تيري هنري إذ جمع أفكاره مدربيه .. ماذا سيحصل لموناكو ؟

علي خليفة 02:50 14/10/2018
  • Facebook
  • Twitter
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
سكاي سبورتس

لا يخفى على أحد ما فعله الأسطورة الفرنسية تيري هنري – الملقب بالغزال الأسمر – ، فتواجده في مركز الهجوم مع الفرق الذي لعب معها يجبر المدافعين قبل يومٍ واحد على مواجهته يفكرون طوال الليل بما سيفعله بهم في مباراة الغد.

وخلال مسيرة تيري هنري الكروية نثر سحره في ملعبي الإمارات وهايبري مع آرسنال ، وكامب نو مع برشلونة ، وملاعب متعددة مع منتخب فرنسا ، ولا يمكن نسيان بدايته مع موناكو ، وحتى فترته القصيرة في صفوف يوفنتوس.

وبعد اعتزاله كرة القدم منذ أعوام اتجه تيري هنري إلى عالم التدريب ، البداية من التحليل التلفزيوني ومن ثم العمل مساعداً لمدرب منتخب بلجيكا – الإسباني روبرتو مارتينيز – وبلغا نصف نهائي كأس العالم 2018 في روسيا.

Scotland v Belgium - International Friendly

وتحدث روبرتو مارتينيز في عدة مقابلات صحفية على أهمية دور “الغزال الأسمر” في صفوف المنتخب البلجيكي ، لكن السؤال المطروح كيف سيكون دوره كمدرب رئيسي بعد إعلان نادي موناكو التوقيع معه خلفاً لليوناردو جارديم.

وهذا هو السؤال العام بين المتابعين للساحرة المستديرة ، لكن ماذا لو وضعنا سؤالاً أخراً في سياق متابعة النجم الفرنسي السابق ، والتفكير في ما سيفعله في حال استطاع فعلاً جمع أفكار كل من أشرف على تدريبه ؟ ، أو لنقل بعضهم وأشهرهم.

وعمل تيري هنري مع عدد من المدربين ، وللتطرق إلى أبرزهم يمكن التحدث عن الإسباني بيب جوارديولا في برشلونة ، الفرنسي أرسين فينجر في آرسنال ، الإيطالي كارلو أنشيلوتي في يوفنتوس ، مع عدم نسيان بدايته مع جيان تيجانا في موناكو.

وعند البدء بجيان تيجانا نستطيع القول أن ما يملكه المدرب الفرنسي الذي قاد ليون إلى وصافة الدوري الفرنسي وموناكو للقب المحلي ونصف نهائي دوري أبطال أوروبا يكفي تيري هنري ليكون مدرباً أسطورياً ، حيث كتبت صحيفة “إندبندنت” مقالاً عن طريقة تدريب المدرب الذي عمل في عاصمة الضباب “لندن” مع فولهام ، حيث كشفت عن زوايا مثيرة في طريقة تعامله مع اللاعبين.

وملخص مقال الصحيفة البريطانية الشهيرة الذي كُتب في السادس من شهر أغسطس من عام 2000 بعنوان ” Tigana puts the accent on style” أن تيجانا لديه عدة خُصل رائعة ، وأبرز خمسة منها كنت :

Capture

  • لا يحب اللعب المباشر في كرة القدم ، ويقول أن من يبحث عن التخلص من الكرة بسرعة لن يفوز.
  • لديه طموح كبير وظهر ذلك من خلال تصريحاته الكثيرة.
  • قريب جداً من اللاعبين ويعتبرهم مثل الكبار وحتى لو كانوا صغاراً في السن.
  • طور لاعبيه مثل فابيان بارتيز وتيري هنري وليليان توران ، ويعتقد أن ذلك يعطي فائدة كبيرة.
  • من مقولاته بأنه يعامل كل لاعب على أنه جسد تجاري وكل لاعب يعرف كيف يستفيد من جسده قدر الإمكان.

ومع الانتهاء من أول مدرب أشرف على تيري هنري ، وانتقالاً إلى المدرب الفرنسي أرسين فينجر ، الراحل حديثاً عن صفوف آرسنال فإن الأخير لا يحتاج لسطور كثيرة للحديث عنه ، حاله حال كارلو أنشيلوتي وبيب جوارديولا ، وأبرز ما يمتاز به القدرة على صناعة المواهب الشابة ، وتقديم كرة قدم ممتعة حتى أُطلق على “الجانرز” ببرشلونة الإنجليز.

وبالنسبة لبيب جوارديولا فإنه يهتم كثيراً بالتفاصيل الكروية ، وقال عنه النجم الجزائري رياض محرز مؤخراً ” هو يعمل كثيراً، يعمل من أجل التطور والتعلم كل يوم، تدربت تحت قيادة العديد من المدربين، ولكن جوارديولا يتميز بالعمل الجاد ، كل شئ يقوله لنا عن الخصم يحدث أمامنا داخل الملعب، عندما يقول أن الخصم سيلعب بهذه الطريقة، يلعبون بها فعلاً، دائماً يكون رأيه سليماً”.

وبعيداً عن التشابه الكبير والارتباط بين الثلاثي المذكور في السطور السابقة فإن تيري هنري قد عمل مع مدرب من طينة مختلفة ولا علاقة لها بالاهتمام بالمتعة ، ألا وهو الإيطالي كارلو أنشيلوتي القادم من بلاد الكرة الدفاعية.

henry

وقد لا يكون كارلو أنشيلوتي من المدربين الطليان ذو النزعة الدفاعية البحتة إلا أنه ليس بالهجومي الشرس ، بل هو مدرب واقعي ويتأقلم في أي مكان يذهب إليه وبأي ظرف يقع تحته ، واهتمام هنري بهذا الجانب مهم جداً كي يصل مرحلة النجاح.

وما يؤكد على هذا الكلام قدرة أنشيلوتي على اللعب بخطة “4-3-2-1″ و”4-3-1-2” في ميلان ، والانتقال لـ “4-4-2” في تشيلسي ، ومن ثم الاعتماد على “4-2-3-1” و “4-3-3” في ريال مدريد وبايرن ميونخ ، قبل اللعب بخطة “4-4-2” في نابولي مؤخراً.

ما هي بصمة تيري هنري مع المنتخب البلجيكي؟

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة