لماذا حصل كالينيتش على جائزة “الصفيحة الذهبية”؟

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

حصد المهاجم الكرواتي نيكولا كالينيتش جائزة “الصفيحة الذهبية” والتي يعطيها موقع “كالشيوبيدوني” لأسوء صفقة تم إبرامها في العام في الدوري الإيطالي وذلك بمشاركة أكثر من 13 ألف في التصويت الذي أجراه الموقع الإلكتروني

وتعطى هذه الجائزة لأكثر صفقة خذلت طموحات الجماهير خلال العام وكان كالينيتش أحد المرشحين رفقة زميله السابق في ميلان أندري سيلفا والحالي هاكان تشان أوجلو وجناح يوفنتوس ماركو بياتسا مع زميله الألماني بنديكت هوفيديس إضافة إلى ثنائي إنتر ميلان البرازيلي هنريك دالبيرت والبرتغالي جواو ماريو وأخيرا مهاجم روما باتريك شايك

وأنتقل كالينيتش إلى ميلان في صيف 2017 قادما من فيورنتينا ب25 مليون يورو بناءا على طلب المدرب السابق للروسونيري فينتشوزو مونتيلا الذي أراد الإعتماد على طويل القامة الكرواتي قائدا لهجوم الفريق الجديد الذي يقوم ببناءه ولكن الأمور لم تسر جيدا لا للمهاجم ولا للمدرب الذي رحل قبل إنتصاف الموسم

وصل جاتوزو في نهايات العام 2017 ورغم أن كالينيتش بدأ معه فترته التدريبية إلا أنه تراجع ليصبح خيارا متأخرا للمدرب الجديد في فترة يعاني منها الفريق الأحمر والأسود لم يفلح خلالها صاحب ال30 عاما في قيادة الخط الأمامي للنادي والذي كان يعاني بشكل كبير لولا تألق الشاب الإيطالي باتريك كتروني

سجل كالينيتش في 6 أهداف وصنع 5  خلال 31 مباراة شارك فيها في الدوري الإيطالي الموسم الماضي، أرقام ربما تكون جيدة لكنها لم ترتقي للطموحات التي وضعتها الجماهير على هداف فيورنتينا السابق خصوصا أن أداءه على أرضية الملعب لم يكن بالجيد في معظم الأوقات

معدل تسديداته كان 1.6 تسديدة فقط في المباراة الواحدة حوالي نصف ما كان يطلقه على المرمى عندما كان في فيورنتينا وإن كانت صناعته للفرص لزملائه لم تتأثر بمتوسط 1.2 فرصة في المباراة وهو قريب من رقمه في الفيولا، نسبة تمريراته الصحيحة أرتفع من 78% إلى 80.1% والسبب أنه كان دائما ما يخرج بعيدا عن مناطق الخطورة بحثا عن الكرة وزملائه بدلا من الخلود في منطقة العمليات في إنتظار وصولها إليه

تخلص ميلان من كالينيتش بداية هذا الموسم كما تخلى عن أندري سيلفا، الأخير رحل إلى إشبيليه الإسباني أما الأول فقد أنتقل إلى أتليتكو مدريد لينافس ديجو كوستا على مركز المهاجم هناك ولم يسجل حتى الآن سوى هدفين في 10 مشاركات فقط في الدوري الإسباني بجانب هدف أخر في 3 مشاركات في كأس إسبانيا

وهيمن كالينيتش على أصوات المشجعين في إيطاليا لإختياره كأكثر صفقة خذلت الجماهير حيث حصل على 49.1% من الأصوات وجاء من خلفه مهاجم روما باتريك شايك والذي حصل على 19.3% من الأصوات بعد أت تراجع مستواه وفشل في منافسة لاعبي روما على مركز أساسي في التشكيل

وحل أندري سيلفا ثالثا بعد حصوله على 13.3% من الأصوات وذلك بعد الأداء المخيب الذي قدمه هو الأخر في هجوم ميلان خلال الموسم الماضي قبل خروجه إلى الفريق الأندلسي حيث بدأ في إستعادة بريقه

وبذلك يكون كالينيتش قد خلف المهاجم البرازيلي جابريل باربوسا والذي كان قد حصد هذه الجائزة في لعام 2017 بعد أن شارك في مباراة واحدة فقط مع إنتر ميلان في الدوري الإيطالي بعد صفقة كلفت خزائن الفريق 29.5 مليون يورو قبل أن يخرج في إعارة فاشلة إلى بنفيكا البرتغالي ويعود بعدها إلى بلاده البرازيل

الأكثر مشاهدة

هذا المصارع هو الأقرب لمواجهة جون سينا في راسلمينيا35

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
الصورة من Sportskeeda

رغم أن جون سينا قد أعلن أكثر من مرة إنها لن يستطيع أن يتواجد بصورة مستمرة في عروض WWE على حلبة المصارعة، إلا أن مهرجان راسلمينيا 35 من المؤكد سيشهد تواجده.

وقد أعلن جون سينا عن تواجده في نزال الرويال رامبل 2019 من أجل أن يحصل على فرصة للتواجد في مهرجان راسلمينيا35.

إلا أنه أيضا من المتوقع أن يغيب جون سينا لفترة طويلة بعد مهرجان رويال رامبل وحتى موسم الراسلمينيا 35 من أجل انشغاله بتصوير أفلامه السينمائية وبرامجه التليفزيونية.

ولكن السؤال الذي تسأله جماهير المصارعة في ظل غياب جون سينا المتوقع في الفترة القادمة هو عن المصارع الذي سيكون خصم سينا في مهرجان الأحلام المقبل.

والحقيقة أن تأجيل صعود الوحش الجديد في WWE النجم لارس سوليفان من عروض المواهب إلى العروض الرئيسية قد يكون الإجابة على هذا السؤال.

فإذا كانت WWE تريد أن تكون للوحش لارس سوليفان دفعة قوية فلن يكون هناك أقوى من مواجهة نجم كبير بحجم جون سينا وفي أكبر مهرجان تقدمه WWE وهو مهرجان راسلمينيا.

الأكثر مشاهدة

السبب وراء تأجيل صعود لارس سوليفان .. نفسي وليس فني؟!

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
الصورة من WrestleTalk

ظلت إدارة اتحاد WWE في أواخر العام الماضي 2018 تروج لصعود الوحش الجديد وخليفة القاطرة البشرية بروك ليسنر النجم لارس سوليفان إلى عروض الروستر الرئيسية.

ولكن حتى الآن لم يظهر لارس سوليفان في أي عروض رئيسية وسط غموض حول الموعد المقرر لظهوره في الرو أو سماك داون.

وهو ما دفع الجماهير للتساءل عن سبب تأخر صعود لارس سوليفان للعروض الرئيسية، وخاصة أن هناك تقارير قد أشارت إلى أنه كان من المتوقع أن يشارك سوليفان في عرض محلي قبل عرض الرو ولكنه انصرف من المبنى بشكل سريع دون أن يخوض تلك المواجهة.

وذكر تقرير منشور في موقع The Wrestling Observer أن أسباب تأجيل صعود لارس سوليفان يرجع إلى معاناته من اضطرابات نفسية وليس لأسباب فنية.

حيث أكد التقرير أن سوليفان قلق جدا من المشاركة الأولى له في أول عرض رئيسي وهو ما تتفهمه جيدا إدارة اتحاد WWE، ولذلك أجلت انطلاقته حتى يكون جاهزا نفسيا لذلك.

الأكثر مشاهدة