آرين روبن وبيب جوارديولا

كشف النجم الهولندي المعتزل مؤخراً آريين روبن عن أفضل مدرب لعب تحت قيادته طوال مسيرته الاحترافية التي تنقل خلالها بين العديد من الأندية الكبيرة مثل تشيلسي وريال مدريد وبايرن ميونخ.

ووقع اختيار روبن على بيب جوارديولا المدير الفني لمانشستر سيتي كأفضل مدرب عمل معه خلال مشواره الاحترافي، وذلك عندما لعب تحت قيادته لمدة 3 أعوام في بايرن ميونخ، وحققا خلالها لقب الدوري الألماني 3 مرات.

ويرى روبن أن جوارديولا هو أكثر مدرب أضاف له رغم أنه كان في سن 30 عام عندما عمل معه، علماً أنه عمل مع مدربين كبار مثل كارلو أنشيلوتي وجوزيه مورينيو ويوب هاينكس ولويس فان جال.

وقال روبن في تصريحات لصحيفة بيلد سبورت الألمانية “إنه اختيار صعب، لقد عشت لحظات عظمية مع الكثير من المدربين، لكن إن سألتني من هو الأفضل، أقول بيب جوارديولا، على المستوى الرياضي كان أمراً رائعاً”.

وتابع “عندما وصل بيب كان عمري 30 عاماً بالفعل، في هذا السن تحاول قدر الإمكان أن تحافظ على مستواك ولا تتراجع، لكن الغريب أنني أصبحت أفضل تحت قيادته، وفجأة لعبت في مراكز أخرى لم أكن أتوقع أنني سألعب بها يوماً، لقد كان الأفضل”.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة

معرفة جوارديولا بالقوانين مثل مهارة خضيرة بالمراوغة .. مورينيو محق

رامي جرادات 17:29 19/08/2019
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
بيب جوارديولا

“في الماضي، كان هناك عدد كبير من المدربين لا يتحدثون عن الحكام، وفئة قليلة فقط تنتقدهم عند ارتكابهم الأخطاء، مع جوارديولا دخلنا في عهد جديد، فهو ينتقد الحكام عندما تكون قراراتهم صحيحة”.

لا يوجد أفضل من تصريح جوزيه مورينيو عن بيب جوارديولا عام 2011 لنبدأ به فقرتنا اليوم (قصف جبهة)، فبعد مرور 8 أعوام عن كلمات السبيشل ون الشهيرة، اكتشفنا أنه كان محقاً بالفعل، أو ربما خدمه القدر بتصريح ساذج من بيب أطلقه قبل يومين أكد فيه ما قيل عنه خلال معارك الكلاسيكو.

خلال مباراة مانشستر سيتي وتوتنهام يوم السبت الماضي التي انتهت بالتعادل الإيجابي بهدفين لمثلهما، أحرز جابرييل جيسوس هدف الفوز للسيتيزنز، لكن تقنية الفار تدخلت وألغته بعد ذلك كونه اتضح أن الكرة لمست يد إيميريك لابورت قبل أن تتجه للمهاجم البرازيلي.

جوارديولا صرح عقب نهاية المباراة أنه يجب إيجاد حلاً سريعاً لما تفعله تقنية الفار، وباعتقادي هو محق تماماً، فكيف لنا أن نقبل أن يطبق القانون بشكل عادل في المباريات التي يكون بيب طرفاً بها؟ فهو يعتقد أن جميع الحكام مثل هينينج سيتغاضون عن احتساب 4 ركلات جزاء صحيحة ويصعدون به للمباراة النهائية ويساعدوه على تحقيق سداسية تاريخية.

الفيلسوف كما يحب عشاقه تسميته لم يكتفي بهذا القدر، بل قارن بين لقطة هدف توتنهام القاتل في إياب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا الموسم الماضي ولقطة هدف جابرييل جيسوس قبل يومين، بحجة أن يورنتي حينها لمس الكرة بيده وسجل هدفاً أقصى السيتي من العبور إلى نصف النهائي.

لا أعلم أين كان بيب جوارديولا منذ انتهاء الموسم ولحين مباراة توتنهام قبل يومين، ربما كان يقضي إجازته في جزيرة مقطوع عنها جميع وسائل الاتصال، أو أراد تجربة حياة البرية بدون استخدام التكنولوجيا، فكيف له أن يكون لديه تويتر وفيسبوك وبإمكانه الدخول على جميع الصحف العالمية عبر هاتفه أو مشاهدة القنوات الرياضية، ثم بعد ذلك يكون جاهلاً بقانون لمسة اليد الجديد، لو تابع أي مباراة في كوبا أميركا على قنوات بي إن سبورت لعلم بالأمر سريعاً، فقد كان كل معلق يتحدث عن القانون الجدد لمدة 89 دقيقة من أصل 90 دقيقة، الدقيقة المتبقية كان يقرأ بها التشكيلة.

عزيزي بيب، القانون الجديد الذي بدأ تطبيقه منذ بطولة كوبا أميركا واضح جداً، وينص “لن يحتسب الهدف في حال تم تسجيله مباشرة من لمسة يد حتى وإن كان عن غير قصد، أو جاء عن طريق لاعب سجل هدفاً أو صنع هدفاً بعد أن استحوذ على الكرة بمساعدة يده”.

لا اعتقد أن هناك داعٍ لنشرح أن هدف توتنهام الموسم الماضي تم احتسابه قبل القانون الجديد، وهدف جابرييل جيسوس تم إلغاءه بموجب القانون المعدل بعد لمسة يد واضحة على إيميريك لابورت، فأي متابع مستجد على كرة القدم يعتقد أن ليفربول نادي صاعد حديثاً يمكنه استنتاج هذا الأمر بكل بساطة، وفي الحقيقة لم أكن أعلم أنه يمكن للاعب صناعة هدف بيده، سواء أكان القانون جديداً أم قدمياً، هذه الأشياء تسمع عنها فقط عند جوارديولا الذي لم يجد شيء تكتيكي ليفعله فقرر أن يوبخ سيرجيو أجويرو الذي استبدله.

لا يمكن أن تكون معرفة بيب جوارديولا بالقوانين مثل مهارة سامي خضيرة بالمراوغة، أو تواضع زلاتان إبراهيموفيتش، أو أخلاق سيرجيو راموس، على المستوى الشخصي أرفض تصديق ذلك، لأننا جميعنا نعرف أن الفيلسوف على دراية تامة بالتعديلات التحكيمية الجديدة، لكن كما قالها مورينيو سابقاً هناك مدربين ينتقدون الحكام عندما يتخذون قرارات صحيحة“.

جوارديولا لن يخسر أو يتعادل بدون سبب أو عامل خارجي، حاله كحال مورينيو أيضاً ويورجن كلوب اللذان صدعا رؤوسنا بالمؤامرات الكونية، لكن مدرب السيتيزنز يتميز عنهما بسذاجة تبريراته أحياناً، وكأنه يعيش في كوكب “ثانوس” المهجور.

هذه الفقرة (قصف جبهة) هدفها تسليط الضوء على الأخبار الغريبة وتصريحات نجوم كرة القدم بطريقة حادة وساخرة أحياناً، وليس للتقليل من أي شخص أبداً.

الأكثر مشاهدة

دي بروين يفتح النار على تقنية الفيديو بعد واقعة مباراة توتنهام

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
كيفين دي بروين

موقع سبورت 360 – أعرب كيفين دي بروين نجم فريق نادي مانشستر سيتي عن تعجبه من قرارات تقنية حكم الفيديو المساعد أو الـفار، المستخدمة لأول مرة في الدوري الإنجليزي الممتاز هذا الموسم !.

وكان تقنية الفيديو قد ألغت هدف الفوز للسكاي بلوز في مباراة توتنهام الأخيرة على ملعب الاتحاد ضمن الجولة الثانية من البريميرليج في الوقت بدل الضائع من أحداث الشوط الثاني، لوجود لمسة يد على إيميريك لابورت مدافع أزرق مانشستر في التحضير لهدف جابرييل جيسوس المهاجم البرازيلي البديل.

صحيفة دايلي ميل البريطانية نقلت تصريحات على لسان نجم الدوري الألماني السابق، قال فيها “قيل لي بعد المباراة أنه لو اصطدمت الكرة بذراع أحد لاعبي توتنهام، فلن تحتسب ركلة جزاء لنا، لذا فأنا لا أفهمها على الإطلاق. أعتقد أنه ينبغي مناقشتها”.

وأضاف “أنا من الطراز القديم. أنا لست المؤيد الأكبر للـفار. أعتقد أنه إذا كنت ترغب في جعل كرة القدم أفضل، يجب أن تكون قادراً على الفهم. كنا نعرف أن الهدف يتم مراجعته، لأنه يتم مراجعة كل هدف، ولكنني لم أعرف لماذا، وتوتنهام لم يكن يعرف كذلك !”.

وتابع “لقد صنعوا هذه القاعدة حول لمسة اليد وهي جديدة، ولكن عندما تشاهد الفيديو، من المستحيل أخذ ذراعه بعيداً !. ماذا يمكنه أن يفعل؟ يقطع ذراعه ويلعب بدونها؟!. لا يمكنك أن تأخذ ردة الفعل في تلك المساحة وهذا المقدار من الوقت. يجب أن يجعلوها واضحة، إن كانت لمسة يد، فيجب أن تكون للجانبين”.

الأكثر مشاهدة