كلوب ولامبارد

موقع سبورت 360 – أشاد السيد يورجن كلوب المدير الفني لفريق نادي ليفربول بمنافسه المقبل، تشيلسي، مؤكداً أنه يذكره بالفريق الشاب الذي كان لديه في بوروسيا دورتموند الألماني قبل سنوات.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

ونجح المدرب الإنجليزي الشاب فرانك لامبارد في تكوين فريق شاب في ستامفورد بريدج ليحقق نتائج طيبة حتى الآن في الدوري الإنجليزي الممتاز، مع الفوز في مباراتين والتعادل في مثلهما والخسارة في مناسبة وحيدة على يد مانشستر يونايتد في الجولة الافتتاحية.

ويصطدم الريدز بالبلوز يوم الأحد المقبل في لندن لحساب الجولة السادسة من عمر البريميرليج.

الليفر يتصدر جدول الترتيب في الوقت الراهن بالعلامة الكاملة، 15 نقطة من 5 مباريات، ويطمح لمواصلة الانتصارات والحفاظ على فارق النقاط الخمس مع مانشستر سيتي، على أقل تقدير.

مدرب دورتموند السابق صرح قائلاً “إنه فريق مثير حقاً، إنه يذكرني قليلاً بفريقي في دورتموند قبل سنوات، عندما كانوا صغاراً حقاً، ربما حتى أصغر من الفريق الحالي في تشيلسي”.

وأضاف “كان الناس يتحدثون دائماً عن مدى صغر سنهم، ولكنهم لعبوا فقط لأنهم كانوا جيدين. لم يلعبوا لأنهم كانوا صغاراً”.

وتابع “لقد جلبوا كريستيان بوليسيتش في الصيف. لست متأكداً من مبلغ الصفقة ولكنه حوالي 50 أو 60 مليون جنيه إسترليني، وكل اللاعبين حوله الآن لديهم نفس السعر”.

وأسرد “تامي أبراهام الآن لاعب قيمته 60 مليون باوند، ماسون ماونت هو بالتأكيد لاعب الـ 60 مليون باوند إن لم يكن أكثر، كالوم هودسون أودوي كان كذلك بالفعل”.

وأكمل “جورجينيو ليس بهذا الصغر، لكنه لا يملك مسيرة طويلة في الدوري، ثم كانتي الذي يبدو أنه قادر على اللعب لمدة 20 عاماً قادمين”.

الأكثر مشاهدة

يورجين كلوب

موقع سبورت 360- أكد المدرب الألماني لفريق ليفربول يورجين كلوب على أهمية الوقت الذي يقضيه اللاعبين في التدريبات وكيفية استغلاله مشيراً إلى أنه العامل الأساسي وراء نجاحه مع النادي الأحمر.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

وتولى كلوب مهمة تدريب ليفربول في أكتوبر من عام 2015 خلفاً لبريندن رودجرز ولم ينجح في ترك تأثير سريع على نتائج الفريق، ولكن أسلوبه في كرة القدم بدأ يأخذ شعبية وترحيب كبير من قبل جماهير الريدز باعتماده على الكرة السريعة والضغط الهجومي المضاد.

وكان نجاح الليفر في الوصول إلى نهائي الدوري الأوروبي في العام الأول له إشارة إلى التقدم الذي أحرزه الليفر في هذا الوقت إضافة إلى التعاقد مع ساديو ماني وجورجيو فينالدوم وجيل ماتيب في العام الثاني وتمكنه من الوصول إلى دوري أبطال أوروبا في 2017/2018  قبل خسارته أمام ريال مدريد ثم عاد في العام التالي وفاز باللقب على حساب توتنهام في المباراة النهائية.

قال كلوب في حديثه لموقع ليفربول إيكو: “في كرة القدم هناك طريقين للتطور، الطريق الأول هو التوقيع مع لاعبين جيدين والطريق الثاني هو التدريبات، ولكن إذا جمعت هذا وذاك فهذا أمر جيد دائماً وقد نجحنا في الوصول لذلك وكان هذا جيداً حقاً”.

استطرد: “أن يكون هناك أساس وهوية للعب الفريق فهذا أمر رائع ولكنك أيضاً تحتاج للاعبين من مستوى عالمي وإن لم يكونوا كذلك فعليهم أن يمتلكوا هامش تطور كبير للغاية وذلك هو نحتاجه في نادٍ مثل ليفربول”.

واصل مدرب بوروسيا دورتموند السابق: “أعتقد أن هذا ما حاولنا القيام به ونجحنا في هذا الأمر فلقد تحسن جميع الأولاد في الفريق كثيراً منذ وصولهم، لقد أصبحوا أكثر ثقة واقتناعاً بالطريقة التي نلعب بها”.

واختتم كلوب حديثه بقوله: “كان من الصعب تطبيق هذا الأسلوب في أصعب دوري وهو الدوري الإنجليزي، لكن هذا حدث بطريقةٍ ما”.

الأكثر مشاهدة

سبورت 360- إذا أتيحت لك فرصة في مباراة صعبة في ملعب صعب مثل أمام نابولي في سان باولو وأضعتها سوف تخسر بالتأكيد، ليفربول سقط لأول مرة هذا الموسم في بداية مشواره بدوري أبطال أوروبا، البطولة التي يدخلها وهو بطل يدافع عن يلقبه.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

ليفربول لعب قبل مباراة نابولي هذا الموسم 6 مباريات 5 في الدوري الإنجليزي ومباراة السوبر الأوروبي ضد تشيلسي وفاز في جميعها، ليكتب سقوطه الأول هذا الموسم أمام نابولي في سان باولو.

نعم ليفربول لم يقدم مباراة خارقة ولكنه لعب لقاء جيد خارج ملعبه وبرأيي لم يستحق الهزيمة بهذه الطريقة في الدقائق العشر الأخيرة من عمر المباراة، وعن طريق ركلة جزاء مشكوك في صحتها.

ليفربول قدم في أوقات كثيرة أداءاً رائعاً وكأنه يلعب في أنفيلد، لعب بأسلوبه بأريحية في أوقات عديدة، ضغط على نابولي واستحوذ على الكرة ولكن بقى الشيء الأهم، التسجيل.

ضياع الفرص بسبب القرارات النهائية

لقطة مثل كرة ماني وصلاح المرتدة من منتصف الملعب، اثنين من ليفربول ضد لاعب من نابولي، وتضيع بهذا الشكل بالتأكيد تدل على أن هناك مشكلة في قرارت اللاعبين الأخيرة والقبل الأخيرة في الثلث الأخير من الملعب.

لقطة تكررت كثيراً في ليفربول خصوصاً من ماني وصلاح، فيرمينو أقلهم، القرار الأخير كيفية التسديد أو التمرير، توقيته أشياء في أوقات كثيرة ينساها ثنائي الردز المصري والسنغالي.

حسنة المباراة الوحيدة .. فابينيو

فابينيو قام بكل شيء يمكن للاعب خط وسط القيام به، السيطرة على الكرة وكسب الاستحواذ لفريقه، تمرير الكرات بطول وعرض الملعب وبينيات للمهاجمين لفتح خطوط الدفاع للخصم وأيضاً قطع الكرات وإفساد هجمات نابولي.

هو سكورد الموقع العالمي المختص بالأرقام والاحصائيات أعطى فابينيو تقييم 7.1، البرازيلي نجح بقطع الكرة 6 مرات أكثر من أى لاعب أخر، ووصلت نسبة تميرارته الصحيحة إلى 95%.

أداء محمد صلاح ومدى تأثيره على ليفربول

أداء متواضع برأيي قدمه صلاح في المباراة أمام نابولي، لم ينجح بفرض نفسه والظهور بالشكل الذي عودنا عليه، تأثيره وبصمته غابت تماماً.

كوليبالي نجح في أكثر من مرة في إيقاف خطورة صلاح، ضغط عليه بقوة ومنعه من استخدام سرعته بجانب ماريو روى من الجهة اليسرى.

صلاح لم يصنع الفارق مثل باقي جميع لاعبي ليفربول، بطل أوروبا خرج من المباراة وهو متلقي هدفين دون رد، صلاح وزملائه غابا تأثيرهما بشكل واضح عن المباراة.

أرقام محمد صلاح خلال الأسبوع (هو سكورد)

التقييم : 6
عدد الدقائق : 90
الأهداف: 0
صناعة الأهداف: 0
دقة التمرير : 77%
صناعة الفرص : 1
التسديدات : 5
التسديدات على المرمى : 1
المراوغات : 4
المراوغات الصحيحة : 1 دقة صحتها 25%
قطع الكرة : 0

الأكثر مشاهدة