ليفربول ضد أتلتيكو مدريد .. مدربان مختلفان أحدهما وصل إلى القمة وآخر يترنح

  • Facebook
  • Twitter
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

موقع سبورت 360- يا لها من قرعة صعبة وضعت ليفربول الإنجليزي حامل لقب بطولة دوري أبطال أوروبا الموسم الماضي في مواجهة الدور الإقصائي ثمن النهائي أمام أتلتيكو مدريد الإسباني.

ليفربول الإنجليزي حامل اللقب الذي تصدر المجموعة الخامسة برصيد 13 نقطة متفوقاً على نابولي، ريد بول سالزبورج وجينك، سيكون عليه مواجهة ثاني المجموعة الرابعة أتلتيكو مدريد الذي حل خلف يوفنتوس الإيطالي.

مباراة كبيرة لا شك في ذلك، بطل أوروبا ليفربول ضد واحد من الثلاثة الكبار في إسبانيا أتلتيكو مدريد، نادي العاصمة الإسبانية الذي حقق الكثير من الانجازات الأوروبية تحت قيادة مدربه الأرجنتيني دييجو سيميوني.

مباراة ليفربول وأتلتيكو مدريد .. اختلاف كبير في التكتيك

E8F439B4-C9EE-487B-9070-6D2D88650C04

مباراة ستكون منتظرة تكتيكياً بين يورجن كلوب ودييجو سيميوني، مدرستان مختلفتان، ماعدا من ناحية الحماس وتدعيم الفريق واللاعبين على خط الملعب، على الخط تجد تشابه كبير بين سيميوني وكلوب ولكن في الملعب لا أعتقد.

كلوب يعتمد دائماً على منهج الهجوم والضغط العالي والضغط المرتد والسرعات، واستخدام الأظهرة الدفاعية كأجنحة هجومية، يريد فريقه دائماً هو الفعل وليس رد الفعل.

عكس دييجو سيميوني فريقه يعتمد على التكتلات الدفاعية والدفاع المتأخر واللعب خلف الكرة، وأن يصبح فريقه هو رد الفعل داخل الملعب ويستغل المساحات بعمل المرتدات.

دييجو سيميوني من القمة إلى الترنح وكلوب متوهج

2347174A-E09E-4711-ABBD-9AD3FA3FBBE7

أتلتيكو مدريد ودييجو سيميوني اسمان توهجا في عالم الكرة الأوروبية في السنوات الأخيرة، نادي العاصمة الإسبانية وصل نهائي دوري أبطال أوروبا مرتين آخر 10 سنوات وخسرهما أمام ريال مدريد، بالإضافة إلى تتويجه بلقب الدوري الأوروبي مرتين والسوبر الأوروبي مرتين.

هذا التوهج اختفى تدريجياً، أتلتيكو مدريد الآن لم يعد كما كان مع سيميوني، بعد موسمين في المباراة النهائية، خرج من دور المجموعات بسهولة في موسم 2018/2019، والموسم الماضي أمام يوفنتوس في ثمن النهائي.

البعض قال أن دور سيميوني مع أتلتيكو مدريد انتهى ويجب على إدارة الأتلتي البحث عن مدرب جديد بأفكار جديدة، وأعتقد أن مباراة مثل مواجهة ليفربول ترد على جميع المشككين.

العكس تماماً يحدث مع المدرب الألماني يورجن كلوب، أفضل مدرب في العالم عام 2019، المتوج مع ليفربول بلقب دوري أبطال أوروبا وكأس السوبر الأوروبي ووصيف الدوري الإنجليزي، اسم يورجن كلوب يرتقي عالمياً في الفترة الأخيرة.

مباراة يمكنها أن ترتقي بمدرب وتهبط بآخر، سيميوني إذا مر من ليفربول سيؤكد أنه يستحق فرصة جديدة مع أتلتيكو، وبالنسبة لليفربول ستحكون خطوة مهمة في طريق الحفاظ على اللقب.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة