فورمولا إي .. دا كوستا يفوز بالسباق الافتتاحي في الدرعية

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
أنطونيو فيليكس دا كوستا

توج البرتغال أنطونيو فيليكس دا كوستا سائق فريق “أندريتي أوتوسبورت” بلقب السباق الافتتاحي لموسم 2018 – 2019 من بطولة العالم للفورمولا إي في المملكة العربية السعودية ، اليوم السبت.

وتمكن دا كوستا من إحراز المركز الأول على حلبة “الدرعية” متفوقا على الفرنسي جون إيريك فيرن ، الذي حل ثانيا بفارق بلغ 0.462 ثانية ، في حين أكمل البلجيكي جيروم دامبروسيو ترتيب مراكز منصة التتويج.

المركز الرابع ذهب إلى ميتش إيفانز سائق جاغوار، الذي تقدّم على أندريه لوتيرر، بينما تراجع سيباستيان بويمي إلى المركز السادس في النهاية في ظلّ وتيرته البطيئة في اللفّات الأخيرة.

وحقّق أوليفر رولاند المركز السابع ضمن سباقه الأوّل في الفورمولا إي، ليتقدّم على ثنائي آودي دانيال آبت ولوكاس دي غراسي، بينما أكمل نيلسون بيكيه الإبن ترتيب العشرة الأوائل.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة

فورمولا إي .. لمحة عن سيارات الجيل الثاني

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

تدخل بطولة العالم لسباقات “الفورمولا إي” موسمها الخامس وكأنها قفزت مسافة استثنائية مقارنة بالرياضة التي افتتحت الأبواب أمام بطولتها الأولى في عام 2014.

ساعات قليلة باتت تفصلنا عن انطلاق الحدث الكبير الاستثنائي سباق “السعودية” للفورمولا إي – الدرعية” لعام 2018 مساء اليوم السبت.

الموسم يبدو واعدا مع الجيل الجديد من السيارات الجديدة الرائعة كليا والتي تعرف بالGen 2   بالإضافة إلى العديد من السائقين النجوم أمثال فيليبي ماسا, ستوفيل فاندورن, جان اريك فيرن والعديد من السائقين المميزين.

وقبل انطلاق السباق نلقي نظرة على سيارات الجيل الثاني :

تدخل رياضة فورمولا إي مرحلة جديدةً في تاريخها؛ سيكون عنوانها الجيل الثاني من سيارات الفورمولا إي Gen2المتطورة ذات الشكل الجديد، إلى جانب الصيغة المعدلة للسباق، وخاصة وضع الهجوم الذي ينتظره الجمهور بفارغ الصبر ليعيشوا إثارة تخطف الأنفاس طيلة مراحل السباق.

ويعد الجيل الثاني من سيارات الفورمولا إي Gen2 سابقاً لعصره، لأنها تجسد أهمية التغيير بوصفه الثابت الوحيد في عالم رياضة السيارات، حيث تواصل تطورها بسرعة لا مثيل لها على حلبة السباق وخارجها، لتعزز من قوتها، وتضاعف من مسافة القيادة القصوى، وتأتي بتصميم مميز لا مثيل له على حلبات السباق.

وإضافة إلى اختلافها الكلي عن سابقتها من حيث المظهر الخارجي، فقد جاء الجيل الثاني من سيارات الفورمولا إي والمسماة Gen 2 ثمرة تغييرات بالجملة على المكونات الداخلية، لتؤكد بذلك على مكانة فورمولا إي بوصفها البطولة الأكثر أهمية في رياضة السيارات بالنسبة لقطاع صناعة السيارات.

وتتيح سيارة الجيل الثاني من سيارات الفورمولا إي Gen 2 للسائق البقاء في مقعد القيادة طيلة فترة السباق، إلا أن الوصول إلى علم النهاية لن يكون بالأمر السهل، حيث سيتعين على السائق استخدام مجموعة متنوعة من أوضاع الطاقة المتاحة، بالتوازي مع تحقيق الكفاءة في إدارة استهلاك البطارية لتفادي نفادها قبل انتهاء 45 دقيقة (+لفة واحدة)؛ وهو ما سيزيد من عدد المتغيرات الاستراتيجية والنتائج المتباينة إلى مستوى غير مسبوق.

