موقع سبورت 360- اليوم نحن لا نتحدث عن أى ليفربول، الحديث هنا عن بطل أوروبا، دوري الأبطال والسوبر ووصيف الدوري الإنجليزي الممتاز، كتيبة الردز التي تغيرت كثيراً تحت قيادة الألماني يورجن كلوب، فنياً وعقلياً تبدأ رحلة المنافسة على لقب جديد.

ليفربول يعود بطلاً لأوروبا مرة أخرى بعد الغياب عن اعتلاء عرشها لمدة حوالي 14 عاماً، منذ تحقيق اللقب التاريخي أمام ميلان الإيطالي في نهائي إسطنبول التاريخي، ولكنه عاد واعتلى المكان الذي اعتاد عليه كثيراً بالتتويج بالبطولة للمرة السادسة في تاريخه.

لقب دوري أبطال أوروبا هو الأهم موسمياً بالنسبة لأندية القارة العجوز، بطولة تمهد للكثير من الأمجاد بعدها، ومنها المشاركة في مونديال كأس العالم للأندية.

ليفربول يطير اليوم إلى دولة قطر للمشاركة في كأس العالم للأندية 2019، كتيبة يورجن كلوب بالتأكيد تعلم ما جيب فعله للعودة مرة أخرى لأنفيلد بالكأس والميدالية الذهب.

أشياء يريد نادي ليفربول تحقيقها من المشاركة في كأس العالم للأندية 2019

نادي ليفربول ولقب بطولة كأس العالم للأندية الفقود

F3FFCF9C-4222-40BE-8C2A-5ADF190BD8D8

ليفربول يدخل البطولة وهو بطلاً لأوروبا، على الورق هو الفريق الأقوى بفارق كبير عن أي طرف آخر من جميع النواحي، وبالتأكيد الهدف هو العودة للديار باللقب.

لقب كأس العالم للأندية بطولة مستعصية على ليفربول، لم يحققها النادي الإنجليزي من قبل، منذ انطلاق البطولة عام 2000، لذلك سيكون الهدف التتويج بهذا هذا المرة.

ليفربول شارك مرة واحدة في البطولة نسخة 2005، وتلقى هزيمة مفاجأة في النهائي على يد ساوباولو البرازيلي، لذلك يعود للبطولة بذكريات مأساوية على أمل أن يمحيها بقيادة المدرب الألماني يورجن كلوب.

لاعبو ليفربول يحتاجون لهذا الإنجاز .. صلاح وماني وفان دايك

BDA2F99F-3B80-4B89-AC50-56A135BD9537

لاعبو ليفربول كما نافسوا على البطولات والألقاب الجماعية هذا العام، أيضاً دخلوا في صراعات الجوائز الفردية مثل الكرة الذهبية وجائزة الأفضل، لذلك تحقيق مثل هذا الألقاب يعد شيئاً مهماً للغاية.

لقب بطولة كأس العالم للأندية أحرزه كبار اللاعبين من هذا الجيل، البرتغالي كريستيانو رونالدو فاز بهذه البطولة 4 سابقة، متفوقاً غريمه الدائم ليونيل ميسي الذي توج بهذا اللقب 3 مرات.

تشكيلة ليفربول كاملة، لا يوجد أي لاعب فيها حقق لقب هذه البطولة من قبل، لذلك سيكون من الجيد أن يضاف هذا الإنجاز للنادي ولاعبيه هذه المرة.

فان دايك، صلاح وماني، ثلاثي ليفربول الذي انتشر اسمه بقوة في المنافسة على الألقاب الفردية هذا العام، يجب أن يدخل البطولة وعينه على إضافة إنجاز تاريخ له في مسيرته.

إعطاء الفرصة لجميع اللاعبين للمشاركة في المونديال

ليفربول كبطل أوروبا و كما ينص قانون البطولة يلعب أولى مبارياته في نصف النهائي مباشرة، هذه المرة سيواجه مونتيري المكسيكي يوم الأربعاء القادم، على أن يلعب المباراة النهائية أو مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع يوم السبت.

الوقت بين المبارتين ليس كبير، لذلك وبالتأكيد سيفكر المدرب الألماني يورجن كلوب بتطبيق استراتيجية المداورة بين اللاعبين، للحفاظ على لاعبيه بدنياً.

ولذلك ستكون فرصة طيبة بكل تأكيد لبعض اللاعبين الذين لا يجدون فرصة قوية في الدوري الإنجليزي أو دوري أبطال أوروبا، للمشاركة في محفل كبير مثل مونديال الأندية.

عدم تعرض لاعبي ليفربول للإصابة

34FC1DDF-35DB-41B0-8FA5-EF3020F7C4F1

ليفربول يعيش فترة صعبة للغاية من ناحية ضغط جدول المباريات، وأيضاً فيروس الإصابات نال من لاعبيه وأبرزهم، البرازيلي فابينيو والمدافعين، الكاميروني جويل ماتيب والكرواتي ديان لوفرين.

أمس أيضاً تلقى يورجن كلوب أخباراً غير سارة بخروج الهولندي جيني فينالدوم من مباراة واتفورد مصاباً، الأمر الذي أكد عليه المدرب الألماني بأنها إصابة عضلية.

كما تحدثت أن فارق التوقيت بين المبارتين قصير للغاية، مباراة مساء الأربعاء وأخرى يوم السبت، لذلك على كلوب الاتجاه لحل التدوير خوفاً من الإصابات في فترة حاسمة لليفربول مثل شهري ديسمبر ويناير.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة