ملامح وأرقام الجولة 17 من الدوري الإيطالي

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

أنتهت الجولة 17 من الدوري الإيطالي والتي أقيمت على يوم واحد وذلك قبل الجولة التالية الأربعاء المقبل وذلك لإنهاء الدور الأول قبل الدخول في إستراحة الأعياد الشتوية والتي سيدخلها يوفنتوس بطلا للشتاء بعد ضمانه لهذا اللقب بفوز مهم على روما في هذه الجولة

نجح نابولي في النجاة من فخ سبال بينما سقط إنتر ميلان في الثواني الأخيرة أمام كييفو فيرونا ليخسر نقطتين جديدتين في صراع المنافسة على الوصافة كما أستعاد لاتسيو توازنه بثلاثية في مرمى كالياري وسقط ميلان على ملعبه بفضل تسديدة فردريكو كييزا الرائعة

موقع سبورت 360 يرصد لكم أبرز ملامح الجولة

رونالدو وسوء الحظ

نجح يوفنتوس في الفوز على روما ليسقط كل الكبار هذا الموسم بفضل هدف وحيد سجله ماريو ماندزوكيتش برأسية رائعة ليواصل البيانكونيري تصدره للبطولة بينما روما أستمر في تذبذبه هذا الموسم وإن كان قد قدم مباراة جيدة وكان ندا للسيدة العجوز خصوصا في الشوط الثاني

شهدت المباراة تألق الحارس روبن أولسن وذلك رغم أخطاءه التي كلفته هدفين في المباراة السابقة أمام جنوى ولكنه عوضها بتألقه خصوصا أمام تسديدات ورأسيات كريستيانو رونالدو الذي يمر بفترة من النحس وسوء الحظ غريبة أمام المرمى منذ وصوله إلى الدوري الإيطالي

سيرتاح رونالدو في الجولة المقبلة أمام أتلانتا بنسبة كبيرة وستكون تلك فرصة من أجل شحن الطاقة والتركيز أكثر من أجل مواصلة المنافسة على صدارة الهدافين مع عودة كرستوفر بيونتك للتهديف مرة أخرى رفقة جنوى

أستقر أليجري على طريقة 4-3-3 هذا الموسم وبدأ لاعبو يوفنتوس في حفظ هذه الطريقة وإن كان الجانب الهجومي للفريق مازال يحتاج لبعض العمل خصوصا في تأخر اللمسة قبل الأخيرة وإضاعة العديد من اللمسات الأخيرة

لا جديد في ميلان

سقط ميلان هذه الجولة على ملعبه أمام فيورنتينا بفضل تسديدة رائعة من فريدريكو كييزا في الدقيقة 73 من المباراة بعد أقل من خمسة دقائق من مجازفة جينارو جاتوزو بسحب لاعب في خط وسط فريقه والدفع بالمهاجم باتريك كتروني أستغلها الضيوف سريعا وسجلوا من الثغرة التي ظهرت في خط الوسط هدف المباراة الوحيد

فشل ميلان في الوصول إلى مرمى فيورنتينا طوال أحداث اللقاء بفضل تألق أظهرة الفيولا كريستان بيرارجي على اليسار ونيكولا ميلينكوفيتش على اليمين، جاتوزو بدلا من الذهاب للهجوم من وسط الملعب قرر الدفع بالجناح ديجو لاكسالت للعب على ميلينكوفيتش ودعم كريستان رودريجيز على تلك الجبهة فأنقلبت الآية عليه وأغلق الطريقة إلى مرمى فيورنتينا أكثر بسبب تألق اللاعب الصربي

أصبح ميلان أول فريق يتغلب عليه فيورنتينا هذا الموسم وهو يحتل مركز أعلى منه في الدوري حيث فشل رجال المدرب ستيفانو بيولي في التغلب على أي من منافسيهم منذ إنطلاق الدوري والروسونيري تراجعوا إلى المركز الخامس على سلم الترتيب والفارق بينهم وبين روما العاشر أصبح 3 نقاط فقط بعد أن رفضوا إستغلال الهدايا التي قدمت لهم في الجولات الماضية

إنتر ولعنة الشتاء

يبدو أن لعنة الشتاء قد حلت على إنتر ميلان مرة أخرى بعد أن كان الفريق قد فشل العام الماضي في تحقيق أي إنتصار خلال الفترة من نهاية ديسمبر لمنتصف شهر فبراير، الأفاعي لم يحققوا سوى إنتصارين في الجولات السبعة الأخيرة في الدوري الإيطالي وودع دوري أبطال أوروبا من دور المجموعات

هذه الجولة خسر إنتر ميلان نقطتين في صراع المنافسة مع نابولي على الوصافة وبعد أن كان يسير بجانب البيرتانوبي أبتعد بفارق 8 نقاط كاملة عن رجال المدرب كارلو أنشيلوتي في الشهر السابق فقط

أما كييفو فيرونا فقد نجح في تحقيق تعادل جديد هذا الموسم ليظل بلا أي إنتصار ولكن رجال المدرب دومينيكو دي كارلو واصلوا التطور وتجنب الهزائم في الجولات الأخيرة وهو ما يعيد الثقة في نفوس لاعبي الفريق الذي يبتعد بتسع نقاط عن مراكز الأمان والهروب من القاع

ملامح وأرقام من الجولة

شهدت الجولة تسجيل 23 هدف فقط بمعدل 2.3 هدف في المباراة الواحدة وأكثر مباراة شهدت أهدافا كانت فوز سامبدوريا على إيمبولي بأربعة أهداف مقابل هدفين

أنتهت أربعة مباريات بالتعادل منها ثلاثة بنفس النتيجة 1-1 ومباراة واحدة فقط سلبية بين بارما وبولونيا ، فقط مباراتين أنتهت بفوز الضيوف وهم سامبدوريا على حساب إيمبولي وفيورنتينا على حساب ميلان

سجل كريستوفر بيونتك هدفا جديدا للجولة الثانية على التوالي مع المدرب الجديد تشيزاري برانديلي ليبتعد بصدارة هدافي الدوري الإيطالي برصيد 13 هدف مع توقف كريستيانو رونالدو عند 11 هدف ومن وراءه يأتي الثنائي تشيرو إيموبيلي وفابيو كوياريلا برصيد 10 أهداف

حافظ يوفنتوس على صدارته بفارق 8 نقاط عن نابولي الوصيف مع تبقي جولتين على نهاية الدور الأول من البطولة ليضمن لنفسه لقب بطل الشتاء، فقط في مناسبتين أخر سبعة مواسم لم ينهي يوفنتوس الدور الأول بطلا له وحقق اللقب في النهاية

شهدت الجولة الظهور الأول للمدرب ماركو باروني رفقة فريقه الجديد فروسونيني بعد تعيينه بنهاية الجولة الماضية بدلا من المقال مورينو لونجو، فروسونيني نجح في الخروج بنقطة التعادل أمام منافسه على الهبوط أودينيزي ليظل الوضع كما هو عليه في النصف السفلي من الجدول

الأكثر مشاهدة

مورينيو .. كن لطيفا

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

قد تجد هنا دفاعا ليس بالمستميت عن الرجل المميز جوزيه مورينيو في وقت يبدو فيه ذكر محبتك لهذا المدرب جريمة يعاقب عليها القانون وتستحق عليها الهجوم والسباب لمجرد محاولة دفاعك عن هذا الرجل الذي كان يوما ما الأفضل في العالم قبل أن يأتي عليه الدهر

كاتب هذا المقال بدأ متابعة كرة القدم مع الإنجاز الأكبر في مسيرة المدرب البرتغالي بحصوله على لقب دوري أبطال أوروبا مع فريق بورتو البرتغالي في موسم تاريخي للمدرب البرتغالي وضعه على رأس قائمة المدربين الأفضل في العالم، كانت تلك بداية حبي لهذا الرجل المميز

تابعته  في رحلته أينما حل في أنجلترا مع تشيلسي وإيطاليا رفقة إنتر ميلان ثم أسبانيا مع ريال مدريد قبل العودة لتشيلسي ثم الإنتقال لمانشستر يونايتد، فقط في أسبانيا كان يدرب فريقا أميل لتشجيعه بينما بقية مسيرته كان دائما ما يقف في المنطقة الفنية لفريق لا يجب أن أناصره بأي شكل

حقق النجاحات وكسر الأرقام القياسية أينما ذهب ويترك دائما قبل رحيله ذكريات سيئة لمنافسيه وسعيدة لمشجعيه ومحبي الأندية التي ذهب إليها، في بورتو حصد دوري أبطال أوروبا ومع تشيلسي نقله من فريق يسعى للمنافسة لبطل دائم وزرع شخصية البطل في نفوس اللاعبين

قام بكتابة التاريخ في إنتر ميلان وأعاد ريال مدريد للمنافسات الأوروبية بكل قوة بعد أن كان الفريق يعاني من “عقدة ليون” والخروج الدائم أمام النادي الفرنسي في دور ال16 فأوصله لثلاث سنوات متتالية لنصف النهائي ولكنه لم يعبر لأبعد من ذلك

ربما قدراته تجلت في موسمه الثاني عندما حصد لقب الدوري الإسباني برقم تهديفي هو الأكبر في تاريخ البطولة في ظل منافسة برشلونة يدربه بيب جوارديولا المدرب الهجومي الأفضل في العالم والذي أخذ مكانه على القمة وحصل على الإعجاب والتشجيع من الجميع

في 2013 تغير كل شيء في كرة القدم والعالم فأصبح مورينيو “موضة قديمة” والحب تحول إلى كره والإعجاب تحول إلى بغض فطريقة المدرب البرتغالي التي كانت تنال الإعجاب خارج الملعب تحديدا أصبحت مكروه في عالم يدعي المثالية

بينما كان مورينيو يطلق تصريحاته الإستفزازية في المؤتمرات الصحفية كان الحب ينتشر على يد جوارديولا الذي كان ينثر المديح والثناء على الجميع متجنبا الهجوم على أحد وعلى الخطوط الخارجية للملعب كان جوارديولا ويورجن كلوب يتبادلون الأحضان والضحكات مع لاعبيهم والمنافسين في وقت أصبح تصرفات مورينيو على الخط التي كانت تعجب الجماهير يوما ما تثير غضبهم

 تحول مورينيو إلى الشيطان في كرة القدم فأصبح مجرد ذكر محبتك أو إعجابك لهذا المدرب تثير الغضب ناحيتك وتشكك في قدراتك العقلية ومما ساعد على ذلك تراجع نتائج المدرب البرتغالي مع تشيلسي في الفترة الثانية ثم مانشستر يونايتد من بعده

سيتجاهل الجميع بالتأكيد أن مورينيو حصد في تلك الفترة العديد من الألقاب أكثر من بعض المدربين الذين يقال بأنهم أفضل منه، عدد البطولات وصل عددها إلى خمسة أو يزيد منهم لقب دوري إنجليزي مع البلوز ودوري أوروبي مع الشياطين الحمر ولكن تلك الأرقام ليست مناسبة لمدرب بحجم مورينيو بالتأكيد فهذا الرجل يكره الخسارة ويتحول إلى شخص سئ حينها

تناسى الجميع ذلك بسبب تصرفات مورينيو خارج الملعب خصوصا في المؤتمرات الصحفية التي أصبحت المكان الوحيد الذي يعمل فيه مورينيو بإستثناء موسمه الثاني مع تشيلسي والأول مع مانشستر يونايتد حيث تجلت لفترات بعض قدرات مورينيو التدريبية السابقة

في المؤتمرات الصحفية تفرغ مورينيو للهجوم على الجميع وبعد أن كان يكتفي بالهجوم على المنافسين أصبح يهاجم لاعبيه ثم إدارات الأندية التي يعمل بها والسبب أنه غير قادر على مجاراة التغير الذي حدث في كرة القدم

الحديث ليس عن الأمور الفنية فقط ولكن الإدارية والقدرة على التعامل مع اللاعبين داخل غرف الملابس وهو ما تسبب في العديد من المشاكل ونظرا لسوابق مورينيو وربطه دائما بشيطان كرة القدم فقد كان هو المذنب دائما حتى لو كان هو على الحق

تغيرت الإدارات فأصبحت الاندية لا تثق في المدير الفني فقط لإدارة أمور النادي فأصبح هناك مدير رياضي مختص بإدارة الفريق كرويا وسلطته أعلى من سلطة المدرب وهنا بدأت صدامات مورينيو، في ريال مدريد نجح مورينيو في التخلص من خورخي فالدانو المدير الرياضي السابق ولكنه فشل في ذلك مستقبلا

أصطدم مورينيو في تشيلسي بإدارة الفريق في الولاية الثانية له فالإدارة وجدت أن طلبات مورينيو أصبح من الصعب تلبيتها والمدرب البرتغالي يتخلص من شباب الفريق ويطلب أسماء كبيرة في السن ولكنها جاهزة للعب وهو ما لم يرضي إدارة الفريق التي كانت ترغب في تغير سياسة تعاقدات الفريق بإستقدام الشباب وبناء فريق للمستقبل

نتيجة الصدام ذلك خسرها مورينيو في موسمه الثالث الذي تمت إقالته في منتصفه تاركا البلوز في النصف الثاني من الجدول ومعها خسر مورينيو الكثير من محبيه وعاشقيه من جمهور تشيلسي خصوصا عندما أعلن عن وجهته المقبلة مانشستر يونايتد ليجلس على نفس الكرسي الذي شغله مثله الأعلى السير أليكس فيرجسون طويلا

حلم مورينيو ببناء إمبراطورية جديدة له في مكان كان معروفا بأن السير أليكس هو المتحكم في كل شيء ولكنه وجد هناك مديرا رياضيا هو إد ويدوارد والذي وإن لم يضايقه في البداية فقد حصل على عداوة معلنة من مورينيو في النهاية وحتى قبل إعلان إقالة الأخير

كإيمليانو في تشيلسي كان ويدوارد يعشق الصفقات الشابة فهو يبحث عن صغار السن لضمهم ويرفض الحصول على الأسماء الجاهزة، يستثنى من ذلك نيمانيا ماتشيتش الذي حصل عليه يونايتد من تشيلسي بسعر مميز وعلى رغبة مورينيو أما بقية الصفقات وإن كانت بموافقة مورينيو فكانت الأسماء الشابة والأسماء الخبيرة التي طلبها تم رفضها لعدم جدواها في المستقبل

أوضح مورينينو بشكل صريح في النهاية أن طلباته كلها قد تم رفضها في الصيف الأخير والذي تلاه إنهيار تام ليونايتد ومعه مورينيو الذي تم إقالته في النهاية ليرحل بعد أن خذل الجميع بداية من مشجعي يونايتد مرورا بمحبيه لينهي تلك الفترة بإكتسابه لأعداء اكثر وخسارته لقاعدة كبيرة من محبيه

يجب تغير أسم المنصب من مدير فني إلى كبير مدربين

هذه كانت المشكلة مورينيو أصبح يعيش في عالم المدير الفني مسئولا فقط عن التدريب ولا علاقة له بالأمور الإدارة والتعاقدات وهو ما يرفضه مورينيو خصوصا أن الإدارات التي عمل معها في السنوات الأخيرة كانت تتجه للشباب في وقت يقود الفريق مدرب مثل مورينيو يحب اللاعب الجاهز والراغب في تحقيق الفوز فلا وقت للصبر على أخطاء الشباب حتى ينضج

خطأ من؟ الإدارات في البداية فعندما تذهب للحديث مع مورينيو فأنت تطلب التعاقد مع مدير فني متغطرس ومغرور يريد أن يخدمه الجميع وألا يرفض له طلب، مورينيو لا يحب شباب هذا الجيل من اللاعبين ويراهم غير مسئولين لذلك لا يمكنك وضعه في مكان واحد مع مجموعة من هؤلاء الشباب فالفشل سيكون النتيجة الحتمية وهو ما حدث بالفعل

أصبح مورينيو الآن مكروها من الجميع بل وتم نسيان نجاحاته السابقة كلها وإعتباره مجرد مدرب فاشل وقف الحظ بجانبه لفترة طويلة من مسيرته وأنكشف على حقيقته بينما الحقيقة هي أن مورينيو أصبح يعيش في عالم غير مناسب له ولأفكاره في الوقت الحالي

التغير هو المطلوب فإما يرضخ مورينيو للتغيرات التي طرأت على العالم ويصبح شخصا ألطف مكتفيا بالأمور الفنية دون التدخل في الأمور الإدارة والتعاقدات وإما يستمر على نهجه وحينها سيخسر البقية القليلة المناصرة له والتي لن تتحمل فشل جديد للمدرب البرتغالي

طريقة التعامل مع شباب هذا الجيل تحتاج إلى مراجعة من مورينيو أيضا والذي فشل فشلا ذريعا في إحتوائهم سواء بالمديح أو بالهجوم عليهم في كل مكان فلا الأولى ساعدتهم للعمل أكثر ولا الثانية أستفزتهم لبذل المزيد من الجهد فكانت النتيجة النهائية الفشل والهزائم المتتالية

مورينيو إن أردت العودة للقمة فعليك أن تكون لطيفا أمام الشاشات وتتجنب الإصطدام والإستفزاز للجميع فإن نجح هذا في وقت سابق فقد فشل في الوقت الحالي والصحافيين الذين دعموا طريقته في السابق أصبحوا الآن أول من يهاجمها

أما مع اللاعبين فعليك أحتواءهم أكثر وتجنب التعليقات الإستفزازية والسلبية خصوصا أمام الشاشات فهذا أصبح مرفوضا من هؤلاء الأجيال وبدلا من بذل جهد أكبر لإثبات العكس أصبحت السلبية هي الطريقة التي يعترضون بها والنتيجة في النهاية تكون الهزيمة وخسارة كل شيء

مورينيو عليك إدعاء اللطف أمام الكاميرات لتعود إلى القمة

مورينيو كن لطيفا

الأكثر مشاهدة

ملخص أخر أخبار المصارعة الحرة اليوم 22 ديسمبر 2018

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

نقدم لكم في هذا التقرير أبرز وأهم أخبار المصارعة لهذا اليوم .. وهي كالتالي:

من تتوقع له الفوز في رويال رامبل 2019 .. ليسنر أم سترومان؟

المصدر: WrestlingWorld

المصدر: WrestlingWorld

مواجهة نارية مرتقبة ستجمع بين القاطرة البشرية بروك ليسنر قد الوحش بين الرجال برون سترومان في عرض رويال رامبل 2019.

حيث سيدافع بروك ليسنر عن لقب WWE العالمي أمام برون سترومان في المواجهة التي ستقام في يناير من العام المقبل.

لباقي التفاصيل

————————————————————–

سامي زين : فينس مكمان يرفض كل أفكاري!

PWMania

حل المصارع سامي زين ضيفا على المصارع الكبير كريس جيريكو في برنامجه Talk Is Jericho، للحديث عن إصابته وكذلك موعد عودته لحلبات المصارعة.

وتطرق زين للحديث عن علاقته مع فينس مكمان ، وكيف أن بعض الانتقادات التي توجه إليه من خلال مواقع التواصل الاجتماعي تؤثر عليه بشكل سلبي.

لباقي التفاصيل

————————————————————–

مواجهات مرتقبة في عرض الرو المقبل

المصدر: WrestleTalk

المصدر: WrestleTalk

كشفت WWE عن عدد من المواجهات القوية التي ستقام في عرض الرو المقبل، والمقرر له يوم فجر يوم الثلاثاء المقبل.

حيث سيضم العرض الاحمر نزال على لقب سيدات الرو بين حاملة اللقب روندا روزي والنجمة الكبيرة نتاليا.

لباقي التفاصيل

————————————————————–

متى سيظهر الوحش بروك ليسنر في عروض المصارعة؟

المصدر: The Ring Report

المصدر: The Ring Report

تترقب جماهير المصارعة الحرة الظهور الجديد للوحش البشري بروك ليسنر في عروض المصارعة بعد الغياب.

وبعد أن حمل ليسنر من جديد لقب WWE العالمي، تتساءل الجماهير حول موعد ظهوره، وذلك استعدادا لمواجهة الرويال رامبل.

لباقي التفاصيل

————————————————————–

فيديو .. هل أصيب دانيال براين في سماك داون الأخير؟

المصدر: FOX Sports Asia

المصدر: FOX Sports Asia

تابعت جماهير المصارعة الحرة المواجهة التي جمعت بين دانيال براين وأندرادي ألماس في فريق واحد ضد فريق أي جي ستايلز ومصطفى علي في عرض سماك داون الأخير.

حيث قام مصطفى علي بالقفز بشكل عنيف على دانيال براين الذي سقط بشكل عنيف من قوة الضربة.

لباقي التفاصيل

الأكثر مشاهدة