وسيحمل الموسم الجديد معه وضع الهجوم، والذي سيُسمح للسائقين تفعيله في أي وقت خلال السباق بدءاً من اللفة الثانية، ليتيح لهم مطاردة منافسيهم والاقتراب منهم أو تعزيز موقعهم والتفرد فيه من خلال الابتعاد عن المطاردين. ويقوم وضع الهجوم بزيادة مستويات الطاقة بشكل مؤقت من 200 كيلوواط – في الوضع المعياري للسباق – إلى 225 كيلوواط لمدة قصيرة.

وسيكون استخدام وضع الهجوم خلال السباق إلزامياً على السائقين، حيث سيتم تحديد مدة التفعيل وعدد مراته من قبل “الاتحاد الدولي للسيارات” – مع إمكانية تعديل هذه الشروط تبعاً لشكل الحلبة وتصميمها.

ولبدء وضع الهجوم ، سيكون على السائق المرور عبر منطقة محددة للتفعيل، والتي ستتموضع على جانب مضمار السباق. ويقوم السائق بالضغط على الزر المخصص لتفعيل وضع الهجوم على عجلة القيادة لدى اقترابه من منطقة التفعيل، ومن ثم المرور عبر ثلاثة حسّاسات للتوقيت لإكمال اللفة وتلقي الطاقة بشكل فوري.

وسيساعد البث الرسمي لمنافسات فورمولا إي الجمهور على متابعة وضع الهجوم عبر الواقع الافتراضي، وذلك من خلال إظهار منطقة التفعيل على شكل رسوم بصرية مركبة فوق الصورة الحقيقية للحلبة. وستعتمد هذه التقنية المتطورة على التعقب بالكاميرا على جانب حلبة السباق، والبيانات الحية عبر القياس عن بعد، والمحركات البصرية القوية، لتروي للمشاهدين قصة السباق.

ومع أن تفعيل وضع الهجوم في البداية قد يكلف السائقين وقتاً، بل وربما مركزهم في السباق، وذلك نتيجة الخروج عن أسرع خطوط السباق في الحلبة، إلا أنه سرعان ما ستتسنى لهم فرصة تعويض ما خسروه والتقدم في المراكز من خلال أفضلية الطاقة الفورية.

وسيتم إيضاح أوضاع الطاقة المختلفة من خلال أضواء الـ LED المتألقة، والتي ستظهر ضمن الهالة التي تحوم فوق رأس السائق، وهي بدورها ابتكار جديد تقدمه فورمولا إي في موسمها الخامس لتتيح للمشاهدين متابعة سير السباق. وعندما يشع ضوء LED باللون الأزرق، فإن السيارة تكون في وضع الهجوم (225 كيلوواط)، أما عندما يتغير إلى الأرجواني، فهو يدل على وضع دعم الجمهور FANBOOST)  من 240 إلى 250 كيلوواط).

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة

لمحة عن السائقين المشاركين في سباق “السعودية” للفورمولا إي – الدرعية 2018

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

انطلقت أمس الخميس 13 ديسمبر فعاليات مهرجان سباق “السعوديّة للفورمولا إي– الدرعية” والتي تستمر أحداثها حتى يوم غدا السبت 15 ديسمبر.

وتبدأ التجارب الحرة الأولى للفورمولا إي يوم غدٍ السبت الساعة 7 صباحا، وتليها تصفيات سباقات جاغوار الساعة 7:55، بينما تعاود الفورمولا إي التجارب الحرة الثانية الساعة 9:05، فيما تقام التصفيات المؤهلة الساعة 10:50، فيما سيكون الجمهور على موعد مع السباق النهائي عند الساعة الثالثة عصراً بانطلاق السباق الكبير “السعودية للفورمولا إي- الدرعية 2018”.

فيما يلي نظرة على السائقين المشاركين في سباق “السعودية” للفورمولا إي – الدرعية 2018

دانييل آبت – ألمانيا (فريق “أودي سبورت آبت شيفلر”)

بعد النجاح الذي أحرزه في سباقات فورمولا 3 الأوروبية، انضم آبت إلى فورمولا إي في موسمها الأول. وحقق آبت خلال مشاركاته في المواسم الأربعة الماضية درجات متفاوتة من النجاح، ضمن فريقه العائلي، والذي يتمتع بخبرة طويلة في “سباقات الطواف الألمانية للسيارات”، حيث حل في المرتبة الأولى مرتين، وحل في المرتبتين الثانية والثالثة 8 مرات.

ألكساندر سيمز – المملكة المتحدة (فريق “بي إم دبليو أندريتي موتور سبورت”)

شارك سيمز في سباقات فريق “بي إم دبليو” لأعوام عدة وضمن العديد من البطولات الأخرى، وهو يشارك لصالح مصنّع السيارات في بطولة العالم لسباقات التحمل وسباق فورمولا إي. وعلى الرغم من كونه من أول السائقين الذين قاموا بتجربة سيارة الجيل الأول قبل انطلاق سباق فورمولا إي، فإنه لم يشارك في سباقات هذه البطولة قبل الموسم الحالي.

روبن فرينجز – هولندا (فريق “إنفجن فيرجن ريسنج”)

فاز السائق الهولندي بكأس “فورمولا رينو” الأوروبي، قبل أن ينتقل إلى المشاركة في “رينو 3.5″ و”جي بي 2″ و”سباقات الطواف الألمانية للسيارات”. ويعود فرينجز للمشاركة في سباقات فورمولا إي، بعد مشاركته في الموسمين الثاني والثالث لصالح فريق “أندريتي”. وعلى الرغم من اعتلائه للمنصة في سباقات فورمولا إي، لم يفز فرينجز بالمركز الأول في أي من السباقات التي شارك فيها حتى الآن.

ماكس جانتر – ألمانيا (فريق “جيوكس دراجون ريسنج”)

يُشارك جونثر حالياً في منافسات فورمولا 2 مع فريق “بي دبليو تي أردين” بعد التقدّم من بطولة فورمولا 3 وسباقات “أداك فورمل” للمحترفين. وسيشارك للمرة الأولى في سباقات فورمولا إي بالرياض في ديسمبر المقبل، بعد أداء مبهر قدمه في اختبارات الهواة في مطلع عام 2018، واختبارات ما قبل موسم سباق الفورمولا إي في مدينة فالنسيا.

ميتش إيفانز – نيوزيلندا (فريق “باناسونيك جاكوار ريسنج”)

فاز ميتش بسباق الجائزة الكبرى في نيوزيلندا عندما كان عمره 16 عاماً، واكتسب خبراته في سباقات “جي بي 3″ و”جي بي 2” قبل الانضمام إلى فريق “جاكوار” للمشاركة في سباقات فورمولا إي. وعلى الرغم من اعتلائه منصة الفائزين لمرة واحدة فقط حتى الآن، فقد سجل العديد من النقاط ليحتل الموقع الأول على خط الانطلاق.

جيروم دامبروزيو – بلجيكا (فريق “ماهيندرا ريسنج”)

هو أحد السائقين القلائل الذين شاركوا في سباقات فورمولا إي منذ انطلاقها، وهو من أكثر السائقين خبرة في مجال سيارات السباق الكهربائية بالكامل، كما أنه اعتلى منصة الفائزين سبع مرات وفاز بالمركز الأول مرتين، مع فريق “دراجون ريسنج” خلال المواسم الأربعة الأولى. ويستعد هذا السائق البلجيكي المخضرم لقيادة سيارة فريق “ماهيندرا” الهندي خلال الموسم الحالي.

توم ديلمان – فرنسا (فريق “إن آي أو فورمولا إي”)

بعد المشاركة في سباقات “فورمولا في 8″ و”جي بي 2” وبطولة فورمولا 3 الأوروبية، شارك ديلمان على فترات متباعدة في سباقات فورمولا إي قبل أن يصبح عضواً أساسياً في فريق “إن آي يو” خلال الموسم الحالي. ولم يحل ديلمان في المراكز الثلاثة الأولى في أي من السباقات التي شارك فيها حتى الآن، ولكنه حل ضمن المراكز العشرة الأولى عدة مرات.

أندريه لوتيرير – ألمانيا (فريق “دي إس تيكيتا”)

كانت أولى مشاركات أندريه في سباقات فورمولا إي خلال الموسم الماضي مع فريق “تيكيتا” الصيني، بعد الفوز 3 مرات بسباق “لو مان 24 ساعة” وبطولة “سوبر فورمولا” اليابانية. واكتسب خبرة كبيرة في البطولة وحظي بلقب المنافس الذي لا يرحم، ليحل على منصة التتويج مرتين.

فيليبي ماسا – البرازيل (فريق “فينتوري فورمولا إي”)

أسطورة سباق “فورمولا 1” والفائز 11 مرة، والذي شارك في معظم بطولات السيارات الفردية، وتنافس في سباق “فورمولا 1” لصالح فرق “سوبير” و”ويليامز” و”فيراري”. وسينضم فيليبي إلى الموسم الخامس من سباق فورمولا إي، لينطلق للمرة الأولى في سيارات السباق الكهربائي في المملكة العربية السعودية في 15 ديسمبر المقبل.

أليكس ألبون – تايلاند (فريق “نيسان إي.دامز”)

بعد مشاركته في موسم في بطولة فورمولا 2 و”جي بي 2″، انضم الهاوي أليكس ألبون إلى سيباستيان بويمي في فريق “نيسان إي.دامز” لهذا الموسم، ليسير على خطى والده، سائق سيارات السباق، نايجل ألبون.

جاري بافيت – المملكة المتحدة (فريق “إتش دبليو إيه رايس لاب”)

أحد أكثر السائقين المخضرمين في بطولة فورمولا إي، بخبرة تزيد عن 25 عاماً، وانضم بافيت إلى فريق “إتش دبليو إيه رايس لاب” بعد اختبار للهواة مع “فينتوري فورمولا إي” بعد سباق مراكش في مطلع العام الجاري. وهو من الوجوه المألوفة في فريق “إتش دبليو إيه” التابع لـ”مرسيدس”، حيث حقق الفوز مع الفريق الفائز في “سباقات الطواف الألمانية للسيارات” في عام 2005.

لوكاس دي غراسي- البرازيل (فريق “أودى سبورت آبت شيفلر”)

يعتبر لوكاس دي غراسي أحد اللاعبين المخضرمين في سباقات “الفورمولا إي”، وقد حصد الفوز خلال الجولة الافتتاحية لسباقات الفورمولا إي في عام 2014. كما فاز غراسي بالمرتبة الثانية بعد جان إريك فيرغن خلال منافسات الموسم الماضي، وحقق 8 انتصارات في مسيرته واعتلى منصة التتويج 27 مرة.

أنتونيو فيلكس دا كوستا- البرتغال (فريق “بي إم دبليو آي أندريتي موتور سبورت”)

انتقل أنتونيو دا كوستا من فريق “آغوري” إلى “أندريتي” خلال الموسم الثالث من سباق الفورمولا إي، كما انضم إلى فريق “بي إم دبليو” خلال منافسات “بطولة السيارات السياحية الألمانية”. وعلى مستوى سباقات الفورمولا إي، استطاع دا كوستا اعتلاء منصة التتويج مرة واحدة، حيث حصد المركز الأول خلال الموسم الأول لسباق الفورمولا إي في بوينس آيرس.

سام بيرد- المملكة المتحدة (فريق “إنفجن فيرجن ريسنج”)

يعد سام بيرد واحداً من بين 3 متسابقين فازوا بسباق واحد في المواسم الثلاثة الأولى لجولة الفورمولا إي؛ وقد تميّزت مسيرته اللافتة في عالم الفورمولا إي بتحقيق انتصار مزدوج خلال الموسم الثالث من جولة الفورمولا إي الكبرى بمدينة نيويورك. وقد اعتلى بيرد منصة التتويج 15 مرة، حصد خلالها المرتبة الأولى لسبع مرّات.

خوسيه ماريا لوبيز- الأرجنتين (فريق “جيوكس دراجون ريسنج”)

شارك الأرجنتيني خوسيه ماريا لوبيز لثلاث مرات في “بطولة العالم للسيارات السياحية”، وانضم إلى عالم سباقات الفورمولا إي في عام 2016. وقد خاض لوبيز الاختبارات الخاصة بانضمامه إلى فريقي “رينو” و”ميناردي” للفورمولا إي، وذلك بعد فوزه بلقب “الفورمولا رينو” خلال عام 2004. ولغاية اليوم، اعتلى لوبيز منصة التتويج لمرتين، وهو يطمح إلى حصد المرتبة الأولى لهذا الموسم.

 نيلسون بيكيت جونيور- البرازيل (فريق “باناسونيك جاكوار ريسنج”)

نيلسون هو ابن أحد أبطال العالم لسباقات الفورمولا 1 لثلاث مرات؛ وقد فاز في الموسم الافتتاحي لسباق لفورمولا إي، مرتدياً نسخة طبق الأصل من خوذة والده عندما فاز بسباق “لونج بيتش”. وقد حصد نيلسون انتصارين متميزين، واعتلى منصة التتويج 5 مرّات.

باسكال ويهرلين- ألمانيا/ موريشيوس (فريق “ماهيندرا ريسنج”)

حطم باسكال ويهرلين الرقم القياسي باعتباره أصغر سائق في “بطولة السيارات السياحية الألمانية”، وكذلك أصغر سائق يُحرز اللقب. وبعد مشاركته في بطولة “أداك فورمولا” للمحترفين. وسباق الفورمولا 3، شارك باسكال في موسمين كاملين لسباقات الفورمولا مع فريقي “مانور” و”ساوبر إف 1″. كما يشارك باسكال في السباقات إلى جانب سائق الفورمولا إي المخضرم جيروم دامبروزيو، وذلك ضمن فريق “ماهيندرا ريسنج” الهندي.

أوليفر تيرفي- المملكة المتحدة (فريق “إن آي أو للفورمولا إي”)

رغم حصده لتصنيف متميز خلال جولة ’سبور بول‘ ضمن سباقين متتالين في لندن للموسم الثاني من سباقات الفورمولا إي، لم يُكتب للسائق أوليفر تيرفي إحراز فوزٍ حاسم في سباق “الفورمولا إي” بسبب مواجهته لبعض المشاكل في السيارة خلال الموسمين الثاني والثالث. ومن المؤكد أنه سيتطلع بشغفٍ أكثر من أي وقت مضى لاعتلاء منصة التتويج أثناء مشاركته مع فريق ’إن آي أو للفورمولا إي”.

جان إريك فيرغن- فرنسا (فريق “دي إس تيكيتا للفورمولا إي”)

يعتبر جان إريك فيرغن أصغر سائق فرنسي في تاريخ سباقات الفورمولا 1، وقد انضم إلى عالم الفورمولا إي منذ الموسم الأول لهذه السباقات، حيث حصد المركز الأول في سباقه الأول. كما حقق فيرغن الفوز لاحقاً لخمس مرّات، واعتلى منصة التتويج لأكثر من 10 مرّات. وسيواصل فيرغن الدفاع عن انتصاراته في البطولة خلال الموسم الماضي.

 إدواردو موراتارا- سويسرا (فريق “فينتوري” للفورمولا إي)

انضم السائق السويسري إلى سباقات الفورمولا إي بعد نجاحه في “بطولة السيارات السياحية الألمانية” وجولة الفورمولا 3؛ حيث حقق الفوز خلال منافسات “سباق جائزة ماكاو الكبرى” المرموقة لعامين متتاليين. وقد اعتلى موراتارا منصة التتويج لمرّة واحدة على مستوى سباقات الفورمولا إي، وهو يتعطّش لتحقيق مزيدٍ من الانتصارات.

سيباستيان بويمي- سويسرا (فريق “نيسان إي دامز”)

بعد مواجهة طويلة خلال الموسم مع لوكاس دي غراسي، حصد سيباستيان بويمي المركز الثاني، ولكنه لم يتمكن من الدفاع عن انتصاره خلال الموسم الثالث. وقد اعتلى بويمي منصة تتويج سباقات الفورمولا إي في جميع أنحاء العالم بمعدلٍ مذهل بلغ 21 مرة، كان 12 منها في المركز الأول. ويعتبر بويمي منافساً شرساً يحتاط منه الكثير من السائقين.

ستوافيل فاندورن- بلجيكا (فريق “إتش دبليو إيه رايس لاب”)

واصل السائق البلجيكي ستوافيل فاندورن تعزيز تصنيفه خلال جولات بطولة “يورو كاب للفورمولا 4″ وجولة ’جي بي 2″، كما تأهل كسائقٍ بديل لنظيره فرناندو ألونسو ضمن فريق ’ويليامز للفورمولا 1”. وواصل فاندورن تحقيق أداء مميز مع هذا الفريق لمدة عامين، قبل أن ينضم اليوم إلى فريق “إتش دبليو إيه رايس لاب” الذي يعتبر من الوافدين الجدد إلى عالم الفورمولا إي.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة