لماذا مانشستر سيتي على مشارف الخروج من دوري الأبطال؟

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

موقع سبورت 360 – يخوض فريق مانشستر سيتي الإنجليزي مباراة هامة للغاية مساء غد الثلاثاء أمام ضيفه شالكه الألماني، في إياب دور ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا.

وكانت مباراة الذهاب في ألمانيا قد انتهت بفوز صعب لرجال المدرب الإسباني بيب جوارديولا بثلاثة أهداف لهدفين، ليقترب مانشستر سيتي من التأهل لدور ربع النهائي.

ولكن من يتابع أداء ومستوى مانشستر سيتي في المسابقة الأوروبية “دوري الأبطال“، يعلم جيدًا بأنه قد يجد السكاي بلوز نفسه خارج البطولة، بالرغم من انتصاره في لقاء الذهاب.

السيتي “المحلي” مختلف عن “الأوروبي”!

Sterling

إذا ألقينا نظرة سريعة على مستوى مانشستر سيتي في المسابقات المحلية بإنجلترا، سنجد السكاي بلوز متصدرًا لجدول ترتيب البريميرليج بفارق نقطة عن ليفربول، وفي نجح في التتويج بلقب كأس كاراباو – كأس رابطة الأندية الإنجليزية-، وتأهل لربع نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي وسيلعب أمام سوانزي سيتي.

بمعنى أصح، مانشستر سيتي يتفوق على الجميع في المسابقات المحلية، ويجيد التعامل مع الأمور هناك في مختلف البطولات.

ولكن الحال مختلف بعض الشيء في مسابقة دوري أبطال أوروبا، فالفريق الإنجليزي عانى في بدايته بالبطولة الأوروبية هذا الموسم، وتلقى خسارة غير متوقعة على ملعبه أمام ليون الفرنسي بهدفين مقابل هدف في أولى لقاءاته بدور المجموعات.

وإذا نظرنا لنتيجة مباراة الذهاب أمام شالكه، سنجد أن الفريق الألماني كان متقدمًا بالنتيجة بهدفين لهدف، ولولا تألق رحيم ستيرلينج، وليروي ساني، كان السيتي سيخرج من اللقاء خاسرًا، لذلك فالأمور بالنسبة للسيتي في مسابقة دوري الأبطال لا تسير على مايرام.

جرأة الفرق

TELEMMGLPICT000175119159-xlarge_trans_NvBQzQNjv4BqKHqNRQaaYWQflChfsxHmDpZ1Mm3Wy7kf1MKIfeKWgw4

سبب آخر قد يجعل مانشستر سيتي خارج مسابقة دوري أبطال أوروبا، وهو جرأة الفرق في دوري أبطال أوروبا، مقارنةً مع فرق الدوري الإنجليزي.

أمام مانشستر سيتي في الدوري الإنجليزي، سنجد الفرق تدافع أمام السكاي بلوز، وهو ما يتمناه الإسباني بيب جوارديولا للسيطرة على إيقاع اللعب، وهو يعلم جيدًا أن الهدف سيأتي عاجلاً أم آجلاً.

ولكن في مسابقة دوري أبطال أوروبا، فالأمر مختلف، فهناك فرق تلعب بشكل هجومي، وتضغط على المنافس مهما كان اسمه، وهذا ما حدث أمام مانشستر سيتي في مباراة ليون الأولى بدور المجموعات، وانتهى اللقاء بفوز الضيوف “ليون” بهدفين لهدف.

وفي لقاء العودة بدور المجموعات في فرنسا، تعادل الفريقان بهدفين لكلاً منهما.

شالكه يلعب بشكل هجومي هو الآخر، وهذا الأمر سيسبب مشكلة كبيرة لمانشستر سيتي، بالنظر إلى أن خط دفاعه يعتبر من أبرز نقاط ضعفه، وقد يستغلها مساء غد الفريق الألماني ويلحق أضرارًا بدفاعات السكاي بلوز، ولم لا التأهل للدور المقبل.

عدوى الريمونتادا

Paris-Saint-Germain-v-Manchester-United-UEFA-Champions-League-Round-of-16-Second-Leg-1551910994-1024x768

كما شاهدنا في مباريات الأسبوع الماضي بدوري أبطال أوروبا، كانت “الريمونتادا” هي شعار معظم المباريات بكل تأكيد.

فبعد أن فاز ريال مدريد الإسباني بهدفين مقابل هدف خارج ملعبه أمام أياكس الهولندي، عاد ابناء يوهان كرويف من بعيد، وفازوا في مباراة العودة على ملعب “سانتياجو برنابيو” بأربعة أهداف مقابل هدف، ليخرج الريال من البطولة لأول مرة منذ عام 2015، وينتهي فترة هيمنة المرينجي على اللقب الأوروبي.

وهذا ليس كل شيء، فالشياطين الحمر مانشستر يونايتد عادوا من بعيد أمام باريس سان جيرمان الفرنسي، وتأهلوا لدور ربع النهائي.

فبعد أن فاز باريس سان جيرمان خارج ملعبه في مباراة الذهاب بهدفين نظيفين، وظنَّ الجميع بأن سان جيرمان سيتأهل، عاد مانشستر يونايتد من بعيد وفاز في لقاء العودة خارج أرضه بثلاثة أهداف مقابل هدف.

لذلك من الممكن أن يعود شالكه، ويفوز على مانشستر سيتي في ملعب “الاتحاد”، ويتأهل للدور المقبل.

نجوم سوبر متاحون لـ ريال مدريد بأسعار مخفضة

الأكثر مشاهدة

جيتي

موقع سبورت 360 – علق الإسباني بيب جوارديولا ، مدرب فريق مانشستر سيتي الإنجليزي ، على الأخبار التي ظهرت مؤخراً بشأن خلافة نظيره الإيطالي ماسيمليانو أليجري في نادي يوفنتوس.

وهنالك حديث في الصحافة الإيطالية عن رحيل ماسيمليانو أليجري في نهاية الموسم الجاري ، وقامت بربط عدة أسماء بتولي المهمة من بعده ، على رأسهم بيب جوارديولا ، والفرنسي زين الدين زيدان ، والإيطالي أنطونيو كونتي.

وقال جوارديولا في تصريح عقب الفوز على واتفورد “عقدي ينتهي بعد عامين ، الرحيل مستحيل إلا في حال إقالتي ، لن أرحل خلال عامين أو أكثر”.

وحقق مانشستر سيتي الفوز على واتفورد بثلاثية نظيفة مساء اليوم السبت ، ضمن منافسات الجولة الثلاثين من الدوري الإيطالي ، والتي شهدت تسجيل الإنجليزي رحيم ستيرلينج ثلاثية “هاتريك”.

وتحدث المدرب الإسباني عن الفوز ، بقوله “لسنا من يتحمل مسؤولية صحة الهدف الأول من عدمه ، لقد صوتنا على الفار في بداية الموسم وهنالك من رفض التقنية ، أتأسف إذا لم يكن الهدف صحيحاً”.

مضيفاً أن فوز مانشستر سيتي لم يكن بالحظ لأن السيتي كان أفضل.

أكبر مشكلة تواجه ليفربول بعد فقدان الصدارة

الأكثر مشاهدة

جيتي

موقع سبورت 360 – ابتعد مانشستر سيتي في صدارة جدول ترتيب الدوري الإنجليزي – مؤقتاً – بتحقيقه الفوز على واتفورد ، في مباراة جمعتهما اليوم السبت ، على ملعب “الاتحاد” ، ضمن الجولة رقم ثلاثين من البطولة.

وكان الفضل الأكبر في تحقيق هذا الفوز للمهاجم الإنجليزي رحيم ستيرلينج ، الذي سجل ثلاثية مانشستر سيتي في المباراة “هاتريك”.

وبعد انتهاء الشوط الأول بالتعادل السلبي لم تمر سوى دقيقة واحدة من الشوط الثاني حتى افتتح رحيم ستيرلينج التسجيل للسيتيزينز ، قبل إضافة الهدفين الثاني والثالث في الدقيقتين 50 و59 على التوالي.

واكتفى واتفورد بهدف المهاجم الإسباني ولاعب برشلونة السابق جيرارد دولوفيو في الدقيقة 66.

وارتفع رصيد السيتي بهذا الفوز إلى النقطة 74 ، وبفارق أربع نقاط عن ملاحقه ليفربول ، الذي يلعب مباراة الجولة أمام بيرنلي على أرضية ملعب أنفيلد رود عصر الأحد.

وفي الجهة المقابلة يحتل واتفورد المركز الثامن ، وفي رصيده 43 نقطة ، بفارق الأهداف عن ولفرهامتون السابع ، مع مباراة أقل للأخير.

أكبر مشكلة تواجه ليفربول بعد فقدان الصدارة

الأكثر مشاهدة