يواصل البرازيلي نيمار مهاجم باريس سان جيرمان العمل من أجل استعادة لياقته البدنية بشكل كامل بعد تعافيه من الإصابة الخطيرة التي تعرض لها قبل حوالي 3 أشهر.

وغاب نيمار عن الملاعب طوال الفترة الماضية بسبب الإصابة التي تعرض لها في مشط القدم خلال مباراة ستراسبورج في كأس فرنسا بنهاية شهر يناير الماضي، لكنه عاد إلى التدريبات قبل 10 أيام وبات على مشارف العودة للمشاركة في المباريات.

صحيفة “لو باريزان” أكدت على أن نيمار قد يشارك في مباراة موناكو يوم غد الأحد، والتي يسعى من خلالها الفريق لحسم لقب الدوري الفرنسي بشكل رسمي.

وأوضحت الصحيفة في تقريرها أن نيمار عمل بأقصى طاقته في الأسبوع الماضي لكي يكون متاحاً للمدرب توماس توخيل في مواجهة موناكو، وسيقوم المدرب الألماني بتقييم حالته خلال الـ24 ساعة القادمة.

وتوقعت الصحيفة دخول نيمار في قائمة الفريق الرسمية، لكن من المستبعد مشاركته بشكل أساسي، وقد يتم الدفع به في الشوط الثاني إن كان هناك حاجة لذلك.

توماس توخيل يريد حسم لقب الدوري الفرنسي بأسرع وقت ممكن، وهو يشعر بالقلق من النتائج الكارثية للفريق في الآونة الأخيرة، لذلك قد يفكر بالاعتماد على نيمار في آخر نصف ساعة أمام موناكو، على امل أن يصنع الفارق كما اعتاد.

ولم يحقق باريس سان جيرمان أي انتصار في آخر 3 مباريات، حيث تعادل مع ستراسبورج، وتلقى هزيمة مذلة من ليل بخماسية مقابل هدف يتيم، قبيل أن يخسر مجدداً من نانت بهدفين مقابل ثلاثة.

وكان النادي الباريسي قادراً على حسم لقب الدوري في مباراة ليل، لكن الفريق ظهر بشكل مخيب جداً للآمال، وتكرر الأمر ذاته أمام نانت، وهذا ما سيضع توخيل في مرمى نيران الانتقادات لو حدث الأمر نفسه أمام موناكو غداً، ولذلك يريد الاستعانة بنيمار ووضعه على دكة البدلاء للاعتماد عليه عند الحاجة.

يذكر أن باريس سان جيرمان يتربع على صدارة الدوري الفرنسي برصيد 81 نقطة، متفوقاً على ليل صاحب المركز الثاني بفارق 17 نقطة، وذلك قبل 6 جولات فقط على نهاية الموسم.

الأكثر مشاهدة

Getty

موقع سبورت 360 – أكد توماس توخيل، مدرب نادي باريس سان جيرمان، أنه غير نادم على استبعاد كيليان مبابي من حساباته في المباراة الأخيرة ضد نانت، مشيراً إلى أنه يرفض تبرير قراراته.

وخسر باريس سان جيرمان أمام مضيفه نانت بثلاثة أهداف لهدفين، مساء أمس الأربعاء على ملعب “لو بوجوار” في المباراة المؤجلة من الجولة 28 للدوري الفرنسي.

وقال توخيل بعد المباراة: “لست نادماً لأنه قراري تجاه اللاعب، ولست مطالباً بالتفسير فهذا جزء من صلاحياتي كمدرب.. لا أقول إن استبعاد مبابي جاء لعقوبة ما، لا أود الرد على هذا السؤال”.

وتابع: “لا أعلم إذا كان اللاعبون الغائبون (بما فيهم مبابي) سيكونون جاهزين للقاء موناكو يوم الأحد المقبل أم لا، الأمر صعب للغاية، يجب أن يتحلى اللاعبون بحوافز إضافية وعقلية قوية في كل مباراة”.

يذكر أن العلاقة بين توماس توخيل وكيليان مبابي متوترة نسبياً منذ الدور الأول، عندما قرر المدرب الألماني وضع المهاجم الشاب على مقاعد البدلاء في مباراة الكلاسيكو ضد أولمبيك مارسيليا.

الأكثر مشاهدة

سان جيرمان يتلقى هزيمة جديدة تتسبب في تأجيل تتويجه

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

تلقى باريس سان جيرمان هزيمة قاسية جديدة من ضيفه نانت بثلاثة أهداف مقابل هدفين خلال المباراة التي جمعتهما على ملعب “لا البوجوار” لحساب الجولة 28 من بطولة الدوري الفرنسي.

وكان الفريق الباريسي يسعى للفوز في هذه المباراة لكي يحسم تتويجه بلقب الدوري الفرنسي بشكل رسمي، كونه يبتعد بفارق 17 نقطة عن ليل صاحب المركز الثاني، علماً انه تبقى 6 جولات فقط على نهاية الموسم، لكن الحسم سوف يتأجل للأسبوع القادم.

وهذه الهزيمة الثانية التي يتعرض لها باريس على التوالي، فقد سقط مشكل مذل في الأسبوع الماضي أمام منافسه ليل بخماسية نظيفة، كما كان قد تعادل مع ستراسبورج بهدفين لمثلهما في الجولة قبل الماضية، أي انه أهدر 7 نقاط في آخر 3 جولات.

وفضل المدرب توماس توخيل عدم الاعتماد على مهاجمه الشاب كيليان مبابي، واشرك العديد من اللاعبين الاحتياطيين في جميع الخطوط، علماً أن إدينسون كافاني وآنخيل دي ماريا ونيمار يغيبون للإصابة.

وكان باريس سان جيرمان السباق بالتسجيل في مباراة اليوم، حيث افتتح النجم البرازيلي داني ألفيس باب التهديف عند الدقيقة 19، قبيل أن يرد أصحاب الأرض سريعاً بهدف التعادل عن طريق دييجو كارلوس.

ونجح عبد المجيد واريس في تسجيل هدف التقدم لنانت قبل نهاية الشوط الأول بدقيقة واحدة، ثم عاد دييجو كارلوس ليسجل الهدف الثالث مع انطلاق الشوط الثاني، قبل أن يقلص سان جيرمان الفارق بتسجيل الهدف الثاني عن طريق البديل جولكو.

الأكثر مشاهدة