ملامح وأرقام الجولة 23 من الدوري الإيطالي

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

أنتهت الجولة 23 من الدوري الإيطالي فوسع يوفنتوس مرة أخرى الفارق إلى 11 نقطة مع نابولي بعد تفوق الأول على ساسولو بثلاثية نظيفة وسقوط نابولي في فخ التعادل السلبي أمام فيورنتينا في ملعب أرتيمو فرانكي

أستمر ميلان في تقدمه وعزز موقفه في المركز الرابع مع زيادة المنافسة مع أتلانتا وروما ولاتسيو مطارديه على هذا المركز الأخير المؤهل لدوري أبطال أوروبا الموسم المقبل كما أستعاد إنتر ميلان توازنه قليلا بفوز صعب ومهم على بارما بهدف نظيف ليحافظ على مركزه الثالث بعيدا عن المنافسين

موقع سبورت 360 يرصد لكم أبرز ملامح وأرقام الجولة الإيطالية

يوفنتوس يستعيد توازنه

نجح يوفنتوس في تجاوز الأسبوع الماضي السئ الذي عاشه وذلك بعد تفوقه بثلاثية نظيفة على ساسولو في المباراة التي أقيمت على ملعب مابي ليستغل سقوط نابولي ويوسع الفارق إلى 11 نقطة مع نابولي الوصيف ويقترب من حسم اللقب أكثر فأكثر

ظل باولو ديبالا على دكة البدلاء بعد حالة الغضب التي أصابته المباراة الماضية ضد بارما لعدم الدفع به ولكن هذه المرة ماكسيمليانو أليجري قام بإشراك اللاعب في الدقائق الأخيرة من المباراة التي شهدت دعم كريستيانو رونالدو لزميله الأرجنتيني بتقليده للإحتفال الخاص بديبالا بعد تسجيله لهدف السيدة العجوز الثاني في المباراة

تفوق يوفنتوس طوال أحداث اللقاء على خصمه الهجومي فسيطر على مفاتيح لعب ساسولو والذي ظهر غير قادر على مجاراة خصمه ولا تنفيذ أفكار مدربه روبيرتو دي زربي

خرج يوفنتوس بشباك نظيفة بعد أسبوع أستقبلت فيه شباكه ستة أهداف في مباراتين وذلك رغم أستمرار غياب الثنائي جوجو كيليني وليوناردو بونوتشي ومواصلة الإعتماد على الثنائي مارتين كاسيراس ودانيلي روجاني الذان ظهر عليهم التفاهم أكثر فيما بينهم

ترسانة نابولي وفيورنتينا الهجومية تتوقف أمام بعضها البعض

ذهب نابولي إلى ملعب أرتيمو فرانكي وعينه على تحسين سجله السئ على هذا الملعب في السنوات الأخيرة حيث يرجع تاريخ أخر فوز للبيرتانوبي على هذا الملعب إلى سبتمبر من العام 2014 ومن بعد هذا فشل الفريق في تحقيق أي نتيجة إيجابية هناك بل وكانت زيارته العام الماضي أحد أسباب ضياع اللقب منهم

دخل فيورنتينا اللقاء بتشكيلة دفاعية من المدرب ستيفانو بيولي الذي قرر عدم التضحية بالهجوم حتى لا يخسر نقاط المباراة كلها في ظل منافسة حامية على المراكز المؤهلة لبطولة يوروبا ليج الموسم المقبل وقائد هجومه كان لويس موريل المتألق منذ عودته إلى إيطاليا في يناير الماضي

فشل الثنائي طوال الدقائق التسعين في هز شباك بعضهم البعض وكاد نابولي في الثواني الأخيرة يستغل رغبة فيورنتينا في خطف نقاط المباراة ويسجل من هجمة مرتدة لولا أن كرة المهاجم أركديوس ميليك سكنت الشباك من الخارج لينجو فيورنتينا بالنقطة ويخسر نابولي نقطتين في صراع المنافسة

تعتبر تلك هي المباراة الأولى منذ وصول لويس موريل التي يفشل فيها فيورنتينا في زيارة شباك المنافس وأرقام نابولي الخاص بكارلو أنشيلوتي أصبحت أقل من الأرقام التي كان يحققها سلفه ماوريسو ساري

إنتر يسجل أخيرا

أعلنت الدقيقة 79 من مباراة إنتر ميلان ضد بارما عن تسجيل الأفاعي أخيرا لهدف في عام 2019 بعد 3 مباريات متتالية محليا بدون زيارة شباك المنافسين

كسر الأرجنتيني لاوتيرو مارتينيز الجفاف التهديفي للاعبي المدرب لوتشانو سباليتي وبارما فشل في تحقيق مفاجئة جديدة بعد إحراجه ليوفنتوس الجولة الماضية، دفاع إنتر ميلان نجح أخيرا في الحفاظ على شباكه نظيفة خصوصا من الكرات الركنية التي أضاعت منه ست نقاط في المباريات الثلاثة الأخية

لا يزال مهاجم الفريق ماورو إيكاردي بعيدا عن التهديف في الدوري منذ منتصف ديسمبر الماضي ورصيد اللاعب التهديفي متوقف عند الرقم 9 هذا الموسم في 20 مشاركة حتى الآن في الدوري، أرقام سيئة للمهاجم الارجنتيني الذي يقدم موسما قد يكون الأسوء له رفقة الأفاعي منذ وصوله إلى جوسيبي مياتزا

ميلان بدأ يعرف طريقه

يظهر ميلان أكثر ثباتا وإستقرارا في هذه الفترة من الموسم خصوصا مع وصول المهاجم كريستوفر بيونتك ولاعب الوسط لوكاس باكيتا والذان ساهما في تحول أداء الفريق بنسبة كبيرة، نعم كالياري كان خصما سهلا ومستسلما طوال أحداث اللقاء إلا أن هذه المكاسب مفيدة لثقة لاعبي الروسونيري

ثبت جينارو جاتوزو التشكيلة عند 4-3-3 وعاد سوسو ليكون مفيدا للفريق فساهم في الهدف الأول وبيونتك أستمر في التهديف بتسجيله للهدف الثالث بينما أفتتح باكيتا أهدافه مع الفريق بتسجيله للهدف الثاني للميلان في المباراة ولكن حادثة وفاة 10 من لاعبي والعاملين بنادي فلامينجو منعته من الإحتفال بالشكل اللائق

أصبح جاتوزو يمتلك قواما متماسكا ومتفاهما في ميلان والقادم يبدو جيدا ومميزا للروسونيري بشرط إستمرار هذا الإستقرار مقترنا بالنتائج الإيجابية

أرقام من الجولة

شهدت الجولة تسجيل 18 هدفا فقط بمعدل 1.8 هدف في المباراة الواحدة وكانت الغزارة التهديفية متركزة في ثلاث إنتصارات ليوفنتوس على ساسولو وروما على كييفو وميلان على كالياري بنفس النتيجة ثلاثية نظيفة

أنتهت مباراتان فقط بالتعادل كان منها تعادل سلبي بين فيورنتينا ونابولي بينما حقق أصحاب الأرض الإنتصارات في أربعة مباريات ونجح الضيوف في العودة بالثلاث نقاط في أربعة مواجهات أيضا

أمن الحارس سلفاتوري سيريجو النقاط الثلاث لفريقه تورينو بعد تصديه لركلة جزاء رودريجو دي باول لتكون تلك هي الركلة الخامسة التي يتصدى لها من أخر سبعة ركلات جزاء لعبت عليه منذ عودته إلى الدوري الإيطالي قادما من باريس سان جيرمان، الحارس السابق لباليرمو رفع عدد الركلات التي تصدى لها في مسيرته إلى 11 ركلة

نجح ماتيا ديسترو في تسجيل هدف التقدم لفريقه بولونيا في مرمى جنوى قبل أن يعدل الأخير النتيجة ليعود إلى لويجي فيراريس بنقطة التعادل، هدف ديسترو يعتبر هو الأول له هذا الموسم والاول منذ عام كامل حيث كان أخر أهدافه قبل هذا قد سجلها في جنوى أيضا في فبراير من العام الماضي

الأكثر مشاهدة

انضمام تشارلوت إلى نزال روزي وبيكي في راسلمينيا.. ما السبب؟

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
الصورة من Wrestling Culture

نجحت النجمة بيكي لينش في وضع قدمها في مهرجان راسلمينيا 35 بعد أن قامت بالفوز بمعركة السيدات الملكية في رويال رامبل.

وأعلنت بيكي لينش انها اختارات روندا روزي بطلة سيدات الرو من أجل مواجهتها في مهرجان الأحلام.

ولكن التوقعات تشير إلى أنه من الممكن أن تقوم WWE بإضافة تشارلوت في تلك المواجهة لتكون المواجهة ثلاثية مع روزي وبيكي لينش في راسلمينيا 35.

والسبب الواضح من إضافة تشارلوت لتلك المواجهة هي عدم حرق نتيجة النزال حتى انتهاءه امام الجماهير في راسلمينيا.

حيث من المتوقع أن تغيب روندا روزي عن الحلبات لفترة طويلة بعد انتهاء راسلمينيا وبالتالي فلن تسمح WWE أن تبقي اللقب بحوزتها طوال هذه الفترة.

ولذلك فإن تواجد بيكي لينش فقط أمام روندا روزي يعني أن هناك فائز واحد بتلك المواجهة وهي بالطبع بيكي لينش.

أما تواجد تشارلوت مع بيكي لينش ضد روندا روزي فيعني أن هناك احتمالين لفوز أي من تشارلوت أو بيكي لينش بالمواجهة واللقب.

الأكثر مشاهدة

جاتوزو والإستخدام الخاطئ لتشان أوجلو

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

يقدم التركي هاكان تشان أوجلو أداءا متوسطا أقل من المنتظر منه ومن إمكانياته التي يعرفها جيدا مشجعي ميلان ومتابعي الدوري الإيطالي ممن لفتت موهبة اللاعب التركي أنظاره عندما كان لاعبا في باير ليفركوزن الألماني قبل وصوله إلى إيطاليا الصيف قبل الماضي

وصل هاكان كواحد من الصفقات السبعة القوية التي أبرمها المدير الرياضي السابق ميرابيلي والتي فشل معظمها في الحفاظ على مكانه داخل الفريق وإن كان تشان أوجلو قد نجح في إقناع مدربه جينارو جاتوزو بإمكانياته للإبقاء عليه كجزء من الفريق الذي ينافس بقوة هذا الموسم على مركز مؤهل لدوري أبطال أوروبا

ورغم إقتناع جاتوزو بإمكانيات هاكان والإعتماد عليه دائما إلا أن المركز الذي يلعب فيه صاحب ال25 عاما يحجم كثيرا من إمكانياته المميزة كصانع ألعاب إضافة إلى خسارة ميلان لجناح على أرضية الملعب قادر على صناعة الخطورة من الناحية اليسرى التي تبدو أقل بكثير من الناحية اليسرى الهجومية التي يقودها سوسو

في البداية فهاكان من نوعية صناع الالعاب الكلاسيكيين الذين وصلوا إلى كرة القدم في زمن خاطئ لإمكانياتهم فهو ذاك اللاعب صاحب الرؤية الثاقبة والتمريرات القاتلة من لمسة واحدة، مركز صانع الألعاب شبه أنتهى من كرة القدم وشاغليه تم نقلهم على حسب إمكانياتهم إما ليتحولوا إلى لاعبي خط وسط يشغلون مركز 8 أو أجنحة

جاتوزو قرر نقل تشان أوجلو ليكون جناحا وفي خطة جاتوزو الجناح يكون أقرب لمنتصف الملعب منه إلى الخط الخارجي الذي يشغله إما لاعب خط الوسط الثالث أو الظهير الدفاعي

لكن هاكان يعاني في هذا المركز بسبب بطيء حركته وسهولة التنبأ بخطوته التالية مما يجعله صيدا سهلا للمدافعين في حال الضغط عليه، مركز الجناح يعني أن الكرة تظل في قدم اللاعب لفترة أطول وهو ما يصعب الأمور على هاكان في التصرف بها فهو يفضل أكثر اللعب من لمسة واحدة

يتطلب مركز هاكان أن يأخذ اللاعب الكرة ويتقدم بها ليمر ويصنع لنفسه الفرصة أو لزملائه وتلك المهمة تبدو صعبة بالنسبة لإمكانيات اللاعب الذي لا يفتقد إلى المهارة بالتأكيد ولكن السرعة عامل مهم لا يمتلكه التركي الشاب، يمكنك مقارنة حالته بحالة النجم الألماني مسعود أوزيل

يعاني أوزيل في الدوري الإنجليزي مع أرسنال في مركز الجناح ومتطلباته من سرعة وضغط وإرتداد دفاعي لا يستطيع القيام به مما يشتت مجهوده ويجعله أقل قدرة على تنفيذ ما يبرع به، تألق أوزيل كان واضحا في ريال مدريد عندما كان يلعب في مركز أقرب لمركز 8 في ريال مدريد رفقة جوزيه مورينهو

أصبح ميلان يمتلك حاليا في خط الوسط لوكاس باكيتا كلاعب قادر على نقل الفريق من الدفاع إلى الهجوم وصناعة الفرص بل والتهديف أيضا ومن أمامه التاه تشان أوجلو الغير قادر على إظهار قدراته الكروية بسبب متطلبات مركزه كجناح

تشان أوجلو ليس الخاسر الوحيد بالطبع فجاتوزو وفريقه ميلان أيضا لديهم خسارة لاعب غير قادر على تقديم الأفضل لديه والقيام بمتطلبات مركزه الهجومي، تشان أوجلو غير قادر على إضافة القوة الهجومية إلى الجبهة اليسرى للفريق الذي يركز بشكل كامل على الناحية اليمنى التي يقودها سوسو بمفرده وبتوقفه يتوقف ميلان عن الهجوم تماما

لم يسجل تشان أوجلو حتى الآن في الدوري أو الكأس وأكتفى بهدف وحيد في بطولة الدوري الأوروبي ولكنه صنع ثلاثة أهداف في الدوري وخمسة في بطولة يوروبا ليج

المفاجئة أن هذه الأهداف التي صنعها كلها كانت عندما يبتعد عن مركز الجناح الأيسر في طريقة 4-3-3 التي يعتمد عليها جاتوزو في الدوري، الخمسة أهداف التي صنعها في بطولة يوروبا ليج جاءت في مباراتين ثنائية أمام أولمبياكوس وثلاثة أهداف ضد دودلانجي عندما كانت طريقة اللعب 4-4-2 والثلاثة أهداف التي صنعها في الدوري جاءت كلها عندما شارك في خط الوسط

جاتوزو يعلم جيدا أهمية تشان أوجلو وقدراته في التمرير وصناعة الأهداف ولكنه لم يصل إلى كيفية الإستفادة منها في طريقة 4-3-3 حتى الآن والإستمرارية التي يعطيها المدرب الإيطالي لفريقه مع تثبيت التشكيل في الفترة الحالية قد تساعد اللاعب في التأقلم مع مركزه الجديد ومتطلباته

الأكثر مشاهدة