الأرقام تفضح الكذبة .. اليونايتد تحسن بدنياً مع سولشاير!

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
ذا صن

سبورت 360- يؤكد النرويجي أولي جونار سولشاير على أنه يريد مانشستر يونايتد في عهده يجري أكثر داخل الملعب، لكن الأرقام تكشف أن ما يحدث على أرض الواقع عكس ذلك، وبنسبة أقل بالمقارنة مع أداء الفريق تحت قيادة المدرب السابق البرتغالي جوزيه مورينيو الذي أقيل في ديسمبر 2018.

بعد خسارة مانشستر يونايتد بنتيجة (4-صفر) أمام إيفرتون في الجولة 35 من الدوري الإنجليزي، أظهرت الأرقام أن لاعبي اليونايتد قاموا بالجري خلال المباراة، 5 أميال أقل من الفريق المنافس (63 ميلاً مقابل 68 لإيفرتون).

كان فريق كارديف سيتي أقل فريق على مستوى الجري داخل الملعب (59.8)، وأيضا وست هام يونايتد (62.6) هذه الجولة في الدوري الإنجليزي.

ويبدوا أن مشكلة عدم قيام لاعبي اليونايتد بالجري لمسافات كبيرة في الملعب أثناء المباراة ظاهرة مستمرة طوال فترة تدريب سولشاير، حيث يصل متوسط الأميال المقطوعة كل مباراة إلى 66.7 ميلاً، أي أقل نصف ميل بالمقارنة مع المتوسط في 17 مباراة لعبها اليونايتد خلال عهد مورينيو في البريميرليج هذا الموسم.

ذا صن

ذا صن

متوسط جري مانشستر يونايتد في كل مباراة منذ بداية البريميرليج هذا الموسم حتى الجولة 35 بلغ 66.9ميلاً، ولا يوجد فريق أقل منه إلا وست هام يونايتد بـ66.5 ميلاً، وكارديف سيتي (64.7 ميلاً).

يتصدر آرسنال قائمة الفرق الأكثر جرياُ في كل مباراة بمتوسط (71.3 ميلاً)، ويليه توتنهام ثانياً بـ(71)، ثم بورنموث ثالثاً بـ(70.8).

بلغ متوسط جري ليفربول (69.9 ميلاً)، ومانشستر سيتي (69.5 ميلاً)، وهما ثنائي القمة ويتنافسان بمفردهما على لقب الدوري هذا الموسم.

الأكثر مشاهدة

أحياناً تقف عاجزاً عن تفسير بعض التصريحات، ربما يعود سبب ذلك إلى شدة التناقض في الكلمات التي تقرأها أو تسمعها، وفي أحيان أخرى لا تصدق التصريح من الأساس، فالكلام الذي تم قوله لا يمكن أن يصدر عن شخص له قيمة كبيرة في عالم كرة القدم.

أثناء تجولي في المواقع الرياضية للاطلاع على آخر الأخبار الهامة، قرأت تصريحاً مثيراً للاهتمام للويس فان جال، في البداية لم اقتنع أنه قال هذا الكلام فعلاً، وبالطبع بدأت أشكك بقدرة الصحفي على ترجمة التصريح، فقمت على الفور بالدخول إلى مصدر الخبر باللغة الإنجليزية، وأول ما فعلته بعدها أنني اعتذرت لزميلي على الفور.

المدرب الهولندي القدير لويس فان جال وجه بعض الانتقادات لمدرب مانشستر يونايتد الحالي أولي جنار سولشاير خلال حواره مع صحيفة ديلي ميرور، حيث اتهمه بأنه مدرب دفاعي بحت، ويقوم باستخدام خطة الحافلة خصوصاً في المباريات الكبيرة.

فان جال أكد على ضرورة أن يلعب مانشستر يونايتد بأسلوب مختلف، بالطبع يقصد أن يبادر أكثر بالهجوم، وأن لا يركن حافلة جوزيه مورينيو الشهيرة في الخلف ومحاولة اللعب على الهجمات المرتدة فقط.

في الحقيقة، فان جال محق بما يقوله، فبعيداً عن تراجع مستوى الشياطين الحمر مؤخراً، لم يكن الفريق يقدم أداء جيد في المباريات الأولى التي حققها بها نتائج إيجابية، وكان بالفعل يلعب بطريقة دفاعية إلى حدٍ ما في معظم المباريات.

لكن لحظة .. دعونا نتذكر من قائل هذا التصريح ! نعم إنه فان جال، المدرب الأسطوري الذي قاد مانشستر يونايتد لتحقيق لقب البريميرليج في مناسبتين، والذي ظفر بـ 7 ألقاب خلال عامين قضاهما في ملعب أولد ترافورد ما بين 2014 و2016، يجب أن لا ننسى أن هذه الألقاب تشمل على لقب دوري أبطال أوروبا، فعلاً مسيرة حافلة بالإنجازات في وقت قياسي، تجعله مخولاً للإدلاء بهذه الكلمات الغريبة.

لا، لا يجب أن نسخر من فان جال لمجرد أنه لم يحقق سوى لقب وحيد مع اليونايتد وهو كأس الاتحاد، فالرجل لم يكن يملك الأدوات التي تجعله قادراً فعلاً على المنافسة، تشكيلته كانت متواضعة جداً والإدارة رفضت الرضوخ لمطالبه في السوق.

أتمنى أن لا يقوم أحد منكم بإحراجي والذهاب لموقع ترانسفير ماركت للتأكد من حجم الأموال التي أنفقها فان جال على انتداب اللاعبين، يجب أن يكون هناك ثقة متبادلة بيننا، لأنك لو قررت التأكد سوف تكتشف أن المدرب الهولندي صرف 400 مليون يورو خلال عامين لتدعيم صفوف الفريق، نعم، لقد فعل ذلك فعلاً، لكن كما قلت لا داعي لإحراجي الآن.

لا يهم حجم الإنفاق، الأسعار تزداد دائماً، والصفقات معظمها لم تنجح، ولا يجب أن نلتفت لتفاصيل غير مهمة مثل الألقاب وخلافه، دعونا نركز على الأهم، وهو “الأداء”، لأنه حينها سوف ننصف فان جال الذي قدم أفضل كرة هجومية في تاريخ مانشستر يونايتد !.

بالواقع، لم أعد أحتمل كمية الأكاذيب التي أقولها في هذا المقال، كلما أتذكر الأسلوب الدفاعي العقيم الذي كان يلعب به مانشستر يونايتد تحت قيادته، أشعر أنني شخص منافق ومضلل، حيث أن فان جال لم يستخدم الحافلة للدفاع وحسب، بل كان يعتقد أن كرة القدم عبارة فريق يهاجم وآخر يدافع على مدار التسعين دقيقة، طبعاً هو الفريق الثاني، وهذا ليس ادعاءً، إنه ما كنا نراه فعلاً.

مانشستر يونايتد أحرز في موسم فان جال الأول 62 هدف، بمعدل هدف ونصف فقط في المباراة الواحدة، واحتل المركز الخامس في قائمة الفرق الأكثر هجوماً في البطولة، لكن ذلك كان في موسمه الأول كما أسلفنا، وبالتالي يجب أن نراعي أنه يصنع فريقاً من نقطة الصفر، وما زال لم يخلق الانسجام الذي يريده بين اللاعبين.

طبعاً، يجب أن نتوقع تحسن هذه الأرقام في الموسم الثاني، في الحقيقة، لم يحدث ذلك، قد تراجعت كثيراً، حيث خرج الفريق في موسم 2015-2016 برصيد 49 هدف فقط، وكان هناك 9 فرق في البطولة سجلت أكثر من هذا العدد، لك أن تتخيل احتلال مانشستر يونايتد المركز العاشر هجومياً، فرق مثل وست هام وإيفرتون وساوثهامبتون أحرزوا أهداف أكثر، ثم يأتي فان جال ويلقي محاضرة لنا عن كيفية اللعب بطريقة هجومية، وينتقد حافلة سولشاير التي استعارها من مورينيو على حد وصفه.

بالمناسبة، مانشستر يونايتد أحرز 63 هدفاً هذا الموسم حتى الآن، وما زال هناك 4 مباريات متبقية، وهذا الرقم أفضل من موسم فان جال الأول الذي كان الأنجح بالنسبة له في تجربته مع مانشستر يونايتد.

لا يجب أن ننزعج من تصريحات فان جال أبداً، على الأقل بتنا نعرف الآن لماذا أصرت زوجته أن يعتزل ويجلس في المنزل مع عائلته.

هذه الفقرة (قصف جبهات) هدفها تسليط الضوء على تناقضات نجوم كرة القدم بطريقة ساخرة، وليس للتقليل من أي شخص أبداً.

الأكثر مشاهدة

getty images

موقع سبورت 360 – بدأت العلاقة بالتوتر بين النجم الفرنسي بول بوجبا وجماهير فريقه مانشستر يونايتد الإنجليزي ، بسبب ما حدث عقب مباراة الفريق أمام إيفرتون ، التي انتهت بفوز الأخير بأربعة أهداف دون مقابل أمس الأحد ، ضمن منافسات الجولة 35 من الدوري الإنجليزي الممتاز.

وذكرت صحيفة “ميرور” البريطانية أن لاعبو مانشستر يونايتد يذهبون لشكر المشجعين عقب كل مباراة يتعرضون بها لهزيمة مخيبة ، لكن بول بوجبا خيب الأمال بعدم ذهابه مع زملائه لتحية الجماهير.

وأضافت الصحيفة البريطانية أن هذه اللفتة اغضبت الجماهير ، وقد تكون سبباً لعلاقة غير قابلة للإصلاح.

وبدأ مستوى اللاعب الفرنسي بالانخفاض منذ ارتباطه بالانتقال إلى ريال مدريد في نهاية الموسم الجاري ، وقد يضطر اليونايتد لبيعه في نهاية الأمر.

وتأتي الخسارة في الوقت الحاسم لخطف مانشستر يونايتد مقعداً مؤهلاً إلى دوري أبطال أوروبا الموسم القدم ، ويحتل الفريق حالياً المركز السادس بـ 64 نقطة ، وبفارق نقطتين عن آرسنال وتشيلسي ، وثلاثة عن توتنهام.

الأكثر مشاهدة