يورجن كلوب

موقع سبورت 360 – تحدث يورجن كلوب مدرب ليفربول الإنجليزي لكرة القدم عن إمكانية تولي مسؤولية منتخب ألمانيا في حال قرر الابتعاد عن تدريب الأندية في المستقبل.

وجاءت تصريجات المدرب الألماني في مقابلة مع شبكة “ماجينتا” التلفزيونية ، حيث سئل عن عدد من الموضوعات ومن بينها خلافة مواطنه يواخيم لوف في قيادة فريق الماكينات.

وفاز المدرب البالغ من العمر 52 عاماً بجائزة أفضل مدرب في عام 2019 في استفتاء الاتحاد الدولي لكرة القدم ، بعدما قاد ليفربول للفوز بلقب دوري أبطال أوروبا الموسم الماضي.

وقال مدرب بوروسيا دورتموند السابق : “لا أفكر حالياً بقيادة منتخب ألمانيا ، أشعر بالارتياح مع نادي ليفربول ولا يمكنني القول إنني الشخص المناسب لهذه المهمة بنسبة مئة بالمئة”.

GettyImages-1170496976

مواففة يورجن كلوب على تدريب منتخب ألمانيا ربما تحدث في المستقبل

وتابع بقوله : “إمكانية تدريب منتخب ألمانيا ربما تحدث في المستقبل إذا أثيرت هذه المسألة بعد عدة سنوات ، حالياً لدي عقد مع ليفربول حتى 2022 وأشعر بسعادة بالغة لما قدمته هنا”.

وتؤكد وسائل الإعلام البريطانية أن ليفربول يبحث عن تمديد عقد يورجن كلوب في الأسابيع القادمة ، فيما ينتهي عقد يواخيم لوف مع المنتخب الألماني بعد نهائيات كأس العالم 2022.

GettyImages-1153197580

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة

ساري وكلوب وأنشيلوتي وسيميوني

موقع سبورت 360 – كشف السيد دييجو سيميوني المدير الفني الأرجنتيني لفريق نادي أتلتيكو مدريد الإسباني أن يورجن كلوب مدرب ليفربول الإنجليزي هو أكثر مدرب معجب به في عالم كرة القدم.

واستطاع مدرب بوروسيا دورتموند الألماني السابق تحقيق نجاحات رائعة مع الريدز على مدار السنوات القليلة الأخيرة، حيث أعاد الفريق إلى منصات التتويج بالظفر بلقب دوري أبطال أوروبا، بالإضافة إلى المنافسة بشراسة على لقب الدوري الإنجليزي الممتاز الموسم الماضي مع مانشستر سيتي، حتى الرمق الأخير والخسارة بفارق نقطة واحدة.

سيميوني: مدير فني أنا معجب به؟ يورجن كلوب

صاحب الـ 49 عاماً والذي قام بعمل بارز في الأتلتي خلال السنوات الأخيرة تحدث عن الكثير من الأشياء خلال مقابلته مع إذاعة كادينا سير الإسبانية الشهيرة، حيث صرح قائلاً “مدير فني أنا معجب به؟ يورجن كلوب، لا شك”.

وأضاف “كان عليه أن يخسر أشياء ويفوز أيضاً بأشياء جميلة، ولكن دائماً بنفس الأسلوب. أراه قريباً من لاعبيه”.

وعن رحيل المهاجم الفرنسي أنطوان جريزمان، قال “فيما يتعلق باللاعبين المغادرين، رحيل لوكاس هيرنانديز كان الأكثر تدميراً بالنسبة لنا”.

وتابع “هو كان طفلنا، من فرق الشباب، كان واحداً منا، تماماً مثل ساؤول، كوكي وتوماس بارتي .. لوكاس جاء في نفس الوقت مثل توماس، هؤلاء اللاعبون مهمون”.

الأكثر مشاهدة

4 أشياء تكشف معاناة ليفربول في الموسم الحالي رغم اعتلائه الصدارة

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

سبورت 360- لا يوجد أى شك بأن الفوز وتحقيق الانتصارات هو الشيء الأهم في كرة القدم، وأن الهدف الأول من دخول المباريات هو الفوز بها وبعد ذلك تأتي الكثير من الأمور الأخرى التي يمكنه مناقشتها والبحث عنها مثل الأرقام والإحصائيات.

اليوم نحن لا نتحدث عن أى ليفربول، الحديث هنا عن بطل أوروبا ووصيف الدوري الإنجليزي الممتاز، كتيبة المدرب الألماني يورجن كلوب لديها الكثير من الأهداف لتحقيقها هذا الموسم.

ليفربول لم يعرف طعم الهزيمة أو التعادل في الدوري الإنجليزي الممتاز حتى الآن لم يفرط في أى نقطة منذ بداية الموسم 8 مباريات 8 انتصارات 24 نقطة في صدارة جدول ترتيب البريميرليج بفارق 8 نقاط عن مانشستر سيتي بطل النسختين الماضيتين.

مع الفوز بجميع مباريات الدوري الإنجليزي الثمانية حتى الآن، ليفربول حقق أيضاً لقب السوبر الأوروبي على حساب مواطنه تشيلسي، وفاز في مباراة وخسر الأخرى في بداية مشوار حفاظه بلقب دوري أبطال أوروبا.

مع كل هذه النتائج الإجابية والتي تبقى الأهم بكل تأكيد ولكن هناك تفاصيل وأرقام أيضاً مهمة في كرة القدم وعدم الانتباه لها مبكراً وتحصيح الأخطاء يؤدي إلى الكثير من المشاكل ويؤثر على النتائج نفسها بعد ذلك.

مشكلة دفاع ليفربول هذا الموسم مقارنة بالموسم الماضي

الدفاع، ليفربول في 11 مباراة خاضها في مختلف البطولات، 8 في البريميرليج، 2 دوري أبطال أوروبا ومباراة السوبر الأوروبي نجح فقط بالخروج بشباك نظيفة في مبارتين فقط أمام بيرنلي في الأسبوع الرابع وضد شيفيلد في الجولة السابعة من عمر الدوري الإنجليزي.

على عكس الموسم الماضي عندما خرج بشباكه نظيفة أول 3 مباريات في الموسم الماضي وأكملها بستة مباريات من أول 9 لقاءات كرقم قياسي في الدوري الإنجليزي.

لا أتحدث هنا فقط عن الأرقام ولكن عن المنظومة نفسها، ليفربول أصبح سهل الاختراق وشباكه أصبحت مهددة بشكل كبير في كل مباراة.

اعتماد رباعي خط الدفاع على مصيدة التسلل بشكل دائم يضع ليفربول في أزمات كثيرة، مثال اللقطة في الشوط الأول عندما نجح جورجينو بتمريرة بفتح دفاع الردز وجعل أبراهام ينفرد بالحارس أدريان ولكن براعة الإسباني أنقذت الموقف، كرة تشبه كثيراً بالهدف الأول الذي استقبلته كتيبة يورجن كلوب هذا الموسم أمام نوريتش.

BE06C6A9-975F-4F2D-AABB-E81A8611955B

ليفربول يفتقد إلى صانع اللعب و الأهداف

مشكلة ليفربول المستمرة منذ رحيل فيليب كوتينيو وهى من يصنع الأهداف للثلاثي الهجومي، متصدر جدول ترتيب اللاعبين الأكثر صناعة للأهداف هذا الموسم حتى الآن هو كيفين دي بروين برصيد 8 أهداف يتفوق على أفضل صانع أهداف في ليفربول بخمسة أهداف كاملة هو محمد صلاح صاحب الثلاثة اسيست.

غياب نابي كيتا الذي يمتاز دائماً أنه يختلف عن الأدوار التي يلعبها جيني فينالدوم وجوردان هيندرسون في وسط ليفربول، الغيني لديه مهارات خاصة ويمكنه إضافة الجزء الإبداعي في الوسط، ولكنه كثير الإصابات.

كيتا يمكنه لعب دور صانع الألعاب والمدعم الأول لخط الهجوم من وسط الملعب، وأيضاً يساعد على كسب الاستحواذ والاحتفاظ بالكرة أمام الخصم.

16FB55BB-F2F7-4851-96AB-0E5B72EBF159

الحسم وعدد الأهداف مشكلة كبيرة تواجه ليفربول

ليفربول أيضاً يواجه مشكلة كبيرة هذا الموسم حتى الآن في حسم المباريات التي تبدو سهلة في البداية ولكن مع مرور الوقت وضياع الكثير من الفرص تصعب المباراة ليصبح حسمها أمراً صعباً.

مثال في أخر 3 مباريات، بداية من شيفيلد يونايتد، ليفربول أضاع 3 فرص سهلة للغاية في الشوط الأول كان من الممكن خلالهم حسم الأمور بسهولة ولكن مع مرور الوقت ازداد الأمر صعوبة وحسم ليفربول الفوز بفارق هدف واحد.

في مباراة سالزبورج بدوري الأبطال، ليفربول لعب 36 دقيقة رائعة تقدم بثلاثية نظيفة ولكنه اطمأن للنتيجة أمام فريق مغامر وشاب ليتلقى بعدها ثلاث أهداف ويصعب المأمورية على نفسه ولكن مع خبرات لاعبيه عاد وحسم اللقاء بفارق هدف مرة أخرى.

75 دقيقة ممتازة من ليفربول أمام ليستر سيتي الأخير لم ينجح طوال 75 دقيقة كاملة من تسديد أى كرة على مرمى الردز، تسجيل هدف رائع من جملة كاملة في الشوط الأول عن طريق ماني وبعدها السيطرة على كامل المباراة وفرض الأسلوب المعتاد من يورجن كلوب ولاعبيه جعل هناك شعور ببعض الأريحية من نتيجة اللقاء ولكن.

ليفربول يكرر مشكلة عدم حسم المباراة للقاء الثالث على التوالي ويضع نفسه في مأزق في الدقائق العشر الأخيرة ويتلقى هدفاً كان بإمكانه إضاعة نقاط ثمينة من الردز، لولا خبرة وحنكة ساديو ماني بالحصول على ركلة جزاء في الدقيقة 94 ترجمها الخبير جيمس ميلنر إلى هدف.

C4B9D7CF-7F84-4603-AE20-A0EF9F5BEC7B

الابتعاد عن صدارة الهدافين

ليفربول الذي احتل جدول ترتيب الهدافين في الموسمين الأخيرين بقيادة المصري محمد صلاح والسنغالي ساديو ماني، بدأ الموسم ضعيفاً نوعاً ما من هذا الجانب.

الدوري الإنجليزي الممتاز يتصدره الآن الشاب تامي أبراهام برصيد 8 أهداف مشاركة مع الأرجنتيني سيرجيو أجويرو، وخلفهما كلاً من بيير إيمريك أوباميانج 7، تيمو بوكي 6 أهداف، رحيم ستيرلينج 6، ثم يظهر هداف ليفربول السنغالي ساديو ماني برصيد 5 أهداف.

الأكثر مشاهدة