شقيق راشفورد يُكذب شائعات رحيله عن مانشستر يونايتد

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
Getty

موقع سبورت 360 – نفى شقيق ماركوس راشفورد ما يتم تداوله من شائعات عن شقيقه ورغبته في الرحيل عن صفوف مانشستر يونايتد في الصيف المقبل.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

صحيفة صن سبورت بالامس أخذت على عاتقها بنشر خبر يفيد بأن ماركوس راشفورد جمد مفاوضات تجديد عقده لحين التأكد من سير الشياطين الحمر في الطريق الصحيح.

ماركوس راشفورد هو أحد اللاعبين الذين يحبهم سولشاير بشكل شخصي وفكرة التخلي عنه قد تكون صعبة بالنسبة للمدرب النرويجي، ولكن في ظل الحالة السيئة التي يمر بها الفريق فإن كل شيء يبقى وارداً في سوق الصيف الحالي.

وقال شقيق راشفورد عبر حسابه الشخصي في إنستجرام: الإعلام يختلق أشياء كلما مر الوقت .. من فضلكم توقفوا قليلاً”.

يُذكر أن راشفورد يطلب راتباً ضخماً نظير تجديد عقده ويتكهن البعض أنه يريد مبلغاً قدره 250 ألف جنيه إسترليني في الأسبوع.

الأكثر مشاهدة

سولشاير يطالب لاعبيه بإنهاء الإجازة الصيفية مبكراً!

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
Getty

موقع سبورت 360 – يستعد المدرب النرويجي أولي جانر سولشاير لإجراء تغييرات كبيرة في الصيف في فريقه مانشستر يونايتد والذي أنهى الموسم بشكل سيء للغاية.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

مانشستر يونايتد أنهى الموسم في المركز السادس ليتأكد مشاركته في بطولة اليوروبا ليج وعدم التأهل للمرة الثالثة منذ اعتزال السير أليكس فيرجسون لبطولة دوري أبطال أوروبا.

وبعد نهاية الموسم كان النرويجي قد أكد أنه سيرغب في عودة لاعبيه في الأول من يوليو المقبل للتوجه إلى الجولة التحضيرية، ولكن ميرور سبورت أكدت أنه لن يأخذ معه من هو ليس بكامل جاهزيته البدنية.

وهذا يعني بالضرورة أن يبدأ الكثير من اللاعبين تحضيراتهم في شهر يونيو القادم أي أنه لن ينعم أحدهم بإجازة صيفية كافية هذا الموسم، ومصير هؤلاء الذين ليسوا بكامل جاهزيتهم البدنية ستكون الحرمان من الجولة التحضيرية.

يُذكر أن بعض اللاعبين مصيرهم غير معلوم هذا الصيف وأبرزهم بول بوجبا، دافيد دي خيا، روميلو لوكاكو وأليكسيس سانشيز.

الأكثر مشاهدة

مواقع التواصل سبب دمار مانشستر يونايتد .. الجميع يختبئ خلفها

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

اللاعبون في كرة القدم باتوا يتألقون في مواقع التواصل الاجتماعي أكثر من تألقهم على أرضية الميدان، هذا ما سلط الضوء عليه الصحفي البريطاني الشهير مارتن صامويل في مقال مثير نشره في صحيفة ديلي ميل الإنجليزية.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

هناك أندية محددة تأثرت بمواقع التواصل الاجتماعي، أبرزها مانشستر يونايتد دون أدنى شك، لاعبو الشياطين الحمر أصبحوا يختبئون وراء حساباتهم الرسمية على “السوشيال ميديا” لتبرير النتائج المخيبة التي يحققها الفريق وطلب المغفرة من الجماهير على الأداء الكارثي.

نجوم اليونايتد هم الأكثر اهتماما وانشغالاً في مواقع التواصل، ودائماً ما يستخدمون هذه النافذة لكسب تعاطف عشاق النادي والابتعاد عن الانتقادات، وربما أكثر من ذلك، فالأمر لم يعد يقتصر على التخاطب بشكل مباشر مع الجماهير دون أن تكون وسائل الإعلام وسيطاً، بل هناك أهداف أخرى بعيدة المدى.

أليكسيس سانشيز على سبيل المثال، بعد موسم كارثي بجميع المقاييس سجل فيه هدفين فقط في جميع المسابقات، نشر رسالة اعتذار عاطفية لجماهير اليونايتد عقب نهاية الموسم، ادعى خلالها أن الأمور لم تسير كما أراد، وأن الإصابات حرمته من الوصول لقمة مستواه وتقديم الإضافة للفريق.

الجميع يعلم أن سانشيز يتحصل على أعلى راتب في الدوري الإنجليزي، ويقال أنه يجني 500 ألف جنيه إسترليني أسبوعياً، وفي ظل التقارير التي تؤكد رغبة النادي ببيعه للتخلص من راتبه المرتفع، كان لا بد له من استعطاف الجماهير لكي يضمن مستقبله وعدم خسارة كل هذه الأموال التي يجنيها، طبعاً أسهل شيء يمكن فعله هو اختلاق الاعذار.

لقطة أخرى من بول بوجبا توضح كيف يتعامل نجوم اليونايتد مع مواقع التواصل للوصول إلى أهدافهم، حيث انتشر مقطع فيديو للنجم الفرنسي وهو يرد بطريقة حضارية ومثالية على انتقادات الجماهير في المباراة الأخيرة أمام كارديف سيتي، طبعاً بوجبا كان يعلم أن اللقطة يتم تصويرها وسوف تنتشر بشكل واسع على تويتر وإنستجرام، وحدث ذلك بالفعل، وظهر الأشخاص الذين ينتقدونه مثل الشياطين، بينما لعب هو دور الملاك.

View this post on Instagram

Fue una temporada muy complicada, pero ellos los fans, son los únicos que se merecen unas disculpas, te apoyan siempre a pesar de todo por este club. En lo personal, no jugué todo lo que esperaba, me lesioné de cosas que nunca me habían pasado. Hay cosas internas que la gente y periodistas hablan sin saber. Siempre fui profesional en todo sentido, ofrezco disculpas a los fans 🙏🏽 por no estar peleando cosas importantes, siendo que somos el Manchester United. Jugadores y Staff saquemos conclusión, si hicimos lo correcto y entregamos lo mejor de cada uno por esta camiseta… Estoy seguro que el Manchester United, volverá a ser el club, que algún día fue, con el señor Alex Ferguson. ⬇️ 🙏🏽 It was a very tough season…the fan are the ones who deserve an apology as they always support you no matter what happens. Personally, I didn’t perform as much as I was expecting because of unpredictable injuries. Press and people were speculating of things that were not even true. I was always a professional in all aspects. I apologise to the fans 🙏 for not be able to achieve our goals,Nevertheless we are Manchester United! Players and Staff are questioning if we were doing the right thing and if we were giving our best for this football shirt … I'm certain that Manchester United one day will return to be the club, as it was in the old days with Mr. Alex Ferguson. 💪🏽….

A post shared by Alexis Sanchez (@alexis_officia1) on

الصحفي مارتن صامويل أوضح كيف بدأت تتغير كرة القدم في العصر الحديث، وكيف تأثرت نتائج مانشستر يونايتد بسلوك لاعبيه على مواقع التواصل، فلم يعد هناك حاجة للرد في الملعب طالما أن منشور واحد على حساباتهم في مواقع التواصل سيحل المعضلة، ويجنبهم الانتقادات، ويجعلهم أقرب للجماهير.

في الماضي، كان اللاعب في مانشستر يونايتد يبذل أقصى طاقاته بعد مباراة سيئة لكي يعود أقوى في المباراة التالية، لكن الآن باتت الأمور أسهل كثيراً، فيمكنه تجنب الهجوم الجماهيري من خلال اعتذار على إنستجرام، أو نشر مقطع فيديو ممتع في غرفة خلع الملابس، أو استعراض خدعة مع الكرة في التدريبات، أو حتى مزحة مع زميل له في الفريق، وبذلك يتم مسح ذاكرة المباراة الأخيرة بذكاء ويسر.

فجأة، لم يعد الأمر متعلق بـ90 دقيقة التالية، بل بفيديو مدته 30 ثانية ينشر على حساب اللاعب في مواقع التواصل، أو 140 حرفاً على تويتر، وربما  الاكتفاء بصورة وتعليق مقتضب، فعل ذلك أقل إرهاقاً وضغطاً من العمل في التدريبات وانتظار المباراة القادمة للاعتذار والرد في الملعب.

واختتم مارتن صامويل المقال الممتع بإنصاف جوزيه مورينيو الذي كان يشير دائماً إلى هذه النقطة، ودخل في حرب مع بول بوجبا كلفته خسارة منصبه في النهاية، المدرب البرتغالي كان يعلم أن البطولات والألقاب والانتصارات يتم تحقيقها في الملعب، وليس عبر شاشة الهاتف الذكي.

الأكثر مشاهدة