مدريدي سابق يساند جوارديولا : أفضل الخسارة على طريقته

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
getty images

موقع سبورت 360 – دافع المدرب الأرجنتيني السابق خورخي فالدانو عن نظيره الإسباني بيب جوارديولا وأفكاره وطريقته باللعب ، عقب خروج مانشستر سيتي على يد توتنهام هوتسبير من ربع نهائي دوري أبطال أوروبا.

وخسر السيتي بهدفٍ نظيف على يد توتنهام ، وودع البطولة رغم فوزه في مانشستر بأربعة أهداف مقابل ثلاثة.

ونقلت صحيفة “ماركا” تصريحاً من مقابلة لخورخي فالدانو عبر أثير إذاعة “أوندا سيرو” الإسبانية ، وقال “اتفهم الانتقادات لأن كرة القدم قابلة للنقاش ، لكني أعتقد أن بيب جوارديولا يسعى دائماً للتميز ، هو من المدربين الذين يبحثون عن الكمال وأنا أستسلم لهم ، خسر البطولات لكن ما يقدمه في الملعب عرض رائع”.

وأضاف “إذا كان علي اختيار طريقة الخسارة فسأختار طريقة بيب”.

ونصح فالدانو فريقه السابق ريال مدريد بالتوقيع مع مهاجم أخر لمساندة كريم بنزيما وليس الاطاحة به.

وكان فالدانو قد لعب مع ريال مدريد في ثمانينيات القرن الماضي ، قبل أن يدربه في التسعينيات ، وعمل في إدارة النادي قبل أعوام.

الأكثر مشاهدة

فانتازيا الدوري الإنجليزي .. كيف ساهم توتنهام في خلق “السائرين البيض” في أرض الواقع؟!

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

موقع سبورت 360 – أولاُ لمن لم يقرأ هذا الموضوع من قبل .. هو لا علاقة له بأي شكل من الأشكال بلعبة “فانتازي الدوري الإنجليزي” .. ثانياً بإختصار شديد، موضوع فانتازيا الدوري الإنجليزي هو ربط ما يحدث في واقعنا بعالم الفانتازيا سواء كان فيلم أو مسلسل أو ما شابه.

لقراءة المواضيع السابقة اضغط هنا

ودعونا نقدم لكم حلقة جديدة من فانتازي الدوري الإنجليزي بعنوان: كيف ساهم توتنهام في خلق “السائرين البيض” في أرض الواقع؟

عشاق مسلسل صراع العروش سيدركون مباشرة ما أقصد، أما من لم يشاهد هذا المسلسل الشهير فسأحاول أن أشرح قدر الإمكان لإيصال الفكرة لك يا عزيزي القارئ.

مسلسل صراع العروش تدور أحداثه حول مملكة كبيرة يتصارع الكثير من القادة فيها للجلوس على العرش الحديدي، وأثناء إنشغالهم بالصراع يفاجئون بأن حياتهم كلهم مهددة بالخطر بسبب وجود عدو مشترك لا يرحم ولا يترك أحداً حياً وهو المعروف بـ The white walkers  أو كما  ترجمت في العنوان “السائرون البيض”، وهم نسخة الزومبي الخاصة بالمسلسل باختلاف أنهم لديهم هدف لم يتم معرفته حتى الآن وحياتهم الدائمة في الجو المثلج.

وفي الموسم الأخير بدأ زحف السائرين البيض على المملكة ومن المتوقع أن يأكلوا الأخضر واليابس في طريقهم، أو أن هذا الانطباع الذي وصل للمشاهدين لحين رؤية كيفية تخلص أبطال المسلسل منهم قبل التفرغ لصراعاتهم الشخصية.

وفي المسلسل يتطرقون لخلق شخصيات “السائرين البيض” وهم نتاج حرب بين “أطفال الغابة” والإنسان، ولخوف الطرف الأول من الثاني قام بخرق الوحوش ظناً منهم أنهم سيعيشون في سلام أبدي أثناء وجودهم.

ما علاقة هذا بكرة القدم؟

توتنهام في مباراة دوري أبطال أوروبا في الأسبوع الماضي استطاع جرح مانشستر سيتي بشكل كبير بعد الإطاحة به من البطولة بالرغم من تقديم السكاي بلوز لأداء مميز جداً، ولكن بعض الفوارق الصغيرة رجحت كفة السبيرز.

وفي مطلع هذا الأسبوع بدا العزم واضحاً على مانشستر سيتي على الإطاحة بكل من على الساحة الإنجليزية، متفوقاً على توتنهام نفسه في بداية الجولة وسيواجه الغريم مانشستر يونايتد في مباراة قد تكون المحددة لهوية بطل الدوري الإنجليزي الممتاز في نهاية المطاف.

AFP_1FS8GO

مانشستر سيتي جُرح في كبريائه بعد الطعنة التي تلقاها في دوري أبطال أوروبا، ولن يرضى بيب جوارديولا بأقل من الثلاثية المحلية لكي يسمح لمرارة الإقصاء من الأبطال بالمرور، وحالياً هو قد حقق بطولة من أصل ثلاث.

ونستطيع القول في قصتنا هنا أن مانشستر سيتي هم السائرين البيض الذي خلقهم توتنهام “أطفال الغابة في المسلسل” خوفاً منهم، ولكنهم لم يكونوا على علم بأنهم يخلقون وحشاً يملك من الإمكانيات ما يكفيه للإطاحة بكل شيء من حوله، فهل ينتصر السائرون البيض في معركتهم أم يكون مانشستر يونايتد له  دور في تغيير ما هو بديهي ومنطقي في قصتنا؟

أعلم عزيزي القارئ أن الموضوع مُعقد بعض الشيء لمن لم يشاهد المسلسل بعد، ولكن لم أستطع التفكير في شيء أكثر شعبية من مسلسل صراع العروش لكي يحاول الجميع قراءة الموضوع عسى أن تكون المواضيع المقبلة مرضية للجميع.

الأكثر مشاهدة

في الوقت الذي يحققه فيه ليونيل ميسي إنجازات أسطورية في كل أسبوع، يبحث مدربه السابق بيب جوارديولا عن اكتشاف “ميسي جديد” يحكم كرة القدم في السنوات القادمة.

بيب جوارديولا توصل بالفعل إلى أقرب لاعب يمكن أن يكون شبيه بميسي، وبات على بعد خطوة واحدة من التعاقد معه وضمه إلى مانشستر سيتي وفقاً لما أكدته صحيفة ذا صن البريطانية، وهو ما أكدت عليه صحيفة موندو ديبورتيفو أيضاً.

اللاعب الملقب بـ “ميسي الجديد” هو تياجو ألمادا صاحب 17 عام والذي يلعب في صفوف فيليز سارسفيلد الأرجنتيني، وبالطبع هو يملك موهبة فريدة وقدرة كبيرة على المراوغة والتسجيل والصناعة أيضاً، ويشغل مركز في خط الوسط الهجومي.

ومن المتوقع أن ينفق مانشستر سيتي 23 مليون يورو لكي يلبي مطالب جوارديولا ويتعاقد مع تياجو ألمادا، وقد تتم الصفقة خلال الأسبوعين القادمين.

وأوضحت الصحيفة في تقريرها أن مانشستر سيتي سوف يرسل اللاعب إلى جيرونا الذي بات مصنع إعداد النجوم للسيتيزنز، حيث سيقضى ألميدا عامين في الليجا الإسبانية، قبل أن ينتقل إلى ملعب الاتحاد، ليكون جاهزاً للعب بشكل أساسي.

الأكثر مشاهدة