“علاج سري جدا” يحصل عليه مايكل شوماخر في مستشفي بباريس

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
مايكل شوماخر

وصل مايكل شوماخر اليوم إلى باريس حيث تم نقله إلى المستشفى الأوروبي جورج بومبيدو ، في وحدة أمراض القلب ، لعلاجه في الوقت الحالي وتلقي “علاج سري”، بحسب ما فالته صحيفة جازيت.

وصل شوماخر مع سيارة إسعاف صفراء وزرقاء مسجلة في جنيف بسويسرا، مع عشرة أشخاص من فيهم الأطباء والمساعدون، حيث وصلت النقالة إلى الطابق الأول من مستشفى جورج بومبيدو الأوروبي ، داخل وحدة المراقبة المستمرة في قسم جراحة القلب والأوعية الدموية ، مع غطاء أزرق غامق لإخفاء الجسم والوجه بالكامل لأسباب تتعلق بالخصوصية.

ونقلت “جازيت” عن البروفيسور فيليب ميناش ، جراح القلب الشهير ، وهو في الواقع رائد في علاج الخلايا وعلاج قصور القلب، قوله: يجب أن يكون هناك نقل للخلايا الجذعية في الجسم للحصول على “عمل مضاد للالتهابات”.

في المستشفى مع شوماخر ، شوهد اليوم جراح العظام الشهير جيرارد سايلانت ، وهو صديق شخصي لسائق السيارات الشهير، وقال: يجب أن يبدأ العلاج صباح الثلاثاء ويمكن لشوماخر مغادرة المستشفى يوم الأربعاء.

الغموض المحيط بالظروف الصحية للبطل العالمي لسبع مرات ، ضحية سقوط الزلاجات في ميريبيل جبال الألب الفرنسية في 29 ديسمبر 2013؛ دائمًا ما يكون كثيفًا ، مثل الاحتياطات الذي تفرضه العائلة والوفد المرافق له، يتم التعامل مع شوماخر كما لو كان رئيس دولة.

كان مايكل شوماخر ضحية لحادث تزلج في 29 ديسمبر 2013 ، عندما ضربت صخرة برأسه أثناء نزوله. تم نقله على الفور إلى مستشفى غرينوبل ، مع “إصابة خطيرة في الرأس” ، وتم إجراء عملية جراحية له على الفور ، لكن حالته ما زالت حرجة. بعد عمليتين جراحيتين ، وأربعة أسابيع من الغيبوبة الصناعية وعدة أشهر في العناية المركزة ، غادر شوماخر مستشفى غرونوبل إلى مستشفى لوزان فو في يونيو 2014 ، ثم عاد إلى منزله في سويسرا ، على ضفاف بحيرة جنيف. لقد تحولت فيلته الفخمة إلى مركز علاج عالي التقنية ، ولكن أيضًا مثل قلعة محصنة ، مع استعداد زوجته كورينا للحصول على العلاجات الأكثر تقدمًا .

بعد مرور ما يقرب من 6 سنوات على الحادث ، لا يُعرف أي شيء تقريبًا عن الحالة الصحية الحقيقية لشوماخر: لقد تم رفض العديد من المحاولات للتكهن بشأن التقدم المزعوم أو التحسينات في صحته في الوقت المحدد من قبل الأسرة وأفراد العائلة ، والتي تحافظ على سرية حالته الصحية وتتخذ كافة الاحتياطات في هذا الشأن .

الأكثر مشاهدة

بطل رالي حائل: رالي داكار سيفتح آفاق أكبر للسعوديين والمكاسب كبيرة

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

أكد بطل رالي حائل في النسختين الآخيرتين عيسى الدوسري أن استضافة المملكة لرالي داكار العالمي يعد حدثاً غير عادياً، مبيناً أنهم كسائقين كانوا يأملون المشاركة في هذا الحدث العالمي، ولكن اليوم وبرؤية حكيمة من سمو ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز بات الحدث متواجداً في المملكة.

وتوقع الدوسري ارتفاع عدد المشاركين عن النسخ الأخيرة وذلك بسبب الموقع الجغرافي المميز للمملكة، معتبراً أن المملكة ستحقق المزيد من المكاسب الإقتصادية بعد استضافة هذا الحدث، خاصة وأن الرالي سيجلب العديد من المستثمرين والمشجعين والفرق العالمية.

وأشار الدوسري أن الجميع يترقب هذا الحدث بشغف وحماس خاصة في ظل الاهتمام الكبير من القيادة الحكيمة، الأمر الذي سيساهم في مشاركة العديد من أبطال العالم وسيفتح المجال أمام السعوديين لمنافستهم وتطوير قدراتهم الفنية وجذب الشركات لدعمهم.

الأكثر مشاهدة

المملكة العربية السعودية تستضيف رالي داكار 2020

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

أعلنت الهيئة العامة للرياضة اليوم الخميس 25 إبريل 2019م، استضافة المملكة العربية السعودية في الفترة من 5-17 يناير 2020م المقبل، لسباق داكار العالمي لأول مرة على مستوى قارة آسيا وبشراكة تمتد إلى 10 سنوات، وذلك بالتعاون مع الاتحاد السعودي للسيارات والدراجات النارية.

جاء ذلك عبر حفل كبير أقيم عصر أمس بالقدية بحضور صاحب السمو الملكي الأمير عبد العزيز بن تركي الفيصل رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة، وصاحب السمو الملكي الأمير خالد بن سلطان الفيصل رئيس الاتحاد السعودي للسيارات والدراجات النارية، والسيد مايكل راينيجر الرئيس التنفيذي للقدية، وديفيد كاستيرا مدير سباق رالي داكار، والسيد يان لامونير المدير التنفيذي للشركة المالكة لسباق داكار، وعدد كبير من رجال الإعلام المحلي والدولي.

وشهد الحفل الكبير جولة في معرض تاريخ داكار، وفيديو يحكي عن المملكة العربية السعودية، إضافة إلى تقديم عرض عن تاريخ رالي داكار، وعروض للراليات السابقة في فرنسا وشمالي إفريقيا وأمريكا الجنوبية، وأيضاً فيديو عن أبرز المتسابقين العالميين وجلسات حوار مشتركة معهم.

من جهته، أبدى صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة، سعادته باستضافة المملكة لهذا الحدث العالمي الكبير لأول مرة في قارة آسيا، وقال في كلمته: “الرياضة في المملكة العربية السعودية تاريخ حافل ومنجز متواصل، قطاع يتسم بالعزم والطموح والرغبة الدائمة في الانتصار والفوز، وذلك نظير الدعم غير المسبوق والاهتمام الكبير من قبل مولاي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود حفظه الله، وسمو سيدي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان أيده الله، وجرّاء هذا الدعم، نحن ننظر بفخر وأمل إلى مستقبل ناصع ترسمه رؤية المملكة 2030”.

وأضاف سموه: “الجميع يعرف شغفي بالسباقات، ولذلك عندما أنظر اليوم إلى هذا الإنجاز أشعر بفخر كمحب للرياضة أولاً، وأشعر بالمسؤوليّة والتحدّي من منصبي كرئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة، لكن عندما تتوفّر الرؤية والإرادة، وعندما يكون الدعم غير محدود، فلا مجال للرضا بالقليل، بل بالعكس، يصبح الطموح والسعي نحو المزيد وتخطّي العقبات أسلوبَ حياةٍ وعملاً يوميًّا يشرّف من وضعوا ثقتهم بنا، ويرسم السعادة على من يتطلّع إلينا لننجز”.
وواصل سمو رئيس هيئة الرياضة حديثه قائلاً: “الهيئة العامة للرياضة والاتحاد السعودي للسيارات والدراجات النارية هما مرآة ثقة مولاي خادم الحرمين الشريفين، وترجمة عزم وطموح سمو سيدي ولي العهد، ورالي داكار هو ثمرة هذه الثقة وهذا العزم وهذا الطموح، فالمملكة العربيّة السعوديّة ورالي داكار يجتمعان معًا ليكتبا فصلاً جديدًا من الإنجازات في عالم رياضة السباقات، فصلٌ صفحاته يملؤها التحدّي لاكتشاف عالم جديد، وكلماته تشكّل قصص التواصل بين المملكة وشعبها الطيّب مع العالم أجمع، فمن خلال رالي داكار، سيتعرّف العالم على روعة صحراء المملكة وأرضها الشاسعة، وسيتقرّب أكثر من شعبها المضياف، وفي المملكة العربيّة السعودية، سينمو رالي داكار أكثر، ويبدأ انطلاقة جديدة في منطقة جديدة يملؤها الشغف برياضة السباقات، وينبض قلبها بالتحدّي والشجاعة وحب الاكتشاف”.
PHOTO-2019-04-25-17-39-23

وكشف سمو الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل عن مدة الشراكة مع رالي داكار، وقال: “هذه الشراكة التي تنطلق اليوم ستمتدّ إلى عشر سنوات، فنحن نريد للعالم أن يرى صحراء المملكة الخلّابة التي تنتظر سرد روايات المغامرة، وأن يتعرّف أكثر على شعب المملكة الطيّب والمضياف الذي يتطلّع لاستقبال العالم، وأن يشهد على أمن وأمان واحترافيّة المملكة التي تضعها في مصاف أبرز مستضيفي الأحداث الرياضيّة العالميّة، كما نريد لهذه الشراكة أن تكون بداية تاريخ جديد لرالي داكار، الذي تصدّر قائمة الراليات لأربعين عامًا في إفريقيا وأمريكا الجنوبيّة، واليوم يكتب أولى كلمات فصل جديد في قارة آسيا ، وتبدأ صفحاته الناصعة في المملكة العربيّة السعوديّة”.

واختتم سمو رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة كلمته التي ألقاها في الحفل بالترحيب مجدداً بضيوف المملكة في هذا السباق العالمي الكبير، حيث قال: “أهلاً بداكار.. وأهلاً بكم وبالعالم في مملكة الخير والعزم والمستقبل”.

من جانبه، عبّر صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن سلطان الفيصل رئيس الاتحاد السعودي للسيارات والدراجات النارية عن فخره واعتزازه بإقامة رالي داكار العالمي على أراضي المملكة للمرة الأولى في قارة آسيا، وقال في تصريح صحفي: “نكتب اليوم صفحة جديدة في تاريخ رياضة السيارات في المملكة بدعم قيادتنا الحكيمة والرشيدة، التي أولت اهتماماً كبيراً بشباب الوطن، وكذلك جهود أخي سمو رئيس الهيئة في استضافة مثل هذا الحدث الكبير، كما لا أنسى جهود زملائي في الاتحاد السعودي للسيارات والدراجات النارية”.

وأضاف سموه: “شراكتنا مع داكار هي أولى خطواتنا معاً، والآن نبدأ العمل الدؤوب كي تكون هذه النسخة الأفضل في تاريخه، حيث يشارك بها متسابقون من جميع أنحاء العالم، سنرسخ التزامنا في الاتحاد نحو تطوير الرياضات وتحسين معايير وظروف القيادة، وتشجيع القيادة المسؤولة، وفي الوقت نفسه نريد أن نؤمن أفضل المسابقات وأكثرها تحديا لشباننا وشاباتنا في المملكة، كي يظهروا للعالم قدراتهم ومهاراتهم في قيادة السيارات والدراجات، ومهارات قيادة الأحداث والفعاليات العالميّة، إذ سيكون فريق العمل الذي سيقود تنظيم هذا الحدث العالمي جلّه من أبناء المملكة الطموحين الذين نفخر بأدوارهم وإمكاناتهم”.

هذا، وقد أبدى مايكل رينينجر، الرئيس التنفيذي لشركة القدية، سعادته بأن تكون “القدية جزءاً من رالي داكار في السعودية، وقال: “سعداء باستضافة الإعلان الرسمي عن انتقال الرالي إلى آسيا، إضافة إلى أن القدية ستكون المحطة الأخيرة لهذا التحدي الصعب، وسوف نستضيف المزيد من الفعاليات العالمية لرياضات سباق السيارات، وسنبني مجموعة متميزة من المرافق وندشن البرامج التي تجعل من القدية عاصمة لرياضة سباق السيارات في العالم”.

بدوره قال ديفيد كاستيرا مدير سباق رالي داكار: “من الرائع أن يقام رالي داكار في موقع جديد مليء بالمناظر الطبيعية الخلابة التي تنافس أكثر بقاع العالم شهرة، فالمملكة تعد مكاناً مثالياً لاستضافة سباق عالمي بهذا الحجم، فمسار السباق يفرض على السائقين أن يتفوقوا على أنفسهم ويظهروا أفضل ما لديهم من المهارات القيادية والملاحية”.

PHOTO-2019-04-25-17-34-46
جدير بالذكر أن رالي داكار 2020 ينطلق على مسافة 9000كلم، بمشاركة ما يقارب 330 عربة يمثلون 60 جنسية في 4 فئات مختلفة، وهي: فئة الدراجات النارية، والسيارات الرباعية الصحراوية والشاحنات والسيارات، وستكون نقطة الانطلاق من عروس البحر الأحمر، مدينة جدة، ومن ثم يستمر الرالي إلى مشروع البحر الأحمر، الذي يمتد على مساحة 28 ألف كم²، ثم بعد ذلك يصل المتسابقون إلى مدينة المستقبل “نيوم”، وهو المشروع الأكثر طموحاً في العالم ويقع على البحر الأحمر على مساحة تتجاوز 450 كلم، وبعدها يدخل المتسابقون مدينة حائل المشهورة بسباق حائل الدولي، ويكمل سباق داكار الطريق نحو عاصمة المملكة العربية السعودية، مدينة الرياض، وبعدها يدخل المتسابقون في يوم راحة، ثم يعود المتسابقون ليدخلوا المنطقة الشرقية، وبعد ذلك تنتظرهم صحراء الربع الخالي، ليعود بعدها المشاركون مرة أخرى إلى مدينة الرياض وإنهاء السباق في منطقة القدية.

الأكثر مشاهدة