موقع سبورت 360- يمكن أن نطلق عليها هي عودة سريعة للطريق الذي يسلكه مانشستر يونايتد منذ بداية الموسم، طريق النتائج المخيبة والأداء الكارثي الضعيف.

مانشستر يونايتد يتلقى خسارة كانت من الممكن أن تكون متوقعة منذ أسابيع ولكن بعد نتائج إجابية ضد ليفربول، نوريتش وتشيلسي أصبحت مفاجأة بعض الشيء.

كتيبة المدرب النرويجي أولي جنار سولشاير سقطت خاسرة على يد بورنموث بهدف نظيفة على ملعب الأخير وواصلت النتائج الكارثية في الدوري الإنجليزي منذ بداية الموسم.

مانشستر يونايتد يعود لنقطة الصفر ما قبل مباراة ليفربول

منذ عودة الدوري الإنجليزي بعد التوقف الدولي الماضي الخاص بشهر أكتوبر، وتحديداً في لقاء ليفربول منذ أسبوعين ومانشستر يونايتد يلعب كرة هادئه بعض الشيء، فريق سولشاير أصبح يظهر كرد فعل وليس الكعس.

مباراة ليفربول رأينا أن مانشستر يونايتد يلعب خلف الكرة دائماً مستهدفاً الفرصة للانقضاض على الخصم بكرة مرتدة مستغلاً سرعات لاعبيه أمثال راشفورد، مارسيال ودانييل جيمس.

في الشوط الأول الذي استقبل مانشستر يونايتد فيه الهدف، رأينا تهور غير معتاد في آخر مباراتين لمانشستر يونايتد أمام ليفربول وتشيلسي، سولشاير عاد لخطأه مرة أخرى.

لم يكن هناك توازن بين هجوم ودفاع مانشستر يونايتد في الشوط الأول تماماً، كتيبة سولشاير نزلت اللقاء من أجل البحث عن هدف سريع ولكن الأمور انقلبت.

E06A78C4-E498-491A-9B32-40A11EB8DE43

العودة لخطة 4-3-3 هي خطوة للخلف لمانشستر يونايتد، رأينا ضعف الخط الدفاعي من جديد مساحات بين رباعي الخطف الخلفي، لقطة الهدف جوشوا كينج كان وحيداً في منطقة جزاء اليونايتد قبل أن يتلاعب بوانا بيساكا الذي يتمركز بشكل خاطئ ويسجل في مرمى دي خيا.

اللعب بخطة 3-5-2 تقلب إلى 5-3-2 في الحالة الدفاعية، يجعل الأمور أفضل دفاعياً لمانشستر يونايتد على مستوى الأطراف وأيضاً العمق وفي منقطة الجزاء.

سولشاير عاد بسهولة إلى خطة يعاني منها مانشستر يونايتد منذ بداية الموسم، لا يتعلم الدرس ولا يلعب على امكانيات لاعبيه، لذلك تأتي النتائج كما أتت اليوم.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة