مستوى ديبالا .. من الجاني؟

  • Facebook
  • Twitter
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

يقدم باولو ديبالا لاعب نادي يوفنتوس أداءا مخيبا هذا الموسم رفقة السيدة العجوز التي خسرت هذا الموسم فرصة الوصول للقب دوري أبطال أوروبا بخروجها المخيب أمام أياكس من ربع النهائي بجانب فقدان لقب الكأس الذي يحمل الفريق لقبه في السنوات الأربعة الأخيرة

موسم للنسيان للفريق رغم وصول كريستيانو رونالدو الصيف الماضي من أجل نقل الفريق إلى الأمام ولكن ما حدث أن الأداء الجماعي للنادي تأثر بشكل ما بسبب محاولة المدرب ماكسيمليانو أليجري الإعتماد بشكل كلي على رونالدو في الهجوم من أجل تسجيل الأهداف

تأثر يوفنتوس أيضا بغياب التدعيمات في خط الوسط الأهم بالنسبة للمدرب أليجري في طريقة لعبه والأسوء كان إنهيار مستوى نجم الفريق في السنوات الأخيرة باولو ديبالا والذي تأثر بتغير طريقة اللعب ومحاولات المدرب إيجاد حلول لمشاكل الوسط بالإستعانة باللاعب الأرجنتيني

ديبالا لا يسجل كثيرا هذا الموسم ولكن لديه دور مهم أخر في الملعب وهو ربط خط الوسط بالهجوم

لطالما قلت أن بسبب موهبته يمكن الأعتماد عليه كلاعب خط وسط متحرك

كانت تلك تصريحات لأليجري في نوفمبر الماضي عندما تم سؤاله حول غياب ديبالا التهديفي في الدوري مقابل الإعتماد بشكل أكبر على رونالدو ومن بعده ماندزوكيتش في هز شباك الخصوم، أليجري قرر التضحية بإمكانيات ديبالا في التسجيل والتصويب بسبب وجود رونالدو من أجل بناء اللعب والسيطرة على خط الوسط

هل نجح ديبالا؟ الإجابة ليس بالشكل المنتظر، أمام أياكس في مباراة العودة شارك اللاعب الأرجنتيني في الشوط الأول في خط الهجوم بجانب رونالدو وفردريكو بيرنارديسكي وكان دائم السقوط إلى الخلف من أجل إستلام الكرة

خلال ذاك الشوط ظهر يوفنتوس متماسكا وقادرا على مجاراة الفريق الهولندي وذلك قبل أن يتعرض اللاعب الأرجنتيني لإصابة ويخرج بين الشوطين ليمتلك اياكس من بعدها زمام الأمور ويهيمن على الشوط الثاني كاملا في ظل توهان وإنعدام التجانس بين لاعبي السيدة العجوز فكان الخروج الأوروبي

دور ديبالا كان تكتيكيا في تلك المباراة فلم يظهر مدى تأثر يوفنتوس بإمكانياته إلا عندما خرج من الملعب فأنهار كل شيء بسبب غياب البديل القادر على تنفيذ هذه الأدوار

لكن هل لاعب بإمكانيات ديبالا الهجومية والتهديفية ومهاراته يمكن التضحية به ليلعب أدوارا تكتيكية فقط في الملعب؟ شيء ليس مقبولا خسارة واحد من أمتع لاعبي الفريق في أدوار أخرى مرهقة للاعب مثل ديبالا يجد بعض المعاناة البدنية في حال أستمر بالركض بعيدا عن مرمى المنافسين

قام ديبالا بدوره بشكل جيد وليس بالمميز هذا الموسم وإن كان أبتعد عن الأضواء بسبب وصول رونالدو الذي خطف كل شيء من الجميع في تورينو ولكن تراجع مستوى ديبالا التهديفي كان واضحا فالجميع كان ينتظر أهدافا أكثر وظهور تحت المجهر بشكل أكبر للاعب الأرجنتيني وهو ما لم يحدث بسبب تغير مكانه في الفريق وتحركاته في الملعب

تظهر الخريطة الحرارية للاعب الأرجنتيني أنه متواجد بشكل أكثر أقرب إلى خط الوسط وليس حول منطقة جزاء الخصم والتي تظهر عندها إمكانياته بشكل أكبر، ديبالا نجح في أدواره التكتيكية بشكل معقول ولكنه فشل في أدواره الهجومية بسبب الإرهاق والتعب الذي يصيبه من تحركاته في الملعب

مرة أخرى تسببت تلك التحكمات الفنية من أليجري في غضب ديبالا وهو ما ظهر في أكثر من لقطة خلال هذا الموسم من غضب ديبالا نحو مدربه أثناء خروجه مستبدلا في المباريات وهي الخلافات المستمرة بين أليجري وديبالا منذ مواسم سابقة رغم كلمات الحب والمديح التي يتبادله الثنائي في التصريحات الصحفية دائما

أكتفى ديبالا حتى الآن بتسجيل 10 أهداف وصناعة 6 أهداف في 39 مشاركة بكافة البطولات هذا الموسم ولكنه غاب في الظهور في الأوقات الحاسمة عن يوفنتوس فكان الحديث دائما عن تراجع أداء ديبالا ومن المتسبب به

أليجري له يد بالتأكيد ولكن اللاعب الأرجنتيني أيضا ليس بريئا فعندما كانت تتاح له فرصة الظهور في مركزه الأساسي كمهاجم للفريق بعيدا عن الأدوار التكتيكية كان يفشل في إثبات نفسه والظهور بشكل مميز خصوصا أنه خسر هذا الموسم مقعده كنجم الفريق الأول وأصبح رونالدو في هذا المكان

موسم للنسيان للجميع في يوفنتوس فالفريق خسر هدفه الرئيسي بجانب بطولة الكأس المحلية ورونالدو خسر بطولة دوري أبطال أوروبا التي وصل لها وديبالا بدأ في خسارة حب بعض من جماهير يوفنتوس له بينما خسر أليجري أحترام وتقدير السواد الأعظم من الجماهير

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة