أصغر 10 سائقين فازوا بسباقات في الفورمولا 1

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

قبل عامين نجح الهولندي الشاب ماكس فيرستابن سائق فريق ريد بُل من تحقيق فوزه الأول في عالم الفورمولا 1، وذلك بعدما أنهى سباق جائزة إسبانيا الكبرى في المركز الأول.

وبهذا الفوز الذي حققه فيرستابن على حلبة “برشلونة” فإنه أصبح أصغر سائق في التاريخ يفوز بأحدى سباقات الفورمولا 1 بـ18 عام و228 يوما.

وتفوق فيرستابين على الألماني سيباستيان فيتيل الذي فاز بأول سباق في مسيرته بعمر 21 عاما و73 يوما.

وفي المرتبة الثالثة يأتي الإسباني فرناندو ألونسو بطل العالم مرتين الذي حقق فوزه الأول في البطولة بعمر 22 و26 يوما.

رابعا السائق الأمريكي تروي روتمان، 22 عاما و80 يوما (إنديانابوليس 500، عام 1952).

خامسا السائق النيوزيلندي بورس ماكلارين، 22 عاما و104 يوما (أمريكا 1959).

سادسا السائق البريطاني لويس هاميلتون، 22 عاما و154 يوما (كندا 2007).

سابعا السائق الفنلندي كيمي رايكونن، 23 يوما و157 يوما (ماليزيا 2003).

ثامنا السائق البولندي روبرت كوبيكا، بولندا، 23 عاما و184 يوما (كندا 2008).

تاسعا السائق البلجيكي جاكي إيككس، بلجيكا، 23 عاما و188 يوما (فرنسا 1968).

عاشرا السائق الألماني الأسطورة مايكل شوماخر، 23 عاما و240 يوما (بلجيكا 1992).

لمتابعة آخر الأخبار والتغطيات لأبرز الأحداث الرياضية العالمية قوموا بتحميل تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة

أشهر الصراعات الثنائية في تاريخ الفورمولا 1

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

لا يوجد هناك متعة أكثر من الصراعات الثنائيات الفردية في عالم الرياضات المتنوعة ، النزالات التي تقدم المتعة والإثارة للجماهير لتصبح الشغل الشاغل لها عاماً تلو الآخر، وموسماً تلو الآخر.

التنافس بين الرياضيين موجود في مختلف الرياضات، لكن بالتقرير التالي سنركز على أبرز التحديات الثنائية في تاريخ الفورمولا 1.

آيرتون سينا ضد ألان بروست

F1-SENNA-PROST

المنافسة بين السائق البرازيلي سينا والفرنسي بروست ربما تكون الأعظم في تاريخ الفورمولا 1 على الإطلاق، كلا السائقين يعتبران من أفضل السائقين في تاريخ رياضة المحركات، واحتكرا لقب بطولة العالم منذ عام 1985 وحتى عام 1991 بواقع 3 ألقاب لكل سائق، وحده عام 1987 خسرا فيه اللقب.

التنافس بين السائقين اكتسب أهمية كبرى ومتعة لا تضاهى كونهما اجتمعا في فريق ماكلارين عام 1988 بانتقال سينا لمنافسة زميله الفرنسي لينجح منذ العام الأول بخطف لقب بطل العالم منه، قبل أن يستعيده بروست في العام التالي. السائقين تنافسا في عدة حلبات على المركز الأول وكادا أن يتسببا بحوادث خطيرة أثناء ذلك. انتهى التنافس عام 1994 بوفاة سينا بحادث مأساوي.

لويس هاميلتون ضد سيباستيان فيتيل

lewis

الصراع بين السائق البريطاني لويس هاميلتون والألماني سياستيان فيتيل ما زال قائما حتى يومنا هذا ، فلدى السائقين مجتمعين الآن بات هناك (9 ألقاب) مقسمة بينهما في بطولة العالم للفورمولا 1 ، وبالتأكيد المنافسة ستكون مستمرة في هذا العام في ظل السيطرة المطلقة للسائقين على موسم 2017 و 2018.

المنافسة بين فيتيل وهاميلتون انطلقت منذ عام 2008 عندما توج هاميلتون باللقب مع ماكلارين بشكل درامتيكي ، قبل أن يخطف الألماني زمام الأمور ويحرز اللقب أربع مرات متتالية مع ريد بُل أعوام (2010 ، 2011 ، 2012 ، 2013).

هاميلتون رفض الاستسلام وتوجه صوب مرسيدس ليبدأ فصل جديد في الصراع مع فيتيل وحقق اللقب أربع مرات أعوام (2014 ، 2015 ، 2017 ، 2018)، أخر ألقاب البريطاني كانت بعد حسمه المنافسة الشرسة مع فيتيل في الربع الأخير من الموسم.

لمتابعة آخر الأخبار والتغطيات لأبرز الأحداث الرياضية العالمية قوموا بتحميل تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة

رياضيين اعتزلوا وهم في أوج عطاءهم

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
نيكو روزبرج

اعتزال الألماني نيكو روزبرج سائق مرسيدس نهاية موسم 2016 كان قراراً مفاجئاً للجميع ، لا سيما وأنه جاء دون سابق إنذار.

اعتزال روزبرج جاء بعد خمسة أيام فقط من تتويجه للمرة الأولى في تاريخه بلقب بطولة العالم لسباقات سيارات الفورمولا 1.

وبعد أن خسر في العامين السابقين أمام زميله البريطاني لويس هاميلتون، حسم روزبرج بطولة العالم 2016 ، بعدما حل في المركز الثاني خلف بطل العالم 5 مرات في سباق جائزة أبو ظبي الكبرى الجولة الختامية للموسم.

وعقب اعتزال روزبرج أعاد للأذهان اعتزال عدد من أساطير الرياضة بعد بلوغهم قمة المجد مباشر ، نستعرضه سويا في هذا التقرير.

1 * مايكل جوردان

كانت آخر رمية لأيقونة كرة السلة مايكل جوردان أسطورية ، أمام يوتا جاز ، ليقود شيكاغو بولز للفوز باللقب ويتوج هو شخصيا بدوري السلة للمحترفين للمرة السادسة ثم قرر اعتزال لعبة العمالقة وهو على القمة.

2 * باولو مالديني

لعب نجم كرة القدم الإيطالي مباراته رقم 1000 مع ميلان (في جميع البطولات) في تاريخ 16 فبراير 2008 عندما دخل بديلاً في مباراة بارما، وبالرغم من عمره الكبير إلا أنه استطاع أن يبقي لياقته عالية، ويستطيع أن يجاري أي مهاجم في العالم ، بل وسجل اسمه في صفحات تاريخ الكره العالمية كأحد أفضل المدافعين إن لم يكن أفضلهم علي الاطلاق.

3 * بيت سامبراس

كان مشهد النهاية لأسطورة التنس الأميركي سامبراس سينمائيا بمعنى الكلمة حيث خاض نهائي بطولة أميركا المفتوحة بمسقط رأسه في نيويورك وأمام غريمه اللدود أندريه أغاسي وفي ختام بطولته المفضلة وانتهى الأمر بفوزه باللقب 14 في البطولات الكبرى.

4 * مايكل فيلبس

الرياضي الأميركي الأفضل في تاريخ الأولمبياد اعتزل بعد دورة لندن 2012 بعد فوزه في سباق التتابع 4 في 100 لكنه عاد للمنافسة من جديد في ريو 2016 ورفع رصيده إلى 18 ذهبية وفضيتين وبرونزيتين في تاريخ الأولمبياد.

5 * كارل لويس

العداء الأميركي الخارق عاش المجد في آخر مشاركة أولمبية له على أرضه في أتالانتا 1996 ورغم صعوبة تحقيق ميدالية إلا أنه فاز بذهبية الوثب الطويل لينال الميدالية العاشرة في مسيرته الأولمبية.

6 * فلويد مايويذر

اعتزل الملاكم الأميركي الشهير بعد تغلبه على خصمه ماني باكياو في “نزال القرن” ليحافظ على سجله الخالي من الهزائم رغم وجود مؤشرات على عودته للحلبة خلال وقت قريب.

لمتابعة آخر الأخبار والتغطيات لأبرز الأحداث الرياضية العالمية قوموا بتحميل تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة