباب جيلسون مارتينيز قبل التخلي عنه هذا الصيف وألفارو موراتا لدعم هجومه وببداية الصيف الحالي أعلن الحصول على ماركوس لورينتي من ريال مدريد لدعم خط وسط الفريق بجانب التعاقد مع مدافع مخضرم هو فيليبي من بورتو البرتغالي ومعه التعاقد مجاني مع إيكتور هيريرا لدعم الوسط وأخيرا الضربة القوية بالتعاقد مع الموهبة الشابة جواو فيليكس من بنفيكا لخلافة جريزمان

مازال أمام سيميوني وأتليتكو مدريد طريق طويل من أجل محاولة تعويض هؤلاء النجوم المخضرمة التي رحلت عن النادي وبناء فريق جديد بعد أن تخلى النادي عن عموده الفقري والهيكل الذي تم بناء نجاحات وإنتصارات نادي العاصمة الأخيرة عليهم

يظهر أن سيميوني يعرف جيدا ما عليه القيام به خلال الصيف الحالي من أجل بناء قوام رئيسي جديد للنادي يجمع ما بين الخبرات والشباب ليواصل المنافسة والضغط على الثنائي الكبير في اسبانيا ريال مدريد وبرشلونة ولكن سيكون عليه أولا إعادة برمجة الأسماء الجديدة على متطلبات المدرب الأرجنتيني البعيدة عن فنيات كرة القدم ما بين الرغبة الجامحة والحماس على أرضية الملعب والإندفاع البدني وهو ما يتطلب الوقت من أجل الإعتياد عليه

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة