في أفريقيا … ناميبيا

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

تعتبر ناميبيا واحدة من الدول الأفريقية الناشئة نظرا لأن إستقلالها جاء متأخرا حيث أعلنت دولة مستقلة عن جنوب أفريقيا في 1990 لتبدأ رحلتها بمفردها بعد ذلك على المستوى السياسي والرياضي

ورثت ناميبيا لعبة الرجبي من جنوب أفريقيا التي أدخلت هذه اللعبه إلى هناك في 1916 وظهر ذلك جليا في نجاحات المنتخب والمشاركة في كأس العالم لتلك اللعبة في خمسة مناسبات أما في لعبة كرة القدم فالأمور مختلفة تماما فتاريخ المحاربين الشجعان يقتصر على مشاركتين سابقتين في بطولة أمم أفريقيا والثالثة ستأتي بعد أيام قليلة

لم تمتلك ناميبيا أبدا أسماء مدوية تلعب في الدوريات الأوروبية ولكن ولكنها نجحت في 1998 في حجز مقعد لها في البطولة الأفريقية التي أقيمت في بوركينا فاسو وذلك بعد أن نجح الفريق بقيادة نجم الوسط ريكاردو مانيتي في حجز مركز الوصافة في مجموعته في التصفيات والتي جمعتهم بالكاميرون والجابون وكينيا لتصل للمرة الأولى إلى النهائيات بعد 10 سنوات فقط من تشكيل المنتخب وتسعة بعد الإستقلال

وقعت ناميبيا في المجموعة الثالثة رفقة كوت ديفوار وجنوب أفريقيا وأنجولا ولقلة الخبرات تذيلت المجموعة بنقطة واحدة من تعادل مثير مع أنجولا بثلاثة أهداف لكل فريق، مباراتها الإفتتاحية كانت ماراثونية أمام كوت ديفوار وأنتهت لصالح الأفيال بأربعة أهداف مقابل ثلاثة وذلك بفضل هدف متأخر للمدافع لاسينا ديابتي

مباراتها الأخيرة كانت أمام جنوب أفريقيا وفي ذلك اللقاء سجل بيني ماكارثي أسرع رباعية “سوبر هاتريك” في تاريخ البطولة حيث أحتاج فقط إلى 13 دقيقة فقط لتسجيل رباعيته من هدفه الأول وجنوب أفريقيا تقدمت بتلك الرباعية في أول 21 دقيقة من عمر اللقاء في رحلتها للوصول إلى النهائي الذي خسرته أمام مصر

أحتاجت ناميبيا لعشرة سنوات كاملة من أجل العودة للمشاركة في البطولة بقيادة المدرب الهولندي أري سكانز ونجم أخر هو الأشهر في تاريخ البلاد كلها كولين بنيامين لاعب هامبورج الألماني

وقعت ناميبيا في التصفيات مع الكونغو الديموقراطية وليبيا وإثيوبيا وتصدرت بعد منافسة شرسة مع الجميع بعشرة نقاط وبفارق نقطة وحيدة عن الكونغو الوصيف وثلاث نقاط فقط عن إثيوبيا متذيلة تلك المجموعة

ذهب المحاربون إلى غانا ومهمتهم صعبة حيث وقعوا في المجموعة الأولى مع صاحب الأرض وغينيا والمغرب ومرة أخرى تفشل ناميبيا في تحصيل أي إنتصار مكتفية بتعادل في الجولة الاخيرة مع غينيا بهدف لكل فريق بعد أن خسرت مباراة الإفتتاح بخماسية أمام المغرب وبهدف وحيد ضد غانا في الجولة الثانية

تحولت بطولة أفريقيا من السنوات الزوجية إلى الفردية وهو ما عنى أن عودة ناميبيا إلى البطولة الافريقية مرة ثالثة تأجلت من عشرة إلى 11 عاما وذلك بعد أن عاد ريكاردو مانيتي إلى الفريق وهذه المرة كمدرب بداية من 2015، ناميبيا وقعت في التصفيات رفقة غينيا بيساو وموزمبيق وزامبيا

كانت مجموعة معقدة ومثيرة تصدرتها غينيا بتسعة نقاط وناميبيا رفقة موزمبيق تعادلوا في النقاط برصيد ثمانية لكل منهم، فارق أهداف ناميبيا كان سالب هدفين وموزمبيق صفر ولكن في المواجهات المباشرة نجحت ناميبيا في الفوز ذهابا وإيابا لتتأهل هي إلى النسخة الأكبر في تاريخ البطولة حتى الآن والتي ستقام في مصر

تأهل ناميبيا إلى الكان هو حصاد ما تم زرعه منذ 2015 وحان وقت حصاده الآن

 سنحاول أن نكون الحصان الأسود في البطولة

لا أقول أننا سنذهب للفوز على المنافسين كلهم، سنذهب ونواجه كل خصم هناك بمفرده

لا تنسى أن الكلاب الصغيرة لديها أيضا أنياب

كانت هذه كلمات المدرب مانيتي الذي واجه هجمات عديدة من الجماهير الناميبية بسبب نتائج الفريق في التصفيات والذي كان قاب قوسين أو أدنى من الفشل في تحقيق هذا الإنجاز

يقود هذا الفريق نجم الوسط وهداف الجيل هوتو كافيندي المحترف في بيدفيست الجنوب أفريقي والجماهير المصرية تعرف جيدا مهاجم هذا المنتخب بينسون شيلونجو مهاجم الإسماعيلي المصري، الفريق يمتلك أثنين لاعبين فقط محترفين خارج القارة الأفريقية وهم المهاجم الإحتياطي منفريد ستارك لاعب كارل زيس الألماني وريان نيمبي مدافع بلاك بيرن وهو أحدث الوجوه المنضمة للفريق

تسعى ناميبيا في هذه النسخة إلى تحقيق أول فوز لها في تاريخ مشاركاتها الأفريقية، الدولة التي تقع في جنوب غرب القارة وقعت في المجموعة الرابعة رفقة كوت ديفوار التي أنتصرت عليها سابقا في نسخة 1998 بأربعة أهداف مقابل ثلاثة والمغرب التي سحقتها بخماسية في 2008 إضافة إلى جنوب أفريقيا التي أستقلت عنها يوما ما وسحقتها برباعية هي الأخرى في نسخة 1998 خلال طريق البافانا بافانا إلى النهائي

لا يوجد ضغوطات ولا متطلبات من لاعبي الفريق ولكن الشعب الناميبي ومدربه مانيتي يريدون فقط من المحاربين أن يقاتلوا بشجاعة في ثالث مشاركاتهم القارية والتي تأتي في الذكرى الثلاثين لتأسيس هذا المنتخب

الأكثر مشاهدة

السر وراء نهاية مواجهة أندرتيكر وجولدبيرج بهذا الشكل المثير للجدل

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

موقع سبورت 360 – تابعت جماهير المصارعة الحرة المواجهة التي جمعت اثنان من أساطير المصارعة في اتحاد WWE وهما أندرتيكر وجولدبيرج اللذين تواجها للمرة الاولى في عرض سوبر شو داون الذي أقيم في السعودية مؤخرا.

وقد تلقت هذه المواجهة الكثير من الانتقادات لأنها لم تكن على المستوى المطلوب وحصلت على أقل تقييم بين المواجهات التي حدثت في عرض WWE بالسعودية على عكس التوقعات تماما.

ولكن ما السر وراء خروج هذه المواجهة بهذا الشكل؟

السر يكمن في إصابة قوية تعرض لها الأسطورة جولدبيرج في بداية النزال حيث اصطدم رأسه بعمود الحلبة وهو ما أثر عليه في إكمال المواجهة.

حيث حدثت الكثير من الأخطاء من جانب جولدبيرج خلال المواجهة وهو ما ادى إلى استياء الجماهير والمتابعين لتلك المواجهة.

وتسبب هذه الإصابة التي تعرض لها جولدبيرج في تغيير الكثير من الخطط التي كان من المقرر أن يشاهدها الجماهير في هذا العرض حيث كان من المتفق أن يمتع أندرتيكر وجولدبيرج بالكثير من الحركات والضربات المعروفة عن النجمين.

نعم فاز أندرتيكر ولكن تقارير أشارت إلى أن المسئولين في WWE أبلغوا حكم المواجهة بضرورة إنهاء النزال سريعا بسبب عدم قدرة جولدبيرج على إكمال المواجهة.

وأشار تقرير على موقع Sportskeeda أن الخطة الأصلية كانت تشير لفوز جولدبيرج بتلك المواجهة وأن يقوم أندرتيكر بعد ذلك بالهجوم عليه للثأر من الهزيمة ولكن كل هذه الخطط فشلت بسبب إصابة جولدبيرج القوية.

الأكثر مشاهدة

كلمات مفتاحية

في أفريقيا … تنزانيا

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

سيظهر نجوم الطوائف التنزانية للمرة الثانية فقط في تاريخهم في بطولة كأس الأمم الأفريقية المقامة بعد أيام قليلة في مصر حيث نجح المدرب النيجيري إيمانويل إيمينيكي في قيادة الفريق للتأهل إلى البطولة بعد 39 عاما من الغياب عن الساحة الأفريقية

تولى إيمينيكي المهمة التدريبية في 2018 قبل أيام قليلة من إنطلاق التصفيات المؤهلة إلى البطولة وتنزانيا كانت تنظر بعيدا إلى التأهل والعودة للإستفادة من زيادة عدد المنتخبات المشاركة في البطولة من 16 إلى 24 لأول مرة في تاريخها

تعتبر كرة القدم هي الرياضة الشعبية الأولى في تنزانيا وبطولة أفريقيا تعرف جيدا سيمبا ويانج أفريكانز الثنائي الذي يمثل الكرة التنزانية في المحافل الإقليمية بشكل جيد ولكن على مستوى المنتخبات لا يتذكر أحد تواجد تنزاني على الساحة، يعكس هذا بكل تأكيد مشاركة وحيدة فقط للمنتخب في البطولة يرجع تاريخها إلى العام 1980 عندما كانت المشاركة الوحيدة في النسخة التي أقيمت في نيجيريا

بقيادة فنية للبولندي سافومير فولك والمدافع والقائد يلا ماتجوا سارت تنزانيا بنجاح في التصفيات فأقصت موريشيوس من الدور التمهيدي الأول قبل أن تحقق مفاجئة وتقصي زامبيا من الدور الثاني وتعلن عن حجز مكان لها في البطولة الأفريقية بعد أقل من 20 عاما من تأسيس اتحاد كرة القدم هناك

وقعت تنزانيا في مجموعة قوية رفقة المنتخب المصري ونيجيريا وكوت ديفوار وبتشكيلة يسيطر عليها لاعبي يانج أفريكانز حاولت تنزانيا أن تكون صيدا صعبا في المجموعة ولكن الفوارق الفردية والجماعية كانت واضحة فخسر بثلاثية أمام نيجيريا في الإفتتاح ومصر أجهزت عليها والجولة الأخيرة شهدت تعادلا إيجابيا ضد كوت ديفوار لم يغير كثيرا من خروج الثنائي وعودتهم معا إلى أرض الوطن

ورغم النهاية الحزينة للمشاركة إلا أن اللاعبين حصلوا على التكريم اللائق والقائد ماتجوا وجد صورته يتم وضعها على الطوابع البريدية تكريما له على هذا الإنجاز التاريخي

أختفى منتخب تنزانيا من الساحة ورغم دعمه بلاعبي منتخب زانزيبار بعد ذلك لم يتغير الكثير فلم ينجح نجوم الطوائف كما يلقبون في العودة مرة أخرى إلى المحفل الأفريقي الأكبر

السابع من أغسطس من العام 2018 شهد إعلان الاتحاد التنزاني لكرة القدم عن تعيين المدرب النيجيري صاحب ال47 عام إيمانويل إيمينكي مديرا فنيا للمنتخب الوطني

كان لدينا العديد من المرشحين ولكن إيمنيكي ظهر الأفضل للحصول على هذا المنصب بعد النجاحات التي حققها سابقا سواء كلاعب أو كمدرب

سنقوم بإعطاءه  كل الدعم اللاعب من أجل تحقيق الهدف بالتأهل إلى بطولة كأس الأمم الأفريقية

كانت هذه تصريحات والاس كاريا رئيس الاتحاد التنزاني في المؤتمر الصحفي لتقديم المدير الفني السابق لمنتخب نيجيريا للناشئين ونجم الزمالك وسبورتينج لشبونه وبرشلونة السابق

تولى إمنيكي المسئولية وتنزانيا كانت قد لعبت الجولة الأولى وتعادلت أمام ليسوتو وأول مباراة له كانت ضد أوغندا خارج الأرض وأنتهت بالتعادل أيضا قبل أن تتكبد تنزانيا خسارة بثلاثية نظيفة ضد كاب فيردي لتنهي الدور الأول بنقطتين فقط قبل أن تنجح في حصد ست نقاط من المباريات الثلاثة المتبقية وتظفر بالمركز الثاني لتتأهل إلى الكان للمرة الثانية في تاريخها

فرحة عارمة طغت على الشعب التنزاني ورئيس البلاد جون مجفولي كان في إستقبال اللاعبين ليعلن عن هدية هي قطعة أرض لكل لاعب في العاصمة الإدارية للبلاد هدية لإعادتهم المنتخب الوطني إلى البطولة الأفريقية

الكرة في تنزانيا كانت متراجعة في الفترة الماضية

ليس بسبب غياب المواهب وإنما لأن الإختيارات تكون خاطئة وإيمنيكي أظهر الشجاعة في إختياراته للاعبين في تلك الفترة القصيرة

https://www.youtube.com/watch?v=5ySnDDtEsk4

كان هذا من مديح زميل إمنيكي السابق في منتخب نيجيريا جو إيريكو لصحيفة جارديان بعد التأهل التاريخي الذي جعل إمنيكي ثاني مدرب نيجيري ينجح في قيادة منتخب إلى البطولة الأفريقية الكبرى بعد ستيفان كيشي المدير الفني السابق لتوجو ونيجيريا نفسها

لا تمتلك تنزانيا العديد من المحترفين في أوروبا، إمنيكي أعلن قائمة أولية مكونة من 39 لاعب للمعسكر الإعدادي قبل إنطلاق البطولة وأربعة لاعبين فقط يمارسون كرة القدم في أوروبا منهم لاعب واحد فقط هو مبوانا ساماتا نجم وهداف الفريق الذي يلعب في الدرجة الأولى رفقة نادي جينك البلجيكي

تمتلك تنزانيا ثلاثة محترفين شاهدهم الجمهور المصري من قبل هم حميد ماو لاعب بتروجيت ويحى زايد مهاجم الإسماعيلي ويحى تشيزا كيتشويا مهاجم إنبي والثلاثي كان من الأسماء التي شاركت في رحلة التأهل التنزانية إلى الكان المصرية

الأكثر مشاهدة