فانتازيا الدوري الإنجليزي .. كيف ساهم توتنهام في خلق “السائرين البيض” في أرض الواقع؟!

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

موقع سبورت 360 – أولاُ لمن لم يقرأ هذا الموضوع من قبل .. هو لا علاقة له بأي شكل من الأشكال بلعبة “فانتازي الدوري الإنجليزي” .. ثانياً بإختصار شديد، موضوع فانتازيا الدوري الإنجليزي هو ربط ما يحدث في واقعنا بعالم الفانتازيا سواء كان فيلم أو مسلسل أو ما شابه.

لقراءة المواضيع السابقة اضغط هنا

ودعونا نقدم لكم حلقة جديدة من فانتازي الدوري الإنجليزي بعنوان: كيف ساهم توتنهام في خلق “السائرين البيض” في أرض الواقع؟

عشاق مسلسل صراع العروش سيدركون مباشرة ما أقصد، أما من لم يشاهد هذا المسلسل الشهير فسأحاول أن أشرح قدر الإمكان لإيصال الفكرة لك يا عزيزي القارئ.

مسلسل صراع العروش تدور أحداثه حول مملكة كبيرة يتصارع الكثير من القادة فيها للجلوس على العرش الحديدي، وأثناء إنشغالهم بالصراع يفاجئون بأن حياتهم كلهم مهددة بالخطر بسبب وجود عدو مشترك لا يرحم ولا يترك أحداً حياً وهو المعروف بـ The white walkers  أو كما  ترجمت في العنوان “السائرون البيض”، وهم نسخة الزومبي الخاصة بالمسلسل باختلاف أنهم لديهم هدف لم يتم معرفته حتى الآن وحياتهم الدائمة في الجو المثلج.

وفي الموسم الأخير بدأ زحف السائرين البيض على المملكة ومن المتوقع أن يأكلوا الأخضر واليابس في طريقهم، أو أن هذا الانطباع الذي وصل للمشاهدين لحين رؤية كيفية تخلص أبطال المسلسل منهم قبل التفرغ لصراعاتهم الشخصية.

وفي المسلسل يتطرقون لخلق شخصيات “السائرين البيض” وهم نتاج حرب بين “أطفال الغابة” والإنسان، ولخوف الطرف الأول من الثاني قام بخرق الوحوش ظناً منهم أنهم سيعيشون في سلام أبدي أثناء وجودهم.

ما علاقة هذا بكرة القدم؟

توتنهام في مباراة دوري أبطال أوروبا في الأسبوع الماضي استطاع جرح مانشستر سيتي بشكل كبير بعد الإطاحة به من البطولة بالرغم من تقديم السكاي بلوز لأداء مميز جداً، ولكن بعض الفوارق الصغيرة رجحت كفة السبيرز.

وفي مطلع هذا الأسبوع بدا العزم واضحاً على مانشستر سيتي على الإطاحة بكل من على الساحة الإنجليزية، متفوقاً على توتنهام نفسه في بداية الجولة وسيواجه الغريم مانشستر يونايتد في مباراة قد تكون المحددة لهوية بطل الدوري الإنجليزي الممتاز في نهاية المطاف.

AFP_1FS8GO

مانشستر سيتي جُرح في كبريائه بعد الطعنة التي تلقاها في دوري أبطال أوروبا، ولن يرضى بيب جوارديولا بأقل من الثلاثية المحلية لكي يسمح لمرارة الإقصاء من الأبطال بالمرور، وحالياً هو قد حقق بطولة من أصل ثلاث.

ونستطيع القول في قصتنا هنا أن مانشستر سيتي هم السائرين البيض الذي خلقهم توتنهام “أطفال الغابة في المسلسل” خوفاً منهم، ولكنهم لم يكونوا على علم بأنهم يخلقون وحشاً يملك من الإمكانيات ما يكفيه للإطاحة بكل شيء من حوله، فهل ينتصر السائرون البيض في معركتهم أم يكون مانشستر يونايتد له  دور في تغيير ما هو بديهي ومنطقي في قصتنا؟

أعلم عزيزي القارئ أن الموضوع مُعقد بعض الشيء لمن لم يشاهد المسلسل بعد، ولكن لم أستطع التفكير في شيء أكثر شعبية من مسلسل صراع العروش لكي يحاول الجميع قراءة الموضوع عسى أن تكون المواضيع المقبلة مرضية للجميع.

الأكثر مشاهدة

في الوقت الذي يحققه فيه ليونيل ميسي إنجازات أسطورية في كل أسبوع، يبحث مدربه السابق بيب جوارديولا عن اكتشاف “ميسي جديد” يحكم كرة القدم في السنوات القادمة.

بيب جوارديولا توصل بالفعل إلى أقرب لاعب يمكن أن يكون شبيه بميسي، وبات على بعد خطوة واحدة من التعاقد معه وضمه إلى مانشستر سيتي وفقاً لما أكدته صحيفة ذا صن البريطانية، وهو ما أكدت عليه صحيفة موندو ديبورتيفو أيضاً.

اللاعب الملقب بـ “ميسي الجديد” هو تياجو ألمادا صاحب 17 عام والذي يلعب في صفوف فيليز سارسفيلد الأرجنتيني، وبالطبع هو يملك موهبة فريدة وقدرة كبيرة على المراوغة والتسجيل والصناعة أيضاً، ويشغل مركز في خط الوسط الهجومي.

ومن المتوقع أن ينفق مانشستر سيتي 23 مليون يورو لكي يلبي مطالب جوارديولا ويتعاقد مع تياجو ألمادا، وقد تتم الصفقة خلال الأسبوعين القادمين.

وأوضحت الصحيفة في تقريرها أن مانشستر سيتي سوف يرسل اللاعب إلى جيرونا الذي بات مصنع إعداد النجوم للسيتيزنز، حيث سيقضى ألميدا عامين في الليجا الإسبانية، قبل أن ينتقل إلى ملعب الاتحاد، ليكون جاهزاً للعب بشكل أساسي.

الأكثر مشاهدة

وقفة 360: مانشستر سيتي كاد أن يفرط في لقب الدوري أمام توتنهام

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
Getty

موقع سبورت 360 – حقق مانشستر سيتي فوزاً صعباً ومهماً على حساب توتنهام في الدوري الإنجليزي الممتاز بهدف نظيف سجله فيل فودين ليستعيد به صدارة الدوري الإنجليزي الممتاز.

مانشستر سيتي لم يختلف أسلوب لعبه كثيراً عن مباراة دوري أبطال أوروبا التي خرج بها منتصراً أمام السبيرز، ولكن الفارق أن مباراة اليوم تعني ثلاث نقاط غالية في أسبوع قد يحدد مصير هوية بطل الدوري الإنجليزي الممتاز.

ضغط سريع

بدأ مانشستر سيتي ضاغطاً بقوة على الخط الخلفي للسبيرز واستطاع أن يكرر بداية مباراة دوري الأبطال بالتقدم بعد مرور 4 دقائق فقط وبالنظر لسرعة الإيقاع التي اتسم بها أسلوب لعب مانشستر سيتي توقع البعض أن يضاعف النتيجة في أسرع وقت ممكن ولكن هذا لم يحدث، خاصة وأن توتنهام لعب بأظهرة مختلفين عن مباراة الأربعاء الماضي، وكذلك الشابين خوان فويث ودافينسون سانشيز.

أخطاء متكررة

وكأن مباراة دوري الأبطال سارت بحذافيرها وتسبب غياب عمق وسط الملعب الدفاعي لمانشستر سيتي في مشكلة على الصعيد الدفاعي واستطاع توتنهام أن يشكل خطورة على مرمى مانشستر سيتي بالرغم من عدم سيطرته على الكرة، ولكن الفارق أن الأخطاء من قلبي الدفاع اليوم لم تكن حاضرة.

الخطأ الأكثر حدوثاً هذا الموسم كان تضييع الفرص بالنسبة لمانشستر سيتي، ولكن مع مرور الوقت والوصول لمرحلة الحسم، كادت فرص السكاي بلوز أن تتسبب في عودة توتنهام لأجواء المباراة، ولو كانت المباراة قد انتهت بالتعادل اليوم لانفرد ليفربول بالصدارة بأفضلية كبيرة لو فاز على كارديف.

خسائر حرب

مباراة اليوم بالرغم من الحصول على الغنيمة الأكبر منها (الثلاث نقاط)، إلا أنها شهدت خسارتين كبيرتين لمانشستر سيتي الأولى بخروج صانع الألعاب كيفين دي بروين والذي تأثر مستوى السكاي بلوز مباشرة بعد خروجه، وكذلك  سيرجيو أجويرو ولكن الأخير لعب لبعض الوقت بعد تدخل عنيف من فيرتونخين لذا فاصابته ليست مؤكدة.

وبطبيعة الحال لم تكن المداورة حاضرة بشكل كبير في مباراة اليوم بالنسبة لمانشستر سيتي، لذا فإرهاق بعض العناصر قد يكون حاضراً قبل ديربي مانشستر.

ديربي منتظر

ديربي مانشستر حظى باهتمام إعلامي أكبر مما كان عليه الأمر في السابق، ومع توقع أن يكون الحسم في هذه المباراة فإن مباراة يوم الأربعاء المقبل ستحظى باهتمام كل من يشجع كرة القدم الإنجليزية لأنها قد تكون المحدد لهوية بطل الدوري الإنجليزي الممتاز.

الأكثر مشاهدة