Getty

موقع سبورت 360 – يبدو أن فترة أولي جنار سولشاير مع مانشستر يونايتد، لا تخلتف كثيراً عن حقبة المدرب السابق جوزيه مورينيو، فالحروب الباردة والمشاحنات لا تزال مُسيطرةً على غرفة ملابس الشياطين الحمر.

ويُعاني مانشستر يونايتد مؤخراً من عدة أزمات، أبرزها حالياً غياب النتائج الإيجابية، في ظل سعي الفريق لحجز بطاقة التأهل لمسابقة دوري أبطال أوروبا، للموسم القادم.

والأزمة الثانية، تتمثل في تصرفات أنتوني مارسيال الذي بدر عنه موقف لا يمت للاحتراف بصلة، وذلك قبيل بداية مباراة مانشستر يونايتد وتشيلسي، يوم الأحد الماضي.

وأشعل هذا الموقف فتيل الغضب بين مارسيال وأولي جنار سولشاير، حيث ذكرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، أن المدرب النرويجي عاتب ووبخ النجم الفرنسي في غرفة الملابس، وبحضور زملائه.

وأوضحت الصحيفة البريطانية، أن أنتوني مارسيال كان يشكو من إصابة في الظهر، لكن سولشاير غاضب من سلوك اللاعب، ليقرر إدخال سانشيز بديلاً عنه أمام تشيلسي.

وعن سبب الغضب، قالت الصحيفة المذكورة: “سولشاير غاضب منه عندما تم تصويره وهو يشاهد زملاءه يؤدّون عمليات الإحماء قبل مواجهة تشيلسي، واضعاً يده خلف ظهره وواقفاً بقدمه على الكرة مكتفياً بمتابعة اللاعبين وهم يقومون بالتدريبات”.

ويحتل مانشستر يونايتد المركز السادس بجدول ترتيب الدوري الإنجليزي، برصيد 65 نقطة بفارق نقطتين عن المربع الذهبي المؤهل لمنافسات الكأس ذات الأذنين.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة