كيف تغيرت انطلاقة مانشستر يونايتد مع مورينيو هذا الموسم؟

أحمد المعتز 00:38 29/08/2018
  • Facebook
  • Twitter
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

موقع سبورت 360 – أصبحت وظيفة مورينيو كمدرب لمانشستر يونايتد في محل شك بعد خسارة كبيرة تكبدها الشياطين الحمر تحت قيادته بالأمس أمام توتنهام بنتيجة 3-0 في ملعب أولد ترافورد.

مانشستر يونايتد خسر مبارتين من أصل ثلاث في بداية الدوري وهي البداية الأسوأ في بطولة الدوري الإنجليزي الممتاز، ودائماً ما كان الفريق يملك شخصية قوية في مطلع البطولة ولكن هذا الموسم خيب الفريق الآمال وسط تكهنات بتكرار سيناريو “موسم مورينيو الثالث”.

وكان مانشستر يونايتد صاحب انطلاقة قوية في الموسم الماضي وانتصر في مبارتين وتعادل في الثالثة، عكس ما حدث هذا الموسم، ولهذا الأمر بعض الأسباب كالتالي:

أولاً: كأس العالم والجولة التحضيرية

لا يخفى على أي من مشجعي كرة القدم مدى تأثر العناصر الرئيسية وخاصة التي وصلت لأدوار متقدمة في بطولة نهائيات كأس العالم من قلة التحضير قبل الموسم الجديد.

وعاد الكثير من لاعبي مانشستر يونايتد قبل بداية الموسم بأيام قليلة وهو ما نتج عنه عدم الجاهزية أولاً على الصعيد اللياقي وثانياً على الصعيد الخططي، لأن مورينيو لم يعمل كثيراً مع هؤلاء اللاعبين.

بينما صرح المدرب البرتغالي أنه قضى اجازة مشمسة رفقة صبيان مانشستر يونايتد في الولايات المتحدة نظراً لغياب العناصر الرئيسية في الفريق مما تسبب في إحباطه قبل بداية الموسم.

ثانياً: قلة الدعم

أبرم مانشستر يونايتد ثلاث صفقات هذا الموسم، أبرزها لاعب الوسط البرازيلي فريد والذي لعب في مباريات الدوري كلها حتى الآن، ومنها الجارس المخضرم لي جرانت الذي أتى ليكون حارس احتياط.

وثالثها برعم صغير لا نعلم كيف ستكون جودته حينما يبدأ باللعب وهو ديوجو دالو الظهير الأيمن البرتغالي الشاب، بينما فشل إد ودوارد نائب الرئيس التنفيذي لمانشستر يونايتد في استقطاب عدد من اللاعبين كانوا على قائمة المدرب البرتغالي.

وكان من الواضح أن الفريق يعاني عجزاً في عدة مراكز أبرزها الجناح الأيمن، وكذلك قلب الدفاع والظهير الأيسر وربما خفف مستوى لوك شو من حدة الاحتياج للظهير الأيسر مع بداية الموسم.

ثالثاً: علاقة مورينيو ببوجبا

كان ولازال بول بوجبا مؤشر لمستوى مانشستر يونايتد بشكل عام، فعندما يتحرك بوجبا يتحرك الفريق والعكس، ومستواه السيء في الوقت الحالي يعكسه المردود الضعيف لمانشستر يونايتد مع بداية الموسم.

وقد لا يقول أي منهم هذا الأمر علانية، ولكن تبدو العلاقة بين بوجبا وجوزيه مورينيو سيئة في الوقت الحالي وهو ما أكده وكيل أعماله مينو رايولا والذي بحث لبوجبا عن ناد جديد في سوق الانتقالات.

وسبب هذا الأمور انعدام استقرار للاعب الفرنسي وهو ما نتج عنه ما نشاهده في الوقت الحالي من بطل العالم.

رابعاً: تكتيك المدرب

كلما مر الوقت، ازداد مورينيو تحفظاً، ربما يكون الأمر له علاقة طردية بخوفه من الرحيل، أو خوفه من متلازمة الموسم الثالث، لا يوجد شيء واضح في الوقت الحالي.

الشيء الذي سيتفق عليه جميع الأطراف في الوقت الحالي هو الأداء السلبي لمانشستر يونايتد على الصعيد الفني والنتائج أيضاً، ولولا الشوط الأول الذي قدمه الفريق أمام توتنهام لكان المدرب البرتغالي سيواجه هجوماً حاداً من أنصاره.

لمتابعة الكاتب على فيسبوك، يوتويوب وتويتر:

لمتابعة قناة الكاتب على يوتيوب .. هنا

@ahmedalmoataz

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة