ملامح وأرقام الجولة العاشرة من الدوري الإيطالي

  • Facebook
  • Twitter
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

انتهت الجولة العاشرة من الدوري الإيطالي فواصل يوفنتوس تفوقه على الجميع بفوز صعب على حساب مضيفه إيمبولي وسقط نابولي على ملعبه سان باولو في فخ التعادل أمام روما ليبتعد عن يوفنتوس مرة أخرى ويتراجع للمركز الثالث بعد أن قفز إنتر ميلان إلى الوصافة بفوز مهم بثلاثية على لاتسيو

نجح ميلان في الهروب بالنقاط الثلاث من قبضة سامبدوريا العنيد بفضل تسديدة نجمه سوسو صاحب الهدف الثالث وغاب كرستوفر بياتك عن التهديف للجولة الثانية على التوالي في تعادل فريقه بهدفين لهدفين أمام أودينيزي

موقع سبورت 360 يرصد لكم أبرز ملامح وأرقام الجولة العاشرة من الكالشيو الإيطالي

رونالدو ينقذ يوفنتوس

أنقذ الدون كريستيانو رونالدو يوفنتوس من السقوط أمام إيمبولي في مباراة لم يقدم فيها أبناء السيدة العجوز الكثير، إيمبولي خطف هدف التقدم في الربع الاخير من الشوط الأول وسط أستهتار من لاعبي يوفنتوس

الشوط الثاني حاول يوفنتوس ونجح رونالدو في التعديل من ركلة جزاء قبل أن يخطف النقاط الثلاث بتسديدة قوية ماركة صاروخ ماديرا ليواصل يوفنتوس تصدره للبطولة منفردا

شهدت المباراة عودة ماتيا دي تشيلو للمشاركة في المباريات وقيام المدرب ماكسيميليانو أليجري بتجربة طريقة لعب 4-4-2 وهي ما أثبتت فشلها خصوصا من ناحية نقل الكرة من الخلف إلى الامام ووجود فجوة بين خطوط الفريق وغياب التفاهم بين لاعبيه بجانب الإستهتار بالخصوم وهو ما قد يعرض الفريق لتعثرات كثيرة في المستقبل إن لم يستفق أليجري ورجاله

روما ومفاجئة في سان باولو

تعادل روما ونابولي على ملعب الأخير يعتبر مفاجئة خصوصا أن فريق العاصمة يمر بتذبذب على مستوى النتائج محليا ولكنه أستفاد من الإرهاق الذي أصاب لاعبي نابولي من مباراتهم الأخيرة في دوري أبطال اوروبا أمام باريس سان جيرمان في فرنسا الأسبوع الماضي

وقف الحظ بجانب روما في العديد من اللقطات التي أضاع خلالها لاعبو نابولي فرصا تهديفية بالجملة إلى أن جاء هدف التعادل في الدقيقة الأخيرة عن طريق ديريس ميرتينيز

ما يلفت النظر في روما هذا الموسم هو تألق الإيطالي ستيفان الشعراوي المميز هذا الموسم والذي حجز لنفسه مركز الجناح الأيسر للفريق منذ بداية الموسم وكان صاحب هدف روما الوحيد في المباراة، روما يريد مكافئة الشعراوي بتجديد عقده واللاعب ذو الأصول المصرية يبدو أنه يعيش فترة من الإستقرار تأخرت كثيرا مقارنة بإمكانياته

دفاع ميلان يحتاج إلى ترميم

قام المدرب جينارو جاتوزو بتغير طريقة لعب فريقه إلى 4-4-2 أمام سامبدوريا وذلك من أجل الإعتماد على الثنائي جونزالو هيجواين وباتريك كتروني في خط الهجوم بسبب التفاهم فيما بينهم وهو ما نجح في إستغلاله بشكل كبير فسجل كتروني هدف الفريق الأول بعد عرضية رائعة من سوسو

أهدى كتروني الهدف الثاني إلى زميله هيجواين بينما جاء الهدف الثالث من تسديدة رائعة مسجلة بأسم سوسو الجناح الرائع والمتألق منذ بداية هذا الموسم لكن المشكلة الحقيقية في ميلان تعتبر في خط دفاع الفريق المهترئ كثير الأخطاء والذي سمح بإهتزاز شباك فريقه بهدفين في المباراة

نجح ميلان في الخروج بالنقاط الثلاث ليعوض خسارتيه الأسبوع الماضي أمام إنتر في الدربي محليا وريال بيتيس أوروبيا، ميلان يحتاج إلى الإستقرار الفني وهو ما تعطيه الإدارة لمدربها جاتوزو ولكن إستقرار النتائج مازال هو هدف الفريق الذي يسير على سطر ويترك سطر

إنتر يبدع ويقنع

يواصل إنتر ميلان هذا الموسم أداءه المميز من مباراة إلى أخرى بعد بداية ضعيفة للفريق أساءت لموقفه في المنافسة، فوز بثلاثية نظيفة على لاتسيو في أولمبيكو يعطي الفريق مزيدا من الثقة والتي أهتزت قليلا بالهزيمة في دوري أبطال أوروبا من برشلونة  في كامب نو

شهدت تلك المباراة مواصلة المهاجم ماورو إيكاردي إنفجاره التهديفي بتسجيله لهدفين كما شهدت المباراة عودة اللاعب البرتغالي جواو ماريو إلى تشكيلة الأفاعي بعد غياب أستمر لأكثر من 5 أشهر فشل فيها الفريق في التخلص منه في سوق الإنتقالات

كما غاب عن المباراة المدافع ستيفان دي فراي بسبب ما برره المدرب سباليتي بأن مدافع لاتسيو السابق يكره اللحظات الرومانسية ضد ناديه السابق في وقت كان دي فراي سببا في وصول إنتر لدوري أبطال أوروبا هذا الموسم بعد أن شارك ضدهم في الجولة الختامية من الموسم الماضي وتسبب في خسارة النسور وفوز فريقه الجديد بمركز مؤهل لدوري أبطال أوروبا

لاتسيو ومدربه سيمون إنزاجي لديهم مشكلة حقيقية في المباريات المهمة للنادي والتي دائما ما يسقط فيها الفريق ويضيع على نفسه فرصا لتقليص الفوارق بينه وبين المنافسين، إنتر قفز إلى مركز الوصافة بالتساوي مع نابولي بينما لاتسيو فشل في الخروج من المركز الرابع مع فرصة لخسارة هذا المركز لصالح ميلان منتصف الاسبوع عندما يلعب ضد جنوى في مباراة مؤجلة من الجولة الإفتتاحية

ملامح وأرقام أخرى من الجولة

شهدت الجولة تسجيل 32 هدف بنسبة 3.2 هدف في المباراة الواحدة، أكثر المباريات التي شهدت أهدافا كانت لقاء ميلان وسامبدوريا والذي شهد خمسة أهداف

أنتهت أربعة مباريات بالتعادل لم يكن بينها أي تعادل سلبي والضيوف نجحوا في التفوق على أصحاب الأرض في ثلاث مناسبات بينما كان ميلان وكالياري وأتلانتا فقط من نجحوا في تحقيق إنتصارات على أرضية ملاعبهم ضد كل من سامبدوريا وكييفو وبارما على التوالي

مازال كييفو فيرونا متذيلا للترتيب برصيد سالب نقطة وذلك رغم قيامه بتغير المدرب وتعيين فينتورا مديرا فنيا لإنقاذ ما يمكن إنقاذه، بينما نجح فروسونيني في تحقيق أول فوز له هذا الموسم وذلك على حساب سبال بثلاثية نظيفة خارج قواعده ليرفع رصيده إلى 5 نقاط

للجولة الثانية على التوالي فشل المهاجم كريستوفر بياتك في زيارة شباك المنافسين وذلك بعدما غاب عن التهديف في تعادل فريقه جنوى أمام أودينيزي بهدفين لكل فريق، بياتك لا يسدد ركلات جزاء فريقه وهو ما ساهم في توقف رصيده التهديفي وغيابه هذه الجولة

مازال المهاجم البولندي متصدرا لترتيب الهدافين ب9 أهداف ولكن المنافسين يقتربون مع وصول رونالدو للهدف السابع وتساوي كل من إيكاردي ولورينزو إنسيني مع تشيرو إيموبيلي برصيد ستة أهداف

أما عن صناعة اللعب فواصل سوسو تغريده منفردا في المقدمة بصناعته لسبعة أهداف لزملاءه بعد أن أهدى كتروني هدف التقدم أمام سامبدوريا هذا الموسم ويأتي من خلفه فابيو كوياريلا صاحب الأهداف الخمسة المصنوعة لزملاءه

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة