يورجن كلوب

سبورت 360 – أنت بحاجة الأموال دائماً لكي تحقق أهدافك في الحياة، لكن هناك بعض القصص علمتنا أنك لست بحاجة للكثير منها، يمكنك الاكتفاء بسد احتياجاتك فقط بدون مبالغة، لأن النجاح لا يشترى، بل يُصنع.

ليفربول يعد من أجمل تلك القصص التي يمكننا التحدث عنها، وبطلها المدرب الألماني يورجن كلوب الذي صنع فريقاً لا يقهر في الموسم الحالي، يكفي أنه حقق 21 فوزاً في الدوري الإنجليزي من 20 مباراة، وحتى تعادله الوحيد كان أمام مانشستر يونايتد وفي ملعب أولد ترافورد.

هناك فارق كبير بين ليفربول وباقي المنافسين، شيء يذكرنا بمانشستر سيتي في الموسم قبل الماضي، لكن مع اختلاف جوهري يتمثل في حجم الأموال التي أنفقها كل نادي للوصول إلى هذا المستوى المرعب.

كلوب صرف 452 مليون يورو مع ليفربول

على مدار 4 أعوام ونصف، قام يورجن كلوب بشراء العديد من اللاعبين لرفع جودة الفريق ولكي يتمكن من المنافسة على الألقاب، وشاهدنا تطور ليفربول بشكل تدريجي موسم بعد الآخر، حتى وصل إلى مستوى لم يتوقعه أحد، وبات أفضل فريق في أوروبا بلا منازع.

ليفربول انفق 452 مليون يورو على الصفقات على مدار 4 أعوام ونصف قضاها يورجن كلوب في ملعب أنفيلد رود، وهو رقم كبير بلا أدنى شك، لكنه أقل مما صرفه جوزيه مورينيو مثلاً في عامين ونصف فقط مع مانشستر يونايتد، وبيب جوارديولا خلال 3 أعوام ونصف.

وأجبر مورينيو ناديه السابق مانشستر يونايتد على شراء لاعبين بقيمة 462 مليون يورو، لا تنسى أبداً أن هذا المبلغ صرفه المدرب البرتغالي في نصف المدة التي احتاجها كلوب للوصول لرقم مشابه، ورغم ذلك، كانت النتيجة كارثية، السبيشل ون خرج من الباب الخلفي وبفشل ذريع، وحتى لحظة إقالته كان يشتكي من عدم تلبية مطالبه بالسوق!

على الجانب الآخر، صنع بيب جوارديولا منظومة مرعبة من مانشستر سيتي خلال الموسمين الماضيين، لكن النجاح المحلي صاحبه خيبات أمل كبيرة على الصعيد الأوروبي، وبالتالي فإن بيب ما زال لم يحقق الهدف الذي تم التعاقد معه من أجل، رغم أنه أنفق 600 مليون يورو في 3 أعوام ونصف فقط.

مورينيو وجوارديولا

مورينيو وجوارديولا

باختصار كلوب عرف ما يحتاجه فريقه من لاعبين، معظم الصفقات التي أبرمها كانت معقولة باستثناء صفقتي أليسون بيكر وفيرجيل فان دايك، ولم يكن هناك حل آخر سوى دفع مبالغ كبيرة لضمهما، لأن الفريق خسر نهائي دوري أبطال أوروبا بسبب حارس المرمى، وكان يعاني دفاعياً بسبب ضعف جودة المدافعين.

ما عدا ذلك، كانت صفقاته الأخرى معقولة إلى حد كبير، حيث تعاقد مع فابينيو مقابل 45 مليون، ومحمد صلاح بـ42 مليون، ساديو ماني 41 مليون، تشامبرلين 38 مليون، فينالدوم 27 مليون، شاكيري 14 مليون وأندرو روبرتسون بـ9 ملايين فقط، وجميعهم تضاعفت قيمتهم السوقين في الوقت الحالي، وبعضهم تخطى حاجز 100 مليون مثل صلاح وماني.

من النادر أن تجد لاعباً طلبه يوجن كلوب ولم يحقق معه النجاح المتوقع، بل أكثر من المتوقع، على الجانب الآخر، كثيرة هي الصفقات التي لم يستفد منها بيب جوارديولا وجوزيه مورينيو، وحملا أنديتهم أموال طائلة بدون أي فائدة.

klopp

شيء آخر يميّز كلوب على جوارديولا ومورينيو

نحن لا نتحدث هنا عن الأساليب التدريبية المختلفة للمدربين الثلاثة، بل على نتائج كل منهم، وما حققوه في الدوري الإنجليزي خلال السنوات الأخيرة، ولهذا يبقى يورجن كلوب الأكثر تميزاً بينهم لكونه جاء لفريق متهالك بكل ما تحمله الكلمة من معنى، ولا يملك أي نجم من طراز “سوبر ستار”، وبعد 4 أعوام، أصبح يتربع به على عرش أوروبا.

في نفس الوقت، كان مورينيو قد وقع لمانشستر يونايتد الذي كان أفضل من ليفربول بمراحل من حيث جودة الأفراد، وتم تدعيمه أيضاً بلاعبين من طراز عالي مثل أليكسيس سانشيز وبول بوجبا وروميلو لوكاكو وغيرهم، لكن الفريق لم يتطور أبداً، وظل يعيش في نفس الكابوس الذي بدأ برحيل ألسير أليكس فيرجسون.

أما بيب جوارديولا، فقد استلم تدريب فريق يملك كوكبة من النجوم، وليس هذا فقط، بل وصل إلى نصف النهائي وودع البطولة أمام صاحب اللقب ريال مدريد وبصعوبة كبيرة في موسم مانويل بيليجريني الأخير، ورغم هذا كله، أنفق بيب 600 مليون يورو لكي يحقق لقب البريميرليج مرة أخرى، وبدون نجاح يذكر على الصعيد الأوروبي.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة